الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

الشعب الأخير الذي لا حدود له / حيدر الصراف

الشعب الأخير الذي لا حدود له قد يكون الشعب الكردي هو الشعب الوحيد من بين شعوب الأرض الذي يملك كل مقومات الدولة الحديثة من ارض و شعب و نظام حكم سياسي و مع ذلك كله ليس لديه كيان مستقل و قد يكون الشعب الكردي هو الوحيد من بين شعوب الأرض الأكثر انشغالآ بالثورات الشعبية و التمردات العسكرية المطالبة بالأستقلال و تكوين الدولة العتيدة و لكنه لم يحظى بها بعد و قد يكون الشعب الكردي هو الوحيد من بين شعوب الأرض الذي استخدمت ضده جميع الأسلحة المدمرة و المحرمة بما في ذلك السلاح الكيمياوي الذي اباد الالاف من البشر و دمر مدينة بأكملها توأم ( هيروشيما ) الكارثي ( حلبجة ) . لا نأت بجديد عند قولنا ان مبدأ تقرير المصير و تكوين الدولة القومية المستقلة حق مكفول و مضمون لكل شعوب الأرض و لا مجال للشك في ان الشعب الكردي من ضمن تلك الشعوب لا بل من اكثرها تعطشآ للحرية و الأنعتاق من الوحدة القسرية و الأجبارية و التي يرزح تحت نيرها منذ سنين طويلة و وفق عناوين و شعارات متعددة و مهترئة و كانت اكثر الأتهامات مدعاة للسخرية و الأستهزاء هو تعريض ( الوحدة الوطنية ) للخطر و كأن البلد الذي يحكمه و منذ سقوط ( صدام حسين ) حزب اسلامي طائفي ضيق الأفق بالكاد يمثل الجزء البسيط من جماهير طائفته و اليه يرجع ( الفضل ) في تأسيس الكانتونات و المكونات و هو يشق الجيوب نائحآ على الدولة المهددة بالتشرذم و التقسيم اذ ما استقل الأكراد بدولتهم و اقاموا كيانهم المنشود . لم يكلف ( الحكام ) في العراق انفسهم ( عناء ) البحث و التفكير في الأسباب الملحة ( نترك الشعور القومي ) و التي تجعل من الأكراد تواقين للأنفصال و اقامة الدولة بسرعة و على عجل للتخلص و النفاذ من تبعات الأتحاد مع دولة اقل ما يمكن ان توصف به انها فاشلة تقع تحت قبضة حكم حزب طائفي لم يستطع حماية البلاد و المواطنين الذين يقطنونها و جعلها تخوض في غمار حروب اهلية مدمرة من خلال الخطاب الطائفي الأنعزالي و الذي جعل اتباع الأديان و الطوائف الأخرى في حالة توجس و خوف من طغيان طائفة الأكثرية العددية الى الفلتان الأمني و انتشار العصابات المسلحة المنافسة للجيش و الشرطة و بعلم السلطة الحاكمة الى سيادة القانون العشائري و انحسار القانون المدني و ضياع هيبة ( الدولة ) و المؤسسات الحكومية . امام هذا الواقع المرير و هذا الركام و الحطام المسمى ( دولة ) وجد الأكراد ان الفرصة امامهم متاحة و سانحة ( اقتناص الفرص هو مبدأ سياسي لا غبار عليه ) في اجراء الأستفتاء الذي يسبق اعلان الدولة المستقلة و جس نبض الدول الأقليمية المحيطة و كذلك الدول الكبرى اذ من المستحيل قيام الدولة الكردية المستقلة دون موافقة الدول العظمى و كذلك الدول المحيطة و التي سوف تبدي اعتراضها الشديد ( حسب اعتقادنا ) و على الأغلب لأن الأجزاء المتبقية من ( كردستان الكبرى ) تقع ضمن اراضي تلك الدول و هي الدول المجاورة التي تعتبر تأسيس دولة كردية في الجزء العراقي بمثابة تحريض و شحذ همم لبقية الأكراد في اجزاء كردستان المقسمة في الأقتداء و التمرد و هذا ما لا تقبله حكومات تلك الدول مثل ايران و تركيا المعادية لتطلعات الشعوب في الحرية و الأنعتاق . كان الشعب العربي في العراق و بحكم وعيه السياسي العميق و المبكر من اكثر الشعوب تعاطفآ و مناصرة للشعب الكردي المضطهد و حقوقه المسلوبة و كان الكثير من الأحزاب السياسية العراقية البارزة تناصر و تدعم تطلعات الشعب الكردي المشروعة في الحرية و الأستقلال و تقرير المصير و كذلك وقفت بعض المرجعيات الدينية بالضد من الحروب التي كانت تشنها الطغم العسكرية الحاكمة في بغداد على الشعب الكردي . يخبرنا التأريخ ان الشعوب الثائرة من اجل حريتها و استقلالها لم تستأذن من احد للقيام بتلك الثورات و التي هي الخطوة الأولى في تكوين الدولة الوطنية فلماذا يطالب الشعب الكردي اخذ موافقة الحكومة العراقية و من ثم اخذ موافقة حكومات الدول الأقليمية المجاورة ان هي قبلت بذلك و لاحقآ اخذ الأذن و السماح في الأعلان عن الكيان المستقل من الدول الكبرى فأن كان ذلك في توافق مع مصالحها رضيت به و ان لم يكن كذلك رفضته و ابقت الحال على ما هو عليه . كانت القضية الكردية احدى مشكلات العراق المزمنة و التي تهدد ما بقي منه ان لم يكن هناك من حل جذري لها فألأنفصال و استقلال ( كردستان ) له فائدتان الأولى في التعبير الوجداني للأمة الكردية من خلال الدولة المستقلة و الهوية الوطنية و الأخرى في ان احدى المشاكل الخطيرة و المستعصية و التي كانت السبب في الكثير من الحروب و الويلات و المآسي للشعبين قد انتهت و بدأ عهد جديد و علاقات وطيدة و متميزة بين البلدين و الدولتين الأقرب الى بعضهما العراق و كردستان . حيدر الصراف

قيم هذه المدونة:
0
قصة الشجرة والرجل العجوز/ محمد خالد شاكر
وفى الحُبِّ تَوْبَة..! / أحمد الغرباوى

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
هل انت مسجل كعضو في الشبكة؟ ادخل هنا للتسجيل ( كعضو جديد )
:
الخميس، 22 شباط 2018

مقالات ذات علاقة

منذ انبلاج الحقيقة..كانت سيدة الدنيا..برتقالة الكون..تهب الخلد للزمان..وتمنح الأيام لطفا وفيرا..----
العشاق ينهلون من كؤوس الثمالة مايروي عطشهم..وهم يرددون : يا عشاق العالم إتحدوا..!!الحب ..هو أروع ما
هناك مشاعر جميلة ومتناقضة تمر بحياتنا تجعلنا بحالة فرح ،حزن،شوق،بكاء. تشتت أفكارنا تعانق احاسيسنا،تز
قـرينـــة الـتجـنيدفـمن الطبيعي أن يندهـش المرء ويضطرب أمام ما يسمعـه في شأن العملاء والجواسيس؛ لأنه
كاوة عيدو الختاري- لبنان مرفا جونيهاثناء جولتنا الى لبنان والى الاماكن السياحية والاثرية ( جونية - ب
لاشك ان المتابع لبرنامج ذه فويس في هذا الموسم 2018 بعضوية التحكيم الجديدة المتكونة من عاصي الحلاني و

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 03 تموز 2017
  1552 زيارات

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

د. محمد الجبوري الاعلام ودوره في تثقيف الناخب العراقي / د. محمد عبدالهادي الجبوري
21 شباط 2018
الأستاذ الفاضل حسين الحمداني من وجع المشهد العراقي نكتب لكي يستيقظ شعب...
حسين يعقوب الحمداني الاعلام ودوره في تثقيف الناخب العراقي / د. محمد عبدالهادي الجبوري
20 شباط 2018
د. محمد عبدالهادي الجبوري موضوع مهم جدا وهو قاعدة حقيقية لمنهج الأنتخا...
حسين يعقوب الحمداني ( الكعكة ) وتفاهات الخصوم .. / حسين كاظم الموسوي
19 شباط 2018
تحيه طيبة الموضوع ممتاز جدا من حيث الصورة الأنسانيه والوطنية للسيده حن...
خلود بدران للصداقة معك معنى آخر / خلود بدران
18 شباط 2018
جميل جدا ومعبر

مدونات الكتاب

محرر
13 حزيران 2017
متابعة / إنعام العطيوي : حصل العراق على منصب عضو مناوب في انتخابات منظمة العمل الدولية المنعقد
1837 زيارة
محرر
27 حزيران 2016
قامت شعبة القرآن الكريم التابعة للقسم الشؤون النسوية في العتبة العلوية المقدسة مراسيم احياء لي
2606 زيارة
انعام عطيوي
21 حزيران 2017
متابعة : إنعام عطيوي -قائد عمليات قادمون يانينوى :اثناء تقدم ابطال جهاز مكافحة الاٍرهاب وتحقيقه
1899 زيارة
قال المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء في بيان له إن “رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي استقبل في ميون
2337 زيارة
بان فرات الجواهري‏سنبل (وهذا ليس اسمه الصريح ) هو احد المستفيدين في دار الحنان لشديدي العوق وهو
1684 زيارة
محرر
18 أيلول 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -دعت النجمة الأمريكية الشهيرة، أنجلينا جولي، زعيمة ميانمار، أ
2458 زيارة
باوکی دوین
08 كانون1 2016
شبهتكبحمامة زرقاءمن أسرابالطیورالطائرةشبهتك بیمامةبیضاءفی الدیار الحائرةشبهتكمثل نظرة عابرةفی ع
3024 زيارة
لمّا احتدمَ القهر... ...تفتّقتْ المواجع تئنّ ... جمر خذلانهل يربئ صدعَ الهاويةِغضبٌ خجول الخطوا
3014 زيارة
حيدر الصراف
22 كانون2 2018
اذا ما انبثقت عن الأنتخابات البرلمانية القادمة فوز ذات الأحزاب الفاشلة بشخصياتها الفاسدة و برام
386 زيارة
مديحة الربيعي
18 حزيران 2014
صناديد العراق, بواسل الجيش العراقي, الذين طالما تغنى التاريخ بأمجادهم, وبطولاتهم, يسطرون اليوم
2934 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال