Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 03 تموز 2017
  1306 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
13 كانون2 2018
الاستاذ عزيز الخزرجي المحترم .. نشرنا تعليقك في هذه الصفحة بناءا على ح...
عزيز الخزرجي / فيلسوف كوني مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
08 كانون2 2018
و الله عجيب أمر المسؤول العراقي الفاسد .. لا أستثني أحدا؛ كثيرا ما يت...
حسين يعقوب الحمداني مقال لم اجد له وصف - حتى كلمة رائع لا توفيه حقه/ أحلام مستغانمي
07 كانون2 2018
تحية طيبه ,شيء عادي طبيعي جدا ,لكنه مؤلم يزيدُ من تزايد نبضات القلب فل...
إلهام زكي خابط و.. و وقعت في الحبِ / ناهدة جابر جاسم
06 كانون2 2018
عزيزتي الراوية ناهدة جابر المحترمة لقد قرأت قصتك بشغف لما جاء فيها من ...

مدونات الكتاب

عدنان حسين
20 أيلول 2017
في السياسة لا يوجد خيار واحد، ولا حتى خياران فقط. هناك دائماً ثلاثة خيارات في الأقل، فشجرة الحي
854 زيارة
بعد الفشل الكبير الذي مني به المشروع العدواني لتفتيت العراق، وتمزيق وحدة شعبه الوطنية، ذلك المش
3956 زيارة
حسام العقابي
02 آذار 2017
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانماركقامت حديقة حيوانات باليابان بقتل 57 قردا من سلالة
4801 زيارة
العيونُ باكيةٌ، والمآقي مبتلةٌ، والدموعُ غزيرةٌ، والقلوب حسيرة، والنفوس كسيرة، والناس كلها حزين
2475 زيارة
 أتراهم يعلمون... ... خطفني الزمان...!هل  يسمعونني؟  أنا ... الساكنةُفي تما
2405 زيارة
محرر
01 شباط 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - وسعت وحدات من الجيش السوري نطاق سيطرتها في منطقة التيفور خ
2027 زيارة
فلاح المشعل
04 أيار 2015
كان القمر العراقي يتقدمنا خطوة في شارع الشانزلزية بباريس ، وجع وأحلام نحملها من عراقنا المهدد ب
2673 زيارة
العلاقات الايرانية- العراقية هي علاقات تاريخية وثقافية ودينية مشتركة وجوار ابدي لايمكن ان يستغن
2802 زيارة
وعلى جماهيرها جنت القيادات السنيةد. عبدالخالق حسينالسلطة أشبه بالمخدرات، تدمن الفرد الحاكم، وتد
2593 زيارة
احمد الجنديل
06 كانون1 2016
الزندقة تَعني بمفهومها العام، إظهار الإيمان خوفاً أو تملقاً، وإبطان الكفر والإلحاد، وهو مصطلح ي
2806 زيارة

إنتفاضة الكهرباء في العراق / هادي جلو مرعي

في مطلع مايو يتجدد موعد العراقيين مع الصيف، وفي مثل هذا الوقت من عام 2016 كنت في العاصمة الفرنسية باريس، كان المطر يهطل على الساحة المقابلة لمتحف اللوفر، وكانت المظلات هي الحل، وبينما كان شاب يقبل صديقته من شفتيها لم أجد سوى صديقي عماد لأحضنه وأضحك معه، وعلى نهر السين كان المطر يداعب الأشجار على الضفتين، بينما يغسل الشوارع، ويكلل البيوت والشقق المتجاورة، ويصيب الأعشاب والنجيل الأخضر بالتعرق، وحينها كانت بغداد تستقبل أشعة الشمس الحارقة لتأذن بموسم الللهيب والعذابات.

يغير الناس عاداتهم في الملبس والمأكل والمشرب مع كل موسم، فليس الصيف كالشتاء وحين يمكنك أن ترتدي ماتشاء في ديسمبر ويناير وفبراير، وحتى مارش ونيسان الى حد ما لايعود ذلك ممكنا مع قدوم الصيف. فالثياب الخفيفة والشفافة هي الحل بالنسبة للرجال وللنساء، ولايعود طلب المشروبات الساخنة مفضلا لدى العراقيين، ويتحول الجميع الى المياه الباردة والمرطبات والعصائر وكل مايعوض الكميات الكبيرة من الأملاح التي يفقدها الجسم بسبب التعرق، وحتى الطعام. فمايلائم الشتاء لايعود مرغوبا به في الصيف.

أول مايفكر به العراقيون ليس السباحة والمنتجعات والأماكن السياحية والذهاب الى الجبال، فالصحراء هي التي تطبع حياتهم، ويبدأ مشوار العذاب مع الكهرباء التي تشكل العامل الأهم في تخفيف المعاناة لأنها توفر ضمانات لتشغيل المكيفات والمبردات الهوائية والثلاجات التي تحفظ الطعام والمشروبات المثلجة، والهدف الأساس هو تجاوز محنة الحر، فالإرتفاع الحاد في درجة الحرارة لايترك مجالا للتحمل، ويفقد الناس أعصابهم الى درجة التذمر والإحتجاج، وقد خرجت بالفعل تظاهرات تكررت خلال السنوات الماضية بسبب نقص في إمدادات الطاقة، وصار طبيعيا أن تنقطع الكهرباء لساعات طويلة ولأيام، ويحاول المواطنون تعويض ذلك النقص بشراء الكهرباء من متعهدين وتجار يضعون مولدات عملاقة تسبب الضوضاء والتلوث وسط الأحياء السكنية لتؤمن التيار الكهربائي، وتعوض ساعات القطع.

يجري الحديث بقوة هذه الأيام عن فشل وزارة الكهرباء في الإيفاء بإلتزاماتها، وهناك نية لخصخصة قطاع الكهرباء، وهذا مادفع مواطنين وسياسيين الى الرفض والإحتجاج. بل وصار ذلك مادة إنتخابية لبعض السياسيين المراهقين، فهل إن خصخصة الكهرباء هي الحل، أم أن نظل ننتظر مايمكن أن تقوم به الوزارة من تعاقدات مع شركات عالمية لبناء محطات توليد جديدة وهو أمر صعب للغاية بسبب التكاليف الباهظة، وحجم الفساد الذي يضرب الدولة العراقية، ويحطم آمال الناس بظروف أفضل.

 
قيم هذه المدونة:
0
العبادي منتصرا / هادي جلو مرعي
القضاء ذبيح السلطة / هادي جلو مرعي

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الثلاثاء، 23 كانون2 2018

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

مقالات ذات علاقة

تركت رياضتنا العراقية في شتى المجالات تركات كبيره وثقيلة من خيبات الأمل وسوء الإدارة والتخطيط الصحيح
كم ضيعت الفتاوى من أعمار، كم غيرت من أقدار، كم أهدرت من طاقات وخنقت من رغبات وأحلام. لم يستوعب البشر
في هذا الزمن العجيب الغريب الذي تتوالى فيه الاحداث والقصص التي يشيب لها شعر الرأس حتى اصبحنا نكلم ان
دستوريا يجوز الغاء مجالس الاقضية والنواحي وتعيين قضاة في مجلس مفوضية الانتخابات وتقليص عدد اعضاء الب
مر على خاطري ونحن على اعتاب انتهاء سنوات المحن للجميع نتمنى من الله ان تذهب دون رجعه والسنه القادمة
مشرك, وثني, ساحر, مرتد, صفوي, مجوسي, أصلك غير عربي, أصلك وثني, أصلك مجوسي فارسي صفوي, شيعي, أشعري, م