Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 04 أيار 2017
  1501 زيارات

اخر التعليقات

شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...
انعام عطيوي لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
شبكة الاعلام في الدانمارك وفرت تواصل مهم وفتحت افاق ثقافية وادبية وفني...
ادهم النعماني لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
ليس مدحا ولا إشادة تخرج من فراغ ،ولكنها حقيقة بينة ساطعة على ان اسعد ك...

مدونات الكتاب

ساجد المهداوي
16 حزيران 2017
تحتفل نقابة الصحفيين العراقيين فرع ديالى بالذكرى 148 لعيد الصحافة العراقية فيما ستستقبل نقابة
888 زيارة
سلاما أيها البصرة *عبد الأمير الديراوي" البصرة_ مكتب شبكة الإعلام في الدانمارك اسمحوا لي هذه ال
2029 زيارة
جواد العطار
12 نيسان 2016
جواد العطار لقناة الحرة.. اخطاء امريكا في العراق لا تغتفر استضاف برنامج ( بالعراقي ) الذي بثته
2121 زيارة
د. حميد عبد الله
09 تشرين2 2016
اطلق عزة الدوري رصاصة الرحمة على منهج البعث ، وعقيدته التي نادى بها خلال اكثر من ستة عقود ، انح
2059 زيارة
بمرور الوقت .. وتتـــــابع الايام ...وتراكــــم المـــواقف ...تتوضح لك الصورة التي طالما لمعتها
2286 زيارة
عند سياج يحيط مزرعته المدهشة علق أحدهم لافتة تقول: "هذه الأرض وما حوت هدية لمن اكتفى بما لديه و
392 زيارة
عودتنا الحكومة العراقية، على عدم محاسبة المقصرين والفاسدين والمتواطئين والمندسين في الاجهزة الأ
1901 زيارة
احمد الموسوي
02 آذار 2017
تعتبر الشريحة الشبابية من الروافد المهمة للعمل السياسي ولاسيما في الأنظمة السياسية الديمقراطية،
1602 زيارة
جهاد النكاح..وما الغريب؟؟ لا جدوى من وراء الجدل حول عائدية الفتوى, ولا نفع في السخرية من رفضها
2649 زيارة
ثلاثة ثلاثون مليون عراقي يتساءلون عن مصير رئيسهم الذي خرج إلى ألمانيا يتطبب منذ سنة ونصف ولم يع
2402 زيارة

