ماتت الضمائر .. الشهيدة العبيدية رغدة تنحر امام اهلها بالخناجر/ مثنى الطبقجلي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

ماتت الضمائر .. الشهيدة العبيدية رغدة تنحر امام اهلها بالخناجر/ مثنى الطبقجلي

ماتت الصرخة والمعلومة الحرة في الحناجر..
وسقط راسها الموصلي مرتفعا بعدما سقطت ام المنائر..
يا ويلها من صبية بطلة كيف استقبلت جزارها وكيف انتظرته بكبرياء ثائر..
هل كان ذلك حظها العاثر..
ام انها لبوة تصدت للمعتدي الغادر وعُدت معلوماتها للجيش بالف طيار وطائر.. ..
نالت العبيدية رغد الشهادة وهي تتصدى للعدو الماكر ..
انبرت ابنة الموصل تقاتل قتلة اخويها فراس وعلي من فوق كل ساتر..
فاذاقته حمم المنايا ابنة حي الجوسق ابنة الرافدين والحليب الطاهر..
تصدت للدواعش بعدما افتقدنا الرجولة يا حملة النياشين وانت يا عبد القادر..
تقدمت رغد تحصي انفاسهم وتذيقهم انتقامها المجلجل لاخوتها باحداثياتها ونبض صوتها الهادر..
هنا يكمن العدو لكم ..؟ وهناك يعد العدة لكم بالاعتدة والمفخخات والقنابر..
هي الخنساء الموصلية رغد لايجادل معلومتها احدُ.. وحدها كانت خلية مقاومة عدت بالف ثائر..
انتقمت لاستشهاد اخوتها حتى لحقت بهم الى المقابر ..
ماتت الضمائر ياا صحاب الهزائم والعزم الخائر..
ماتت شهيدة الوطن وراسها مرفوع دون ان يتحرك فيكم نبض او جرح غائر..
ماتت ولحقت باخويها الشهيدين وكل ثائر..
لا نامت اعين الجبناء من شيوخ العشائر..
اختكم تذبح من جدائلها ايها الشيخ والنائب والسياسي الفاجر..
ولايتحرك فيكم عرق يرد الصاع لقتلتها ..فاين الضمائر
رغدة ذادت عنكم بنفسها ودمها المسفوح الطاهر ..
لتنقذ الاف الانفس والحناجر..
يا انفاسا نتنة بقيت تعلو وتهبط في كل جسد جبان خائر....
رحلت الى الى دار حقها الى جوار الله شهيدة الواجب تشكوا اليه ظلم اهل البصائروالعمامات والخمائر..
لا تقولوا حظها العاثر..
رغدة ماتت كما ماتت ام المنائر..
رحلت ولم تنحن لها رقبة لكافر ..
لحقت بامها الحدباء ام المنائر..
كاتب من العراق

خارج النص ..
من هي البطلة رغد عبد الله العبيدي..
معلومات مستلة من يوميات الزميل علي الحمداني وهو ينتخي لها من ماتت ضمائرهم.. واسفاه على من سقطت عندهم الشهامة والمروءة ..ايها المعتصم بالله ..

"هي شهيدة العراق شهيدة بلاد الرافدين / الف تحية للشهيدة الطاهرة البطلة بنت الموصل
الشهيدة الطالبة (رغد عبدالله العبيدي ) قتلت ذبحا بالسكين من قبل داعش بالقرب من مبنى مجلس المحافظة امام انظار الناس .
وهي من سكنة حي الجوسق في مدينة الموصل .لاعطائها معلومات عن مواقع داعش في المدينة لقيادة العمليات المشتركة وطيران الجيش العراقي لقصف مواقع داعش ،
وهي نذرت نفسها لمحاربة داعش ولكي تثأر لاخوانها فراس عبدالله وعلي عبدالله الذين استشهدوا على ايدي الدواعش في الموصل .علما ان شقيقها فراس عندما اقتحم تنظيم داعش المدينة اقسم ان لا يخرج من الموصل وقال سوف اقاتل لاخر لحظه وفعلا اوفى بالعهد وقاتل داعش اكثر من 11 ساعة واستشهد بعدها وهو كان ضابط في مرور نينوى قاطع النبي يونس , وسبقه شقيقه علي بالشهادة قبله بحوالي 20 يوم قبل سقوط المدينة
فيما قال والي الموصل : بأن رغد كانت اخطر من طيران التحالف
علماً انه تم قصف حوالي 60 موقع لداعش عن طريقها
الى رحمة الله ومغفرته"
انتهى

دولة فاسدة .. المفسدون يتفاخرون .. وقضاة لن تراهم
ستبقى الحدباء اسما تُكنى به الموصل وان دمرها الطغا

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الثلاثاء، 25 حزيران 2019

مقالات ذات علاقة

لا ندري حقا ما سيفعله البعض.. بعد الرسالة النارية التي وجهتها المرجعية للكتل السياسية، في
49 زيارة 0 تعليقات
22 حزيران 2019
   في إحدى المسلسلات التلفزيونية العراقية كان يردد الفنان ستار خضير عبارة(الصبات الصبات نح
52 زيارة 0 تعليقات
رنين شابة جميلة, ذات قوام شامخ يثير كل من يراه, قدمت لدراسة الماجستير, لكنها فشلت في تحقيق
46 زيارة 0 تعليقات
21 حزيران 2019
يحرص الأستاذ  "محمد " على متابعة الشأن السياسي  وتفاصيل الحدث الراهن في المنطقة
38 زيارة 0 تعليقات
21 حزيران 2019
* شاعر يخرج من دوره المعلن إلى الخفيبنظرة عميقة عبر الحقب التاريخية نلاحظ أن الشعر يعد معا
54 زيارة 0 تعليقات
21 حزيران 2019
تحولت قضية الرائد العراقي البطل ( قسم مكافحة المخدرات في البصرة) علي شياع المالكي الى قضية
56 زيارة 0 تعليقات
21 حزيران 2019
هي امنية ومتعة الصحفي ، ان يكتب ،وان يقرا له. ما اجملها تلك اللحظات التي يقترن فيها اسمك م
50 زيارة 0 تعليقات
21 حزيران 2019
في مثل هذا الوقت من كل عام، تحيي أستراليا أسبوعا للاجئين، هدفه نشر الوعي والتعريف بالظروف
41 زيارة 0 تعليقات
20 حزيران 2019
لو كان هناك أمل ضئيل في تعافي العراق من سرطان العمامة، فالعراضة العشائرية الأخيرة في مستشف
61 زيارة 0 تعليقات
19 حزيران 2019
كثير الحديث في الآونة الاخيرة عن نية رئيس مجلس الوزراء الاستقالة ، ورغم النفي التام الذي ص
55 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 28 حزيران 2017
  2669 زيارة

اخر التعليقات

: - ناريمان بن حدو لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
16 حزيران 2019
تحليل مهم لفهم ماذا في اجسادنا وهي الوثائق التي لا نملك غيرها
: - حجاوي العبيدات لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
15 حزيران 2019
المقال رصين وجميل وقضية الجسد لا تجد اي اهتمام والفكرة كانت هي ثقافة...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
وارجوا يااخي غازي ان لايكون هذا سبب لانقطاعكم عن الكتابه الصحفيه كلنا ...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
اتقدم بصادق الحزن والآسي لي اخي الغالي الكاتب غازي لوفاه والدتكم عظم ا...
: - SUL6AN لا شئ .. / غازي عماش
15 حزيران 2019
مقال جميل جدآ مقال من حس الخيال مقال ياخذك الي عالم آخر كم انت مبدع يا...

مدونات الكتاب

من وراء طلب انفصال الكرد من العراق .. ؟ هل هو مطلب جماهيري كردي ام مطلب اسرائيلي ..؟ كلنا
 أعلن الأول أحمد بالأصالة عن نفسه وهو الطيبي، وبالنيابة عن شعبه وأمته العربية والمسلم
د. كاظم حبيب
08 نيسان 2017
الموقف من محنة الإنسان العراقي نموذجاً الحلقة الأولى: الفنان التشكيلي فيصل لعيبي حين تقرأ
الحصانة لأعضاء البرلمان العراقي, وضعت في القانون العراقي, كون النائب يمثل عدد معين من المو
عصام العبيدي
12 نيسان 2016
مرة اخرى يستمر سيناريو الضحك والاستخفاف بمقدرات الجماهير التي تظاهرت واعتصمت وفكت اعتصامها
وطني .. سأبكيك ما حييت.. وطني.. تناوشتك الذئاب؟؟؟ وطني ... سأطرق العالم .. من باب لباب.. أ
محمد حسب
15 كانون2 2018
( الجلاد لم يولد من الجدار, ولم يهبط من الفضاء. نحن الذين خلقناه, كما خلق الانسان القديم ا
قالوا إن (حبل الكذب قصير)، ولكن في العراق صار الكذب أحد أسهل وأشهر الوسائل والأسلحة الفتاك
د. اسعد كاظم شبيب
24 كانون2 2018
نهاية العراق في مذكرات بيتر غالبريث (الجزء الثاني)مع الموافقة والترحيب الذي حصل عليه بيتر
واثق الجابري
09 تشرين1 2018
أسئلة كثيرة أغلبها تتحدث بألم، عندما يُقارن المواطن أسلوب التفكير السياسي العراقي، الذي نس

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق