Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 17 أيار 2017
  1183 زيارات

اخر التعليقات

شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...
انعام عطيوي لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
شبكة الاعلام في الدانمارك وفرت تواصل مهم وفتحت افاق ثقافية وادبية وفني...
ادهم النعماني لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
ليس مدحا ولا إشادة تخرج من فراغ ،ولكنها حقيقة بينة ساطعة على ان اسعد ك...

مدونات الكتاب

رزاق عبود
11 أيلول 2015
داعش مدعومة من اسرائيل، وقطر، والسعودية، وتركيا، وكل قوى الظلام في العالم تحتل اليوم مساحات ش
2306 زيارة
محمد الدراجي
03 شباط 2017
يقال ان عجلة الزمن تتقدم الى الأمام ولا تعود..وان اليوم أحسن من البارحه ..وعلى قول المثل القائل
2552 زيارة
محرر
14 أيار 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أعلنت هيئة الأنواء الجوية ورصد الزلازل العراقية تسجيل هزتي
1209 زيارة
admin
14 كانون2 2017
استقرار على أي جبهة؟! يطرحها: الدكتور محمد محمود الجمسي- الأمين العام للمجلس الدولي لحقوق الإنس
2187 زيارة
عكاب سالم الطاهر
17 حزيران 2017
صحفي وكاتب .ولد في مدينة المشخاب عام 1934. كتب القصة القصيرة بداية حياته الصحفية .ثم تخصص في ال
943 زيارة
عزيز الحافظ
15 كانون1 2015
من عجائب وغرائب السياسية الجيرانية المتشابكة  هي العلاقة بين إيران والعراق فقد دخلت على مر
3236 زيارة
يفرق الفقه الدستوري بين شكل الحكم ونظام الحكم كأن يكون شكل الحكم ملكيا أو جمهوريا ويكون نظام ال
2079 زيارة
محرر
26 أيلول 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -نشرت وزيرة الهجرة الدنماركية إنجر شتويبيرغ في صفحتها على فيس
1257 زيارة
عدنان السوداني
14 تشرين1 2016
لا أعرفه عن قرب رغم انه صديقي في شبكة التواصل الاجتماعي منذ فترة طويلة .. وكل الذي عرفته عنه ان
1965 زيارة
محرر
19 تشرين2 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - قام تنظيم "داعش" الإرهابي بغلق مقراته الرئيسة في مركز قضاء
1795 زيارة

فضائحية طرح المساواة.. بعد ان تجاوزه العالم المتمدن ! / ايمان سميح عبد الملك

الحياة تسير الى الامام وبتطورمستمر في كافه المجالات,هذا ما يجعلنا نعيد النظرة بتشكيل قدراتنا وتطويرها،اوالتغيير في السمات الوراثية الخاصة بأفراد مجتمعاتنا,والسير بأمان بسهولة في طريقنا مما يساعدنا في تغيير انماط معيشتنا للتخلص من الفقر المعرفي ,وبناء منهجية جديدة نلتحق بها ركب الامم في اتجاه الريادة والتمييز. العالم يرتقي بسلم المعرفة والنفس الانسانية,ونحن ما زلنا ملتزمين بالتعاليم المتوارثة ,والعقليات المتحجرة بتفضيلنا الذكرعلى الانثى ,والتفرقة بين الجنسين ، جراء الاعراف والتقاليد والعلاقات الاجتماعية التي تفرض تربية مختلفة ، مما يؤدي الى المفارقة بالعيش والتباين في التصرفات .من حيث التباهي بالمولود الذكر وتربيته على القوة والسيطرة ,واعطاءه الحرية الكاملة باختيار سبل حياته ,بينما نظرتنا للفتاة تبقى دونية باعتبارها الكائن الأضعف, وظيفتها تلقى الاوامر,تنفيذ مشيئة الأهل ,مراقبة كامل تصرفاتها خوفا"من جلب العارلنا.. "البنت مثل الولد " شعار نردده ولا نطبقه ,ليترك خلل في تصرفاتنا من خلال التعامل معها بأنها عبىء على العائلة ,خوفنا الدائم عليها يفقدها شخصيتها وثقتها بنفسها ،يجعلها تبعية للرجل من خلال شعورها بالنقص والخوف على اتخاذ القرار والمواجهة ضمن المفهوم الخاطىء للشرف،خطأ المرأة عار في حين الرجل الفاسق شريف ولا شىء يعيبه ، حيث شرف الرجل لا يتعلق بسلوكه انما بسلوك زوجته او بناته او امه ، ،وللأسف هذا ما يعطيه الحق في حرية التصرف والاختيار. الدعوة هنا عامة للعمل على تنفيذ شعار المساواة ما بين الصبي والفتاة وفق مبادئ تربوية صالحة تعطي حق المساواة المادية والمعنوية من خلال التربية الصحيحة المبنية على الاحترام وحق التعليم والتثقيف لكلا الطرفين ,كي نساعدهم على حماية انفسهم من ظلم الحياة وغدرها ,فالدنيا مدرسة تصقلهم بالمعرفة وتعطيهم الثقة لكي يتجاوزوا الصعوبات ويتعلموا من خلالها سبل النجاة. هنا لابد لنا من التاكيد ،على ضرورة الابتعاد عن التمييز ، كم يكون احساسنا مخجل ونحن ما زلنا نبحث في موضوع التفرقة بين الجنسين ، فيما بلغ العالم من الكماليات العالية في هذه الجزيئية تحديدا ، التي مهدت لهم التطور وتجاوز العديد من الاشكالات والمشاكل الاجتماعية ، التي ما زلنا في بلداننا نغط نائمين فيها وتعد عقبة في طريقنا تؤلمنا وتؤرقنا . خاصة ان هناك مطالبة مستمرة للمساواة بين الرجل والمرأة ,حيث أن العديد من الفتيات المتعلمات المثقفات العاملات هن الرجوة لاهاليهم وهن الداعم المادي الاساسي لهم والسند العاطفي والصدر الحنون الذي يهتم بشيخوختهمِ.

قيم هذه المدونة:
0
بابل الحضارة كوكب ...ما زال تحت الأرض!!!! / ايمان
الاطلاع على الآخر... / ايمان سميح عبد الملك

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الجمعة، 24 تشرين2 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

نوال مصطفي
1 مشاركة
لينا أبو بكر
1 مشاركة
عماد الدعمي
1 مشاركة
جمال الغراب
1 مشاركة
ضياء الجبالي
1 مشاركة

مقالات ذات علاقة

في هذا الزمن العجيب الغريب الذي تتوالى فيه الاحداث والقصص التي يشيب لها شعر الرأس حتى اصبحنا نكلم ان
من نقطة الغرق, علينا ان نصلح مركب الذاكرة المثقوب فينا لنزيل عنه ما تدفق داخلنا من مبازل زيف المنقول
بعد سنوات من الدراسة والاجتهاد وبعد معاناة طويلة في مرحلة الإعدادية ولا سيما    الساد
جميعنا يعلم ان معركتنا اليوم هي امتداد لمعركة الطف، كونها بانت منها معالم الحق الذي تساءل عنه علي ال
أخر أخبار حكام الخضراء, أنهم يفكرون في حل مشكلة الازدحامات في بغداد, ومثل أي مشكلة تواجههم  فأن
عباس سليم الخفاجيمكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانماركسيادة رئيس الوزراء ولي أمر العراقيينالسادة في
أليوم؛ أسوء يوم في الكون! في مثل هذا اليوم ألأسوء من تأريخ الكون يوم الأربعاء المصادف لنهاية شهر صفر
   لقد جبل آباؤنا وآجدادنا على قيم ومبادئ ومثل، أبوا إلا أن يزقوها لأجيالهم زقا، كي لاتنته
أثارنا بين التجديد وعوامل التهديد المحكمة الشرعية أثرا  بعد عين لابد لنا ان نكتب هذه الايام نعي
في زمن المسخرة يكون الجد فيه استراحة استغباء مريحة يمارسها العراقيون الآن بكثافة, وسط شبه المرحوم شا