الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقائق وقت القراءة (عدد الكلمات 305 )

للعيد طقوسية تكمن بصنع الحياة!!! / ايمان سميح عبد الملك

منذ القدم والاعياد مرتبطة بالامجاد، وهناك بعد روحي يتحقق من خلال المشاركة الفعلية بالفرح والسرور وتقوية الروابط العائلية والفكرية والاجتماعية ،لما يحمل العيد في طياته من معاني روحية عميقة. هناك حكمة آلهية فائقة تقف أمامها الانسانية عاجزة عن التعبير، فرح داخلي يملأ الفكر بتأملات روحية،تتجسد بالاحتفالات والملابس الجديدة والمأكولات والحلويات، لنجد بأن الروح تصلي والعقل يتأمل والجسد يشارك في معزوفة الحياة ،ليتبدل الحزن فرحا" ،والالحاد ايمانا"،واليأس الى رجاء،ويملأ الكون تراتيلا وتهليلا". العيد فرصة للنقاء والصفاء واعادة الروابط البشرية ،فهو يوم الذكر والدعاء، فرحة ،تكريم وهدية من رب العالمين ، نراها بابتسامة طفل وزينة بيوت وساحات مملوءة برائحة الورود، ومائدة تجمع حولها العائلة والاحبة،ورسائل محبة قادمة من البعيد تنسينا الاساءة والحقد لنبدأ بالتبريكات والتهنئة من جديد. الأعياد تشمل كل الطوائف وكل مرتبط حسب دينه، فهناك طقوس تشير لكل عيد ويكون له معنى رمزي صادرعن الايمان ، يؤثر جوهريا" في هوية الانسان ، ليعطي دورا" اساسيا" بتثقيفه وتشكيل هويته التي تدعو للتسامح والمحبة والانفتاح الثقافي والمعنوي على الآخر. لكل مناسبة تعبدية لها طقوس نعيشها ولها ايضا" الكثير من المفاهيم التي تبعث روح الفرح والبهجة والاجواء الاحتفالية المعتادة وتأكيدالتنوع لكافة الاختلافات الثقافية والترابط الوجداني العميق المبني على الاحترام والتقدير.فحرصنا على هذه الاعياد هي فرصة للتوبة وتربية روح التقوى والتقرب لله والاحساس به، وايضا"نجد بأن كل مناسبة تقدم لنا طقوس خاصة بها تتميز عن بقية الاعياد . هذه السنة لا عيد لنا ،ولا زينة باستطاعتها أن تغطي على حداد قلوبنا التي شاهدت الويلات والمآسي ،لم يعد لنا قدرة على سماع دوي المدافع وصوت الانفجارات ، ومشاهد القتلى، وبكاءالثكالى وصبرامهات الشهداء، مع اقتراب موعد العيد يؤلمنا سماع انين الشعوب المهجرة التي تعاني الأمرين وسط ظروف مؤلمة ومأساوية ، يتحدون الصعاب يسكنون الخيم لا مأوى ، أوضاعهم الاقتصادية والانسانية والنفسية صعبة ، ،يستقبلون العيد بحسرة ونغصة بعيدا" عن بيوتهم واهلهم واسرّتهم ،محبطين فاقدي الثقة بمستقبلهم المجهول ،جروحهم عميقة تنزف ألما" وليس من يد تمتد لمساندتهم أوحكومة تسعفهم وتخفف من معاناتهم .

3
المنبر الإسلامي والخواء الفكري / احمد جاسم الجار ا
فرانك بيكر: ندرك ونفهم تطلعات الشعب الكردي ولكن ال

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
Already Registered? Login Here
:
السبت، 21 نيسان 2018

مقالات ذات علاقة

تزمَّلَ رأسي ترواده النبوةملأ الخوفُ زوايا المكان فيا أيها الْمُزَّمِّل ايها العقل المقدس قم وانفض ت
كل الدموع ثملة، قطرة قطرة تضمحل ولا شيء سوى الروح تظل أسيرة بين الرمل أدس خيبتي لعلها تستفز ضالتي، أ
ماضٍ عجوز يلتقطُ الأيّامَ بحذرِ قرصانٍ خذلتْهُ الأشرعة . . . بألفِ رُقعةٍ ورُقعة يرمّمُ ما اهترأ
لست أملك إلا زمجرة في ضلوع بلادي الجريحة .. ما أنا إلا قصيدة حب أقامر بالحرف .. بالصرخات العماق ..
لم يثقْ عزازيل فى أىِّ جنّى، حتى ولو كان من أحد أبنائه مثل داسم، وداسم يعلم ذلك،لذلك ،تسلّل فى جنح ا
ليلتي الاخيرةبعدها لن أترك قلبي يتسولأو يستجدي ذلك الحناناليوم سيتلاشىكضباب الصباححين شروق الشمسويخت

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 22 حزيران 2017
  2262 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني أول أجراس قتلي دقت / الصحفي المقتول سردشت عثمان
13 نيسان 2018
حسبي الله ونعم الوكيل حسبنا الله ونعم الوكيل ...يجلس اللآف من العوائل ...
: - الكاتبة امل ابو فارس لا تفتعلْ في حضوري / امال ابو فارس
07 نيسان 2018
لك امتناني وشكري العميق الصديق حسين يعقوب . تحياتي لمرورك البهي !
حسين يعقوب الحمداني تساؤلات شعبية بدون استفهام: ميثاق الشرف الانتخابي / وسام سعد بدر
05 نيسان 2018
تحية طيبة .الفساد حالة والكذب حالة والمراوغه حالة والتقدم والتلاعب حا...
حسين يعقوب الحمداني موسكو تدين الاستخدام العشوائي للقوة ضد المدنيين في غزة
05 نيسان 2018
تحية طيبة تحية الأرض تحية الوطن تحية الشعوب المناضلة المجاهدة من أجل ن...

مدونات الكتاب

في فترة الحصار الاقتصادي المفروض من المجتمع الدولي على الشعب العراقي, بسبب مغامرات الغبية للطاغ
3008 زيارة
ترخيص ذات واهانة وطن, ظاهرة عراقية مغموسة بالأحباط وجدت لها مطبات بين قلة من عراقيي الخارج وخاص
3240 زيارة
هادي جلو مرعي
19 تشرين1 2017
هاشتاق أطلقته قناة فضائية معارضة للعملية السياسية برمتها بعد ساعات من إعلان إستعادة القوات النظ
1642 زيارة
حسن هادي النجفي
09 أيلول 2014
يظهر أن السبب الرئيس لحذف الجزء الأخير (العراق والشام) من التسمية التي تطلقها داعش على نفسها وا
3618 زيارة
منتهى عمران
06 حزيران 2017
مابين مجموعة ( حياة هشة) للقاص هاشم تايه و (زيد النار) للقاص جابر خليفة وهما قاصان معروفان من ا
2236 زيارة
حسام العقابي
27 أيلول 2017
   حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك اكد النائب عن ائتلاف دولة القانون موفق الربيعي ان ا
1547 زيارة
بعد ان صار يوم الجمعة قاب قوسين او اقرب من الجماهير الغاضبة الراغبة في الاصلاح الجاد يقودهم في
3321 زيارة
ما من شك ان وجود هذه الاعداد الهائلة من الارامل واليتيمات في العراق يعد كارثة عظمى ليس لها مثيل
4906 زيارة
بغداد – خاصتم في بغداد افتتاح مكتب شبكة الإعلام في الدانمارك بحضور الزملاء رعد اليوسف المشرف عل
3709 زيارة
محرر
14 تشرين1 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -زار قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، ضريح الأمي
2011 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال