الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

السلابة و النهابة و الوطنية / حيدر الصراف

بعد انهيار عدد من تلك الأنظمة الأستبدادية و بعد ان حكمت بلدانآ عديدة زمنآ طويلآ امتد لعشرات من السنين و ما ان هوت تلك الأنظمة و ذهبت الى المكان التعيس المخصص لها في التأريخ حتى تكشفت عمق المأساة التي خلقتها و خلفتها تلك الأنظمة الدكتاتورية و التي استملكت البلاد و استحكمت برقاب الناس فصاروا عبيدآ لها و كانت شعارات الحرية و العدالة و المساواة ترفع على اللافتات و تكتب على الجدران فقط و كان الكثير من مؤسسات الدولة و انشطتها الأقتصادية و الخدمية او الرياضية مسجلة بأسم ( الرئيس ) و كذلك الشوارع و الساحات العامة و النصب و التماثيل التي لم يبقى لها من اسماء او عناوين سوى اسمه وشكل رسمه فكان ان امتلك البلاد كلها و وضع اليد على العباد فكانوا جزءآ من ممتلكاته . هكذا تحولت هذه البلدان الى مجرد اقطاعيات و ضيعات يلهو بها ( الرئيس ) و ابناءه و اقاربه و يفعلون بها و بسكانها ما يشأون فأن اراد احدهم ( الرؤساء ) ان يشعل حربآ ضروس لا تبق و لا تذر فما عليه سوى اصدار الأوامر التي لا تناقش و سوف تتحرك الكتائب المقاتلة و التي هي غالبآ لا تعرف من هو العدو و ما هي اسباب تلك الحرب و ان افاق احدهم يومآ ( من الرؤساء ) من نومه او من ثمالته لا فرق فأذا به يرى ( الله ) يأمره ( بغزو ) دولة جارة صغيرة فما كان منه ( وهو المطيع لله ورسوله ) الا الأمتثال و الطاعة لذلك النداء الألهي و اصدار التوجيهات للجيوش الجرارة بالزحف صوب تلك الدولة و احتلالها غير عابئآ بأرواح اولئك الناس و مصائرهم و هم يساقون الى الجبهات تاركين ورائهم أسر و عوائل ترنوا ببصرها الى هذا المعيل الذي قد يكون الوحيد و هو ذاهب الى غير رجعة كما هو الحال غالبآ فأن اكثر جرائم الأنظمة الدكتاتورية فظاعة و بشاعة هي الحروب التي تشنها لما لها من مخلفات سلبية خطيرة اقتصادية و اجتماعية تهدد النسيج الأجتماعي و تخلق العداوات بين ابناء الشعب . اما من استطاع الخلاص من انياب تلك الحكومات الدكتاتورية و بطشها و حروبها و سجونها و المعتقلات فكان الهروب و الفرار من الوطن هو الوسيلة الوحيدة للنجاة و ان لم تكن تلك المنافي اكثر رحمة و شفقة من ذلك الحاكم الجائر الشرس فكانت ان فتكت به هي الأخرى جوعآ و حرمانآ و عذابآ و جعلت منه انسانآ هلاميآ لا يملك هوية تحدد ملامحه و لا يكترث كثيرآ بما وصلت اليها الأوضاع في البلاد التي اصبحت بعيدة عنه و يعيش ما تبقى من العمر على قديم الذكريات العالقات في الأذهان فأن كان النسيان مقبرة تلك الذكريات اصبح بلا تأريخ و لا ماض . بموازاة تلك المشاهد ( الدرامية ) المثيرة و التي بثتها محطات التلفزيونات العالمية في يوم سقوط ( النظام الصدامي ) و هروب مسؤوليه و جلاديه امام دبابتين اثنتين تمركزتا على احد جسور ( بغداد ) و كذلك نقلت تلك التلفزيونات مشاهد النهب و السلب و الحرق الذي طال العديد من مؤسسات الدولة و منشآتها و هي ترافق النهاب و السراق و هم يحملون حتى ما ثقل وزنه و رخص ثمنه على اكتافهم فرحين به و مهرولين كأنه كنز ثمين و تم نقل تلك المشاهد على انها لذلك الشعب الحرامي و النهاب و اخلت بذلك مسؤولية النظام الدكتاتوري المستبد و الذي استملك الدولة و الوطن و المواطنيين و لم يبق من الوطنية الا ذلك العنوان الباهت المكتوب في الهوية الشخصية حيث لا حقوق و لا امتيازات يحصل عليها المواطن و لا حماية بل هي الواجبات الثقيلة فقط فبدلآ من تأمين العمل و السكن و التعليم و قبل ذلك كله حفظ الكرامة الأنسانية من الأنتهاك و التهتك في مخافر الشرطة و دوائر الأمن زج به ( المواطن ) في حروب طاحنة طويلة و نزاعات تكاد لا تنتهي جعلت من هذا الأنسان لا يشعر بالأنتماء الى هذه الأرض التي ولد فيها لذلك و في اول فرصة سانحة اقتنصها للهرب و الفرار من تلك الأنظمة التي سلبته كل شيئ ابتداءآ من تحطيم احلامه و طموحاته مرورآ بجعله اداة طيعة مطيعة بيد الحاكم و افراد اسرته انتهاءآ بقنص ما تبقى من آدميته و بعد كل تلك المصائب و النوائب المطلوب من هذا الكائن المهشم و المهمش ان يكون وطنيآ يحافظ على ممتلكات الدولة و مؤسساتها بأعتبارها املاك ( عامة ) له حصة فيها و التي لم تكن ابدآ كذلك بل كانت على الدوام املاك ( خاصة ) للنظام و افراد عائلته و اقربائه و خدمه ( الأقطاعي مالك الأرض و ما عليها من ادوات و دواب و بشر ) .

حيدر الصراف

قيم هذه المدونة:
1
كَهف وكُهيفة .. رسالة الخلاص .. قصة قصيرة / ابراهي
جهاد النكاح بدعة مغولية إشتهر بها الدواعش التيمية

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
هل انت مسجل كعضو في الشبكة؟ ادخل هنا للتسجيل ( كعضو جديد )
:
السبت، 17 شباط 2018

مقالات ذات علاقة

منذ انبلاج الحقيقة..كانت سيدة الدنيا..برتقالة الكون..تهب الخلد للزمان..وتمنح الأيام لطفا وفيرا..----
العشاق ينهلون من كؤوس الثمالة مايروي عطشهم..وهم يرددون : يا عشاق العالم إتحدوا..!!الحب ..هو أروع ما
هناك مشاعر جميلة ومتناقضة تمر بحياتنا تجعلنا بحالة فرح ،حزن،شوق،بكاء. تشتت أفكارنا تعانق احاسيسنا،تز
قـرينـــة الـتجـنيدفـمن الطبيعي أن يندهـش المرء ويضطرب أمام ما يسمعـه في شأن العملاء والجواسيس؛ لأنه
كاوة عيدو الختاري- لبنان مرفا جونيهاثناء جولتنا الى لبنان والى الاماكن السياحية والاثرية ( جونية - ب
رعد اليوسف : شبكة الاعلام / خاص شهدت قاعة اكاديمية البورك للعلوم في مملكة الدنمارك مؤخرا ، مناقشة ع

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

علي الكاش
1 مشاركة
عمر أبو ريشة
1 مشاركة
د. وائل عواد
1 مشاركة
هاجر التميمي
1 مشاركة

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 30 أيار 2017
  1751 زيارات

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني الخارجية الفرنسية : باريس لن تقبل توسع طهران إلى البحر المتوسط
17 شباط 2018
سكت دهرا ونطق .... غدرا .،علم أن المثل لايقول غدرا ولكن هذا الوزير الف...
حسين يعقوب الحمداني حرب الرايات / هادي جلو مرعي
16 شباط 2018
تحية طيبة مقال مقتضب فيه علامة دالة للرايات البيض القادمه وأن كانت لات...
حسين يعقوب الحمداني المربد والتطلع نحن الافضل / عبدالامير الديراوي
16 شباط 2018
شكر للموضوع القيم والتغطية الطيبة نتمنى من الله أن يشعر ويلمس كلمن أعض...
اسلام حمود أمة راكعة في محراب الجهل / محمد عبد اللطيف
15 شباط 2018
بارك الله فيك ونفع الله بك وزادك علما وفهما وادبا ...

مدونات الكتاب

 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك إن الطفل الانطوائى يعانى من الشعور بالوحدة والإقصاء و
4029 زيارة
محرر
11 كانون1 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -لم تكاد تنتهي الولاية الحالية للرئيس الأمريكي باراك أوباما،
2404 زيارة
محمود الربيعي
18 كانون2 2017
الإعلان عن قيام المهدي عليه السلام سيكون في ليلة القدر من شهر رمضان المباركالتوقعات الحتمية الم
3179 زيارة
محرر
17 أيلول 2016
بادرت الكوادرالعاملة في شعبة الإعلانات بقسم الإعلام في العتبة العلوية المقدسة الى تنصيب مئات ال
2545 زيارة
أياد السماوي
08 حزيران 2016
من المقرر أن تجري هذا اليوم الأحد في بغداد , مباحثات بين وفد حكومة إقليم كردستان برئاسة رئيس وز
2838 زيارة
عدنان حسين
24 آب 2017
نعرف أن منظمة الأمم المتحدة ووكالاتها المتخصصة لم تكن يوماً نظيفة تماماً من مرض الفساد الإداري
1095 زيارة
حسام العقابي
09 نيسان 2017
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك أدانت وزارة الخارجية العراقية بـأشد العبارات اله
2089 زيارة
يوماً بعد يوم تزداد الانتقادات للرئيس الامريكي اوباما على نحو عمله اتجاه مايجري في الشرق الاوسط
3086 زيارة
لا يبدو أن أحداً من الفلسطينيين نادمٌ على خطف المستوطنين الإسرائيليين الثلاثة، على الرغم من الح
2791 زيارة
من المفارقات المضحكة التي إرتكبها وما زال يرتكبها التيمية الدواعش هي تحويلهم كل فضائحهم وقبائحه
1958 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال