Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 08 نيسان 2017
  1382 زيارات

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني ملا بختيار ممثل طالباني يمنح البرلمان ورئيس مجلس الوزراء صلاحيات عسكرية بشأن الإستفتاء
17 أيلول 2017
بخيرهم ماخيروني وبشرهم عموا علية. لو العب لو اخرب الملعب!!! ليس ب...
ثائر الطائي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
ان ما نعيشه اليوم من فوضى كقطع وأشلاء مبعثرة ومنتشرة هنا وهناك ؛فهي بس...
محمد الخالدي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
الكثيركانوا يعتقدون بان مذهب ابن تيمية هو من المذاهب الاسلامية حتى تصد...
جميل العبيدي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
ابن تيمية وحكامه حيث انهم نصبوا المنابر والخطابات والمؤلفات للتمجيد بم...

على الصحفيين والكتاب أن يتداركوا أمرهم / شامل عبد القادر

فِي زيارتي الأخيرة للصديق الكاتب الصحفي الكبير حسن العلوي في منزله العامر ببغداد تناولنا موضوعات متنوعة وعرجنا على ظاهرة استحكمت برقاب الصحفيين والكتاب العراقيين وهي الاستهانة بأجورهم من قبل أغلب الفضائيات العراقية والعربية عن استضافتهم في حوار أو ندوة أو أي موضوع آخر وعندما يطالب الصحفي بأجوره المعقولة والطبيعية يتهم بالارتزاق كما لو كانت مطالبته بحقه هي تهمة!

كانت الصحافة مهنة راقية وكان الصحفيون من وجهاء عصرهم لكن مهنتهم تحولت بفعل العواصف الوحشية التي ضربت العراق إلى مهنة لمن لا مهنة له!

يجب أن تعود المهنة إلى أصحابها الحقيقيين بعد أن نخرها من الداخل الطارئون والأميون والانتهازيون والنفعيون!

الصحافة ليست مهنة لمن لا مهنة له لكنها أصبحت كذلك بمرور الأيام وتفاقمت أزمة الصحفيين بعد أن أصابهم غبن كبير يتعلق بأجورهم وحقوقهم ويجب أن يعامل الصحفي كأصحاب المهن الأخرى من دون أي تمييز!

وكتب العلوي تعليقا لطيفا على هذه الظاهرة قائلا: (نداء العلوي للصحفيين المعمرين والناشئين وما بينهما أن يتداركوا أمرهم ويزيلوا عنهم غبن السنين ويعطلوا حكما لا نعرف من أصدره والحكم يقول، إن كل أجر هو رزق، ما يتقاضاه المهندس عن ديكور غرفة النوم للسلاطين ومهندس الطرق الذي يمضي حياته تحت وهج الشمس هو رزق وصوت الفنان رزق وأجر العامل رزق وما يتقاضاه الطبيب الإنساني هو رزق ورواتب القضاة أرزاق، أما الصحفي فـإذا طالب بأجر لمقابلة تأخذ منه مدخرات السنين من العلم فهو ارتزاق.. أتساءل: من وضع تداول المعرفة في جدول الارتزاق؟ والصحفي يعمل في حقل المعرفة كما يعمل الكاتب والشاعر والجواهري والرصافي.. والسبب هو انعدام حقوق الملكية وإلا فمن يعمل في حقل الكتابة في الغرب يصبح من طبقة الأثرياء بعد الكتاب الأول فيما أطلقت العرب كناياتها عن العاملين في حقل الأدب والثقافة بأنهم العاملون في مهنة الفقر!)

ويضيف العلوي قائلا: (ومشت الخديعة وتقبلها الصحفيون قبل غيرهم.. الصحفي ليس محكوما بعمل السخرة حتى يعمل بالمجان.. هو ليس كالمحكومين بالأشغال الشاقة الذين تشغلهم دائر السجون مجانا في الأعمال الشاقة وحسب مبدأ السخرة.. الصحفي رائد الحكمة وصائغ الفكر للرأي العام وكاتب نظرياتهم.. وليس الشخص الثالث إلى جانب العبيد والمحكومين بالأشغال الشاقة أو الذين يعاملون بمبدأ السخرة الجائر.. بدلا من الأجر..)!

ويمضي العلوي في بسط الفكرة والحل: (إن السبب في هذا الغبن الكبير الذي أصاب الصحفي والكاتب هو التحزب والأيديولوجيات.. إن عمل الصحفي يدخل في مضمار النضال الوطني والمتعاملون فيه هم مناضلون وليسوا محترفين.. إنني أتحدث عن الصحافة والكتابة باعتبارهما مهنة ونحن أهل هذه المهنة لنا حقوق زملائنا العاملين في مهنة اليد ولا فرق بيننا وبين النجارين والحدادين والبنائين وصباغي الأحذية)!

قيم هذه المدونة:
في البرازيل عروس تتزوج في عمر 106 سنوات
حرب أخرى! / د. محمد فلحي

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الخميس، 21 أيلول 2017