Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني ملا بختيار ممثل طالباني يمنح البرلمان ورئيس مجلس الوزراء صلاحيات عسكرية بشأن الإستفتاء
17 أيلول 2017
بخيرهم ماخيروني وبشرهم عموا علية. لو العب لو اخرب الملعب!!! ليس ب...
ثائر الطائي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
ان ما نعيشه اليوم من فوضى كقطع وأشلاء مبعثرة ومنتشرة هنا وهناك ؛فهي بس...
محمد الخالدي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
الكثيركانوا يعتقدون بان مذهب ابن تيمية هو من المذاهب الاسلامية حتى تصد...
جميل العبيدي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
ابن تيمية وحكامه حيث انهم نصبوا المنابر والخطابات والمؤلفات للتمجيد بم...

تهذيب الذات..نحو حياة افضل / ايمان سميح عبد الملك

أصعب مدرسة يدخلها الانسان هي مدرسة الحياة ,حيث لا يجد بداخلها قوانين محددة تردعه او قوانين ثابته يستند عليها ,يخسر جولات فيها ليعود ويكتسب خبرة من بعدها, يتعرف على الصادق والطيب كما يصافح الخبيث والماكر ,ويلتقي اصحاب الاقنعة المزيفة مزخرفين بألوانهم القاتمة وقلوبهم المليئة بالشرور,يقع عليه من بعدها حسن الاختيار ،حيث يبدأ بتقرير مصيره الذي يحدد مسيرته في الانطلاق لتحديد الدور الذي يناسبه في المجتمعات. المجتمع الذي يتواجد فيه الفرد والبيئة المحيطة به يؤثران بطريقة مباشرة بتحديد شخصيته ,خاصة عندما تطغى بداخله صفة الانانية المؤدية الى التسلط وكسب الاشياء بالقوة مما تساعد بتحويل طبيعتة من ايجابي الى سلبي. في حين نجد الرقي بالمعاملة لدى الانسان الذي تتغلب في داخله النفحة الطيبة المليئة بالخير،ورؤية جديدة للحياة غنية بالتسامح ومحاربة الظلم والفساد المستشري في المجتمعات، من خلال المناداة الى وعي الضمائر واستئصال الشر من النفوس يصل من بعدها الى التزام حقيقي مع قيم مثلى يتربى عليها تمنحه فرصة جديدة للتعايش السلمي والتعاطي بشكل أفضل مع الحياة المثقلة بالهموم والأزمات. في داخل كل نفس نزعة شيطانية باستطاعة الفرد اشعالها لتأخذه الى درب الشر,فعندما يسيطر اليأس على الانسان وتكون الذات مشحونة بالعنصرية و مليئة بالكراهية والمواقف السلبية تتحول الى أدوات تشعل فتيل النار في النفوس وتجعل من صاحبها شخص قلق منعزل يرغب بالسيطرة ويرتكب الجرائم والقتل المتعمد بحق الابرياء دون ان يشعر بعذاب الضمير متجردا" من انسانيته .وكم سجل التاريخ مواقف ظالمة من قبل حكام غلبت على حياتهم النزعة الشيطانية من خلال بطشهم واجرامهم بحق البشرية ،أشعلت حروب طاحنه تركت ورائها الخراب والدمار ,خلفت ارثا مظلما لا تزال تعاني منها بعض الشعوب التي تعيش تحت ظل الاضطهاد والظلم والاستعمار ذلك بدافع السيطرة والاطماع . كم يلزمنا من الوقت للتصالح مع الذات وجعل قلوبنا نقية بعيدا عن المواقف السلبية نغذيها بالقيم التي تشترك فيها الإنسانية بكل ثقافاتها ودياناتها ومذاهبها مليئة بالحب، والتسامح من خلال زرع الامل في النفوس والسير في طريق المحبة ونشر السلام بعيدا عن التعصب والتفرقة وحسن الظن بالغير، بمساعدة المهمشين ومناصرة المستضعفين وحماية المظلومين وتغيير نظرتنا التشاؤمية من خلال السير في طريق الخير ومطالبتنا الفعلية بالوصول الى الدلالات الانسانية النبيلة وتحقيق سبل الحري

قيم هذه المدونة:
بابل التراث / ايمان عبد الملك
بابل الحضارة كوكب ...ما زال تحت الأرض!!!! / ايمان

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الأربعاء، 20 أيلول 2017