Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...
انعام عطيوي لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
شبكة الاعلام في الدانمارك وفرت تواصل مهم وفتحت افاق ثقافية وادبية وفني...
ادهم النعماني لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
ليس مدحا ولا إشادة تخرج من فراغ ،ولكنها حقيقة بينة ساطعة على ان اسعد ك...

مدونات الكتاب

مديحة الربيعي
06 نيسان 2014
تمكنت المرجعية الغراء في غضون أيام معدودة من أنتاج الحشد الشعبي المقدس وتداركت الأنهيار العسكري
2294 زيارة
محرر
17 شباط 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - قال الأمين العام لحزب الله اللبناني، حسن نصرالله الخميس 16
1590 زيارة
زيارة العبادي لجامعة واسط تحرش سخيف بطلابها أن أغلب طلبة الجامعات تعيش ظروف مادية قاسية جد
1554 زيارة
يعاني العالم اليوم من تقاطع ازمات سياسية واقتصادية واجتماعية وامنية مركبة , كنتاج  لفشل السياسا
2165 زيارة
خيرة مباركي
21 آذار 2016
قصيدة جميلة جدا" تنبض القارات " للدكتورة سجال الركابي ...ينوس بها الفجر البعيد ..من وراء البحار
2182 زيارة
محرر
16 تشرين2 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشف الصحفي الأمريكي، ورئيس تحرير مجلة "نيوز ويك" الشهيرة، إ
1753 زيارة
في احساس يرتقي نحو الايمان برسالة العلم والمعرفة والانسانية الحقة امتلكت ناصيته بجدارة الدكتورة
748 زيارة
أجريت مقابلة صحافية يتيمة مع الزعيم الليبي معمر القذافي قبل 12 عاماً، بالتمام والكمال، وفي ثكنة
2931 زيارة
عبد الرحمن مطر
17 حزيران 2017
اً، رواية " سرابٌ بريّ " للكاتب السوري عبدالرحمن مطر، عن دار جداول للنشر والترجمة والتوزيع. وهي
869 زيارة
معمر حبار
16 أيار 2017
أول زيارة قام بها الرئيس الفرنسي الفائز ماكرون هي الجزائر، ويبدو جليا أن الطابع الاقتصادي والتج
1190 زيارة

عبق / الشاعر ضياء العبودي

تتوق اليه..
تنتظر زخات عطره..
تقتفي اثر ظله..
تروي لعصافير نافذتها حكاية عمرها لحظة..
توصي اللبلابة التي تكبل أعمدة النور..
أن تصف لها شكل خطواته..
تعاتب جدران الشارع..
لِم لمْ تختلس شيئا من أنفاسه!
توبخ ازهار الرمان!!
لانها لم تعلق في شعره..
أو حتى توخزه!!
تفتش في زجاج السيارات!!
لعل وجهه مازال هناك..
تمارس التسكع والسؤال!!
ربما يمر كفرصة..
فقد وعدها ذات حلم..
بدأت تكتب آخر رسائلها..
لكنها تذكرت:
إنها لم تره ابداً!!

قيم هذه المدونة:
1
وزارة النفس / خالد سعود الصالحي
الاستشاري سمير ياسر عبد الله عندما يكون للطب عنوان

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الجمعة، 24 تشرين2 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

نوال مصطفي
1 مشاركة
لينا أبو بكر
1 مشاركة
عماد الدعمي
1 مشاركة
جمال الغراب
1 مشاركة
ضياء الجبالي
1 مشاركة

مقالات ذات علاقة

فما أدراني كيف تكوني يا ترىأنسيت الهوىأم أنا الذي فارقت سمراوأنا الذي كنت منهاقاب قوسين أو أدنىوأنا
ولد حافظ ابن محفوظ آل ثابت في أربعينيات القرن العشرين في قرية عقربا، إحدى قرى شمال فلسطين المتناثرة
أُحلق بموج الأشتياقنص / إنعام كمونةأتيتك مشرقة اللهفةبعطر انسيابكسلافة ذكرى ...مترفة الهمستبرق نبرات
 يقال ان النحلة التي لا تجد حولها الازاهير، تعجز عن امتصاص الرحيق لتنتج الشهد. نعرف تماما ان المنحى
بداية لنروي تصور من يقود العراق من ساسة وبرلمانيين ورؤساء ومعاييرهم لتقييم المواطن العراقي ومدى تحمل
توطئة/الشاعر والصوفي صورتان لأبداعٍ واحد ، أذا كان الصوفي يرى بعين الغوص في الذات الذوق والكشف لتحقي
لم تكن الاولى في حياتي ان اكون من المنظمين لمسابقة بمستوى مسابقة القصة القصيرة لمهرجان تراتيل سجادية
يقولُ أدونيس إنَّ الشعرَ ليس مجردَ تعبيرٍ عَنْ الانفعالاتِ وَحدها، إنَّمَا هو رؤية متكاملة للإنسانِ
دمیة لبنت جمیلة بحجم اعتیادی معلقة فی أعلی نخلة قرب مشتل الزهور لمدینة الحلة فی العراق قصتها إنها کا
حين يهدر الحمام يأن معه جمال ، وكأن الحزن الذي بداخله ، يلحنه الحمام ، حزن الوطن ، والحب ، والغربة ،