المعايير المزدوجة انها السياسة / حيدر الصراف - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 649 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

المعايير المزدوجة انها السياسة / حيدر الصراف

الكل ينتقد و يعيب اصحاب ما يسمى ( الكيل بمكيالين ) او ( ازدواجية المقاييس ) في التعامل مع الأحداث و الموقف منها و هذا ( الكل ) المنتقد هو ايضآ يمارس هذا النمط المزدوج من التعامل مع الأمور التي يراها من الزاوية التي تروق له و تتوافق مع منطلقاته السياسية و تكون متوافقة مع رؤيته تلك و ان كان يقع في التناقض ذاته و ان يكيل الأتهامات للطرف الآخر بأزدواجية المعايير فأنه قد وقع في الأشكال نفسه و المطب ذاته في الموقف من الحكومات و الأنظمة السياسية . من ابرز الدول المؤججة للصراعات و الحروب و التي تتنافس في الأستحواذ على الزعامة في المنطقة و ذلك بتصدير ازماتها الداخلية الكثيرة الى خارج الحدود و ترمي بها في ساحات البلدان الأخرى التي تصبح فيها ميادين المنازلة في تصفية حسابات الدول الدينية المتخمة بالمشاكل الجسيمة التي تعصف بالمجتمعات هناك ( أيران و السعودية ) فكانت الساحة السورية و شرارة الثورة الشعبية التي اندلعت فيها فما كان من الحكم السعودي ان اصبح المدافع و بلا هوادة عن الديمقراطية و العدالة و المساواة و التي يفتقدها هو في ( المملكة ) واعتبار تلك التظاهرات المعادية للنظام السوري و من ثم الحرب المسلحة هذه بمثابة سحب الشرعية من ذلك النظام الدكتاتوري المستبد و ما كان من الحكم السعودي ان حشد الجيوش الداخلية و الأجنبية و مكنها بالمال و السلاح اللازم لأسقاط النظام السوري الفاقد للشرعية من وجهة النظر السعودية و معها عدد من الدول الخليجية في حين كان للحكم الأيراني رؤية مغايرة تمامآ من الأحداث التي تمر بها ( سوريا ) و التي تعتقد ان النظام السوري هو الحكم الشرعي المعترف به امميآ و لديه المندوب الرسمي في الأمم المتحدة و ما تلك الفصائل المسلحة و التي تقود الحرب ضده الا مجموعات من الخارجين على القانون و المرتزقة القادمين من الخارج و ان تدخل ( أيران ) المباشر و الزج بالقوات العسكرية و عدد من الفصائل المسلحة المؤيدة لها الى جانب النظام السوري هو للدفاع عن الشرعية حسب تلك المزاعم و الأدعاآت . كانت ( اليمن ) الساحة الجديدة للصراع بين الدولتين و التي كانت شرارة اندلاعها هي محاولة ايرانية واضحة في اشغال ( السعودية ) و تهديدها من الحدود الجنوبية بغية تخفيف الضغط السعودي القوي على النظام السوري و حلفائه و اندلعت الحرب بين الحكم اليمني و المعارضين المسلحين فكانت ( السعودية ) تساند و بشكل تدخل عسكري مباشر النظام الحاكم بأعتباره الحكم الشرعي المعترف به من قبل الأمم المتحدة و معتبرة ان المعارضين المسلحين للنظام اليمني ماهم الا مجموعات من المرتزقة و الخارجين على الدولة الشرعية و الذين يستمدون قوتهم من الدعم الخارجي المقدم بالمال و السلاح في حين كانت ( أيران ) ترى ان الحكم اليمني قد فقد شرعيته بخروج تلك المظاهرات المناهضة له و من ثم التحول الى العصيان المسلح و كان ان زجت بكل قواها دعمآ لتلك الفصائل المسلحة و التي تسعى لأسقاط النظام الحاكم في اليمن . كانت كذلك المعايير التي تعتمدها الدول العظمى في تأييد هذا النظام الدكتاتوري او معاداة ذلك النظام الديمقراطي و حسب الحاجة و ما دعت اليه المصلحة فقد ادى التدخل الأمريكي المباشر ( الدولة الديمقراطية الكبرى ) من خلال الدعم و الأسناد المقدم لللأنقلاب العسكري الذي اطاح بالنظام الديمقراطي المنتخب في ( تشيلي ) و حكم الرئيس ( سلفادور اللندي ) في العام 1973 و بعد مرور ثلاثين عامآ اي في العام 2003 كان التدخل الأمريكي العسكري المباشر في ( العراق ) و اسقاط النظام الدكتاتوري ( حكم صدام حسين ) بعد ان استنفذت خدماته و اصبحت مضاره اكثر من فوائده و كذلك فعلت و ما تزال تعمل بقية الدول الكبرى و التي لا تكترث كثيرآ و لا تهتم من قريب او بعيد لأنماط الأنظمة المتواجدة و نوعية الحكام و مدى قبول الشعوب بهم بقدر ما تكون مصالحها هي الأساس و المنطلق في التعامل مع تلك الحكومات و ان دخلت في التناقضات و ازدواج المقاييس و الكيل بعدة مكاييل انها الاعيب السياسة و خداعها و التي لا يوجد في قواميسها مصطلحات الأخلاق و المبادئ و القيم الرفيعة انما غايتها تبرر لها الوسيلة دائمآ مهما كانت وضيعة منحطة و دنيئة .

حيدر الصراف

سقوط بغداد ... بين الواقع والتدليس / احمد الملا
ترامب والتحدّي الكوري/ عبدالكريم لطيف

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأحد، 23 أيلول 2018

مقالات ذات علاقة

قبل حوالي الأربعة اشهرالتقيت ضمن ندوة خاصة مع مجموعة من الاقتصاديين؛ مستشارون لرئيس الوزرا
20 زيارة 0 تعليقات
22 أيلول 2018
يازائرا قبر الحسين بكربلاأبلغه قد سقط العراق مجندلاالشمر في ارجائه متسيّدوالظلم يبطش بالأن
31 زيارة 0 تعليقات
مشاهد من الفيلم المشهد الاول - عام 1970 -صباحي -خارجي -محطة قطار البصرةلقطة كبيرة لمحطة قط
55 زيارة 0 تعليقات
بعد ان تركني الضابط في مقر اللواء نزلت من سيارة الواز واتجهت نحو قلم اللواءومقر اللواء عبا
48 زيارة 0 تعليقات
21 أيلول 2018
سألني بعض القراء الأفاضل عن عن سبب عدم كتابتي موضوعا عن تظاهرات الملح وما لها وماعليها على
46 زيارة 0 تعليقات
*: وكأنّ ايّ حدثٍ لمْ يحدث من احداث محافظة البصرة .! , وكأنَّ ايضاً لمْ يجرِ قتل متظاهريين
28 زيارة 0 تعليقات
20 أيلول 2018
مع بداية الحملة الانتخابية لدونالد ترامب أكد مرارا بأنه عازم على زيادة ميزانية بلاده العسك
31 زيارة 0 تعليقات
معاني الحقِّ يَرويها الكلام ُومجدُ السبط ِ خَلدَهُ الغرام ُبلا ٱزميلَ حطَّمْنا قيوداًتجافي
41 زيارة 0 تعليقات
20 أيلول 2018
كان الظهور الاعلامى الاول له فى مصر من خلال حادثة اعتدائه على المطربه المصريه امال ماهر. ح
113 زيارة 0 تعليقات
18 أيلول 2018
ما تشهده الساحة الدولية من صراعات ونزاعات بين الكبار يثير قلق الكثيرين و ينذر بحدوث حوادث
71 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 14 أيار 2017
  2756 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

خلود بدران تهنئة ام لفلذة كبدها بمناسبة التخرج .. مبروك التخرج يازهرة نيسان
21 أيلول 2018
الله يبارك فيك يارب .. وصدقا من كل قلبي أنا محظوظة لأن الله منحني في ...
: - Afaf.syr تهنئة ام لفلذة كبدها بمناسبة التخرج .. مبروك التخرج يازهرة نيسان
20 أيلول 2018
الف الف مبروك بتستاهل آية كل الحب والاحترام ياصغيرتي كل الحب لك ياخلود...
: - آگـؤنـي? قراءة في كتاب (سخيت بي ..بين الشهوة والحب ..قضبانك والحرية ) للكاتبة شيماء الحمامي
20 أيلول 2018
اتمنالك كل الخير والتوفـيق بحياتكِ انتي انسانه يعجز القلب ولسان عن وصف...
لطيف عبد سالم الموارد المائية العراقية في أمسية بمنتدى أضواء القلم الثقافي
16 أيلول 2018
صاح الخير شكرًا لإدارة شبكة الإعلام في الدنمارك تواصلها مع منتدى أضواء...
حسين يعقوب الحمداني أجراس (نصوص وامضة) / د. وجدان الخشاب
12 أيلول 2018
تحية طيبة ,,جاء الليل فتوحد مع أنفرادة ة روح لم يستغرب الليل المكان فأ...

مدونات الكتاب

معمر حبار
19 آذار 2016
سأظل أكتب عن الرموز الجزائرية التي أهينت عبر في خلال عام واحد ، عبر التشوية الذي أصابها جر
التظاهرات التموزية التي اندلعت ضد الفساد واحزاب الفاسدين في مدن الوسط والجنوب العراقي والم
ماذ لو أسطت فرنسا أبراجها اليس اللعبه ستكون أقل خساره وأقل أنهيارا من اسقاط ثقافتها وتاريخ
الصحفي علي علي
20 أيلول 2016
 هناك مثل ردده أجدادنا بالأمس ونردده بدورنا اليوم، وما لاشك فيه أن أولادنا سيرددونه غ
محرر
19 كانون2 2012
التصريح السياسي في خضم الحرب له ثمنه وتاثيراته الكبيرة سلبا او ايجابا !!!! الزمن الصعب يفر
رزاق حميد علوان
14 نيسان 2016
سيدي جنيدّ البغدادي ذرفت قبل أربعين سنة عند عتبتك المزار المهجور المنسيّ دمعة نبية مقدسة ك
موسى صاحب
01 تشرين1 2017
هنيئا لك ياناجح الميزان هذه الاهانة الجاف مخاطبا العشائر العربية في اربيل ::انتم نزل وتدبك
صباح محسن
21 كانون2 2017
الغابةُ تستهلك الكثير من الفوضى مع ان صوتها مبهم.. الجبل محكوم بوزنه لذا تراه كتلة من صمت.
مرعب هذا الزمن ومخيف, فيه الخنجر يُستل من غمد الثقافة, ليطعن فينا العراقة والعراق, مقالات
هادي جلو مرعي
16 أيلول 2014
سنلعب اليوم الإثنين ضد منتخب كوريا الجنوبية في نصف نهائي بطولة آسيا لكرة القدم، بعد تأهل ش

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

كمبيوتر وانترنيت

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال