إلي مُستبد .. / إيمان مصطفي محمود - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Reload Captcha
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( عدد الكلمات 244 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

إلي مُستبد .. / إيمان مصطفي محمود

حبسي أنت حبسي وحُريتي أنت وأنت اللي بكرهو واللي بحبُو أنت
ياريت ماسهرت وحبيتك أنا حبيتك حبيتك "
عزيزتي فيروز ...
كُنتِ علي حقٍ حين تغنيتِ بهذه الكلمات وكان واجبا عليّ أن أقولَ العكس
ولكن وجدتُ نفسي لا أملكُ من الكلمات مايُمكن أن أخدعُ بها نفسي
فهو ذلك الرجُل المغرور , حادّ النظرات , قاسِ العبارة بإستطاعته أن يُشعل داخلي بُركانا من الخوف فلا أملك من القوة ولا الرغبة في مقاومته .
ليكتمل المشهد !! لم يكنُ ذلك فحسب
بل كان بإستطاعته أيضا أن يُثير داخلي تلك الأحاسيس التي لم أكُن أشعر بها إلا معه ، فأصمتُ أمامه وتتعطل قدراتي العقلية .
تُباغتني رجولته فأدخل بين زراعيه مُعلنة لطقوس الإستسلام
الحقيقة ! لا أعرفُ ما الذي أعتراني جرّاء تلك العلاقة
وأنا الحرة التي لاتقبل الخوض في مجازات عاطفية
ولا تجرؤ حتي علي التجريبُ فيها , تُزعجني فكرة القيود وينتابني علي إثرها نوباتُ الهلع .
لستُ أدري إن كان ملاكا أو شيطانا
لا أدري سوي انني عاشقة في حضرة وجوده
في لغزه وعذابه ولعنته
يرتعشُ قلبي وذاكرتي حين أُجالِسهُ علي غير موعد
فأجدني أُحادثه عن الأمل والفرح
وعن الأحلام التي لا تكون ولا تجِئُ إلا معه
يُطيلُ النظر لِعينايّ فأكونُ أنا الغارقة
ثمة أشياءٌ تحدُث وأنا في عالمه
ربااه !! ما أقبح أولئك الذين لايفهموننا دون أن ننطق
وما أسوأ أن تكون إمرأة مثلي في حالةٍ كتلك
أغمضُ عينايّ وأستودع كل اللحظات التي جمعتني بك
وفي نوبة هلعي أدعِ
( أعانني الله علي فراقك ويُلهمني صبرٌ كصبر أيوب في غربتي )

بقلم/ إيمان مصطفي محمود

الأحد.. آخر يوم من المهلة الخليجية الممنوحة لقطر
سأموت غدا / وفاء دلا

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الخميس، 19 تموز 2018

مقالات ذات علاقة

تحية لبصرتنا الحبيبة ولأهلها الكراموالقصيدةُ دعوة للبصريينأن لايلدغوا من جحرٍ مرتين واكثرر
38 زيارة 0 تعليقات
18 تموز 2018
على قارعة الغبارلقد سكرتُجئت على خمرٍغببتُ الراح غبَّاًليس من لهوٍ وأُنسٍولا من ضلال وكفرك
68 زيارة 0 تعليقات
هذا الولَد شِ احْلَيله طيب او وفة بمنديلَه ريحة وطنَّـا بغيرته من الخورة جايب هَيلَه .....
31 زيارة 0 تعليقات
18 تموز 2018
الى الزعامات التي أفسدت وبنت إمبراطورياتها على حساب العراق وشعبهوحوش على دمانا تَجمعواسرقو
57 زيارة 0 تعليقات
18 تموز 2018
يتيمان في الحب ______________ايها القادم من خلف الالم مع نسيم الهضاب واريج زهورها البرية ي
41 زيارة 0 تعليقات
16 تموز 2018
نشوةعاشها؛ سكنت غرائزه،،،حسناءاهتمت بمظهرها؛ جذبته،،،لؤمادله الطريق ؛ نهره،،،بخيلكنز مالا؛
163 زيارة 1 تعليقات
16 تموز 2018
هل ترتكز الثقافة العربية على مقومات فكرية وقيم يجعلانها تمضي في بناء مشروع حضاري، يرتكز عل
137 زيارة 0 تعليقات
من گذلته ينباگعينه وسِيعة خلگشايل بجفنه عراگمِدثَّر بهامَة صَبرما دنِّگَتْ للنَّاسما يْبوس
137 زيارة 0 تعليقات
15 تموز 2018
سائرونَ للفسادِ زحفاً ورُكبانا فلا نصرٌ جاءَ ولا فتحٌ باناوالعدلُ قد ضاعَ في رُبانا فلا دو
210 زيارة 0 تعليقات
15 تموز 2018
توفيق الحكيم كاتب روائي مسرحي مصري ولادة الأسكندرية 1898 /1987 من أكبر كتاب مصر في العصر ا
130 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

لطيف عبد سالم قصص وامضة / قابل الجبوري
19 تموز 2018
مرحبا بالزميل العزيز الأستاذ قابل الجبوري، وبانتظار مساهماتك الأدبية ف...
لطيف عبد سالم ملتقى رضا علوان يستضيف الشاعر جمال آل مخيف
05 تموز 2018
صباح الخير أخي العزيز وشاعرنا الجميل الأستاذ ناظم الصرخي، ممتن لروعة م...
لطيف عبد سالم ملتقى رضا علوان يستضيف الشاعر جمال آل مخيف
05 تموز 2018
صباح الخير أخي العزيز وصديقي الجميل القاص قصي المحمود، شكري وامتناني ل...

مدونات الكتاب

جنان المظفر
05 نيسان 2016
دعْ أحلامك قابعةًتحت جنح الليلوتعال معينراقصُ قناديل الفجرنطيرُ بأجنحةِ الرياحنفكُ الطلاسم
فِي أمسيةٍ ثقافية تولى أدارتها الشاعر عدنان الفضلي، احتفى ملتقى رضا علوان الثقافي بمجموعةِ
باسم العوادي
18 تشرين2 2014
ليست المرة الأولى التي ينجح فيها حزب الدعوة من الإيقاع بالمجلس الأعلى وتسجيل النقاط عليه ف
هناء الداغستاني
20 نيسان 2017
مرات ومرات اقول اني لن اجامل احدا بعد الآن ولكني اتراجع واجامل من دون ان ادري وكأن الموقف
مكارم ابراهيم
25 تشرين2 2013
بعد ثلاث سنوات من استشهاد الشاب التونسي البطل محمد البوعزيزي في 2011 ياتي احد الكتاب يجبرن
مها ابو لوح
06 تموز 2017
  هل أنا في الصباحأم نور من وهجك تسلل لمضجعيأضاء نور الشمسيقينا أنني لم  أهجر ضفاف حلميتوس
قالوا الفناءَ عزيزٌ أيّها الرجلُفقلتُ في كلِّ عهدٍ يَحْكمُ السَفـلُبكلِّ عهدٍ وقد زادتْ جر
العودة الى تذكر مقاعد الدراسة وأيامها لمن ناف على الخمسين من أمثالي، هو الحنين بعينه الى ت
ماذا يحصلّلو مات الشاعر المغردفي هذا المساءتمددتّ نصف قامتي المحنيةلا زلت أبحث عن قبريليق
ليس على صاحب القلم من معضلة كبيرة وهو يتجول بين تلافيف مخه ليكتب عن فكرة يؤمن بها ويتعاطف

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال