Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 14 تموز 2017
  1307 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل فرصة الدكتور حيدر العبادي النادرة ! / ادهم النعماني
19 تشرين1 2017
نعم كانك في قلبي فانها فرصة تاريخية للسيد العبادي ان يتخلى عن حزبيته و...
زائر حسينية الشيخ بشار كعبة البهائيين في العراق وهي من مسلسل الهدم الذي يطال التراث العراقي
15 تشرين1 2017
البيت في الاساس كان لسليمان الغنام السني وسكنه البهائي بعد مقتل سليمان...
الأكدي ماتيس: نعمل على ضمان عدم تصاعد التوتر حول كركوك
14 تشرين1 2017
أمريكا لاتشعل النار أن كانت تعرف أنها لن تحرق فالدواعش وتنظيمات ماي...
حسين يعقوب الحمداني نتنياهو : ننفي كافة الاتهامات بشأن تورط اسرائيل في استفتاء كردستان
02 تشرين1 2017
كذب كذب حتى تصدق نفسك وهي مؤوسسات قائمة بذاتها لتحقيق ذات الكذبه حتى أ...

مدونات الكتاب

عزيز الحافظ
12 تموز 2011
لااختار العناوين جزافا.. ولالبهرحة إعلامية فيها مجد لإستكشاف التقاطي للحدث من قبل الكاتب... نعم
2749 زيارة
مأمون شحادة
13 تشرين1 2016
المتفحص لحديث الشارع العربي ضمن مجالاته الحياتية كافة يدرك اننا – نحن العرب- لا نتكلم من اللغة
1876 زيارة
زيد الحلي
26 أيلول 2016
اتسعت رقعة الشعارات ، وضاقت مساحة الافعال ... وكثرت الوعود ، واختفى التنفيذ .. وزادت التصريحات
1608 زيارة
د. اكرم هواس
15 تشرين2 2014
لا اتحدث  هنا عن داعش و أخواتها من الشرق و الغرب و مذابحهم التي تطال كل مكان فقد كتبت كثيرا عن
2003 زيارة
يبدا الفيلم المصري "البيه البوّاب" بواقعة طريفة ومعبرة، اذ يأتي بطل الفيلم (احمد زكي) وعائلته م
120 زيارة
هادي جلو مرعي
25 شباط 2014
 للمرة الأخيرة كانت تمر من قرب كنيسة النجاة في الكرادة، أطوار بهجت الصحفية العراقية، تقاسمت الن
1986 زيارة
أياد السماوي
18 آذار 2017
كاكة مسعود يريد يسوي ويانه مثل ما سوّه افنيخ وي اخوته , يعني يتجاسم ويانه الحلال على طريقة افني
1788 زيارة
حسام العقابي
12 تموز 2017
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك صرح حاكم الزاملي رئيس لجنة الأمن والدفاع النيابية بان
591 زيارة
محرر
12 أيلول 2016
توافدت جموع مليونية من الزائرين الى مرقد أمير المؤمنين ويعسوب الدين وقائد الغر المحجلين في صبيح
1508 زيارة
ينعى المرصد العراقي للحريات الصحفية إستشهاد الزميل المصور التلفزيوني عبدالله عريان عودة الذي قت
1792 زيارة

حُماة الارض والعرض ألأبطال / ادهم النعماني

مما لا شك فيه ولا ظن أن شعبنا العراقي بكل جماهيره وقومياته معروف بوقفاته الشجاعة المقدامة .فمن تاريخ طويل وهو يقف بالمرصاد لكل غازي ومعتدي وغاشم .صحيح انه في أزمنة السلم يعيش نوع من الصراع الداخلي خاصة بين مكوناته السياسية ولكنه وقت الملمات والخطوب يقف صفا واحدا وجدارا صلدا تتهشم على مربعاته كل قوة غازية معتديه .

 

ان الواقع الاجتماعي وحركيته تفرضان واقع سياسي مماثل وموازي .فشعبنا ومنذ قديم الزمان  له بيئة اجتماعية مقاتلة شديدة البأس. فالتقسيم العشائري والطبيعة العشائرية تفرضان على الفرد العراقي اقتناء السلاح وحمله ويكون جاهزا للاستعمال لأي طارئ. لقد ظنت القوى التي تناصب شعبنا العداء ولظروف لم تكن في صالحه انها بمقدورها أن تنل منه وتستطيع أن تحطم إرادته وتشل شجاعته .

 

ولكنه أثبت للعالم أجمع انه اهلا للمنازلة واهلا لمقارعة الطغاة والمستبدين .جاءت القاعدة وداعش وكل اخواتهما من المنظمات العنفية وهي تروم أن تجرد شعبنا من عزته وكرامته وتجعل منه بين قتيل ومهاجر ومهجر .إنها نجحت بعض الشئ في بعض المفاصل الجزئية في الحياة العراقية ولكنها لم ولن تتمكن من ان تفرض هزيمتها وهيمنتها على مقدراتنا .

 

ان شعبنا رسم لوحة جميلة وبهية وبعث برسالة واضحة من خلال تحمله ورباطة شأنه وقوته الاقتحامية إلى كل الذين اعتقدوا أن من السهل واليسر احتواء العراق ووضعه في خانتهم وجعله يسير وفق سياستهم ومخططاتهم. ان العراق وطنا وشعبا دائما مع التيار الوطني والشعبي ويرسل حممه الغاضبة إلى كل من يحاول أن  يسلبها العزة والكرامة .

 

وبما ان لكل امر انساني ابطاله وشجعانه فكان لمعركة تحرير الموصل رجالاتها الافذاذ اللذين لا يجود الزمن بهم دائما . لقد برز في هذه المعركة الجبارة التي قضت على اجرم عصابة عرفها التاريخ قائد ميداني شديد الباس في الوغى

 

متواضع رحوم في حياته المدنية . لم يكن احد يعرف الفريق البطل عبد الوهاب الساعدي قبل معركة تحرير الفلوجة ولكن وبعد تحرير هاتين المدينتين حفر التاريخ اسم هذا القائد الشجاع باحرف من ذهب خالص . لقد اثبت العراق ان به رجال ليس مثلهم رجال لا يساومون على حقوقهم ويفدون الروح دونها .

ادهم النعماني

مدير التحرير .

.

 

قيم هذه المدونة:
اعلاميون في الذاكرة - نزار عباس انموذجا / عكاب سال
أين الخدمات يا صناع ألازمات / الإعلامي أحمد السامر

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

مقالات ذات علاقة

اذا كان هناك اعتقاد سائد بأن مسلسل الاحداث في العراق يسير وفق الرؤية العراقية الخالصة اي يسير ضمن اس
لا أدري لماذا أختار الملك الهجين البحر الميت لعقد القمة رقم 28 ربما دعاية أستعراضية لصيد مستثمر كامل
عندما نقسم اننا لا نتحدث في السياسة لانها اصبحت تباع وتشترى في دكاكين التجار تجبرنا الاحداث لان نعود
تتزايد منذ سنوات أعداد العمالة الأجنبية التي تنافس العمالة المحلية في أسواق العمل والتي أسهمت في زيا
تشهد الفترة الحالية تحركات سياسية، يقودها التحالف الوطني وبرئاسة السيد عمار الحكيم، لدول المنطقة مثل
ألسؤآل المركزي من الحكومة المركزية حول إستقلال كردستان؟ هل إن الأكراد بعد الأستفتاء و في حال إستقلال
... هذا المقال رفضت اهم الصحف العراقية من نشره خوفا من ديناصور تاكسي بغدادبعد جولة ناجحة في العديد م
 * يقينا اننا عندما نتحدث عنالعمال لا نجد مسافة فاصلة بيننا باعتبار العمل هو حق طبيعي لكل انسان
اثار انتباهي ودهشتي تقرير متخصص عن الانهيار الاقتصادي في العراق، تحدث عن ديون العراق الخرافية البالغ
عبر السيد رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي في احد خطاباته قبل ايام عن المه لمعاناة المشردين والمهجر