Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 15 تموز 2017
  340 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل فرصة الدكتور حيدر العبادي النادرة ! / ادهم النعماني
19 تشرين1 2017
نعم كانك في قلبي فانها فرصة تاريخية للسيد العبادي ان يتخلى عن حزبيته و...
زائر حسينية الشيخ بشار كعبة البهائيين في العراق وهي من مسلسل الهدم الذي يطال التراث العراقي
15 تشرين1 2017
البيت في الاساس كان لسليمان الغنام السني وسكنه البهائي بعد مقتل سليمان...
الأكدي ماتيس: نعمل على ضمان عدم تصاعد التوتر حول كركوك
14 تشرين1 2017
أمريكا لاتشعل النار أن كانت تعرف أنها لن تحرق فالدواعش وتنظيمات ماي...
حسين يعقوب الحمداني نتنياهو : ننفي كافة الاتهامات بشأن تورط اسرائيل في استفتاء كردستان
02 تشرين1 2017
كذب كذب حتى تصدق نفسك وهي مؤوسسات قائمة بذاتها لتحقيق ذات الكذبه حتى أ...

مدونات الكتاب

علي دجن
17 كانون2 2017
لا شك ان العراق على أبواب مرحلة مستحدثة, جاءت صاخبة بشكل كبير مع الأحداث الجارية اليوم, ومما كن
1739 زيارة
سامي جواد كاظم
22 نيسان 2017
قرات خبرا مفاده ان العبادي امر بايقاف القصف على (الاحياء المدنية) وقلّت الطلعات الجوية وجاءت ال
2033 زيارة
عبد الباري عطوان
26 حزيران 2017
استقالة جهاد المقدسي من المعارضة السورية حدث “غير مفاجيء”.. لماذا اختار هذا التوقيت؟ وما طبيعة
587 زيارة
قبل ساعات، انطلقت موجة المعايدات والتهاني والهاشتاغات، بمناسبة حلول عيد الفطر، على شبكات التواص
1960 زيارة
الربع الأخير من القرن العشرين شهد إنتهاء الحرب الباردة بين الولايات المتحدة الأمريكية والإتحاد
117 زيارة
محرر
18 تشرين1 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -أعلن بيان للجيش العراقي أن القوات العراقية سيطرت أمس على منا
88 زيارة
admin
15 تشرين1 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -نشر صاحب مجلة Hustler لاري فلينت إعلانا في صحيفة " واشنطن بو
193 زيارة
هناك من حيث أتيت ..... يعتبرون في منظور عامة الناس تلك الفتاه التي تجاوزت الثلاثون ولم ترتبط #ع
1919 زيارة
عزيز الحافظ
26 شباط 2015
ديمقراطية بالملابس السوداء  لطلاب جامعة صلاح الدين في العراقفي وطني الجريح.. ..كل شيء متاح...تس
1827 زيارة
زكي رضا
25 شباط 2017
منذ وصول الأحزاب الشيعية الحاكمة وميليشياتها ومافياتها للسلطة وتربّعها على قمة الهرم السياسي با
1436 زيارة

تحليل الدم وتحليل الأفكار / معمر حبار

لاحظت ومن خلال بعض المؤشرات الصحية أن صحتي لم تكن على أحسن مايتمناه المرء. إتّجهت إلى طبيبي وبعد الفحص نصحني بإجراء جملة من التحاليل. عدت إليه بعد ظهور نتائج التحليل فلم تعجبه النتائج وأوصاني أن أزور طبيب مختص آخر. زرت الطبيب المختص وأنا أحمل معي نتائج التحليل التي لم تعجبه هو أيضا، فما كان إلا أن أضاف في جرعة الدواء، وطلب مني أن أزور طبيب مختص في أمر بعينه له علاقة بما أشكو منه وجملة من التحاليل وأن أعود إليه بعد الانتهاء من أخذ الدواء أي بعد 6 أشهر.

وأنا الآن ومنذ شهر أتابع نصائح الطبيب المختص، وقد لمست لحد الآن تحسنا ملحوظا وبارزا، ونسأل الله الصحة والعافية للجميع.

هذه المقدمة دفعت صاحب الأسطر إلى أن ينتقل من تحليل الدماء إلى تحليل الأفكار لأخذ العبرة في الرفع من مستوى المجتمع من خلال الأفكار.

الأفكار كالصحة تظهر عليها علامات الصحة والمرض، فإذا ما رأى صاحبها خللا في إحدى مؤشراتها استشار عالم الأفكار ومن لهم دراية بعالم الأفكار.

إذا رأى مايدل على سلامة الأفكار وفاعليتها اطمئن وزادها رسوخا وثباتا، وإذا لمس بعض المؤشرات الدالة على مرض أو عدة أمراض إنتقل إلى من هو أعلم من الأول وأدرى بأسرار عالم الأفكار.

وتحليل الأفكار يحتاج لقراءة الكتب والدراسات ومتابعة المستجدات بنظرة نقدية ثاقبة لاتتعصب لأحد ولا لطائفة ولا لشخص، والفكرة تحترم إن كانت فاعلة مهما كان صاحبها والجهة التي من ورائها.

وما يطيل مرض الأفكار ويعمّق الداء ويطيل في عمر العفن هو الطاعة العمياء للشيوخ وقادة الفكر وكأنهم معصومون منزّهون عن الأخطاء، وعدم مناقشتهم في أفكارهم ومواقفهم السّياسية ونظرتهم للدين وكأنّها دين لايجب الخروج عنه، وكذا الطاعة العمياء لهذه الدولة وتلك باسم الدين تارة وباسم الجغرافيا والتاريخ وقداسة الأشخاص تارة أخرى، حتى أن المريض فكريا في هذه الحالة يجد نفسه يعادي مجتمعه ويحارب رموزه ويفضّل عدو وطنه ودينه وتاريخه على وطنه ودينه وتاريخه، ويبيع خيرات وطنه بأبخس الأثمان، ويتّهم كل غيور على أرضه وعرضه ويصفه بما ليس فيه ولا منه.

إذا كانت تحاليل الدم في وقت معلوم ولمدة محدّدة ويمكن تحديد علاماته وعلاج آثاره، فإن تحليل الأفكار في كل وقت وحين لأنه يصعب تحديد علاماته خاصة إذا طال عليه الأمد وصعب حينها إيجاد العلاج وتخفيف من حدّة خسائر الأفكار التي لحقت بصاحبها، لأنه يعامل يومها معاملة المريض المصاب بمرض مزمن الذي ويحتاج إلى شدّة وقساوة في العلاج للوصول إلى النتائج الحسنة المرجوة.

وقت ظهور نتائج تحليل الدم قصير جدا لذلك يمكن تدارك الخلل، أما ظهور نتائج تحليل الأفكار يحتاج إلى وقت طويل وجهد شاق لذلك وجبت المتابعة المسترة واليقظة الدائمة والمراجعة الشامله.

إذا كان تحليل الدم يحتاج لمراقبة للوقوف على الخلل في حينه ومعالجته بأقل الخسائر وأدنى النفقات، فإن تحليل الأفكار يحتاج إلى مراقبة ذاتية مستمرة ومتابعتها في جميع المواقف والأحوال حتّى إن أصابها خلل رأي أو موقف من المواقف أمكن لصاحب الفكرة توقيف الأعراض في حينها واستبدالها أو تصحيحها بما يناسب ويلائم صحة وفاعلية الأفكار.

 

الشلف - الجزائر

معمر حبار

 

قيم هذه المدونة:
قداسة مسجد وحرمة ميت / معمر حبار
المعجزة الكورية / معمر حبار

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

مقالات ذات علاقة

ان حكومة كردستان كانت تخفي على الحكومة المركزية والشعب الكردي مبالغ معدلات تصدير النفط، وهذا أثر على
المحطة التاسعة :في مطار طرابزون الصغير الذي يحاذي سواحل البحر الأسود ، يتمكن المسافر من الجلوس في كا
كتب عليها أن تأتي الى الدنيا يتيمة الأم، بعد أن توفيت والدتها أثناء الولادة، لتكون الأخت الصغيرة لأر
فضيحة أخرى بدأ الكشف عنها والتحقيق القضائي فيها الشهر الماضي. قد تفكرون في “هارفي وينشتاين” المنتج ا
في الملتقى العالمي لإعادة الإعمار ومستقبل البناء في دول الصراع والذي حضره خبراء ومفكرون وباحثون ومؤس
"احسبها زين".. عبارة لطالما سمعناها ممن هم بمعيتنا، في حال إقدامنا على خطوة في حياتنا، وسواء أكانوا
في البداية يمكن القول ان الكراهية خطاب ذو طاقة انفعالية سلبية تلغي مكانة العقل وقدرته على التحكم منط
1 ـــ مسعود البرزاني يختفى في ظله خجلاً من ماضيه, وكأي دكتاتور وجد نفسه وهماً في حاوية  الأستفتاء, و
حينما كنت صغيرا، شاهدت عن طريق الصدفة قول للامام الصادق (ع) يقول"اتحسب نفسك جرم صغير وفيك انطوى العا
كتبتُ، وكتب غيري الكثير عن واقع الحياة المجتمعية في الوطن…. عن المشاكل في مختلف صورها، بهدف لفت الان