Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 08 حزيران 2017
  1541 زيارات

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني مناشدات انسانية لفتح مطار صنعاء مئة ألف مريض يمني يحتاجون للسفر للخارج
23 كانون2 2018
الجميع يناشد ويطالب بفك الحصار عن العرب في اليمن الذي توجهه الولايات ا...
حسين يعقوب الحمداني تبعات التهديد السعودي للامم والمتحدة واخطاره ؟ / عبد الباري عطوان
23 كانون2 2018
فرخ البط عوام السعوديه صنيع أمريكي ومن قبله بريطاني صامت قانع خانع مدا...
حسين يعقوب الحمداني التيار الصدري يدعوا انصاره في المحافظات كافة للحضور الى ساحة التحرير يوم الجمعة للمشاركة الفاعلة
23 كانون2 2018
قبل كل شيء ليطهروا ساحة التحرير من الأتربة والمزابل وليقف واحد من شباب...

مدونات الكتاب

محرر
08 نيسان 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشفت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، مجموعة من العلامات والأعر
5982 زيارة
سمية الشيباني
18 كانون2 2017
أقصد الموسيقى ليست جسدا يتحرك ونلمسه بل هي صوت يحرك الأجساد ويلامسها... نحن لا نستطيع تقبيل الم
2630 زيارة
الآخر دوما ما يحكم السيرة، ويحكي عن فكرنا وفكرتنا، ويظهر مشاعرنا وغرائزنا المُعرّفة لنا بيولوجي
1313 زيارة
عبدالجبارنوري
05 تشرين2 2017
في جلسة يوم الثلاثاء 31 – 10-2017 جرى التصويت المبدئي على مشروع تعديل قانون الأحوال الشخصية رقم
761 زيارة
ان أروع صور الإنسانية في حياة الامام علي (عليه السلام) تجلت في الساعات الأخيرة من حياته الشريفة
2832 زيارة
توصف الحرب بانها إستخدام للقوة؛ بين الطرفين المتناحرين, والهدف إلحاق الضرر والأذى في الطرف الأخ
2864 زيارة
الى جبار حمادي..إيه يا أنت:أيها العاشق الأخير..أتذكرك بكلتا يدي..لا يطربك الا صوتك!!فصحبك عند ا
1857 زيارة
ثلاثة من احلى ليالي البنفسج عاشها العراقيون  في الدنمارك من خلال حناء البنفسج حناء الحريه والدي
3323 زيارة
بعد تشكيل الحشد الشعبي المبارك بفتوى المرجعية, طُرح مشروع قانون الحرس الوطني, تم صياغته وعرضه ع
2581 زيارة
مكارم ابراهيم
21 أيار 2014
اضاءة على رواية  الاديب العراقي المغترب الدكتورلميس كاظم!كثير من العراقيين تركو الوطن الام لاسب
2812 زيارة

لكي لا تمتزج الدماء بالمرطبات / واثق الجابري

غالباً ما نتحدث عن إعادة التاريخ لنفسه، وكأن الحديث عن دورة، محصورة في اوقات المآسي والنكبات، وننسى أن لكل فرحة ونصر ضريبة، وها هي التفجيرات تضرب بغداد والكرادة تحدياً، مع قناعتنا أن عدونا يستهدف المناسبات وكل ما يمكن أن يجتمع الناس فيه على وئام، مع القناعة بالواقع وتخمين الوقائع؛ إلاّ ان ما يحدث من خروقات لا تدلل على وجود إجراءات إحترازية وخطط استباقية، لمنع أختلاط الدماء بالآيس كريم.
يخطف الإرهاب سنوياً عشرات الشهداء، وغزوات رمضان تبحث عن ثغرات أمنية وتراخٍ، وردّة فعل لنصر تحققه القوات العسكرية.
يتكرر المشهد سنوياً، ويخطف الإرهاب مجموعة من الشباب من أمام محال التبضع والمرطبات، ومع إقتراب الذكرى السنوية لفاجعة الكرادة عام 2016م، التي راح ضحيتها مئات الشباب، وإنفجار ثانٍ ينهي حياة الواقفين لشهور أمام دائرة التقاعد؛ للبحث عن راتب يسد رمق ما تبقى من عمرهم، وهم يُذلون على شبابيك الموظفين، ويتعرضون لشتى سبل الإستهزاء، وعدم الأكتراث بالكرامة والعمر والخدمة للوطن.
مُنْ يعرف واقع العراق يتوقع حدوث التفجيرات، ولكن ماذا يقول لخطط بالية كلاسيكية بتضيق الشوارع، وقرب مكان تفجير الكرادة، سيطرة تحبس انفاسك وتتوقع من بين السيارات إنتحاري لزحمتها، وتساؤل ما السر في إطالة مراجعة المتقاعدين بشروط تعجيزية وروتينية، وجمعهم من المحافظات في بغداد على توقيع، او حبس المواطنين في الشوارع دون القبض على سيارة مفخخة؟!
إن ما يحدث تكرار لنفس السيناريو، وسيحدث مرات ومرات ولا حلول لدى السلطات الأمنية، التي يتقاطع عملها بين قيادة العمليات ووزارة الداخلية، وسؤال عن سر الإصرار على نفس الخطط ووجود قيادة لعمليات كل محافظة، مع وجود الشرطة المحلية والإتحادية والإستخبارات، والأمر لا يقتصر على المحافظات القلقة، بل حتى المحافظات المستقرة، وكأن وجود الجيش في المدن عُرف عراقي لحفظ الأمن بلا جدوى، والدماء تستمر بالجريان، ولن تنفع العراقيين الإدانة الدولية أو إطفاء مصابيح برج إيفل لدقائق.
تتكرر المأساة في مشهد مألوف، ولا أحد يُقال أو يُحاسب، والضحية نفسها، وسياسيّونا مترفون يتقاذفون الإتهامات، ويندرجون ضمن مخطط الإرهاب بإثارة الفزع.
تكرر المشهد، وأعاد التاريخ نفسه بنصب المآتم وصيحات الإستنكار والشجب، ويتسابق السياسيون على تبرئة أنفسهم من المسؤولية، وسيعطي بعضهم مبررات لفعل الإرهاب، وينبش في إعادة نشر الفوضى والخوف، وسلب النصر في ساحات الوغى، نعم تكرر المشهد مع تحرير الفلوجة، ويتكرر مع تحرير الموصل، وينتظر العراق معارك أخيرة فاصلة، وإرهاباً يتحين الفرص لسلب النصر والفرح، وسرقة دماء الشهداء وتضحياتهم، وما الإرهاب إلاّ وليد الفساد، وقد كانت فتوى المرجعية حد فاصلاً في طرد الإرهاب، ونجح العراقيون حين إلتزموا مجتمعين بها، ومنعوا إباحة العرض والمقدسات، ولكن الفساد أدى الى تواطيء مع الإرهاب وزيادة عدد الضحايا، ومن عرف حق الفتوى وأطروحتها للسلام وبناء الدولة؛ عليه الإلتزام بتوجيهات المرجعية، وعدم العودة الى إنتخاب الفاسدين وتأييد مواقفهم الإعلامية، التي تُعيد وجوه كالحة سلبت من العراق قوة إجتماعه ووحدته، وفرقته على أساس مصالح شخصية؛ والنتيجة مذابح عشوائية، ودماء تختلط بالمرطبات، لتسلب فرحتنا ونصرنا.

قيم هذه المدونة:
0
تمرد على القانون وحق الناخب / واثق الجابري
يستحق النائب أكثر / واثق الجابري

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الثلاثاء، 23 كانون2 2018

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

مقالات ذات علاقة

عباس سليم الخفاجيمكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانماركسيادة رئيس الوزراء ولي أمر العراقيينالسادة في
رحم الله أمي وجعل الجنة مثواها ومستقرها، وكل تحيات التقدير والاحترام والحب لروحها الطاهرةقال الله تع
كنا نزرع نبتة في عيد الشجرة، تنمو معنا، تخضر، تعانق النسمات الباردة، تتدلى منها لآلئ الندى تعطر التر
بدأ شهر الأفراح بولادة جبل شامخ وهو مولانا سيد شباب أهل الجنة الإمام الحسين (عليه السلام) ويلي هذه &
  تكثر الاشتباكات بين القوى الامنية وقوى مسلحة تنسب الى هذا الطرف او ذاك او الى الحشد الشع
هل كان كرار كيوسف عليه السلام، بهي الطلعة، حسن الخلقة جميل الوجه والصورة، ما جعل أخوة يوسف يبيتون له