Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 24 نيسان 2017
  2139 زيارات

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني نتنياهو : ننفي كافة الاتهامات بشأن تورط اسرائيل في استفتاء كردستان
02 تشرين1 2017
كذب كذب حتى تصدق نفسك وهي مؤوسسات قائمة بذاتها لتحقيق ذات الكذبه حتى أ...
حسين يعقوب الحمداني سلطات إقليم كردستان تقترح التفاوض مع بغداد بشأن إرسال مراقبين عراقيين إلى مطاري أربيل والسليمانية
28 أيلول 2017
تحية طيبه صحيح أنها ثقافة وهي كلمة موثوقة ومؤدبه !!لكن أليس بغريب التس...
حسين يعقوب الحمداني اجتماع سري يجمع سياسيين أكراد بمسؤولين من أمريكا وفرنسا.. تفاصيل مفاجئة تُكشف لأول مرة
28 أيلول 2017
أستعادة كركوك أهم خطوة على الحكومة العراقيه أتخاذها لأنها اليوم هي رجل...
حسين يعقوب الحمداني ملا بختيار ممثل طالباني يمنح البرلمان ورئيس مجلس الوزراء صلاحيات عسكرية بشأن الإستفتاء
27 أيلول 2017
تحيه طيبة أستاذ ..نعم هذا وقع حقيقي لأن السلطه تمنح لأأناس ليسوا أكادم...

ضرب الأطفال في المدارس / رقية الخاقاني

رقية الخاقاني.. النجف الأشرف : قد يعتقد بعض الآباء والأمهات أنّ الضرب هو أمر أساسيّ في التربية فمنذ القدم والأمهات تلجأن إلى ضرب أبنائها لكي يصغوا لأوامرها ولكي يتربوا على الأخلاق بل وقد تقوم بعض الأمهات بتشجيع المعلم على ضرب ابنها أو ابنتها ولكن هل هذه هي الطريقة الصحيح للتربية سواء في البيت أو المدرسة؟ بالتأكيد لا فكل الدراسات أشارت إلى أن ضرب الأولاد خاصة في المدارس له تأثير سلبيّ على نفسيّة الطالب وقد يتغيّر سلوكه مستقبلاً إلى الأسوأ نتيجة هذه المعاملة. إن ضرب الأولاد في المدارس ممنوع قانوناً في العديد من الدول المتحضّرة وهو حق من حقوق الطفل وقد يؤدّي الضرب إلى انعزال الطالب عن الآخرين حيث يصبح الطالب خائفاً من الذهاب إلى المدرسة والاندماج مع أقرانه لما يتعرّض له من إحراج بسبب ضربه أمام أصدقائه وربما يكون هذا الطالب قادراً على أن يكون من المتفوّقين ولكن مستواه الدراسيّ يأخذ بالتدنّي نتيجة التأثير السلبيّ على شخصيّته. لقد زادت نسبة الضرب في المدارس في مجتمعاتنا وأصبحت فيديوهات معاقبة الطلاب بالضرب تملأ شبكة الانترنت في الوقت الذي لا زالت مجتمعاتنا تعاني من الأمية إذا فلماذا يلجأ المعلم إلى استخدام هذا الأسلوب مع طلابه؟ لقد أشارت الاستطلاعات أنّ المعلم في وقتنا هذا يعاني من قلّة هيبته أمام الطلاب ولكي يتغلّب على هذا الأمر أصبح يلجأ إلى الضرب لكي لا يفقد هيبته أمام طلابه وبالتأكيد فإنّ أيّ معلم يفكر بهذه الطريقة الخاطئة سوف يُنتج للمجتمع مزيداً من الأمة الجاهلة لأن هيبة المعلم لا تأتي بالضرب بل بالتعامل الجيد مع طلابه مهما كان مستوى الطالب متدنياً لأنّ مهمته أن يعلم ويربي أجيالا قادرة على نفع مجتمعها ولديها شخصيّة قويّة. وينظر إلى الضرب في علم النفس على أنّه أضعف وسيلة للتربية ونتائجها مؤقّتة فقد ينصاع الطفل إلى الأوامر عند ضربه في الحال ولكن على المدى البعيد فإنّ الضرب يحدث العديد من المشاكل للطفل خاصّة عن وصوله مرحلة المراهقة فسيصبح هذا الطفل المعرّض للضرب باستمرار إمّا شخصاً عدوانيّاً أو على العكس يصبح إنساناً ضعيف الشخصية مهزوز ويخاف ممّن هم حوله لذا نطالب بمعاقبة المعلم بالحبس لمدّة معينة وفق مواد القانون العراقي لأنّه لكي ترتقي بمجتمعك يجب أن يكون لديك مجتمع متعلم على قدر عالي من الثقافة والضرب ليس هو الطريقة للوصول إلى هذا المجتمع.

قيم هذه المدونة:
السماح بادخال الموبايلات الحديثة الى الحرم الجامعي
المنتظر .. قائد لكل ضوء...! / حيدرعاشور العبيدي

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

محرر في الإثنين، 24 نيسان 2017 17:45

اول مسرح للطفل في الوطن العربي هو الشارع ونهاية كل مسرحيه تكون في متاهات المدن السوداءالتي يحكمها خنازير المال وشريعة الغاب قانونها

اول مسرح للطفل في الوطن العربي هو الشارع ونهاية كل مسرحيه تكون في متاهات المدن السوداءالتي يحكمها خنازير المال وشريعة الغاب قانونها
:
الأربعاء، 18 تشرين1 2017