من هنا طلع قرن الأشرار / حيدر الصراف

ان مقولة الأرهاب لا دين له و لا توجه فكري معين ليست حقيقية او واقعية فالمجرمين الأرهابيين الذين يقتلون الأبرياء من الناس المدنيين بأعتبارهم من الأهداف السهلة ( و اصطيادهم ) ليس بالأمر الصعب و لا العسير طالما توفرت الأعداد الغفيرة من الناس في كل الساحات و التجمعات السكانية و التي من الطبيعي ان تعج بالحياة و البشر و هم اي هؤلاء المدنيين الذين لا حول لهم و لا قوة الحلقة الأضعف في المنظومة الأجتماعية لانهم لا يمتلكون السلاح لا بل يمنعون من امتلاكه و بالتالي فهم لا يستطيعون حماية انفسهم و الدفاع عن ممتلكاتهم و يكونون عرضة للهجمات الأرهابية المسلحة . كانت ( القضية الفلسطينية ) و كان الصراع العربي – الأسرائيلي هو البداية المشوشة و المتداخلة بين الأرهاب و المقاومة و كان ذلك النزاع المزمن و الطويل و الهجمات العنيفة و الأخرى المضادة و التي غالبآ ما تكون اكثر عنفآ و دموية و كانت الفصائل الفلسطينية المسلحة وبالأخص اليسارية منها هي الوعاء الكبير الذي استوعب كل ( الثوريين ) في العالم في حقبة المد اليساري العظيم في الستينيات و السبعينيات و عندها وجد ( الأرهابيون ) في تلك الحركات الثورية المسلحة مكانآ لهم و مأوى يجمعهم و اصبحت كل الهجمات التي تستهدف المنشآت العسكرية و المدنية في خانة واحدة و تحت يافطة عريضة عنوانها البارز محاربة ( الأمبريالية ) و اذنابها و كان اول ( اختراع ) سجل بأسم المقاومة الفلسطينية و الذي يعتبر بمقاييس اليوم و تصنيفاته ارهابآ صريحآ واضحآ في اختطاف الطائرات و اتخاذ الركاب المدنيين رهائن للمساومة و تبادل الصفقات و السجناء و كانت ( البدعة ) الأخرى و المسجلة كذلك بأسم تلك الفصائل في الهجوم على المنازل و المدارس و اتخاذ المدنيين الآمنين و ان كانوا من ( اليهود ) سجناء و اسرى و التمترس خلفهم و جعلهم الجدار الذي يحتمي به المهاجمين فكانت تلك الأعمال ارهابية و اجرامية بكل القوانين و الأعراف و القيم فأذا كان العدو لئيمآ و دنيئآ فلا يمكن مقابلته بنفس اسلوب الخسة و الدونية . من هذه المنطقة التي انتجت ( الحركات الثورية ) و الأرهاب العربي اليساري و الذي ضرب في كل مكان من العالم و لم يقتصر على محاربة ( اسرائيل ) العدو المفترض طلع الأرهاب هذه المرة متدينآ بالأسلام و تعاليمه و مرجحآ النصوص العدوانية القاتلة على تلك التي تدعو للرحمة و المغفرة و العفو عند المقدرة كما كانوا يتبجحون فتكونت ( القاعدة ) المنظمة التي اوجدها العقل الأمريكي و مولها المال السعودي و كان جنودها من المتطوعين المؤمنين المغفلين و كانت اللافتة التي تجمع تحتها هؤلاء هي اخراج القوات السوفيتية المحتلة من افغانستان ( ارض الأسلام ) و ما ان خرج السوفييت من ( افغانستان ) يجرون اذيال الهزيمة و الأنكسار المر حتى استدارت تلك المنظمات الأسلامية الأصولية صوب المؤسسين و الممولين و هم كأسلافهم من الأرهابين ( العروبين ) كانت الطائرات سلاحهم المفضل و لكن ليس في اختطافها عندما تفتق الذهن العدواني في تحويلها الى صواريخ مدمرة و الأنقضاض بها على المباني و المنشآت كما حدث في الهجوم الشهير على ( الولايات المتحدة الأمريكية ) في العام 2001 غير مهتمين بأرواح المدنيين من المسافرين على تلك الطائرات و سجل لهم ( التأريخ ) هذا الأختراع الهمجي الجديد في استخدام الطائرات اما اختطاف الناس و قتلهم و خاصة اولئك الذين تطوعوا للمساعدة و تقديم المعونة الى المنكوبين في مناطق الحروب و النزاعات ( واغلبها في مناطق المسلمين ) فكانت رؤوس اولئك المنجدين تقطع و توضع فوق ظهورهم في مشاهد ليست فقط مقززة و انما مخزية و لم ينفع مع اولئك الجلادين المسلمين المناشدات و الأسترحام و لا دموع امهات الضحايا المتوسلات بحرقة و ذل ان كان ذلك ينفع ولو قليلآ في هز المشاعر و تحريك الأحاسيس البليدة لأولئك المجرمين . بعد ان عجزت من الأبداع الأنساني في العلوم و الفنون و الآداب و الأختراع المفيد للبشرية و بما يحسن من نوعية الحياة على هذا الكوكب المأهول بالسكان كانت تلك المنطقة و لسنين ماضية و اخرى لاحقة مصدر قلق و عدم استقرار و توتر لكل العالم بدوله و سكانه و كان التهديد الخطير الذي يحدق بشكل جدي بالبشر فمن ركام الجهل و التخلف تخرج الأفكار المتطرفة القاتلة و هناك نبتت بذور الأرهاب الذي كان في بدايته عربيآ يساريآ و لاحقآ دينيآ اسلاميآ و لا يمكن التكهن بما سيحمله المستقبل في نوعية الأرهاب القادم وأي هوية سوف يحمل و لكن من المؤكد سيبقى الفقر و الجهل و الشعور بالظلم و التهميش كلها عوامل جيدة و ملائمة في خلق بيئة مناسبة لأنتعاش كل المنظمات المتطرفة الأقصائية و خاصة تلك المدججة بالنصوص الغير قابلة للتغير او التعديل كما هو الحال في الأحزاب العقائدية الشمولية و الحركات الدينية الأصولية . حيدر الصراف

قيم هذه المدونة:
0
المعايير المزدوجة انها السياسة / حيدر الصراف
الفرقة الناجية / حيدر الصراف

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الأربعاء، 22 تشرين2 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

مقالات ذات علاقة

متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - إنّ سؤال الناس عمّا يعرفونه عن الـ"ساد" أو "الماء الأبيض"، يستحض
شدني احساس الحنين الى الماضي باستذكار بغداد ايام زمان ايام كانت بغداد لاتعرف من وسائل اللهو والتسلية
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشفت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، مجموعة من العلامات والأعراض ال
 اعلنت لجنة الصحة العامة في مجلس محافظة ديالى،أمس الاحد، عن تسجيل عشرات حالات الاصابة بمرض النكاف في
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانماركندد النائب عن دولة القانون موفق الربيعي بالهجوم
يروي ما نقل لنا من تاريخنا, أن العرب وصلوا مرحلة من التراجع, الأخلاقي والإجتماعي, خلال فترة ما قبل ا
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك  إذا ما تعين عليك أن تختار شخصيةً من شخصيات سلسل
حسام هادي العقابي – شبكة الاعلام في الدانماركيعاني الكثيرون من رائحة القدمين في فصل الصيف جراء زيادة
 لا يكاد يمر يومٌ دون أن نسمع تصريحاتٍ إسرائيلية من مستوياتٍ مختلفةٍ، تتباكى على أوضاع قطاع غزة