ساحة التحرير .. رمزأ للتحرير . / محمد السعدي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Reload Captcha
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

ساحة التحرير .. رمزأ للتحرير . / محمد السعدي

في البدء … تحية نضالية خاصة الى كل من شارك وساهم وتحمل عبأ المسافات وتجاوز الطرق وخطورة الموقف .. ووقف متحديا الفاسدين وحيتان العملية السياسية في ساحة التحرير . منذ عامين وشويه يشهد ذلك المربع أو المستطيل سميه ما شئت في قلب العاصمة بغداد , كل يوم جمعة مظاهرات تزداد أو تقل أعدادها أرتباطأ ببعض تطورات البلد السياسية وتداعيات الشارع والاوضاع الامنية . والتظاهرات حق مكفول للشعوب متى ما شعروا بسلب حقوقهم ومصادرة أرائهم . أذن هي شكل من أشكال التعبير عن أراء الشارع ومطاليبه . بدأت تلك المظاهرات على يد قلة من المدنيين وبمبادرة من الشيوعيين العراقيين لمسؤليتهم الوطنية والطبقية تجاه شعبهم , تحركوا باعداد قليلة وما لبثت ببعض الانعطافات أزدادوا عددا وأمتدت الى بعض المحافظات العراقية , لكن بقت مطاليبهم محصورة وضيقة أمام قمع وتشويه حكومي وأغتيالات سياسية وخطف وتشويه أعلامي . التحول التي شهدته تلك التظاهرات في الاونة الاخيرة هو دخول التيار الصدري على الخط مما وسع من مشاركتها الجماهيرية , لكن بدون تحقيق مطاليب تذكر من جانب الحكومة أو البرلمان ولا أدنى أستجابة أصلاحية , لانها بقيت محصورة مطاليبها في الاصلاحات وباتت روتينية أكثر من الروتين حتى الاعضاء الفاسدين في البرلمان وقادة كتل وأحزاب وأمراء طوائف يساهمون ويشيدون بها في تصريحاتهم اليومية . ماركس العظيم أعتبر الانتفاضة فنأ من أحراز النجاح الاول , ثم المضي من نجاح الى نجاح دون توقف وبتصاعد , وعدم وقف الهجوم على السلطة وأستغلال بلبلته من أجل أستنهاض الجماهير . وهذا ما حدث في الحراك المدني العراقي , عندما أقتحموا البرلمان والبلبلة التي وقعت لم يتم أستغلالها بالطريقة التي تتم تحقيق هدفها المنشود بالتغيرات الجذرية كقوة طليعية . الحكومة الفاسدة في المنطقة الخضراء بكل عناوينها بدأت تراهن عليها أنه وجه البلد الحضاري والديمقراطي في أحترام الناس بالتعبير عن أرائهم أمام منظمات المجتمع المدني وحقوق الانسان بعد أن شعرت بعدم خطورتها على مصالحها وكراسيها , أنه أسبوع روتيني ومظهر من مظاهر الدولة المدنية ( الديمقراطية الخلاقة ) . تلك الحراك الشعبي فقد ديمومته بعد فترة من بدئه لانه لم يتحول الى فعل مؤثر في الشارع العراقي . كان يجب أن تتصاعد وتيرته بحجم الانتهاكات اليومية في العراق بحق الوطن والمواطن , الخروج من المأزق الوحيد الذي طوق الحراك المدني هو يأخذ طريقه الى الاعتصام المدني والاضراب العام الشامل لشل مؤسسات الدولة بالكامل أن وجدت تلك المؤسسات . السيد مقتدى الصدر وأوامره (( الى الامام سر والى الوراء در )) أفقد فعالية وضيع قوة وهيبة الحراك الشعبي , عندما يدعو الملايين من أنصاره وتابعيه , لكن بعد سويعات معدودة يدعوهم الى الانسحاب بدون تحقيق أي هدف فعلي في هز أركان الفساد الحكومي ولاحتى أطلاق سراح متظاهر مختطف . واليوم الحراك الشعبي غير قادر على تغير مفوضية الانتخابات والتي هي متخمة بالشبهات والفساد والتزوير . فللذين يتظاهرون اليوم ويعقدون الاجتماعات تلو الاجتماعات مع سماحة السيد مقتدى لا تخلوا من ( الجعجعة بدون طحن ). كل تجارب العالم في المظاهرات والانتفاضات لها بارومتر قياسي في تحريك الجماهير والارتقاء بها الى مستوى التغير الفعلي حتى وأن كان جزئي في التغير أو الاصلاحات . تجربة مصر في التغير والمشاركة الجماهيرية الشعبية قلبت نظام كامل . نعم قد يكون للجيش دور وطني ومهم في مساندته للجماهير , وهذا ما أفتقدناه في الحراك العراقي قد يرجع واحده من أسبابه هو انحصار الحراك المدني ضمن مكانه المحدد وضعف فعله وبلبلة خطابه . الحراك الشعبي في العراق بات بين قوسين أو أدنى , أما ان يموت تماما وهذا المتوقع ضمن التحليلات والمتابعات اليومية , حتى بات محصورا في العاصمة بغداد بعدما شمل محافظات عدة في بداية أنطلاقه . التيار الصدري يدعوا الى الاصلاحات ومحاربة الفساد وهو جزء من فساد العملية السياسية بثقليه البرلماني والمؤسساتي . لكي تتحول المظاهرات الى فعل ثوري من خلال توسيع قاعدتها الشعبية فلابد من خطوات فعلية مؤثرة في دك معاقل السلطة الفاسدة . واليوم باتت ضروريا الدراسة النقدية والسلوك الموضوعي وفق متطلبات الشارع العراقي أن تخرج من أطاره المطلبي بالاحتجاج الى فعل جماهيري وشعبي لتطيح بأركان الفساد والفاسدين. محمد السعدي .

ألكساندر بوشكين / محمد السعدي
ماني صحت يمه حا جا وين أهلنه / محمد السعدي

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأحد، 19 آب 2018

شارك في عملية استطلاع الرأي

حكومة محاصصة طائفية ؟
1 صوت (أصوات)
حكومة تكنو قراط ؟
1 صوت (أصوات)
حكومة أغلبية سياسية ؟
1 صوت (أصوات)
التصويت فقط لاعضاء الشبكة المسجلين
0 صوت (أصوات)

مقالات ذات علاقة

26 كانون2 2010
عن معاذ بن جبل قال أرسلني رسول الله ص ذات يوم إلى عبد الله بن سلام و عنده جماعة من أصحابه
6624 زيارة 0 تعليقات
11 نيسان 2010
المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
9480 زيارة 0 تعليقات
وهذا القول هو كناية عن البدء بحكاية ، تقال للمعابثة او المبالغة ، وتعني ان مايقوله الحاكي
4925 زيارة 0 تعليقات
08 أيلول 2010
يترك الجنود الأمريكيون وراءهم عراقا هو أبعد ما يكون عن الأمن أو الاستقرار مع إنهائهم مهمة
4947 زيارة 0 تعليقات
06 تشرين1 2010
لا احد سيتهم وزير التخطيط بأنه ضد الحكومة، حين ينتقد سير العمل في الدولة. الرجل حليف لرئيس
4697 زيارة 0 تعليقات
02 تشرين2 2010
أثارت تسريبات موقع ويكيليكس الالكتروني لأكثر من 400 ألف وثيقة المزيد من الذعر والاستغراب و
5040 زيارة 0 تعليقات
05 تشرين2 2010
تعددت تفسيرات الجريمة الوحشية التي استهدفت كنيسة سيدة النجاة في بغداد. قيل أن هدفها تفتيت
5048 زيارة 0 تعليقات
لقد كان جيراني واحبتي وعلى مدى سنين عمري من المسيحيين وفي اغلب تلك السنين كانوا من مسيحيي
4965 زيارة 0 تعليقات
28 تشرين2 2010
لم تكن الماركسيّة تحتاج لفلسفة بعينها للإنبثاق كعلم يقوم على المادّيّة الدّيالكتيكيّة والم
5655 زيارة 0 تعليقات
02 كانون1 2010
تهالك إلى فراش أرض غرفته الرّث...مرهقا متثاقلا بعد نهار عمل عضلي شاق ومضن..يدفع عربة خشبية
4859 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 05 أيار 2017
  3056 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

لطيف عبد سالم عناوين نجفية حملت معاني الفخر والشهامة..!/ عدنان السوداني
17 آب 2018
صباح الخير وجمعة مباركة بإذنه تعالى مرحى لأهل النجف الكرام، فالغيرة عن...
: - مشرف المقالات نصوص من العراق/ عادل الراوي
16 آب 2018
تنويه : اخي العزيز لايحق لك ان تنشر قصيدة لكاتب اخر وفي مدونتك وباسمك....
لطيف عبد سالم سلوكيات تقوض المستقبل / لطيف عبد سالم
10 آب 2018
مساء الخير أشاطرك الرأي أخي الكريم الأستاذ القاص قصي المحمود فيما تفضل...
: - ناظم الصرخي الغبار الأسود .. / القاص قصي المحمود
08 آب 2018
حيّاك الله أديبنا الأريب أ.قصي المحمود وباركك على هذا البوح المنير ،نص...
: - القاص قصي المحمود قصيدة " ساكن الأعماق " / سامح فكري رتيب
08 آب 2018
التداخل الوجداني بين الحب الذاتي والوطني يدفع للتألق نص رائع مع تحيا...

مدونات الكتاب

منية عبدالجواد
26 نيسان 2014
نجاح قوى الثورة المضادة في إسقاط مشروع التغيير والدمقرطة الذي رفعته ثورات الربيع العربي با
ساره سامي
04 تشرين1 2017
ذاتَ يومٍ كُنتُ صَغيرة و كانَ في حَديقَتِنا شَجرة كنتُ أستظلُ بِها كلَّ يومٍ و أحتَمي ب
تجري غالبا، وعند حصول عمليات مراجعة أو إصلاحات، في مراحل من النظم السياسية، مسائلات برلمان
عبدالجبارنوري
11 تشرين1 2017
/ دراسة تحليليةالمقدمة/ اليمين المتطرف وصف يطلق على تيارات سياسية تتركز أساساً في أوربا وت
هل حققت التظاهرات ما يصبو إليه المواطن البسيط بحقوق العيش اليسير ؟هل يمكن الأصلاح في ظلّ ن
دأبت شعبة التعليم الديني النسوي في العتبة العلوية المقدسة على إحياء المناسبات الدينية التي
علي فاهم
11 آب 2015
نحن نعلم أن الحكومة الحالية هي نتاج توافقات و أتفاقات و معاهدات و توقيعات عقدت في أقبية ال
عبدالجبارنوري
23 كانون2 2017
لا شك واقع التربية والتعليم يشكل ركناً أساسيا في بناء مؤسسات الدولة ، لذا أنّ الدول المتقد
حمدى مرزوق
09 نيسان 2018
السياسه عالم مرتبط بالمصالح والأهداف وفى الدول النامية يكون العمل بها فى غاية الصعوبة لعدم
لطيف عبد سالم
18 شباط 2015
في واحدةٍ من مظاهرِ فورة النأي بالنفسِ عما سيظهره قادم الأيام مما تخفيه كواليس الأعوام الم

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال