Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 13 حزيران 2017
  995 زيارات

اخر التعليقات

شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...
انعام عطيوي لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
شبكة الاعلام في الدانمارك وفرت تواصل مهم وفتحت افاق ثقافية وادبية وفني...
ادهم النعماني لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
ليس مدحا ولا إشادة تخرج من فراغ ،ولكنها حقيقة بينة ساطعة على ان اسعد ك...

مدونات الكتاب

مدير المركز العراقي للبحوث والدراساتلم يكن يتسنى لنا أن نعود إلى موضع قفزتنا بالضبط ، عندما كنا
4110 زيارة
الشكاءالبكاء .. كثير التأفف والتذمر من الدنيا وأحوالها وأهلها قليل الضحك والابتسام والشكر .. يح
2076 زيارة
 فرح العدو الإسرائيلي إذ انقضت احتفالات رأس السنة الميلادية بخيرٍ وسلامٍ، وأمنٍ واطمئنان،
1595 زيارة
عبد الخالق الفلاح
26 حزيران 2015
 ابناء العراق الحقيقيون لايحتاجون لشواهد بعدم الاعتماد على واشنطن في تجنب بلدهم وشعبهم ويلات ال
2053 زيارة
محرر
08 نيسان 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - تمكنتِ الملاكات الفنية والهندسية في وزارة النفط من اعادة تأ
1812 زيارة
ثامر الحجامي
20 حزيران 2017
تمضي الأيام حثيثا, نحو الانتخابات البرلمانية العراقية, التي من المؤمل إجرائها في نيسان عام 2018
874 زيارة
لقد اثبتت قدرة العقل المؤمن بدينه وبوطنه على اتخاذ القرار الصائب في الاوقات الحرجة وما تحقق بشأ
2152 زيارة
ثامر الحجامي
22 تشرين1 2017
كتب عليها أن تأتي الى الدنيا يتيمة الأم، بعد أن توفيت والدتها أثناء الولادة، لتكون الأخت الصغير
367 زيارة
جمعة عبدالله
08 نيسان 2016
مهازل في حكومة تكنوقراط دأبت العملية السياسية منذ قيامها على انقاض النظام المقبور , اتخاذ طريقا
1842 زيارة
أقلّ ما يمكن أن يقال عن مجزرة آل سعود ، الأخيرة في العاصمة اليمنية صنعاء ، هو فعل خسيس وجبان بن
1936 زيارة

الخلاف القطري الخليجي . دول الخليج العربي إلى أين ؟ / محمد عمران كشادة

هل يمكن حل الخلاف القطري الخليجي وإعادة العلاقات بين قطر وجيرانها كما حدث في عام 2014م ؟. أم أن الوضع يختلف هذه المرة ، وان المواجهة بين قطر وجيرانها أصبحت حتمية ؟. كثيرة هي التحليلات والتكهنات عن الأسباب الحقيقية لقيام كل من السعودية والإمارات والبحرين بقطع علاقتهم مع قطر ، بل اتخاذ مواقف وسياسات جعلت قطر محاصرة اقتصادياً ، حيث أقفلت الحدود البرية والبحرية والجوية بين الدول الخليجية وقطر ، فهل ستصمد قطر أمام هذا الحصار الخانق ؟. أم أنها ستواجهه بكل قوة وصبر وتكون لها الغلبة في أخر المطاف ؟. هذا الموقف الخليجي الموحد باستثناء الكويت وسلطنة عمان وان كان في ظاهره يرجع إلى اتهام قطر بدعم الإرهاب في المنطقة العربية فهناك أسباب أخرى أعمق ، هو بلا شك صراع محاور وفرض نفوذ ومشروعات سياسية في المنطقة العربية ، كل محور يريد أن يفرض سياساته وأنصاره في الدول العربية التي تشهد صراعات سياسية وحروب وأزمات ، والدليل على ذلك هو إصرار الدول الخليجية المقاطعة لقطر على إيقاف دعمها لحركة حماس والإخوان المسلمين ، ليس خافيا بان قطر قدمت دعم كبير لقوى الإسلام السياسي وخاصة الإخوان المسلمين في دول الربيع العربي منذ عام 2011م ، وهذا ما لا تريده السعودية والإمارات والبحرين ، ومصر أيضا التي أطاح فيها العسكر بحكم الإخوان المسلمين في 3 يوليو عام 2013م سارعت هي الأخرى إلى دعم المقاطعة الخليجية ضد قطر ، بل إنها ذهبت لأبعد من ذلك وتوجهت لمجلس الأمن الدولي وقدمت شكوى ضد قطر بدعم الإرهاب ، هنا نستشعر بان احد أهم دوافع السعودية والإمارات خاصة من وراء حصار قطر هو تقزيم الدور القطري في المنطقة العربية لحسم المعارك والصراعات لصالح حلفائهم في بعض الدول المضطربة مثل ليبيا وتونس واليمن ، وكذلك تعزيز النفوذ السعودي والاماراتي في المنطقة حيث تعتبر قطر منافسة قوية لهما ، كما أن البيان المشترك الذي أصدرته كل من السعودية والامارات والبحرين ومصر ، والذي وضع عدد 59 شخصية و12 كيانا على علاقة بقطر على قوائم ألإرهاب يؤكد بأن ما يجري هو صراع محاور ونفوذ ، إننا نخشى من التداعيات الخطيرة لمثل هذه المقاطعة وفي هذا التوقيت بالذات ، وقطع العلاقات بين الدول الخليجية التي نراهن عليها في التصدي لأطماع إيران في المنطقة العربية ، دول الخليج العربي صاحبة الاقتصاديات القوية والموارد المالية الضخمة ، وحيث أهم منابع النفط والغاز في العالم نريد لها إن تظل مستقرة موحدة ومنسجمة في مواقفها وسياساتها وتضامن شعوبها ، والسؤال هنا .. ماذا تريد السعودية والإمارات والبحرين من وراء حصار قطر؟. هل الهدف هو حصار اقتصادي مؤقت حتى تذعن قطر لمطالبهم ؟. أم أن الحصار سيستمر لفترة طويلة ؟. أم انه هناك نوايا وسيناريو لعمل عسكري خليجي موحد ضد قطر؟. إن المنطقة العربية ما تزال تعاني من زلزال سقوط العراق في عام 2003م ، وتعاني ألان من نتائج وتداعيات ثورات الربيع العربي في عام 2011م ، سوريا واليمن وليبيا وتونس تعاني من حروب وأزمات استعصت عن الحل ، وهذا يتطلب جهود كل الدول العربية المستقرة لحل هذه الأزمات ، وإنهاء الحروب والصراعات ، وإلا فان المنطقة العربية ستتجه إلى مزيد من الصراعات والحروب وتصبح عرضة للاستعمار ، فهل من الحكمة توقيت هذه المقاطعة وحصار قطر ألان لتضاف إلى قائمة الدول العربية المضطربة في منطقة تتربص بها إيران ، ويجتاحها تنظيم داعش وتحشد فيها كل الدول الكبرى جيوشها بحجة مكافحة ألإرهاب ؟. هل لدى السعودية القوة العسكرية والإمكانيات الاقتصادية الكافية لكي تقاتل في جبهات متعددة ، وتنهك نفسها في أزمات وحروب تتطلب وقت طويلاً لحسمها ؟. حرب اليمن ، ودعم الثورة في سوريا ، والتصدي لإيران ، وإنقاذ العراق وغيرها من الأزمات ، كلها جبهات مشتعلة وإذا أرادت السعودية وحلفائها المضي في حصار قطر وإنهاكها اقتصادياً فان المنطقة العربية كلها مقبلة على الطوفان وسيناريوهات مظلمة لا يعلم مداها إلا الله ، لقد أيدنا السعودية في حربها المشروعة في اليمن ، وفي كل سياساتها في المنطقة ، إلا أن حصار قطر وهدم البيت الخليجي من الداخل غير مقبول ، لن نجامل أشقائنا في السعودية ودول الخليج العربي لنؤيدهم في سياستهم هذه ، لأننا نخشى عليهم من أن يكون حصار قطر بداية انفراط عقد مجلس التعاون الخليجي وبداية انهيار دول الخليج العربي وعلى رأسها السعودية ، إيران التي أعلنت اليوم دعمها لقطر واستعدادها لتوفير كل السلع والمواد الغذائية ، وفتح المجال الجوي أمام الخطوط القطرية ، لن تتردد في استغلال هذه الأزمة وتعرف جيدا كيف تستثمرها ، فهي تملك الخبرة الكافية لتستغل ورقة الطائفية وتفجر الأوضاع في دول الخليج العربي ، وها هي ايران تستغل حادثة الاعتداء الإرهابي في طهران في 7 يونيو الجاري والذي استهدف ضريح الخميني والبرلمان الإيراني لتتهم السعودية بتدبيره وتتوعد بالرد ، رغم أن تنظيم داعش قد أعلن عن مسؤوليته عن الهجوم ، إلا أن ايران تصر على اتهام السعودية ، كما أن الدول الكبرى ستجد الفرصة لكي تنفذ أجندتها الاستعمارية في المنطقة العربية ، اليمن مهدد بالتقسيم وكذلك العراق وسوريا وليبيا ، إن هذه الأزمة إذا استمرت ستطال الجميع ولن تستثني أحداً ، وإذا كانت السعودية وحلفائها يراهنون على المواقف الدولية والإقليمية الداعمة لمقاطعة قطر ، فان غالبية الدول الكبرى والدول الإقليمية ترفض التصعيد وتدعو إلى حل سلمي ، بعد تلك التصريحات للرئيس الأمريكي ترامب عن الإرهاب وعن قطر والتي اعتبرت ضوء اخضر للسعودية وحلفائها للمضي في محاصرة قطر ، هاهو الرئيس الأمريكي يعرض وساطته لحل الأزمة ، ويعلن عن استعداد بلاده لتنظيم مؤتمر للمصالحة بين قطر ودول الخليج في البيت الأبيض ، وان عاد ترامب مرة أخرى ليطالب قطر بوقف دعم وتمويل ألإرهاب ، فان وزير خارجيته قد ندد بحصار قطر واعتبره يضر بجهود بلاده في محاربة تنظيم داعش ويضر بالشركات ألأمريكية ، فرنسا التي دعت قطر وعلى لسان رئيسها ماكرو لان تستمع لجيرانها ، ها هي تعرض وساطتها لحل الأزمة أيضا ، ولا شك بان الموقف التركي كان اكبر دعم لقطر ، حيث اقر البرلماني التركي بشكل عاجل إرسال قوات تركية إلى قطر في إطار اتفاقية للتعاون العسكري تم توقيعها في عام 2015م ، إنها بلا شك رسالة واضحة للسعودية ودول الخليج العربي إذا أرادوا التصعيد والقيام بعمل عسكري ضد قطر ، وكذلك كانت مواقف بريطانيا وألمانيا رافضة للتصعيد وتدعوا إلى الحوار وإيجاد حل سلمي للازمة ، إننا نشعر بالقلق مما يجري ، يبدو بان التحالفات بدأت تتغير في منطقة الخليج العربي والشرق الأوسط ، وانه هناك عاصفة سياسية بدأت تهب رياحها على المنطقة وقد تحمل إليها تطورات وتغيرات خطيرة ، نريد للمواقف العربية والإسلامية أن تكون موحدة في مواجهة العدو الحقيقي للأمة ، كنا دائما وسنظل نراهن على وحدة دول الخليج العربي وتحالفها الاستراتيجي مع تركيا وباكستان باعتبارهما قوى إسلامية ، إن دولة بحجم قطر لن يكون انهيارها سهلا ، رغم أننا نثق في قوة قطر واقتصادها ، الاقتصاد القطري لديه القدرة على مواجهة هذا الحصار ومقاومة الأزمة ، صندوق قطر السيادي أصوله تبلغ 335 مليار دولار ، وهو يمتلك استثمارات ضخمة في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية وحول العالم ، ولدى قطر احتياطي من النقد الأجنبي يبلغ 43.6 مليار دولار ، ويبلغ الناتج المحلي الإجمالي لقطر نحو 170 مليار دولار ، وهي تمتلك ثالث اكبر احتياطي للغاز الطبيعي في العالم ، وهي الأولى عالميا في إنتاج الغاز المسال وتصدر حوالي 77 مليون طن من الغاز سنويا ، وحجم التجارة الخارجية لقطر وصل إلى 89 مليار دولار في عام 2016م ، ولان إجمالي حجم تجارة قطر مع دول مجلس التعاون الخليجي بلغ في عام 2016م حوالي 10 مليار دولار، وهو ما يمثل 11% فقط من إجمالي تجارتها مع العالم ، فان التأثير الاقتصادي للمقاطعة الخليجية لن يكون كبيرا على قطر ، أمام قطر بدائل تجارية أخرى لضمان استقرار أسواقها ، ولن تتأثر كثيراً وإن كانت تعتمد على السعودية في توفير 40% من واردتها الغذائية ، كما أن دول الخليج العربي المقاطعة لقطر وهي السعودية والإمارات والبحرين ستعاني من تبعات هذه الأزمة ، خاصة الإمارات التي تعتمد على الغاز القطري في توفير 30% من احتياجاتها ، ولأن دول الخليج العربي جميعا تعاني من مشاكل اقتصادية رغم قوة ومتانة اقتصادياتها ، السعودية مثلا وعلى الرغم من متانة اقتصادها ووجود مؤشرات ايجابية عن أداء اقتصادها ، وأنها تمتلك ثالث اكبر احتياطي من النقد الأجنبي في العالم والذي بلغ 616.4 مليار دولار في عام 2015م ، فان ميزانيتها التي أقرت مؤخرا تتضمن عجزا متوقع يبلغ 53 مليار دولار ، وقد بلغ حجم الدين العام للسعودية 91 مليار دولار ، كما أن بعض الخبراء الاقتصاديين أشاروا إلى أنها ستواجه مشاكل اقتصادية كبيرة في المستقبل ، في مايو 2016م حذر زاك شرايبر الرئيس التنفيذي لصناديق التحوط ( بوينت ستيت كابيتول) من كارثة مالية وشيكة في السعودية ، وحسب ما نقلته شبكة الإعلام الأمريكية سي إن إن قال شرايبر : ( أمام السعودية عامان أو ثلاثة قبل أن ترتطم بالجدار، متوقعا أن المملكة ستواجه إفلاسا هيكليا لأنها تواجه تهديدات مزدوجة تتمثل في التزامات الإنفاق الضخمة وفي انخفاض أسعار النفط ) ، في يناير عام 2017م كشفت إحصائيات مؤسسة النقد العربي السعودي عن انخفاض الاحتياطي العام للسعودية خلال شهر ديسمبر عام 2016م بنحو 3 مليار ريال ، وكشفت الإحصائيات عن تراجع الأصول الاحتياطية الأجنبية بنسبة 13% على أساس سنوي إلى 536.4 مليار دولار في ديسمبر عام 2016م ، بينما كانت عند مستوى 616.4 مليار دولار في الفترة نفسها من عام 2015م ، لتفقد 80 مليار دولار خلال عام ، إن السعودية المثقلة بالتكاليف الباهظة لحرب اليمن ، والتي بدأت في تنفيذ برنامج ورؤية 2030م وما يتطلبه ذلك من تكاليف اقتصادية وامن واستقرار حتى يحقق النجاح ، وقد وقعت اتفاقيات ضخمة مع الولايات المتحدة الأمريكية في أثناء القمة العربية الإسلامية الأمريكية في الرياض في مايو عام 2017م والتي بلغت قيمتها 460 مليار دولار ، كل ذلك يجعلها بحاجة للاستقرار داخلياً ، وفي جوارها ألإقليمي ، والحفاظ على علاقاتها التاريخية مع أشقائها وجيرانها العرب خاصة قطر ، لا أن تستنزف قوتها وتشتت جهودها ، كنا نتمى أن نرى هذا الموقف الخليجي الموحد ضد ايران التي تعبث بأمن العرب وتهدد وجودهم ، لم تكتفي إيران باحتلال الاحواز العربية في عام 1925م ، فقامت باحتلال الجزر الاماراتية ابوموسى وطنب الكبرى والصغرى في نوفمبر عام 1971م ، جرائم فضيعة ارتكبتها ايران في حق العرب منذ أحداث الربيع العربي في عام 2011م في العراق وسوريا واليمن ، وتصريحات استفزازية لا تتوقف للمسؤولين الإيرانيين كلها تمثل الاستعلاء الفارسي على العرب والأطماع الصفوية التي لا تفارق مخيلتهم ، فأين الموقف الخليجي الموحد ؟. أليس من الحكمة أن تكون مواقفنا موحدة ضد أطماع ايران وسياساتها العدائية ؟. هل صدق فينا نحن العرب قول جمال الدين الأفغاني : ( اتفق العرب على الاختلاف واختلفوا على الاتفاق ) ، لماذا دائما لا نفهم دائما تلك الحكمة العربية التي تقول : ( أكلت يوم أكل الثور الأبيض )، لماذ لا نفهمها إلا متأخرا ؟. إننا نراهن على حكمة الملك سلمان وإخوانه في الإمارات والبحرين لاحتواء هذه الأزمة ، ونراهن على حكمة بقية القادة العرب الذين أيدوا المقاطعة الخليجية ضد قطر ، وعلينا هنا أن نتعلم من دروس التاريخ وحكمة بعض القادة العرب ، عندما أصدرت الأمم المتحدة القرار رقم 661 في 6 أغسطس عام 1990م القاضي بفرض حصار على العراق نتيجة غزوه للكويت ، رفض الملك حسين رحمه الله أن يغلق حدود وموانئ الأردن ويشارك في حصار العراق وتجويع الشعب العراقي ، لقد كان موقف تاريخي نابع من حكمة وبعد نظر ، وعلى الدول العربية والإسلامية التي أيدت الحصار ضد قطر أن تعيد حساباتها جيدا ، وان تسعى للصلح بين الأخوة الأشقاء في الخليج العربي ، لا أن تزيد هوة الخلافات والانقسامات ، نريد مواقف عربية وإسلامية موحدة ضد ايران وإسرائيل والتدخلات الأجنبية التي اجتاحت منطقتنا بحجة مكافحة الإرهاب.

قيم هذه المدونة:
0
خمسون عاما من الإحتلال غير الأخلاقي / ألون بن مئيـ
العراق يحصل على منصب عضو مناوب في جنيف

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الثلاثاء، 21 تشرين2 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

مقالات ذات علاقة

غدا هو يوم مهم في حياتنا وله تأثير كبير علينا جميعا وعلى اولادنا في المستقبل- غدا ستفتح أبواب إنتخاب
التخطيط العلمي السليم هو أساس لنجاح أي عمل مهما كان صغيراً فمابالك بعمل مؤسسات كبيرة عملها يمس حياة
من منا لم يسمع بليلى؟ ليلى التي جننت كثيرين من بني عامر بن صعصعة كما نقل لنا التأريخ، حتى راح مؤرخو
في أرض عم فيها القتل والجهل، ولم تعد تسكنها سوى وحوش البيداء، وقبائل مشتتة متصارعة فيما بينها، ساد ع
على الرغم من ملازمة العمل الدبلوماسي لموظفي وزارة الخارجية إلا أن هنالك العديد من الأبحاث التي شجعت
الحرب التي لا مناص منها يبدو ان النزاع السعودي الأيراني لا نهاية قريبة له و كذلك فأن العلاقات العدائ
العقيدة العسكرية للجيش العراقي الاصيلة تؤكد حضورها في مواجهة داعش المهزوم من الارض العراقية كافةقام
عن مفهوم النقد الاجتماعي:   في ركوب (باص الأجرة) او في السير في الشارع ولقاء الأصدقاء او أي شخص آخر
 مرت قبل ايام ، اربعينية الدكتور مهدي الحافظ ، وتحدث عدد من زملاء الفقيد ، عن انطباعاتهم ورؤاهم عن ا
في البدء لابد من التأكيد على حقيقة مهمة وراسخة تتعلق بوجود ودور السعودية في قضايا المنطقة وفي الصراع