Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...
انعام عطيوي لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
شبكة الاعلام في الدانمارك وفرت تواصل مهم وفتحت افاق ثقافية وادبية وفني...
ادهم النعماني لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
ليس مدحا ولا إشادة تخرج من فراغ ،ولكنها حقيقة بينة ساطعة على ان اسعد ك...

مدونات الكتاب

وطني لا يشبه الأوطانرجاله وجهانوالشعب متورم حيرانوالبعض سعيد كسلانوالشعب جياعوالشعب يفتقد الأما
1907 زيارة
عبدالجبارنوري
07 تشرين1 2013
تمرُ علينا ذكرى " الأعلان العالمي " لمباديء حقوق الأنسان ، وهي ( وثيقة حقوق) دولية تمثلْ الأعلا
2037 زيارة
في مثل هذا الشهر من عام 1969 اقدم نظام البعث على اعدام عدد من التجار العراقيين وعدد من اليهود
1758 زيارة
الشاعرعباس طريم
24 تشرين2 2013
لا حل في اليمن السعيد, الذي تدمر فيه البشر والحجر . وتهدم كل شيء فيه حتى المقابر لم تسلم من الق
2184 زيارة
فلاح المشعل
16 شباط 2017
أقرت الموازنة في البرلمان العراقي ، وسارع الوزراء المتلهفين الى العقود بإجراءات التعاقد وقضم ال
2163 زيارة
براء البياتي
18 نيسان 2017
بينما كنت أحتسي قهـوتي ☕ الصباحيه واستمع لصوت فيروز الشجيّ وهي تغني ((راجعين ياهـوى ...راجعين .
2029 زيارة
تحقيق : حيدر حسين الجنابيلم تستمر قضية تطوير معلم ديني أو سياحي في العالم إلا سنين معدودات، فمن
2812 زيارة
حسام العقابي
07 أيلول 2017
   حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك اكد التحالف الدولي بأنه لن يسمح لمسل
388 زيارة
رحيم الخالدي
17 تموز 2017
تخلي كل العرب دون إستثناء عن العراق، بعدما كان في الطليعة! بفضل الأموال الخليجية المغدقة، التي
684 زيارة
مرام عطية
12 أيار 2016
ابتسامةُ أمِّي --خذوا ماشِئتُمُ  واتركوا لي ابتسامةَ أمَّي خذوا ألعابي إن شئتُمْ ورغيفَ ال
2210 زيارة

الارامل والايتام ..مادة الحكومة الصالحة!!! / ايمان سميح عبد الملك

تشهد دولنا العربية صراعات دائمة وحروب مدمرّة مميتة تقتل البشر والحجر ،أغلب مسبباتها عقائدية ،دينية،اقتصادية أو استعمارية نتيجة طمع الغرب بثروات مناطقنا والسيطرة عليها بشتى الطرق ،مما يسهم في تغيير المفاهيم الاجتماعية للشعوب من خلال زرع الخوف في النفوس وحرمان الفرد من التفكير الصحيح والتطور والابداع كل ذلك يضعف قدرته على استعياب الأمور التي تحدث حوله، يولد القهر النفسي له ويؤثر سلبا"على شخصيته التي تقوده الى الركود والعدائية نتيجة الظروف القاهرة. هناك مواضيع مأساوية تتردد على مسامعنا يوميا" حول وضع البلاد والعباد، مشاهد مؤلمة تقشعر لها الابدان، أمهات توشحن بالسواد وزوجات فقدت ازواجهن صابرات على الاوضاع المذرية،يعتنين بأطفالهن دون ان تمتد أيادي الخير لمساعدتهن من خلال مجتمع مدني او من قبل حكومات صالحة ، لتصبح هناك شريحة مظلومة داخل المجتمع نتيجة الفساد المتزايد والحروب المتكررة ،وما افرزته ظروف الاحتلال. ان الآتار النفسية والاجتماعبة التي فرضت على المرأة العربية أرهقتها ووضعتها في مواقف لا تحسد عليها نتيجة ضغط الحروب ،فبالرغم من عدم مشاركتها بالقتال هناك ايادي قذرة طالتها بدءا بالاحتلال لتصل الى مرحلة التهجير والخطف والاعتداء ، كل هذه الظروف جعلتها تعيش وسط جو مشحون ملؤه الضياع ، تعاني الأمرين بفقدانها أسرتها وبيتها كونها نازحة ،مشردة،خائفة من الخطر الذي يحيط بها من كل جانب ،وسط وضع مذري، فاقدة الامل في حياة مثلى رغم ارادتها وعزيمتها في تحمّل مسؤولية اطفالها واسرتها. دون ان ننسى بأن هناك العديد من الأرامل التي تعيش دون مستوى الفقر وسط أوضاع مأساوية وضائقة مادية خانقة خاصة بعد فقدان أعمدة بيوتهن والخروج الى ميدان العمل لأعالة أطفالهن ومستلزماتهم الحياتية مما جعل التأثير النفسي عليهن مضاعفا". هناك تفكك اسري يحدث نتيجة الحروب ويؤثر سلبا" على شخصية الاطفال ليحرمهم من التمتع بأجمل سنين عمرهم ويجبرهم على العيش تحت ظروف قاسية مليئة بالعنف والقهر مما يؤثر سلبا" على سلوكهم ، يحرمهم من اجواء التعليم والتوجيه ،يقودهم الى سوق العمل او الشحاتة على أرصفة الشوارع لنصل من بعدها الى مجتمع ضعيف ركيك يعاني الفقروالجهل يقود البلاد من بعدها الى الاندثار . من هنا نناشد الحكومة بدراسة الوضع ميدانيا" ومساعدة هذه الشريحة التي تعاني الامرين في مجتمعاتنا، من خلال بناء السلام على اسس صحيحة تبدأ بالتنمية الاقتصادية وزيادة المساعدات واستعادة التآلف بين فئات المجتمع وايجاد العدل والمساواة وتأمين مؤسسات تحمي الارامل والعوائل المحتاجة من الضياع، ومدارس خاصة لتعليم الايتام لتكفل لهم مستقبلا مشرقا" بعيدا عن المخاطر وظلم الايام ،لكن يبقى لدينا تساؤلات حول حقنا بالعيش كباقي الشعوب التي تنعم بالحرية والمساواة والامن و الاستقرار بعيدا عن الصراعات الداخلية والحقد ،الكره ،القمع ،العنف ،الاستبداد والتعصب الاعمى وتحقيق امنياتنا و مطالبتنا بالعيش الكريم ضمن مجتمع متآخي متماسك تحت ظل دولة تحمي شعبها وتخاف على مصالحه وحياته وتحميه من الضياع و الهلاك.

قيم هذه المدونة:
0
الدروز.. نبض حياة بلا حدود / ايمان سميح عبد الملك
مصرع الحدباء!!! / ايمان سميح عبد الملك

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الجمعة، 24 تشرين2 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

نوال مصطفي
1 مشاركة
لينا أبو بكر
1 مشاركة
عماد الدعمي
1 مشاركة
جمال الغراب
1 مشاركة
ضياء الجبالي
1 مشاركة

مقالات ذات علاقة

 لم تعد الموضة تقتصر على قصَّات الشعر والملابس والاكسسوارات بل تعدتها الى  الأفكار والأحزا
" العهر في زمن الدعاة " خارج بناء أسطواني الشكل تقف طفلة كوردية فيلية شبه عارية وبلا ملامح، تطوف بين
أختتم مجلس النواب العراقي فصله التشريعي بتاريخ 25\5\2017م، بإقالة النائب محمد الطائي، بعد تجاوز غياب
عذرا سيدي ياحسين فقلمي المتواضع يقف عاجزاً، أمامك، وكلما أردت الكتابة عنك، ينتابني شعور الخوف من الت
أسئلتي المفجوعة .!؟. الى الرفيق رائد فهمي سكرتير الحزب الشيوعي العراقي . " ياعمال العراق تفرقوا " مح
شئت اليوم بياناً...فلم يطعني مقالي...وانتدبت قلمي...فخانتني أناملي...وتنكرت لي أبجديتي...فصرخ مدادي
الأسابيع الماضية سجلت اختفاء غريب للنفط الأبيض, والذي يستخدمه الأهالي للتدفئة, وتزداد الأيام قسوة مع
إتصلت بزميلي عماد بن عبد السلام، وطلبت منه قائلا: " السلام عليكم.. هل تستطيع أن ترسل لي صورة عن مقال
منذ ما قبل الحرب الأولى في 2004 تعرض أنصارالله لأبشع وأرذل وأحط الدعايات السياسية والدينية والأخلاقي
صدر مؤخرا كتاب استراتيجية التعليم العالي في العراق في إطار سياسات العلم والتكنولوجيا لمؤلفيه الدكتور