Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *

 

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 15 تموز 2017
  1364 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
13 كانون2 2018
الاستاذ عزيز الخزرجي المحترم .. نشرنا تعليقك في هذه الصفحة بناءا على ح...
عزيز الخزرجي / فيلسوف كوني مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
08 كانون2 2018
و الله عجيب أمر المسؤول العراقي الفاسد .. لا أستثني أحدا؛ كثيرا ما يت...
حسين يعقوب الحمداني مقال لم اجد له وصف - حتى كلمة رائع لا توفيه حقه/ أحلام مستغانمي
07 كانون2 2018
تحية طيبه ,شيء عادي طبيعي جدا ,لكنه مؤلم يزيدُ من تزايد نبضات القلب فل...
إلهام زكي خابط و.. و وقعت في الحبِ / ناهدة جابر جاسم
06 كانون2 2018
عزيزتي الراوية ناهدة جابر المحترمة لقد قرأت قصتك بشغف لما جاء فيها من ...

مدونات الكتاب

لم يزعم أنه سيموت موتاً بطولياً، كما يدعيه الكثير من الدنكيشوتيين، ولم يدر بخلده إنه سيمكث إلى
3477 زيارة
حسام العقابي
09 نيسان 2017
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك حث زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر اللجان الفرعية
1922 زيارة
ادهم النعماني
18 تشرين2 2017
 نفى مدير المكتب الإعلامي بسفارة المملكة العربية السعودية في واشنطن، سعود كابلي، ما زعمته
736 زيارة
علي فاهم
18 تموز 2016
يبدو إن قانون الاحوال الشخصية الجعفري مهمته أسقاط الأقنعة و كشف زيف المتقمصين فسبق له أن أسقط ا
2943 زيارة
محرر
22 أيلول 2017
لندن ـ تنشر صحيفة الفايننشال تايمز تقريرا كتبه مراسلاها في طهران وبيروت يتحدث عن التنافس على ال
1933 زيارة
ملاحظة: هذه المقالة نشرتها قبل حوالي سنة وتسعة أشهر من الان، وبما أن الواقع المتردي هو هو بل أس
2755 زيارة
موسى صاحب
08 حزيران 2017
تخيلوا لو أن الحكومة العراقية هي من اتهمت قطر بدل السعودية بدعمها للإرهاب وقررت قطع العلاقات ال
1523 زيارة
عندما كنا صغارا، كان اللعب شغلنا الشاغل، وابتكار ماهو جديد منه ديدننا، مع أن المتوافر بين أيدين
895 زيارة
لم تكن معركة بدر في العام الثاني للهجرة, معركة عادية, بل أحدثت تحولا كبيرا في موازين القوى في ا
2622 زيارة
ثامر الحجامي
19 تشرين1 2017
ما إن أوشكت أن تنتهي الحرب مع داعش وحكايته الأسطورية، في رسم معالم شرق أوسط جديد يقوم على التقس
906 زيارة

رِسالة إلى شَهيد / ساره سامي

لَقَد بَكَتكَ الزُهُور
و إنتَحبَت الطُيور
و تَخَضَب رَملُ الأرض
حِين جَرى دَمُك
و دَفَعتَ أغلى ثَمن
كي تَلتحِفَ فتياتُ مَدينَتِك
بالأزهار
و تُداعبُ خيالاتُهنَّ خَدَّ القَمر
و تَطوفُ أحلامُهُنَّ
فَوقَ سُطُوحِ المَنازِل
و هُنَّ يَفتَرِشنَ الرَّياحين
و يُواسينَ أباً و أماً حَنون
نَقَش التَّعبُ على جَبينِهُما
نُقُوشَ حُزنٍ عِراقِّي

دَعنا نُحَنِّي بِطُهر دِمائِك جُدرانِ مَدينَتِنا
و نَكتُبَ عَنك آلافِ القَصائِد
و نُعّلِقَ على ثَراكَ أغلى القَلائِد
صاغَتها لكَ حَرائِرُ الجِّبال
و فاتِناتُ الشِّمال
دَعنا نَبكيكَ دَماً
و نَرثِيكَ كالأمِ الثَكلى
و نَكتُبَ عَن أحلامِها الَّتي تَبدَدتْ
بأن تَزُفُك إلى أغصانِ
شجرةٍ عِراقّية

دَعنا نُوَزعُ بإسمِكَ حَلوى التَمْر
و نَنثُرَ عِطرَكَ على شُعاعِ الشَمس
و ضوءِ القَمَر
سنروي للبلابل..
حكاياتٍ من طُفولَتِك
و نُشعِلَ في الماءِ شُمُوعَ ذِكرياتٍ
لجَلسةٍ عائليةٍ على ضِفافِ الفُرات
سنُخبِرُ الطُيورَ المُهاجِرة
عَن جمالِ وَجنتِك السَمراء
و نَهمسَ في أُذُنِ الفَراشاتِ
كَم كُنتَ وَسيماً
وشُجاعاً
ومِقداماً
وكم إنّنا بَكيناكَ حِين قُلتَ..
وداعاً!

قيم هذه المدونة:
3
يترقب العراقيون.. هل ينصفهم رئيس الوزراء ؟ / عبد ا
الاسلام التكفيري الى اين ؟!/عباس موسى الكناني

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

رعد اليوسف في الأحد، 16 تموز 2017 14:15

اهلا بك سارة مبدعة جديدة في الشبكة .. دام تألقك وانت ترسمين الصور البهية عن الشهيد الذي جاد بحياته من اجل حياتنا ورفعة الوطن .. تحية لك من اسرة تحرير الشبكة

اهلا بك سارة مبدعة جديدة في الشبكة .. دام تألقك وانت ترسمين الصور البهية عن الشهيد الذي جاد بحياته من اجل حياتنا ورفعة الوطن .. تحية لك من اسرة تحرير الشبكة
ساره سامي في الإثنين، 17 تموز 2017 00:21

إلى الأستاذ رعد اليوسف
الف شكر على مُرورك المُكلل بالورد و ترحيبك لي لأنضمامي لشبكتكم الموقرة. إنّه لمن دواعي سروري أن تجد حروفي المتواضعة مكاناً لها بين حروفكم المميزة بعالم الإبداع و التألق!
احترامي و تقديري
ساره سامي

إلى الأستاذ رعد اليوسف الف شكر على مُرورك المُكلل بالورد و ترحيبك لي لأنضمامي لشبكتكم الموقرة. إنّه لمن دواعي سروري أن تجد حروفي المتواضعة مكاناً لها بين حروفكم المميزة بعالم الإبداع و التألق! احترامي و تقديري ساره سامي
ادهم النعماني في الأحد، 16 تموز 2017 03:14

قصيدة رائعة وجميلة تعكس روحك الوطنية ووجدانك الحي لهؤلاء الابطال اللذين ضحوا بارواحهم من اجل الدفاع عن الحق والانصاف وحفظ حقوق الانسان .

قصيدة رائعة وجميلة تعكس روحك الوطنية ووجدانك الحي لهؤلاء الابطال اللذين ضحوا بارواحهم من اجل الدفاع عن الحق والانصاف وحفظ حقوق الانسان .
ساره سامي في الإثنين، 17 تموز 2017 00:26

شُكراً لنثركَ شذى الياسمين في طريقِ حُروفي
أستاذي الغالي أدهم النعماني.
يُسعدني و يشرفني أنَّ قصيدتي قد راقت لذائقتكَ الشعرية. تبقى كلماتنا هذه قناديلاً نعلقها في حلكة سماء الواقع العراقي الأليم و أقل ما يمكن أن نقدمه لشهدائنا الأبرار.
احترامي و تقديري
ساره سامي

شُكراً لنثركَ شذى الياسمين في طريقِ حُروفي أستاذي الغالي أدهم النعماني. يُسعدني و يشرفني أنَّ قصيدتي قد راقت لذائقتكَ الشعرية. تبقى كلماتنا هذه قناديلاً نعلقها في حلكة سماء الواقع العراقي الأليم و أقل ما يمكن أن نقدمه لشهدائنا الأبرار. احترامي و تقديري ساره سامي
اسعد كامل في السبت، 15 تموز 2017 18:11

احسنت .. قصيدة رائعة تستحق الثناء وثرية بالصور الجميلة التي توظف مكانة الشهيد في العلا .. فهم الاكرم منا جميعا ويستحقون هذه الاوسمة .. شكرا لك

احسنت .. قصيدة رائعة تستحق الثناء وثرية بالصور الجميلة التي توظف مكانة الشهيد في العلا .. فهم الاكرم منا جميعا ويستحقون هذه الاوسمة .. شكرا لك
ساره سامي في الإثنين، 17 تموز 2017 00:34

أستاذي الغالي أسعد كامل
ألف شُكر لكَ لدعوتي لشبكة الإعلام العراقي. إنّه ليُشرفني و يُسعدني أن أضُمَّ قلمي المتواضع لأقلامكم المميزة. كما و يسعدني أن تجد حروفي صدىً طيباً لديكم.
احترامي و تقديري
ساره سامي

أستاذي الغالي أسعد كامل ألف شُكر لكَ لدعوتي لشبكة الإعلام العراقي. إنّه ليُشرفني و يُسعدني أن أضُمَّ قلمي المتواضع لأقلامكم المميزة. كما و يسعدني أن تجد حروفي صدىً طيباً لديكم. احترامي و تقديري ساره سامي
:
السبت، 20 كانون2 2018

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

iraqidk
1 مشاركة
مروة الديب
1 مشاركة
راويه هاشم
2 مشاركة

مقالات ذات علاقة

يومَ كان طفلاًكان الفراتُشقياًيتمرّن على القفزِبين التلالليس بالوَلدِ العاقّـ كما يُزعَمُ ـلكنّهُ لا
وجعْ وطن/أليك حبيبي ... ودعني أصلي .!! نحن جيلٌ خارجٌ من رحم الحروب ، مثقلون بمسؤولية أخلاقية قبل أن
مقداد مسعود/ 1954 شاعر وناقد عراقي معروف ومشهور يحمل رقماً ثراً متلئلئاً وساطعاً في أرشفة الذاكرة ال
أنا والتوليب نعشق اسمه حد الهذيان إن غفوت أنا لحظة اشتعل التوليب عشقاً فأغار ويروقني السهاد خوفاً
أغنية الصباح.. وهمس القمرتشجو بهسيس الريح بأوراق الشجرالحياةُ لا تخلقُ من عدمحياةً بحياة… وحباً بحب,
قصيدتي مهداة الى هذا ( البطل المعفر وجهه بتراب المعركة ودمه الطاهر)ولكل الابطال الغيارى ولكل العراقي