Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

وداد فرحان تكريم الاستاذة وداد فرحان في مهرجان الجواهري السادس الذي اقامه منتدى الجامعيين العراقي الاسترالي
19 آب 2017
شكرا جميلا الى الزميل العزيز اسعد كامل رئيس تحرير شبكة الاعلام في الدن...
محرر تكريم الاستاذة وداد فرحان في مهرجان الجواهري السادس الذي اقامه منتدى الجامعيين العراقي الاسترالي
16 آب 2017
حقيقة اننا نشعر بالفخر الكبير لتكريم الصحفية المبدعة في الغربة الزميلة...
رعد اليوسف اكاديمية البورك للعلوم في الدنمارك : مناقشة علنية لاطروحة دكتوراه
16 آب 2017
مبارك لك دكتور فاروق ونتمنى لك المزيد من التفوق والنجاح خدمة للمسيرة ا...

دار ثقافة الأطفال تجعل من فرحة النصر نافذة وفاء لزيارة هاشم سلمان

متابعة / إنعام العطيوي شبكة الاعلام في الدنمارك مكتب بغداد ..... زارت دار ثقافة الأطفال سفير الطفل العراقي الفنان هاشم سلمان الراقد في مشفى المسرة الأهلي مساء يوم الثلاثاء الموافق 11/7/2017 إذ جعلت من فرحة الانتصارات عنوان لنافذة الوفاء لمبدعين وفنانين مسرح الطفل الذين قدموا الكثير من العطاء لأطفال العراق وأيتام الحشد الشعبي والجيش العراقي وضحايا الإرهاب. واستقبل نجل وزوجة الفنان هاشم سلمان زيارة معاون مدير عام ثقافة الأطفال السيدة زهرة الجبوري والوفد المرافق لها موضحين إن عدد كبير من المثقفين والمبدعين ومحبي الفنان زاروا سفير الطفل هاشم سلمان داعين له بالشفاء العاجل لما تركه من بصمة مؤثرة في قلوب جمهوره ومحبيه خصوصا من الأطفال. وقالت الجبوري عن زيارتها لسلمان " إن ثقافة الأطفال لا تنسى مبدعيها وفنانيها الذين قدموا الكثير من العطاء على خشبة مسرح الطفل لإسعاد أيتام العراق وتزامناً مع أفراح الانتصارات العراقية على غربان داعش حرصت ثقافة الأطفال أن تكون سباقة بالوصول له وتوجيه الاهتمام به" وناشدت الجبوري الجهات المعنية بالاهتمام بالمبدعين والفنانين وخصوصا إن سفير الطفل العراقي رغم آلمه إلا انه كان يرسم الفرحة على وجوه الأيتام. على صعيد متصل يعد دار ثقافة الأطفال هي الدار الوحيدة في العراق التي يهتم بثقافة الطفل وان مسرح الأطفال هو المسرح الوحيد المتخصص بهذا المجال كما إن مرض هاشم سلمان سفير الطفل العراقي هو بمثابة خسارة كبيرة للفن العراقي المتخصص بالطفل من الجدير بالذكر إن هاشم سلمان تعرض إلى وعكة صحية اتضح على أثرها اكتشاف أربعة أورام ثلاثة منها حميدة وواحدة سرطانية تم استئصالها من القولون وفي وقت سابق تعرضت شقته للاحتراق بالكامل ورغم وضعه المادي المتردي إلا انه كان يساهم بشكل فعال في إسعاد الأطفال الأيتام .

قيم هذه المدونة:

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الأربعاء، 23 آب 2017