Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...
انعام عطيوي لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
شبكة الاعلام في الدانمارك وفرت تواصل مهم وفتحت افاق ثقافية وادبية وفني...
ادهم النعماني لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
ليس مدحا ولا إشادة تخرج من فراغ ،ولكنها حقيقة بينة ساطعة على ان اسعد ك...

مدونات الكتاب

لا تَرْ كنوا للذُّلِّ قومي إنّهُ عارٌ على القومِ الكِرامِ عظيمُ اللصُّ أضحى كالأميرِ مُنَعّمٌ و
1518 زيارة
لقد بات واضحاً تعاطف العرب، شعوباً وحكومات، مع ما يجري من إرهاب وحشي وهمجي في العراق وسوريا، وب
2120 زيارة
1-السيد العبادي مبدأ التوافق السياسي الذي اتبعه منذ انتخابه رئيسا للوزراء السيد المالكي و عنجهي
1799 زيارة
حسام العقابي
24 شباط 2017
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانماركاعلنت كتلة الاحرار النيابية عزمها لاعادة تر
1390 زيارة
لم يتمكن موظفو حديقة الحيوان في منتزه الزوراء من الإلتحاق بمقر عملهم بسبب ما ترتب من أوضاع خطير
1373 زيارة
سهى بطرس قوجا
07 كانون2 2017
ردود الأفعال والضد السلبي من كل شيءٍ وسلوكيات البشر ولا نقول الإنسان كثيرًا ما تستهويني الكتابة
2146 زيارة
14 تموز العزة بالأثم ان تقييم المراحل التأريخية و الحقب الزمنية المهمة ان كان ايجابآ او سلبآ لي
2053 زيارة
محرر
11 شباط 2017
‏خالد خضير الصالحي : اللاعبان محمد لطيف وطالب سالم يتصدران البطولة بعد انتهاء جولتها الخامسة ان
3401 زيارة
محرر
14 أيار 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - انتقل إلى العالم الآخر اليوم الأحد تركي السديري  رئيس
4038 زيارة
هادي جلو مرعي
02 تموز 2016
يتحول التاريخ الى عبء يصعب التخلص منه. أحيانا يستطيع البعض فعل ذلك. وهناك من يعيش على التاريخ،
1908 زيارة

الجرحُ موسىٰ .. / الدكتور عادل البصيصي

جِسرٌ يُمدُّ الى هناكَ و يَرقبُ
جُــــــــرحاً لخاصرةِ المرؤةِ يُنسبُ

جرحٌ تعدّىٰ الأفقَ زخـمُ ضيائهِ
وعــــــــــلا على وجهِ المجرةِ يَلهبُ

جرحٌ على الجسرِ الصبورِ مرابطٌ
للآنَ ينمو كـــــــــــــــــالنبوةِ يَرحبُ

جرحٌ و سَجّانٌ صراعٌ غاشمٌ
مـوتٌ و ميــــــــــلادٌ فمن ذَا يَغلِبُ

الجرحُ ميلادٌ ، نبيٌّ يانعٌ
و السجنُ فأسٌ في عروشٍ تحطبُ

الجرحُ يوسفُ مستفَزٌ أخوةً
و السجنُ جوعٌ حـــــولَهم يَستذئبُ

الجرحُ موسىٰ تستفيقُ شموسُهُ
و السجنُ هارون الغـْــــمائمِ يَغرُبُ

اللهُ يا موسىٰ أَكنتَ مغيّباً
أم انَّ ســــــــــجّناً كُنتَ فيه مُغيّبُ

أم نحن غبنا عنكَ يا شفة الهوى
و قلــــــــوبُنا في لحنِ غيرِك تطربُ

مازلتَ تشربُكَ السجون ... ألانرىٰ،،،
أنَّ اصطــــباركَ لإضطراركَ يَشربُ

لَملمتَ روحَ الصبرِ تفلقُ سجنَنا
ها نَحْنُ في سجنِ الضمائرِ نسكبُ

قيم هذه المدونة:
0
وعود الشمس والزعفران / بقلم: فوزية موسى غانم
نقاش مع الزميل أحمد عبد السادة / جمعة ابراهيم

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الخميس، 23 تشرين2 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

نوال مصطفي
1 مشاركة
لينا أبو بكر
1 مشاركة
عماد الدعمي
1 مشاركة
جمال الغراب
1 مشاركة
ضياء الجبالي
1 مشاركة

مقالات ذات علاقة

ياعراق مضى 26عاما على حلم العراقي العالمي منذوالعام 1986 في المكسيك.وتلت السنوات والعراق في سبات ولم
السيد رئيس مجلس النواب العراقي أ لأ تخجلون ولو لمرة واحدة فلسطينيون يتبرعون للنازحين العراقيين ؟ الب
خرج بعد ان أستحم وهو يغني ... قولي أحبك كي تزيد وسامتي فبغير حبك لا أكون جميلا ... سعيد بما يردد شار
مِنْ  تـُقى جئنا  دعاءًحاملاًنبضَ السَّماءْفانبثقنامِنْ سناهاكيف يحيابينَ وصلٍ بينَ قطعٍكلُّ وجهٍمِن
أيتها  الصرخة  المجنونة  في  داخليتعمدت  أ لأ  أمسك  لجامك الليلةكهتافات  عفوية تركض  في  الشوارعأست
عندما يهاجر الوطن لم يبق للفرح مكان في قلب انسان سيكون مجرد ذاكره للنسيان والوطن .. اي كان قلب انسان
هو من مواليد القرنة / النهيرات 1950مدرس البكلوريوس في ( كلية الآداب/ جامعة البصرة ) إذ تخرج من قسم ا
حَبيبتى..كُلّ سنة وأنتِ طيّبة دائماً أبداً.. حَتى لوظلَ بالنسبة لكِ.. أنا ( هو ).. وأنتِ ( هى ).. وب
هلْ تعرفينَ معنى الصباحاتِ العظيمة؟ هوَ كلُّ صباحٍ يبدأُ بكِ هوَ كلُّ صباحٍ يأخذُ نور الشمس منكِ هوَ
قال لها بشاعريةٍ حالمة:صباحُكِ ومساؤكِ حُزَمٌ مِنَ الأحلامِ وَدُجىً غُرُدٌ يذوبُ رِقَةً لِنِداكِصباح