Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...
انعام عطيوي لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
شبكة الاعلام في الدانمارك وفرت تواصل مهم وفتحت افاق ثقافية وادبية وفني...
ادهم النعماني لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
ليس مدحا ولا إشادة تخرج من فراغ ،ولكنها حقيقة بينة ساطعة على ان اسعد ك...

مدونات الكتاب

ليست هي المرة الأولى التي يتم فيها تناول شخصيات مقدّسة كالأنبياء عليهم السلام في أعمال سينمائية
2135 زيارة
د. طه جزاع
17 حزيران 2015
نبضاتكانت مجمل التوقعات تشير إلى استمرار هبوط قيمة الدينار العراقي أمام الدولار حتى يصل سعر صرف
2236 زيارة
محرر
17 كانون2 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أدانت بغداد بشدة عملية إعدام السلطات البحرينية، الأحد 15 ين
1588 زيارة
هادي جلو مرعي
01 حزيران 2017
لهم الحق أن ينزعجوا ياحبيبتي، فمن له القدرة على تحمل هموم ليست همومه، نحن جئنا من بلاد بعيدة نح
2244 زيارة
هي رواية فرنسية من تأليف غاستون ليروي. وكانت بالأساس مسلسل قصصي نشرت في مجلة "Le Gaulois" من 23
5047 زيارة
عبدالكريم لطيف
23 كانون1 2016
النـص : الخيارات العربية... إمام تصريحات ترامب التفكك العربي وعدم التضامن في هذه الظروف وبكل ال
1840 زيارة
حسام العقابي
07 تموز 2017
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك صرح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن الحكومة الألماني
1392 زيارة
سهيل سامي نادر
19 نيسان 2016
أفهم حرج كاتب حرّ يطرح سؤالا على طائفة وعنها، لا تدري إن هو سؤال استنكار أو تعجب أو يجيب على نف
2293 زيارة
محرر
17 نيسان 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن موسكو تأمل في ألا
2609 زيارة
أحتضار الأشرار وزهو الأبرار في بدء المضاربات الأعلانية التي أعتلت الساحة العراقية في مختلف المي
2547 زيارة

بابل الحضارة كوكب ...ما زال تحت الأرض!!!! / ايمان سميح عبد الملك

عندما نتكلم عن الحضارات القديمة التي سجّلها التاريخ، عن مهبط الوحي والنبوات، في كل حقائق او اساطير الخلق وملحمة كلكامش وغيرها من ملامح التراث والتاريخ والحضارة ،نقول اننا في أرض"العراق "، حيث يتراءى أمامنا سجلا" غنيا" مرّ عبر حقبات متتالية ، بعصور مضت ، كانت منطلق لتطور حياة البشرية،لتعطيها مكانة تاريخية مميزة ، بدءا بالحضارة السومرية والأكدية ، مرورا بالاشوريين والبابليين ... انتهاء بالخلافة الاسلامية ,احداث غنية بالتراث مرت خلال عصور متتالية ، تركت لنا ارثا" غنيا" وطنيا" يستحق الوقوف عنده وفهم كيفية ابتداءْ الحضارات وتطورها وازدهارها. وحين نتكلم عن بابل ،تتراءى امام اعيننا صورا" عن الاساطير والبدايات والانطلاقة الحضارية ، حيث منبع الأديان .. وحكاية الطوفان الذي كان عقابا" الهيا" للشر الذي يقوم به البشر ،عن حمورابي الأمير الأعلى حاكم الشعب ، الذي جاء لينشر العدالة والنور في الأرض والقضاء على الظلمة ،يرعى من خلالها مصالح الخلق بالخير والوفرة.عداك عن القائد العالمي عبر التاريخ "نبوخذ نصر" الذي جعل من بابل الإمبراطورية الأقوى في زمنه وبنى الجنائن المعلقة في المدينة والتي اعتبرت من أحد عجائب الدنيا السبعة، فضلا عن ترميمه للمعابد القديمة التي نصبت للكثير من الآلهة البابلية. ما يميز حضارة بلاد الرافدين عن بقية حضارات العالم القديم ، ضخامة ما أنتجته لنا من تراث مكتوب ، بالرغم من ان قسم كبيرمنه لا يزال مجهولا" غير مكتشف، حسب تقريرعالم الآثار الألماني "فالتر زومرفيلد " الذي دوّن بأن ملايين الألواح والنصوص التي اكتشفت، ما هي الا حوالى 25% فقط، ورغم ذلك يعتبر ارثا" غنيا" وطنيا" يستحق الوقوف عنده وفهم كيفية ابتداء الحضارات وتطورها وازدهارها. الحروب التي تتالت على أرض العراق ،والاستعمار الطامع باشكاله وشعاراته المتلونة ، والحصار الذي الّم به ،والفساد الاداري من بعض المسؤولين الذين يجهلون قيمة الممتلكات الثقافية المنقولة وغير المنقولة ،وحالة الانكسار للثقافة العربية التي تعيشها مجتمعاتنا وسط الفوضى هي ما جعلت بلادنا تتراجع وتدَهْور وتسقط ما لم يُسارع عُقلاؤها وزُعماؤها لإنقاذ ما بقي قبل فوات الأوان ،عداك عن الجهل والتخلف الذي جعلنا منقسمين مشتتين ضعفاء . لذا فاننا مطالبين جميعا بدا بالدول العربية المعنية وشعوبها ونخبها ان تلجا الى المحبة ،التماسك والتعايش السلمي، للحفاظ على التراث الذي يحمي هويتنا، ومعالجة كل الاخطاء التي وقع فيها اسلافنا . من هنا نقف عاجزين متسائلين عن مستقبل تراثنا ،ونسأل انفسنا متى سيحين الوقت لنشر الوعي والمطالبة بجدية لاسترجاع مدينة بابل الى قائمة التراث الثقافي العالمي ، من خلال اقناع اليونسكو ، لمساندتنا بتحقيق كل ما نصت عليه أتفاقية حماية التراث العالمي والثقافي والطبيعي ، محاولين ادراجه في القائمة الأساسية للمواقع التاريخية العالمية،لأنه حق مشروع بلا مزايدة فضلا" على ان بابل وسومر واشور تكمن بداخلها اسرار حضارة الارض وربما الكون ايضا"

قيم هذه المدونة:
0
سيدة البؤس والشقاء / عبد صبري ابو ربيع
سياسات الفيس بوك بين الرفض و القبول / عزيز حميد ال

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الثلاثاء، 21 تشرين2 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

مقالات ذات علاقة

ياعراق مضى 26عاما على حلم العراقي العالمي منذوالعام 1986 في المكسيك.وتلت السنوات والعراق في سبات ولم
مِنْ  تـُقى جئنا  دعاءًحاملاًنبضَ السَّماءْفانبثقنامِنْ سناهاكيف يحيابينَ وصلٍ بينَ قطعٍكلُّ وجهٍمِن
خرج بعد ان أستحم وهو يغني ... قولي أحبك كي تزيد وسامتي فبغير حبك لا أكون جميلا ... سعيد بما يردد شار
أيتها  الصرخة  المجنونة  في  داخليتعمدت  أ لأ  أمسك  لجامك الليلةكهتافات  عفوية تركض  في  الشوارعأست
حَبيبتى..كُلّ سنة وأنتِ طيّبة دائماً أبداً.. حَتى لوظلَ بالنسبة لكِ.. أنا ( هو ).. وأنتِ ( هى ).. وب
أبحرت في البحار الواسعة ومحيطاته في رحلة قصيره أبحثفيها عن الحب وأيامه الجميله علي أجده في مكانا ما
رأيت ضوءا بعيدا خافتا ، كأنه انبعاث حياة أو أمل أو حب جديد .. هيمن على رغبتي في الهروب من الواقع .فا
ماهو الحب . .؟هل هو الخطوة ُالمارة على الرصيفونفس النظرةِ لتلك الفتاةوهي بزيّ المدرسةتتعلم ُ في الصف
كان الأملُ يَحدونَا خلال السنوات الماضية بتمكنِ جميع قِطاعات البلاد مِنْ قطعِ أشواطٍ طويلة فِي مجالِ
ماذا أختار بعدك..ووجودك الآن ..معركتي الأخيرة مع الحزن ..مع الوحدة والعتم ..وجودك ..يضع  قلقي ف