Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 07 حزيران 2017
  2266 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
13 كانون2 2018
الاستاذ عزيز الخزرجي المحترم .. نشرنا تعليقك في هذه الصفحة بناءا على ح...
عزيز الخزرجي / فيلسوف كوني مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
08 كانون2 2018
و الله عجيب أمر المسؤول العراقي الفاسد .. لا أستثني أحدا؛ كثيرا ما يت...
حسين يعقوب الحمداني مقال لم اجد له وصف - حتى كلمة رائع لا توفيه حقه/ أحلام مستغانمي
07 كانون2 2018
تحية طيبه ,شيء عادي طبيعي جدا ,لكنه مؤلم يزيدُ من تزايد نبضات القلب فل...
إلهام زكي خابط و.. و وقعت في الحبِ / ناهدة جابر جاسم
06 كانون2 2018
عزيزتي الراوية ناهدة جابر المحترمة لقد قرأت قصتك بشغف لما جاء فيها من ...

مدونات الكتاب

تمهيدوردتني فكرة البحث المجمل هذا - بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لصدور فتوى الجهاد الكفائي لمح
2625 زيارة
هادي عباس حسين
26 أيار 2015
نسيت معظم الأحرف التي حفظتها منذ صغري فقد علمتها أول مرة من إخوتي الذين سبقوني في التسجيل بمدرس
2390 زيارة
د. سناء الشعلان
31 كانون2 2017
بقلم الأديبة المسرحيّة د.ميسون حنا/ الأردنسوف أتناول بتعليقي على بعض قصص المجموعة القصصية "الذي
2002 زيارة
معمر حبار
14 آذار 2014
منذ 4 أيام، تابعت نشرة الأخبار لفضائية فرنسية، جاء فيها .. عقب زلزال هايتي العام الماضي ولد توأ
2652 زيارة
اعتقال المجرم الطائفي أحمد العلواني حسنة تحسب للسيد المالكي الذي أصدر أوامره في خطوة بطولية بعد
2673 زيارة
حسن هادي النجفي
12 حزيران 2014
مهما كانت الأوصاف التي أطلقتها الصحافة العالمية لنعت العمل الإرهابي الذي استهدف مجلة (شارلي إيب
2539 زيارة
زكي رضا
23 حزيران 2016
 أتذكر جيدا ونحن صبية صغار وقبل أن نعي معنى الوطن والناس ونفهم كنه التاريخ من إننا وفي مرا
2407 زيارة
عادل سعيد
11 شباط 2017
يومَ كان طفلاًكان الفراتُشقياًيتمرّن على القفزِبين التلالليس بالوَلدِ العاقّـ كما يُزعَمُ ـلكنّ
2152 زيارة
جمال العامري
15 تشرين2 2017
لِمَ صنعاء تهزأ بالمناياوقد جارت على يدها الرّزايايعيشُ الناس في ذُلٍّ وقهرٍٍ وأشتدّ الحصار على
626 زيارة
د. كاظم حبيب
03 كانون2 2017
الطائفية لعبة الأذكياء للسيطرة على الأغبياءمحمد الماغوظ (1934-1006م)كاتب مغربيحين يدرس الإنسان
2056 زيارة

قصر الأحلام بين قراءتين / حمزة مصطفى

تبدو مهيمنات القراءة في كثير من الأحيان أهم من القراءة بحد ذاتها. يمكن أن تقرأ نص "رواية, قصة, قصيدة, خطاب" فلا يعلق منه ما يثير الإنتباه فضلأ عن الإهتمام. ربما ننفر منه فلانكمله, وقد نضطر مجبرين لاسباب شتى لإكماله. لكن بالمقابل قد نقرأ نصأ فتهيمن علينا أجواء ما قبل النص وما بعده, قبل المتن السردي للنص. تكون قراءتنا له هنا إسيرة رؤية تبقى متوترة أوربما ناقصة تحتاج الى ما يكملها .. زمن آخر قد يكون فات ولن يكون بوسعنا إعادته حتى على سبيل الإسترجاع, أو زمن لم يحن بعد. في الشعر كما في الرواية تجد نفسك أسير النص مرة أو يجد النص نفسه أسيرأ لديك مرة أخرى. إما تبحث أنت عن وسيلة للهرب منه, أو قد يبحث هو عن وسيلة للخلاص منك.

لكن الفارق بين الرواية والقصيدة, أن القصيدة تكون في الغالب عصية على الزمان بينما الرواية تكون عصية على المكان. القصيدة بنت اللحظة الفارقة التي قد تبقى تدور مع الزمن الآف السنين. في كثير من الأحايين لاتمل من تكرار بيت امرئ القيس "وقد اغتدي والطير في وكناتها .. بمنجرد قيد الأوابد هيكل". أوبيت لبيد بن ربيعة "وجلا السيول عن الطلول كإنها .. زبر تجد متونها أقلامها". الرواية بنت الواقع حيث المكان والتاريخ والجغرافية والعادات والتقاليد. لست بصدد المقارنة بين الرواية والقصيدة ولا أقول الشعر لاسباب تحتاج الى فضاء سردي آخر, لكن ما قادني الى ذلك نص روائي عاش معي سنين طويلة نافت على الثلاثين عاما منذ قراءتي الاولى له. هذا النص هو رواية "قصر الأحلام" للروائي الألباني إسماعيل كادريه. قد أكون ورطت نفسي على صعيد كيفية ربط الصلة فيما سوف أنتهي اليه بين الشعر والرواية لكني سأترك للقارئ فرصة البحث عن ربط بين نص ربما يكون شعري أو روائي عاش معه سنوات طويلة لم يكتمل الإ بين قراءتين.
هذا ما حصل لي مع "قصر الأحلام" التي كنت قرأتها منتصف الثمانينات من القرن الماضي. أتذكر إنني إستعرتها من صديقي الشاعر جواد الحطاب بنصيحة منه في وقتها حيث كنت في منزله حين رايتها على أحد رفوف مكتبته. لم أعد الرواية لصاحبها حتى الآن, لكن ليس طبقأ للقاعدة المشهورة عن "الغبي والأغبى" في من يعير أو يستعير كتابأ, لكنها ضاعت مني من بين ما ضاع من كتب في حكاية لالزوم لأحد الإطلاع عليها . خضعت قراءتي الأولى لقصر الأحلام ما يمكن تسميته بمهيمنات القراءة من حيث الزمن وما يرتبط به من رؤى سياسية قد تنتج عنها أحكام مسبقة. لكن عند قراءتي الثانية لها بعد أكثر من ثلاثين عامأ تحررت من مهيمنات القراءة في نسختها الأولى. أزعم أن قراءتي الأولى لها كانت خارج سياق متنها النصي , وفي المرة الثانية وبعد كل هذا الزمن الذي شهد, فضلأ عن تراكم الخبرات في ميدان القراءة, تحولات سياسية جذرية حددت شكل علاقتي بها الآن في سياق آخر لكن بسردية واحدة قوامها نص واحد وبطل واحد لكن بزمنين مختلفين. فالبطل "مارك عليم" هو نفسه لم يتغير, والمكان الذي تتحرك فيه الأحداث "سرايا طابير" وهو إستعارة رمزية لمبنى المخابرات أو الإستخبارات في البانيا على عهد أنور خوجة في الحقبة الشيوعية حيث كان هذا البلد مغلقأ تمامأ هو نفسه أيضأ, برغم أن أحداث الرواية مثلما يفترضها المؤلف تدور خلال الحقبة العثمانية. لكن المفارقة الصارخة التي شكلت الجزء الأكبر من فضاء تعاملي معها كنص تسلل الينا سرأ بعيدأ عن قوائم الممنوعات التي لاحصر لها في ذلك الوقت بدت الرواية من حيث الدلالات الرمزية والسياسية لها كإن أحداثها ووقائعها في العراق لا في البانيا آنذاك. كان كل شي يكاد يكون واحدأ بين بلدين ونظامين متشابهين وانماط من العلاقات والرقابة والمتابعة والفحص والتدقيق والسرية المطلقة. كان المختلف الوحيد أو لأسميه الناقص الوحيد هو الروائي إسماعيل كدريه.
في القراءة الأولى بدا لي كدريه كاتب متمرد وقد نجح في التقاط هذه الزاوية المرعبة, "قسم خاص في جهاز الأمن معني بجمع وتفسير أحلام الناس ومحاسبتهم على تلك الأحلام". كان همي آنذاك ليس الحدث وطرافته بل وغرابته بقدر ماهو الروائي نفسه الذي بدا لي هو بطل الرواية بينما بدا البطل المتخيل "مارك عليم" هو المؤلف المجهول. كانت الجرأة في تناول جزئية من هذا النوع في ظل نظام شمولي هي الفكرة لا السرد الناتج عنها. بدت الثيمة الأساسية للرواية برغم كل ما نتج عنها من سرد بتفاصيل وتقنيات فنية وبنائية مختلفة لرواية من "314 صفحة من القطع المتوسط" هي المهمة بل الأهم وكل ماعداها هو مجرد شرح لها وأحيانا تفصيل زائد يقع في سياق التشويق فقط.

عند القراءة الثانية حيث رغبت بإستعادة أجواء الفرادة تلك وجدت نفسي حيال مفارقة لافتة. لا أستطيع القول أنني أصبت بخيبة أمل بمعنى ندمي على ماكنت أحمله من أفكار وتصورات كنت مازلت مأخوذأ بها, فـ "قصر الأحلام" تبقى بالفعل واحدة من أجمل الروايات لكن بدت المشكلة عندي لا عند المؤلف كدريه أو البطل عليم. بدوت أنا مؤلفا محايثأ لهما هيمنت داخل ذهني فكرة أخرى لا تلك التي أراد كدريه إيصالها الى القارئ ولا الطريقة التي سرد فيها عليم تلك الفكرة على شكل حكاية أو حتى حدوتة. بدوت أنا مؤلفأ مجهولأ لديه إشكالية زمان ومكان ظلا يتصارعان بداخله على مدى ثلاثة عقود. في القراءة الأولى كان المكان هو الأصل, أما في القراءة الثانية إختفى المكان. أما السبب فيكمن في إنهيار الفكرة المسبقة التي كنت تعاملت مع الرواية بموجبها فأخضعتها قسرأ لمهيمنات قراءة خاصة بي لا علاقة لها هي بها. كانت تلك الفكرة مصممة لتكون جزء من سياق زمني آخر لم يعد قائمأ, لا في الواقع ولا في المخيلة.

قيم هذه المدونة:
1
الإرهاب الداعشي الوهابي .. يصل إلى وسط طهران
الحكومة العراقية تدين الهجمات التي استهدفت مرقد ال

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الثلاثاء، 16 كانون2 2018

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

iraqidk
1 مشاركة
مروة الديب
1 مشاركة
راويه هاشم
2 مشاركة

مقالات ذات علاقة

سعيد لأن حادث اختطاف الزميلة أفراح شوقي انتهى بعودتها الى منزلها ، وكنت ممن استنكر هذا الحادث الإجرا
في حي العدالة /شارع الجنسية  بمحافظة  النجف الاشرف  ترقد قامة أدبية شامخة أضاءت بحروف
أزدياد الفضائيات بلا ضابط ولا رقيب وارتباطها بالقاعده المعروفة  الزيادة كلنقصان قاد مؤخراً لظهو
ترامب : يجب وضع حد للاحزاب الاسلامية المتطرفة في العراق التي استولت على السلطة لانها اسائت لسمعة الو
مبادرة جديدة على طريق التوعية المجتمعية ، تقوم بها رابطة المصارف الخاصة العراقية ، ممثلة برئيسها الا
كان ولم يزل في معظم شعوب العالم الثالث المتاخرة عن الركب الحضاري من يرى الحالة الاقتصادية لاي شخص من