الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

ديمقراطية..وبنادق..وملثمون! / د.حميد عبدالله

لن تعيش الديمقراطية والبندقية تحت سقف واحد، ولم يخلق الملثمون ليدلوا باصواتهم في لعبة الديمقراطية انما وجدوا ليعيشوا مع الخفافيش في جحر واحد!
ثمة فارق كبير بين ان يكون السلاح تحت سقف القانون ، وان يكون تحت سلطة الدولة، فالقانون عندنا فضفاض مطاط يعاد فصاله على وفق مقاسات ( الكبار) ، اما سلطة الدولة فمحدودة واهنة سرعان ماتنحسر امام البنادق اذا ماتمردت!
عندنا 150 الف بندقية تعمل تحت سقف القانون لكنها تقتل وتخطف خارج سلطة الدولة!
المعادلة ليست محيرة ، وليست متوازنة ايضا ، لكن فيها لعب مكشوف ، وتواطؤ مفضوح!
الفصائل المسلحة توالدت وتناسلت حتى صارت اكبر من ان تحصى في عدتها وعديدها ، اما الدولة فمازالت تحبو وبحاجة الى من ياخذ بيدها لتترسخ وتقوى!
ثمة طريقان لفض الاشتباك بين سلطة القانون وسلطة السلاح ، التصادم او التفاهم ، وقواعد المنطق تقول ان التفاوض من موقع الضعف هزيمة ،
والتصادم غير المحسوب حماقة فما عسى الدولة ان تفعل امام هذه الحزوة التي بات حلها عصيا على كل من يتربع على عرش الحكومة ويقود مراكبها؟!
لم يكتف الملثمون بلعبة البلطجة تحت سقف القانون بل راحوا يروضون القانون ليكون بلطجيا هو الاخر!
مامعنى اصرار حملة السلاح على خوض الانتخابات؟ ، بل مامعنى ان يكون السياسيون الوصوليون والفاسدون والفاشلون شواجير في بنادق تطلق رصاصات الرحمة يوميا على الدولة وقوانينها وهيبتها !
لامعنى لكل ذلك سوى ان تتحول صنداديق الاقتراع الى صناديق محشوة بالعبوات الناسفة بدلا من بطاقات الاقتراع، ولا معنى له سوى ان يعود من هدوا اركان الدولة ، وبددوا ثرواتها ، وباعوها خردة لتجار الجملة والمفرد الى كراسيهم من نافذة الفوضى ولي الاذرع !
من سمع منكم جرس الانذار فليستيقظ ، ومن صم اذنيه فسيصحو على كوابيس ليس لرعبها حدود!
السلام عليكم

قيم هذه المدونة:
2
ضد التوحش / عبد الحميد الصائح
بمشاركة جماهيرية .. ماراثون هيوا (الامل) في السليم

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
هل انت مسجل كعضو في الشبكة؟ ادخل هنا للتسجيل ( كعضو جديد )
:
الثلاثاء، 20 شباط 2018

مقالات ذات علاقة

شبكة الاعلام / رعد اليوسف # لو اجتمع كل الجبروت في كوكب الارض على ان يمنع إنسانا من الأحلام والأمنيا
بالرغم من أنّ تخصصي الدقيق في الهندسة المعمارية هو في حقل بيئات العمارة، ولكن في سنين مضت، تم تكليفي
سياسي عراقي انتخب عضواً لمجلس النواب بعد عام 2003 لدورتين وكان وزيراً للأتصالات لدورتين في حكومة رئي
صدر حديثًا عن مجموعة الشروق العربية  للنشر والتوزيع الطبعة العربية روايه   عشق 
عادت مشكلة عودة النازحين الى الاماكن التي نزحوا منها بقوة الى الواجهة السياسية والمطالبة في تصريحات
في الثمانيانت, وتحديدًا اثناء فترة معركة القادسية – قادسية صدام (المقدسة) قدسها الله وحفظها في كتبه

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

علي الكاش
1 مشاركة
عمر أبو ريشة
1 مشاركة
د. وائل عواد
1 مشاركة
هاجر التميمي
1 مشاركة

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 31 أيار 2017
  1811 زيارات

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني ( الكعكة ) وتفاهات الخصوم .. / حسين كاظم الموسوي
19 شباط 2018
تحيه طيبة الموضوع ممتاز جدا من حيث الصورة الأنسانيه والوطنية للسيده حن...
حسين يعقوب الحمداني الخارجية الفرنسية : باريس لن تقبل توسع طهران إلى البحر المتوسط
17 شباط 2018
سكت دهرا ونطق .... غدرا .،علم أن المثل لايقول غدرا ولكن هذا الوزير الف...
حسين يعقوب الحمداني حرب الرايات / هادي جلو مرعي
16 شباط 2018
تحية طيبة مقال مقتضب فيه علامة دالة للرايات البيض القادمه وأن كانت لات...
حسين يعقوب الحمداني المربد والتطلع نحن الافضل / عبدالامير الديراوي
16 شباط 2018
شكر للموضوع القيم والتغطية الطيبة نتمنى من الله أن يشعر ويلمس كلمن أعض...

مدونات الكتاب

تُعتبر فكرة فترة  المراهقة ـ أي الفترة الممتدة بين النضوج الجنسي وتولي أدوار البالغين ومسؤ
6393 زيارة
الصحفي علي علي
16 نيسان 2017
   توصينا تعاليم ديننا تقاليدنا الاجتماعية بالتزاور والتواصل فيما بيننا، لما للزيارات من أثر بل
2683 زيارة
عزيز الحافظ
25 تشرين2 2016
ياأخواننا في الكويت... الجار العربي الجنوبي المسلم... بعد ثمان سنوات من التغيير الذي كان بلدكم
3538 زيارة
صلوات في زمن الاحتراق، ديوان شعري ، بلون البنفسج اهداه الي الشاعر 'محمد بن طبة' اثناء مشاركتي ف
2920 زيارة
فراقد السعد
16 كانون1 2016
    لَم أَذرِ هواكَ مُذ تَلَوتَني.. صورةً, ومُذ جهالتي إذ نَبذتَني في العَر
2711 زيارة
نزار الكناني
27 كانون2 2018
لاتُرتجى الاحلامَ في بلدٍ بقى         أمدَ العصورِ على المجازرِ عائماً.........أوترحمُ الحكّامُ
261 زيارة
حسن هادي النجفي
09 أيلول 2014
يظهر أن السبب الرئيس لحذف الجزء الأخير (العراق والشام) من التسمية التي تطلقها داعش على نفسها وا
3105 زيارة
محرر
26 نيسان 2016
بسم الله الرحمن الرحيم( مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَ
2410 زيارة
حسام العقابي
29 أيار 2017
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك نظرة عينيكِ سر من أسرار الجاذبية و الجمال
2663 زيارة
حسام العقابي
04 شباط 2017
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك اعتبرت لجنة الخدمات والاعمار النيابية
2319 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال