الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

حلم ما قبل السقوط / حيدر الصراف

هاقد مرت سنين طويلة من تحقق امنيات الكثير من اولئك الذين تضرروا من سياسات النظام السابق ( نظام صدام حسين ) و تنفسوا الصعداء حين اجتاحت القوات الأمريكية العراق و احتلته و اسقطت ذلك النظام الدكتاتوري القمعي ورحل ذلك الحكم الى غير رجعة تلاحقه لعنات و شتائم العراقيين و شماتتهم بمصير رموزه و النهاية المخزية لذلك الحكم و رجاله الذي اغرق البلاد بالحروب و الديون و الدمار . كان الحلم الجميل الذي راود مخيلة المهاجرين و الهاربين و المنفيين من ارض الوطن هو النظام الديمقراطي التعددي الجديد ( على انقاض النظام الصدامي ) الذي سوف يبدأ عهده بأحترام الأنسان و حقوقه الأساسية في حرية الرأي و العقيدة و ضمان حصول المواطن على العمل و السكن اللائق و الصحة و التعليم المجاني في هذا البلد الزاخر بالثروات و المليئ بالكفاآت العلمية و الأدبية و التي سوف يكون لرجالاته الصولات و الجولات و الكلمة الفصل في المنازعات و المشاحنات و سوف تزدهر الفنون و العلوم و تغص دور السينما و صالات المعارض بالزوار و المشاهدين و سوف تنتعش المنتديات الأدبية و الأمسيات الثقافية و يحتدم فيها الجدال و النقاش و تتوسع المدارك و الآفاق . كان ذلك هو الحلم البسيط للمواطن و القابل للتحقيق و الأنجاز في العيش الرغيد و المستقر الآمن و كما هو الحال في دول الجوار الجغرافي البعيد عن الحروب و ساحات القتال و البدلة ( الخاكي ) التي سئم منها و مل من ارتدائها و التوق الى حياة السلم الطبيعية و التي ينعم بها اغلب شعوب العالم و ان تمر اطوار الحياة بمراحلها العمرية بشكل متدرج ضمن الجدول الزمني المخصص لذلك و ان يكون للأنسان الذي ولد في هذه البقعة من الكرة الأرضية نفس تلك ( المزايا ) الآدمية و التي تشمل كل المجموعات البشرية القاطنة في هذا الكوكب ليس اكثر . كانت تلك الأماني و الأمنيات و كما تبين لاحقآ مجرد اضغاث احلام و كان المشهد بعد الأفاقه و الصحوة ان استولت الأحزاب الدينية الأسلامية على الحكم و هي التي لا تفقه من اساليبه و طرقه شيئآ مفيدآ فلم يكن لديها من الرجال الأفذاذ و القادة النوابغ احدآ يذكر في ادارة هذا البلد الفخم و المتخم بالأرث الحضاري العظيم و الذي لا يمكن لأي عابر سبيل ان يكون ذو شأن فيه فكانت الفوضى العارمة التي شملت كل شيئ و كل ركن و مكان فكان القتل و الخطف نهارآ في الشوارع و الأزقة و صودرت بيوت و عقارات الهاربين من العنف الطائفي و الحرب الأهلية التي ضربت البلاد وصولآ الى الأستيلاء على املاك الدولة و وضع اليد عليها بوثائق مزورة تصدرها الأحزاب الدينية المتنفذة الى سيادة القانون العشائري المتخلف و انكماش دور القانون المدني و اقتصاره على عقود البيع و الشراء الى مزاحمة الجيش و الشرطة بتشكيلات عسكرية غير منضبطة و لا نظامية تستمد شرعيتها من السلاح الذي تحمله و من غض الطرف عنها و عن تصرفاتها من قبل ( الدولة ) و التي بدأت تلك الفصائل المسلحة بأقتحام الأماكن الترفيهية و النوادي و المنتديات الثقافية و فرض الأتاوات و اجبار الناس على الألتزام بقوانينها و أرائها تحت التهديد المسلح و الكثير الكثير من الأنتهاكات و التجاوزات . هل كانت هذه ( الدولة ) الجديدة و التي كان المناضلون يعملون في السر و الخفاء و في ظروف بالغة الصعوبة و الخطورة على اسقاط النظام السابق و من كل الأحزاب السياسية المعارضة ( عدا تلك القابضة على الحكم ) يطمحون و يحلمون بها ؟ و هل قدم الشعب العراقي و احزابه السياسية الالاف من الشهداء و الضحايا و الذين سقطوا في ساحات المجابهة و المواجهة مع اجهزة أمن النظام البعثي البائد من اجل قيام ( دولة فاشلة ) تقودها احزاب مذهبية ضيقة الأفق بالكاد تمثل الجزء البسيط من طائفتها فما بالك بالشعب المتعدد الأديان و القوميات و المعتقدات و يبقى السؤال الذي ان جاهرت به كان مرآ علقمآ و ان كتمته كان نصلآ حنضلآ الم يكن من الأفضل بقاء ذلك الحلم عالقآ في الأذهان بدلا عن الأفاقة على التغير المرير الذي جعل اكثرية الشعب و هم الغالبية المتضررة تكفر بهكذا تغيير و تتوق و تحن الى زمان النظام السابق بكل الظلم و الجور الذي كان عليه فأي واقع مريع و مأساوي هذا الذي يجعل الناس يودون عودة الأنظمة الدكتاتورية القمعية و المستبدة بكل قساوتها لأنها اكثر رحمة .

حيدر الصراف

0
لا تأمنوا هما صنوان / حيدر الصراف
المعايير المزدوجة انها السياسة / حيدر الصراف

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
Already Registered? Login Here
:
الإثنين، 23 نيسان 2018

مقالات ذات علاقة

لا أعرف إن كنت أيها القارئ العزيز تؤمن بالأشباح، ولا أريد أن أدخل معك في محاولات بائسة لإقناعك بوجود
والله ضيعنه الصدگ من الچذبتشوفه هيبه وحچيه المصفط عذبياخذك ويردك ابشرق وغربوبسچاچينه يدچك حيل دچقيم
للماضي موقف لن يُضاف للمستقبل، إن اكتفي الحاضر بالتفرج على الحال، فما أثقل الشأن إلا ما يخطر على الب
هي خطوات تتسلق داخل تلك القرية الصغيرة، طرقها الوعرة، شواهد على أضرحتها أو قبورها لها أسماء كثيرة، و
لا يمكن لعراقي أن يعفى, من الإفطار من منتجات شركة المراعي السعودية, أو شركة كالة الإيرانية, وهما شرك
بعد انتظارٍ زاد عن السنة ، أخيراً ها هو بين يدي كتاب " كنوز صحفية .. أسرار مدرسة أخبار اليوم " الذي

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 16 أيار 2017
  2508 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني أول أجراس قتلي دقت / الصحفي المقتول سردشت عثمان
13 نيسان 2018
حسبي الله ونعم الوكيل حسبنا الله ونعم الوكيل ...يجلس اللآف من العوائل ...
: - الكاتبة امل ابو فارس لا تفتعلْ في حضوري / امال ابو فارس
07 نيسان 2018
لك امتناني وشكري العميق الصديق حسين يعقوب . تحياتي لمرورك البهي !
حسين يعقوب الحمداني تساؤلات شعبية بدون استفهام: ميثاق الشرف الانتخابي / وسام سعد بدر
05 نيسان 2018
تحية طيبة .الفساد حالة والكذب حالة والمراوغه حالة والتقدم والتلاعب حا...
حسين يعقوب الحمداني موسكو تدين الاستخدام العشوائي للقوة ضد المدنيين في غزة
05 نيسان 2018
تحية طيبة تحية الأرض تحية الوطن تحية الشعوب المناضلة المجاهدة من أجل ن...

مدونات الكتاب

صالح أحمد كناعنة
31 كانون2 2017
هي الحياة...لا شيءَ فيها يُشبِهُها، إنها على دَرَجَةٍ مِنَ الوُضوحِ بِحيثُ أنّها لا تَقسو لِتَل
3101 زيارة
إني إليك ونور الشمس إن خمدوالليل جاء وزهر الشوق قد وقدأشعى على وتر كالسحر يجذبنيوالقلب يسكب للٱ
146 زيارة
مديحة الربيعي
07 تشرين1 2016
 لا يمكن الجزم بأن هناك من يجهل أسباب قيام الثورة الحسينية, ممن يُشكلون على سيد الشهداء عل
3603 زيارة
محرر
04 آذار 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أفادت صحيفة Times بأن القوات الحكومية العراقية عثرت على مع
2706 زيارة
هل صحيح أن من العسير تحديد مفهوم الإرهاب، ومن هم الإرهابيون؟ وإذا كان الأمر كذلك وإن الإرهاب مف
3361 زيارة
مرام عطية
02 كانون2 2017
غرِّدْ على أغصاني أيها البلبلُ الرشيقُ وابسطْ جناحيك على أقماري لينتثرَ منها العقيقُ أقمْ نجمَ
2949 زيارة
الصحفي علي علي
08 نيسان 2014
من بين الصور المعيبة والمشينة في العرف الإنساني والأخلاق العامة، صور أضحت للأسف الشديد مألوفة ل
3275 زيارة
بسم الله الرحمن الرحيم(وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ إِذِ انتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَانً
3647 زيارة
قام الساسة بتحويل البلد إلى غابة, القوي يأكل الضعيف, ولا يكتفي بالأكل بل يرتاح بالتعذيب قبل الأ
3240 زيارة
نزار حيدر
21 تشرين1 2010
وانطلقت مسيرة الاربعين الحسينيّة المليونيّة مرة اخرى هذا العام (١٤٣٦ للهجرة) قاصدةً مثوى الشهيد
3533 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال