الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

لا تأمنوا هما صنوان / حيدر الصراف

يحسب للحركات الأسلامية و التي تنعت بالمتطرفة ( السنية ) مثل ( القاعدة ) و لاحقآ ( داعش ) انها اكثر شجاعة و صراحة في التعبير عن ارائها و الكشف عن معتقداتها و قد ترجمت تلك الآيات القرآنية عمليآ عندما صار لها ( دول و امارات ) في اماكن عديدة و طبقت قوانينها القرآنية بحذافيرها فكانت امارة القاعدة في ( افغانستان ) تقتل الناس رجمآ بالحجارة او نحرآ بالخناجر و السكاكين او تعليقآ عاى اعواد المشانق و تلهب ظهورهم جلدآ بالسياط على تدخين السجائر او حلق الذقون و عدم قص الثياب و تقصيرها و كذلك فعل الوريث الشرعي ( داعش ) لا بل زادت من ( فنون ) القتل و التنكيل ان اضافت و كما جاء به ( الكتاب ) في حرق الناس و اغراقهم و قطع ايديهم و ارجلهم قبل قتلهم و سبي النساء من الأديان الأخرى و استعباد الرجال و استرقاق الصبية و الأطفال كما كان عليه الحال في اروقة و ازقة ( الدولة الأسلامية في العراق و الشام ) . اما الحركات الأسلامية و التي تسمى بالمعتدلة ( الشيعية ) فكانت اكثر غموضآ و مداراة و ان كانت و تلك ( المتطرفة ) يغرفان من منهل واحد و انهما جدولان من نفس المنبع و اذا كان الأختلاف في تفسير النص الموجود ( القرآن ) فأن التباين ليس في المحتوى انما في الزمان الذي يجب ان تنفذ و تستحكم شرائع النصوص الدينية و كلاهما المعتدلين منهم و المتطرفين يرون أن من لم يؤمن ( بالأسلام ) دينآ و ( محمد ) نبيآ و ان كان في مجاهل أفريقيا او غابات الأمازون و لم تصلهم ( الرسالة ) بعد هم من الكفار المارقين و المعاندين و الممتنعين عن الألتحاق بالدين ( الحق ) و يحل عليهم غضب الرب و نيرانه المتقدة و التي لا تخمد ابدآ و هم في هذه الأمور و التفسيرات ليس لهم فيها موضع خلاف انما الأختلاف في الأوقات و الأزمنة فمنهم ( المتطرفين و قسم من المعتدلين ) من قال بأمكانية وصل الأستمرارية مع القطع الذي حدث مع زوال الخلافة الأسلامية الأولى ( الراشدين ) و قيام الدولة المتممة و المكملة لذلك العصر و ان كان هناك فاصل زمني و ما موت ( الصحابة ) و اندثار خلافتهم لا يقطع لدولة الأسلام صلة و من الممكن ان تكون و تتواجد طالما كان هناك الحاكم ( الخليفة العادل ) فأن كل الأرض هي ملك الدولة الأسلامية . اما الطرف ( المعتدل ) فهو يقر بتلك النصوص و تلك التفسيرات و الشروح مع الأختلاف و التقاطع في المواقيت و المواعيد فهو كذلك يعتبر الجميع عدا الذين يؤمنون بعقيدته و يدينون بفكرته كفارآ مارقين خصوصآ اولئك الذين هم على علم و دراية ( بالدين الأسلامي ) مثل اليهود و المسيحيين و الصابئة و غيرهم و لم يؤمنوا به و بآياته و يتركوا دينهم و معتقدهم لأجله و يصبحوا مسلمين فأن ذات العقوبات و العذابات سوف تحل عليهم و تكون ممتلكاتهم عرضة للمصادرة و النساء منهم سبايا يعرضن في الأسواق للبيع و الشراء و الرجال يساقون عبيدآ اقنان و ابنائهم يستملكون بضاعة رائجة للمتاجرة في الساحات و على دكات النخاسين في باحات المساجد و الجوامع فالفرق بينهم ان ( المعتدلين ) يؤجلون قيام ( الدولة الأسلامية ) الى ظهور المخلص ( المهدي ) الذي سوف يقيم الدولة الأسلامية العتيدة و هو الذي سوف يطبق الأحكام و التعاليم القرآنية بحذافيرها و التي هي طبق الأصل من تلك التي يحكم بها ( داعش ) في الوقت الحاضر . اذا كان المنبع الذي يغرف منه الطرفين ( القرآن و السنة) و هو الدستور و القانون الذي منه يأخذون احكامهم و ينفذون بما امرهم به فأن عوامل الأتفاق بينهم متوافرة و التوافق في وجوب الألتزام بالنصوص الدينية و التي لا تقبل التغيير او النقاش او الأعتراض و اعتبار البشر الذين يؤمنون بأديان و معتقدات أخرى خارجين من الملة و مارقين عن العقيدة ( الحقة ) و يستحقون العقوبة في الدنيا قبل تلك التي تنتظرهم في الآخرة من ذلك العذاب الأليم و ذلك بأتفاق الفريقين ( المتطرفين و المعتدلين ) الذين تفرقهم السياسة و مصالح السياسيين في الوقت الحاضر و سوف يجمعهم و يوحدهم كتاب ( الله ) و الأحكام المدونة بين دفتيه و سنة رسوله و تفاسير الفقهاء و آراء العلماء و الذين مهما جاهدوا و اجتهدوا و حاولوا فلم يكن بأستطاعتهم الخروج عن المعنى الأصلي للآيات او حتى التخفيف من حدتها بذلك التهديد و الوعيد الذي يطبع تلك النصوص و بغض النظر عن الديانة المخالفة فأن ( الفكرة الألهية المقدسة ) هي التي تشكل الرأي الذي يسير خلفه الجمهور المتدين و الذي يرى ان تلك الأفكار لا يمكن ان يصيبها الباطل او الخطأ لانها و ببساطة ( كلام الله المنزل ) الذي لا يقبل السهو و لا يطيق الأعتراض او الأمتناع و مهما تنصلوا و انكروا ذلك و مهما كانت اسمائهم و اختلفت عناوينهم و مذاهبهم الفقهية و مدارسهم الفكرية فكلهم اقصائيون تكفيريون لا يطيقون وجود الآخر .

حيدر الصراف

السلابة و النهابة و الوطنية / حيدر الصراف
حلم ما قبل السقوط / حيدر الصراف

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأحد، 24 حزيران 2018

مقالات ذات علاقة

10 حزيران 2017
يروي ما نقل لنا من تاريخنا, أن العرب وصلوا مرحلة من التراجع, الأخلاقي والإجتماعي, خلال فتر
2663 زيارة 0 تعليقات
02 حزيران 2017
يذهب البعض الى ان  مؤتمرات التقريب بين المذاهب الاسلامية هي مؤتمرات رتيبة تعبر عن الترف ال
2802 زيارة 0 تعليقات
اطفال يتلكمون الفصحى (ماتموتين احسن الك ) لايخفى للمتتبع للعالم الذي يحيط بنا ما للقنوات ا
2710 زيارة 0 تعليقات
01 حزيران 2017
فوجئنا خلال الأيام القليلة الماضية بخبر اندلاع النيران في مبني صندوق التأمين الاجتماعي لقط
2601 زيارة 0 تعليقات
10 حزيران 2017
من المفارقات العجيبة التي تحصل في العالم الإسلامي ان كل الفرق والطوائف الإسلامية تدعي التو
2571 زيارة 0 تعليقات
10 حزيران 2017
كانت وما تزال ام المؤمنين خديجة (عليها السلام ) من النساء القلائل التي شهد التاريخ لهن بال
2700 زيارة 0 تعليقات
استقبال العام الجديد بنفسية جيدة وبطاقة إيجابية امر مهم، والبعد قدر الإمكان عن نمط التفكير
3482 زيارة 0 تعليقات
16 أيار 2017
عش كل يوم في حياتك وكأنه آخر أيامك، فأحد الأيام سيكون كذلك".   ما تقدم من كلام ي
2794 زيارة 0 تعليقات
عن طريق الصدفة- وللصدفة أثرها- عثرت على تغريدة في مواقع التواصل الاجتماعي، للسيد احمد حمد
3359 زيارة 0 تعليقات
10 كانون2 2017
دستوريا يجوز الغاء مجالس الاقضية والنواحي وتعيين قضاة في مجلس مفوضية الانتخابات وتقليص عدد
4426 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 24 أيار 2017
  2654 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

اسعد كامل وا حسرتاه على الزمن الجميل / وليد جاسم القيسي
24 حزيران 2018
سيدي الفاضل استاذ وليد القيسي المحترم .. بداية اود ان اقدم الشكر الجزي...
وليد جاسم القيسي وا حسرتاه على الزمن الجميل / وليد جاسم القيسي
24 حزيران 2018
شكراً لشبكة الاعلام في الدنمارك للاهتمام الكبير الذي افعمني وحملني مسؤ...
عبدالله صالح الحاج الحرب لهاانعكاسات على الاوضاع المعيشية والانسانية في اليمن /عبدالله صالح الحاج
23 حزيران 2018
الشكر لكم على نشر المقال حتى يصل صدى المقال والنشر للعالم كافة
عبدالله صالح الحاج اليمن ستظل في حرب وصراع طالما وان هناك تدخل خارجي/ عبدالله صالح الحاج
22 حزيران 2018
اشكركم اخي المحرر واقدم اعتذاري حيث واني اول مره ادخل على موقع ولااجيد...

مدونات الكتاب

جمعة عبدالله
20 نيسان 2016
كل العار للتفاهمات الاخيرة منذ شهور والعراق يغلي كالبركان , بحركة الغليان الشعبي الواسعة ف
في ضيعة احدى القرى كانت تعيش أسرة لفتاة تبلغ من سبعة عشر عاما تدعى ماريا كافريلوفنا. كانت
امال شاهين
11 نيسان 2016
أصبحنا للقيود عبيد ,هذه الجملة لربما نقف في حيرة نتفقد هذه القيود وكيف جعلت منا عبيداً لها
 أي عراقي تسأله سواء كان من الريف أم من المدينة ، من عراقيي الداخل او عراقيي الخارج ، من ج
آمرلي ناحية تقع في قضاء طوز خورماتو, ومركز الناحية هي مدينة آمرلي , ويبلغ نفوس المدينة بحد
خلود بدران
17 كانون2 2018
اكتب اليوم وانا اتطلع الى صفحات ومواقع الاخبار والادب في مواقع عديدة تاخذني احيانا تطلعاتي
اعتقال المجرم الطائفي أحمد العلواني حسنة تحسب للسيد المالكي الذي أصدر أوامره في خطوة بطولي
قرطبة الظاهر
20 حزيران 2015
نقلت وسائل الإعلام عن مصادر عسكرية ومدنية نبأ استشهاد السيدة أمية الجبارة التي خرجت تقاتل
عباس عبد الصائغ
28 كانون1 2014
الباحثة  فطيمة : سوريا هي ربطة عنق للعرب تحاول امريكا مسكها حتى تتمكن من خنق الامة ال
سارة حسين
10 كانون1 2014
تسلحوا بالحب وبلإخلاص للعراق فهذا ما ينقصناالعشائر العراقية هي أغلبها مسلحة بأسلحة خفيفة .

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال