الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 634 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

يوم صار أبو علاء عميلاً لألمانيا الشرقية! / طه جزاع

فِي كتابهِ الجديد (صور من الماضي البعيد.. ستون عاماً صحافة) يقودنا الصحفي المخضرم محسن حسين (أبو علاء) في رحلة صحفية تاريخية ممتعة تليق بهذا الرجل الذي أفنى سني شبابه وحياته الطويلة في صناعة الخبر وملاحقة الحدث ومقابلة شخصيات سياسية وزعامات لعبت دوراً مهماً في صناعة التاريخ الحديث، ولا سيما تاريخ العراق منذ العهد الملكي ثم العهد الجمهوري بمراحله المختلفة وزعاماته المتعاقبة، وصولاً إلى وقوع العراق تحت الاحتلال الأميركي وما رافق ذلك من ظواهر سياسية واجتماعية وأحداث مأساوية أصبح فيها "كل عراقي هدفاً لعراقي آخر يريد قتله، وفقدنا الأمل في حل يحقق الأمن" و"أخيراً وأنا في الـ82 من العمر بعتُ بيتي وهو من 600 متر مربع واشتريتُ بنصف سعره شقة في لبنان من 100 متر مربع لأعيش من النصف الآخر باقي العمر بعيداً عن القتل والقتلة"!
ولأن محسن حسين الذي يصفه حسن العلوي في مقدمته للكتاب بأنه "صانع الخبر ومؤسس الأنباء العراقية" قناص ماهر في اصطياد مفارقات تاريخ بغداد القديم والحديث نجده يبدأ بأرقام عن عدد حكام بغداد منذ تأسيسها، وكيف أن ثلثهم قتلوا، كما يخصص مقالاً عن السلطانة دوندي المرأة التي حكمت بغداد، ومقالاً آخر يسرد فيه قصة سارة خاتون مع الوالي ناظم باشا، ويشير في مقال ثالث إلى رسالة الزعيم الهندي نهرو إلى ابنته انديرا التي يصف فيها بغداد بمدينة الجمال والحب والمغامرات، ثم يخصص صفحات من الكتاب لثورة المشخاب (أبو علاء من مواليد ناحية المشخاب – محافظة النجف في 12 حزيران 1934) ومعركة الرارنجية والباخرة بترفلاي، ويحكي قصة الطيار عبد الجبار محمود ابن الخياطة الذي تزوج الأميرة راجحة ابنة الملك فيصل الأول بعد أن تقدم رئيس أركان الجيش بكر صدقي وقائد القوة الجوية محمد علي جواد لخطبتها له من شقيقها الملك غازي، ويختتم حكايات العهد الملكي بافتتاح تلفزيون بغداد عام 1956 ليكون العراق أول بلد عربي أنشأ محطة تلفزيون قبل 60 عاماً!
الكتاب الذي ضم بين دفتيه أكثر من أربعين مقالاً وحكاية، وضعف هذا العدد من الصور التاريخية والتوضيحية، مع شهادات للزملاء كامل الشرقي وحامد شهاب وصادق فرج التميمي، يخصص صفحاته اللاحقة لذكريات العمل الصحفي التي عاشها أبو علاء بحكم مهنته في عهود عبد الكريم قاسم وعبد السلام عارف وعبد الرحمن عارف وأحمد حسن البكر وصدام حسين، إذ رافق معظمهم في جولاتهم داخل العراق أو رافقهم في زياراتهم الرسمية إلى خارج العراق ، والتقط بحسه الصحفي من تلك الجولات والزيارات حكايات ومواقف مع رؤساء وسياسيين عرب وأجانب أمثال جمال عبد الناصر ومعمر القذافي وحسين آيت احمد وسلطان لحج والإمام غالب بن علي، وخروشوف وشو إن لاي، فضلاً عن شخصيات عراقية سياسية وفنية وشعبية أمثال فؤاد الركابي وعصمت كتاني ويوسف العاني وصديقة الملاية و.... حسون الأمريكي!
ولعل أطرف ما حصل لأبي علاء في حياته الصحفية عندما كان مديراً للأخبار الداخلية في وكالة الأنباء العراقية، فبعد 8 شباط 1963 بيومين اتصل به صحفي من ألمانيا الغربية ليحذره بأنه سيقتل بين لحظة وأخرى وأنه حصل على معلومات من سفارة بلده تفيد بأن حكومة ألمانيا الشرقية تريد قتله! ثم أوضح له انه كان السبب في إبعاد الملحق الصحفي لألمانيا الغربية من العراق عام 1961 بناء على طلب من ألمانيا الشرقية، ولذلك فأن سفارة ألمانيا الغربية تقول أنه (عميل للشرقية) ومن عادة الشيوعيين الألمان - ويقصد ألمانيا الديمقراطية - أنهم يقتلون عملاءهم في الدول التي تقوم فيها ثورات وانقلابات خوفاً من افتضاح أمرهم!
وقد عاش أبو علاء ليشهد انهيار جدار برلين بين الألمانيتين لتعود ألمانيا موحدة، ولم تقتله ألمانيا الشرقية لأنه لم يكن عميلاً لها أو لغيرها كما ظن الصحفي الألماني الغربي، كما نجاه الله من حوادث عديدة في سنوات لاحقة كانت إحداها مع رفيقة مشواره الطويل الصحفية نوال الوائلي حين تأخرا في الوصول إلى بيت أسرة شقيق أم علاء في منطقة المنصور، إذ دمرته غارة أميركية وقتلت كل من فيه قبل خمس دقائق من وصولهما إليه يوم السابع من نيسان 2003. وكان حفل توقيع كتابه في قيصرية المتنبي يوم الجمعة 14 نيسان الماضي، عندما مكث في بغداد لثلاثة أيام، مناسبة صحفية سعيدة حين التف حوله بمحبة وألفة ووفاء زملاء وأبناء الأمس من الصحفيين والكتاب في مجلة "ألف باء" و"وكالة الأنباء العراقية" وجمع غفير من محبي أبي علاء، سيد الخبر الصحفي.

العبادي: النصر قريب في نينوى والتركمان قومية أساسي
مبروك ... العراق الأسوأ عالمياً في رعاية حقوق الأط

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأربعاء، 20 حزيران 2018

مقالات ذات علاقة

12 كانون2 2018
صدر حديثًا عن مجموعة الشروق العربية  للنشر والتوزيع الطبعة العربية روايه   
0 زيارة 0 تعليقات
12 كانون2 2018
عادت مشكلة عودة النازحين الى الاماكن التي نزحوا منها بقوة الى الواجهة السياسية والمطالبة ف
0 زيارة 0 تعليقات
11 كانون2 2018
شبكة الاعلام / رعد اليوسف # لو اجتمع كل الجبروت في كوكب الارض على ان يمنع إنسانا من الأحلا
1 زيارة 0 تعليقات
بالرغم من أنّ تخصصي الدقيق في الهندسة المعمارية هو في حقل بيئات العمارة، ولكن في سنين مضت،
1 زيارة 0 تعليقات
12 كانون2 2018
لعلي لست المتعجب والمستغرب والمستهجن والمتسائل الوحيد والفريد، عن تصرفات ساستنا وصناع قرار
1 زيارة 0 تعليقات
29 نيسان 2017
متابعة : شبكة ال&#
2 زيارة 0 تعليقات
12 كانون2 2018
سياسي عراقي انتخب عضواً لمجلس النواب بعد عام 2003 لدورتين وكان وزيراً للأتصالات لدورتين في
2 زيارة 0 تعليقات
12 كانون2 2018
في الثمانيانت, وتحديدًا اثناء فترة معركة القادسية – قادسية صدام (المقدسة) قدسها الله وحفظه
2 زيارة 0 تعليقات
ألعراق ليسَ وطناً بداية؛ معظم أوطاننا ليست بأوطان خصوصا الأسلامية و العربية و غيرها .. و ا
2 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 17 أيار 2017
  3058 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

لطيف عبد سالم أهلا بالأستاذ الكاتب والصحفي لطيف عبد سالم في هيئة تحرير الشبكة ..
19 حزيران 2018
إلى / أحبتي وأساتذتي الأفاضل إدارة تحرير شبكة الأعلام في الدنمارك مساء...
: - ابراهيم امين مؤمن روائى خيال علمى ثلاث قصائد قصيرة - لــ صابر حجازى
16 حزيران 2018
استاذ صابر حجازى كل سنة وانت طيب.. الماضى والحاضر والغد كلهم فى تفاعل ...

مدونات الكتاب

قبل سقوط النظام الديكتاتوري في العراق , اختلفت أوضاع المهاجرين العراقيين الاقتصادية والاجت
لا تنفك النخب الإسرائيلية ومعها لفيفٌ كبيرٌ من الباحثين والمهتمين الصهاينة اليهود، إضافةً
جورجيت طباخ
02 شباط 2017
خذوا أحرفي ..خذوا حنجرتي ..لست أملك ..إلا زمجرة مبحوحة..في ضلوع بلادي السبية ..أنا الأنثى
ألا يا أيها الوطنُ المُبـــــاحُأما هدَّتْ أضالعَكَ الجراحُ ؟أما أبكتـكَ حشرجــةُ اليتامىو
د. سمية سعد الدين
01 حزيران 2017
ما أجملها قصة.. قصة الحب الرومانسية.. لا قصة العشق السياسية..هو وهي.. وبريق النصر يُكلل مس
حيدر الصراف
05 آذار 2016
لا خطبة سياسية لا ولاية فقيه عبثآ حاولت الأحزاب الأسلامية ( الشيعية ) الحاكمة جر المرجعية
وداد فرحان
26 أيار 2016
دخان، دخان،دخان،كل شيء في بلدي يرمز للدخان.. معامل الآجر على امتداد الوطن تنفث دخانها، يرف
بسم الله الرحمن الرحيم 12 عاماً على استشهاد اخي غالب في الساعة 7:45 دقيقة من صباح 30 تشرين
علي حازم المولى
06 تشرين1 2017
إن المتتبع لخطابات وتصريحات ومواقف بعض القادة السياسيين، سيجد فيها لغة التجريح والتشنج لطا
وداد فرحان
08 آذار 2018
اقول: كل الاعياد انت وكل الايام انت العيد. الى سليبات العفة تحت شعث الاوغاد، الى الصابرات

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال