Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 01 تموز 2017
  481 زيارات

اخر التعليقات

وداد فرحان تكريم الاستاذة وداد فرحان في مهرجان الجواهري السادس الذي اقامه منتدى الجامعيين العراقي الاسترالي
19 آب 2017
شكرا جميلا الى الزميل العزيز اسعد كامل رئيس تحرير شبكة الاعلام في الدن...
محرر تكريم الاستاذة وداد فرحان في مهرجان الجواهري السادس الذي اقامه منتدى الجامعيين العراقي الاسترالي
16 آب 2017
حقيقة اننا نشعر بالفخر الكبير لتكريم الصحفية المبدعة في الغربة الزميلة...
رعد اليوسف اكاديمية البورك للعلوم في الدنمارك : مناقشة علنية لاطروحة دكتوراه
16 آب 2017
مبارك لك دكتور فاروق ونتمنى لك المزيد من التفوق والنجاح خدمة للمسيرة ا...

وجهة نظر اعلامية في اخلاص مؤسسة امنية / ادريس الحمداني

ذات مرة طلب مني احد الاصدقاء من العلماء البسطاء الذي يمتلك عصبية لايمكن السيطرة عليها بسهولة لكنه كان عزيزا علي بحيث لايمكن ان اتعذره في جانب مصاحبثه للسفر وتحديدا الى لبنان بلد الشرائع والاديان وقد طلبت منه الابتعاد عن العصبية في السفر وعاهدني الالتزام بذلك لكن بمجرد دخولنا المطار ووجود طابور الانتظار امام احد صالات التأشير وتهيئة المسافرين المبكرة لذلك واذا بصاحبي ( الشيخ المعمم ) يطلق صوت عال  يطالب الواقفين بالصلاة على محمد وال محمد ليبدأ بخطبة دينية  عن الاخلاص ذاكرا فيها ( الناس كلهم هالكون الا العالمون والعالمون كلهم هالكون الا العاملون والعاملون كلهم هالكون الا المخلصون والمخلصون في خطر عظيم ) ثم ذكر اية قرانية يقول فيها سبحانه وتعالى ( وقفوهم انهم مسئولون )............اثناء ذلك جاء احد المنتسبين الامنيين في المطار والذي عرفنا اسمه بعد فترة وهو ( يحيى العبدلي ) حيث تقرب من الشيخ بعد ان وجه تحية السلام للجميع مبادرا للاعتذار اذا كان الموظف قد تأخر بعض الوقت عن اداء واجبه ثم طلب من صاحبي الشيخ المعم الجوازات لاكمال التأشير ..لم يوافق الشيخ على ذلك الا بعد اكمال خطبته التي ازعجتني كثيرا رغم جمالية اسلوبها في النصح وفي الارشاد مما ادى الى تأخيرنا بعض الشيء

اما المشكلة الاخرى التي ساعدت على تأخيرنا ايضا هي ثقافة هذا المسؤول  وتدخله في النقاش مع الشيخ وباسلوب رائع امتصت  العصبية المصاحبة الى صديقنا..وعندما اكمل الشيخ حديثه عن الاشخاص قاطعه العبدلي قائلا ( ان للاخلاص فائدة عظيمة هي التفاف الناس حول المخلصين وكم رأينا ياشيخ اناسا كانوا يهتفون بالدين وبالوطن ولم يكونوا مخلصون للاثنين وعنهم قال الشاعر.....لايخدعنك هتاف الناس في الوطن..فالقوم في السر غير القوم في العلن..)..........وملخص الكلام ان الله سبحانه وتعالى لايتقبل من العمل الا ماكان مخلصا لوجهه تعالى ..وعندما شعر صديقي الشيخ المعمم بثقافة هذا الموظف قام بتوجيه المدح والثناء له قائلا...ان ماتذكره دليل على سعة ثقافتك ورحابة صدرك داعين من الله ان يجعلك من المخلصين الانقياء لخدمة المواطنين والوطن.......

تذكرت هذا الموقف بعد ان جاءت في بالي  فكرة الكتابة عن الدكتور حيدر العبادي رئيس مجلس الوزراء الذي لم يعمل عملا واحدا يمكن اعتباره كدعاية انتخابية له او عمل يدل على وجود طمع للسلطة لديه.....الحال ينطبق ايضا على مدير الجهاز الامني الاستاذ فالح الفياض رئيس هيئة الحشد الشعبي الذي يعمل بصمت وباخلاص متفان بعيدا عن التحزب وصور المحسوبية والمنسوبية....والاجمل من هذا هو اختياره للعناصر التي تناولنا احدها في مقالتنا هذه..حيث العناصر الكفؤة التي تنسجم مع التطور الحضاري..نشد على يديه وهو ينتقي العناصر المثقفة القادرة على انجاح مؤسساته بالشكل الامثل وليس هذا جديد عليه كونه صاحب الرؤية السليمة والنظرة الثاقبة الصائبة وهو يخطو خطوات جدية نحو تطوير الجهاز الامني من خلال زج اصحاب الخبرة الطويلة في اعمالهم المناطة بهم  وكلنا امل به الاستمرار بهذا النهج السليم

واعادة تكليف من تحدثت عنه مقالتنا الى تكليفه السابق لخبرته في هذا المجال ولثقافته التي جعلتنا منتبهين لها من خلال نجاحه في تلافي الاشكاليات بعقلانية.....شكرا للحاج الفياض تواضعه واخلاصه وشكرا لمنتسبيه اصحاب العمل الصامت باداء اعمالهم باخلاص.. ومن الله التوفيق

قيم هذه المدونة:
الدكتورة اللبنانية هانيا فقيه ... ايقاع لعطاء في
الدكتور رامز عمار.. إيقاع التواضع والإيثار / إدريس

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الأربعاء، 23 آب 2017