Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 08 تموز 2017
  695 زيارات

اخر التعليقات

شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...
انعام عطيوي لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
شبكة الاعلام في الدانمارك وفرت تواصل مهم وفتحت افاق ثقافية وادبية وفني...
ادهم النعماني لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
ليس مدحا ولا إشادة تخرج من فراغ ،ولكنها حقيقة بينة ساطعة على ان اسعد ك...

مدونات الكتاب

وبعد أن دخلت بريطانيا وألمانيا وهولندا في التحالف الدولي في محاربة تنظيم داعش في سوريا والعراق
1778 زيارة
محرر
19 آذار 2017
عقدت في قاعة مصطفى جواد الثقافية في شارع المتنبي صباح الجمعة المصادف 17 / 3 / 2017 ، الندوة الس
1626 زيارة
حسام العقابي
25 أيلول 2017
     حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك صرح المكتب الاعلامي للعبادي في بيان إن القائد الع
328 زيارة
فتّشتُ عن يَومي فقادَتني المرايا للعيون السّاهِراتِ على الوجَع.لا شَيءَ يُشبِهُني هُنا!لا شَيءَ
1107 زيارة
محمد نزار صدر مؤخراً عن دار الشؤون الثقافية العامة كتاب بعنوان (الفيلم الملحمي بين المعالجة وان
433 زيارة
محرر
30 تشرين1 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أكد الرئيس التركي إردوغان عزمه تعزيز قوات بلاده في بلدة سيل
1791 زيارة
وثائق و ويكيليكس أثبات لجرائم الحرب المركبة أمريكا: مسئولية العدوان ومسائلة الجناة يوصف القانون
5154 زيارة
د.نجاح العطيه
16 كانون2 2011
يرعبهم الحسين عليه السلام لانه صوت المقاومة لتحرير فلسطين والقدس وتحرير الانسانية التعتيم الف
2210 زيارة
نظمت الأكاديمية الألمانية للاعلام وبالتعاون مع المركز العراقي لدعم حرية التعبير دورة في الصحافة
371 زيارة
مع الأسف أصبح العراق سلعة تباع وتشترى وأصبحت الوطنية أقوال وليست أفعال أصبحت أرض خصبة للمزايدين
2184 زيارة

كلمات مشوية في تنور تموز !!/ زيد الحلي

دون خجل ، اعترف بأنني لم اجد فكرة اكتب فيها ، او عنها هذا الاسبوع ... فقد فعل بي القَيْظُ ، فعله ، فهربت مني الكلمات باحثة عن برودة وهواء منعش، وعصافير تزقزق وزهور ملونة في الحدائق .. واعتقد ان القارئ مثلي ، لا يلفت نظره موضوع جدي ، ولا يتفاعل مع قضية مهما كانت مهمة ، فعند درجة حرارة تتجاوز الخمسين ، تتضاءل كل الافكار ، مقابل نسمة هواء عليلة !
إنّ تأثير درجة الحرارة على الحياة تتمثل بتأثيرها على الإنسان بشكل مباشر، ونحن نعرف أن درجة الحرارة الطبيعية لجسم الإنسان هي 37 درجة مئوية، فإن زادت هذه الدرجة أو نقصت فإنها تؤثر سلباً على الإنسان ، وكنتُ احد هؤلاء الذين تأثروا .. وقد جربتُ الكتابة ، لكني حين كتبت ، سارعت بعد لحظات الى تمزيق الصفحة تلو أخرى ، وأغسل ما تعلق في مخيلتي من افكار .. فأبني دون ارادتي ، حائط صد لما اريد الكتابة حوله ... إنه الحر .. نعم ان حرارة الجو التي تلفنا ، شبيهة بالأثير الذي يتوارى خلف ضلوع الأسرار .. ماحياً كل أثر كان يوماً فوق الجـدار .. ويكتم اللوعة في صمت ، ثم يدفن بقايا الافكار في عمق جراح البوح!
هروب الكلمات من مخيلتك عندما تكون في أمس الحاجة لها .. كيف تعالجه؟ لا اعرف الجواب حتى اللحظة ، فها هي الكلمات والحروف تهرب من ذاكرتي ، وقلمي اصبح عاجزا عن تلبية اوامري ، واوزاني اصبحت مكسورة وحروفي اجدها مبتورة ، وربما مشوية في ( تنور) حر تموز!
اعرف ، ان قلب القارئ ، في هذا القيظ ، كالمرآة تنكسر من أصغر حجر يضربها.. فلا اريد ان اكون ذلك الحجر ، فهموم الوطن هي صخر جلمود .. فلنعطي استراحة للقارئ الكريم ، ولا نتعبه بسيل كلمات الشكاوى ، المتمثلة بنزف الروح ، فالقليل هو من يستقبل ذلك النزف و يقرأه و يقدر عمقه وحجمة وألمه ، مثلما ان القليل من يقرأ أنين الجواري على الورق و يقرأ صدق الحروف !
وعلى هامش درجة الغليان التي نعيش في اجوائها ، اذكر ان زميلي رعد اليوسف ، المقيم في الدنمارك ، هاتفني عصر امس مشيرا بمزاح المحب ، ان الدنماركيين ، ربما يبدأون اليوم ( الاحد ) سيرهم في الشوارع دون قمصان ، بسبب ارتفاع درجات الحارة .. وحين سألته هل ستتساوى مع حرارة جو العراق ، قال ضاحكا ، ان الدرجة المتوقعة ستصل الى 27 درجة ..!
وها انا اهرب من الكلمات... الى الكلمات .. رحماك ربي !

قيم هذه المدونة:
2
رصاصة عشق كافرة للشاعر " قصي الفضلي " دراسة سايكوأ
شبابنا الى اين يتجهون... / علي قاسم الكعبي

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الثلاثاء، 21 تشرين2 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

مقالات ذات علاقة

عندما كان الشاه يحكم إيران ويقيم علاقات دبلوماسية وتجارية وعسكريّة ممتازة مع اسرائيل لم يعترض العرب
غدا هو يوم مهم في حياتنا وله تأثير كبير علينا جميعا وعلى اولادنا في المستقبل- غدا ستفتح أبواب إنتخاب
التخطيط العلمي السليم هو أساس لنجاح أي عمل مهما كان صغيراً فمابالك بعمل مؤسسات كبيرة عملها يمس حياة
من منا لم يسمع بليلى؟ ليلى التي جننت كثيرين من بني عامر بن صعصعة كما نقل لنا التأريخ، حتى راح مؤرخو
في أرض عم فيها القتل والجهل، ولم تعد تسكنها سوى وحوش البيداء، وقبائل مشتتة متصارعة فيما بينها، ساد ع
على الرغم من ملازمة العمل الدبلوماسي لموظفي وزارة الخارجية إلا أن هنالك العديد من الأبحاث التي شجعت
الحرب التي لا مناص منها يبدو ان النزاع السعودي الأيراني لا نهاية قريبة له و كذلك فأن العلاقات العدائ
العقيدة العسكرية للجيش العراقي الاصيلة تؤكد حضورها في مواجهة داعش المهزوم من الارض العراقية كافةقام
عن مفهوم النقد الاجتماعي:   في ركوب (باص الأجرة) او في السير في الشارع ولقاء الأصدقاء او أي شخص آخر
 مرت قبل ايام ، اربعينية الدكتور مهدي الحافظ ، وتحدث عدد من زملاء الفقيد ، عن انطباعاتهم ورؤاهم عن ا