الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

تحليل الدم وتحليل الأفكار / معمر حبار

لاحظت ومن خلال بعض المؤشرات الصحية أن صحتي لم تكن على أحسن مايتمناه المرء. إتّجهت إلى طبيبي وبعد الفحص نصحني بإجراء جملة من التحاليل. عدت إليه بعد ظهور نتائج التحليل فلم تعجبه النتائج وأوصاني أن أزور طبيب مختص آخر. زرت الطبيب المختص وأنا أحمل معي نتائج التحليل التي لم تعجبه هو أيضا، فما كان إلا أن أضاف في جرعة الدواء، وطلب مني أن أزور طبيب مختص في أمر بعينه له علاقة بما أشكو منه وجملة من التحاليل وأن أعود إليه بعد الانتهاء من أخذ الدواء أي بعد 6 أشهر.

وأنا الآن ومنذ شهر أتابع نصائح الطبيب المختص، وقد لمست لحد الآن تحسنا ملحوظا وبارزا، ونسأل الله الصحة والعافية للجميع.

هذه المقدمة دفعت صاحب الأسطر إلى أن ينتقل من تحليل الدماء إلى تحليل الأفكار لأخذ العبرة في الرفع من مستوى المجتمع من خلال الأفكار.

الأفكار كالصحة تظهر عليها علامات الصحة والمرض، فإذا ما رأى صاحبها خللا في إحدى مؤشراتها استشار عالم الأفكار ومن لهم دراية بعالم الأفكار.

إذا رأى مايدل على سلامة الأفكار وفاعليتها اطمئن وزادها رسوخا وثباتا، وإذا لمس بعض المؤشرات الدالة على مرض أو عدة أمراض إنتقل إلى من هو أعلم من الأول وأدرى بأسرار عالم الأفكار.

وتحليل الأفكار يحتاج لقراءة الكتب والدراسات ومتابعة المستجدات بنظرة نقدية ثاقبة لاتتعصب لأحد ولا لطائفة ولا لشخص، والفكرة تحترم إن كانت فاعلة مهما كان صاحبها والجهة التي من ورائها.

وما يطيل مرض الأفكار ويعمّق الداء ويطيل في عمر العفن هو الطاعة العمياء للشيوخ وقادة الفكر وكأنهم معصومون منزّهون عن الأخطاء، وعدم مناقشتهم في أفكارهم ومواقفهم السّياسية ونظرتهم للدين وكأنّها دين لايجب الخروج عنه، وكذا الطاعة العمياء لهذه الدولة وتلك باسم الدين تارة وباسم الجغرافيا والتاريخ وقداسة الأشخاص تارة أخرى، حتى أن المريض فكريا في هذه الحالة يجد نفسه يعادي مجتمعه ويحارب رموزه ويفضّل عدو وطنه ودينه وتاريخه على وطنه ودينه وتاريخه، ويبيع خيرات وطنه بأبخس الأثمان، ويتّهم كل غيور على أرضه وعرضه ويصفه بما ليس فيه ولا منه.

إذا كانت تحاليل الدم في وقت معلوم ولمدة محدّدة ويمكن تحديد علاماته وعلاج آثاره، فإن تحليل الأفكار في كل وقت وحين لأنه يصعب تحديد علاماته خاصة إذا طال عليه الأمد وصعب حينها إيجاد العلاج وتخفيف من حدّة خسائر الأفكار التي لحقت بصاحبها، لأنه يعامل يومها معاملة المريض المصاب بمرض مزمن الذي ويحتاج إلى شدّة وقساوة في العلاج للوصول إلى النتائج الحسنة المرجوة.

وقت ظهور نتائج تحليل الدم قصير جدا لذلك يمكن تدارك الخلل، أما ظهور نتائج تحليل الأفكار يحتاج إلى وقت طويل وجهد شاق لذلك وجبت المتابعة المسترة واليقظة الدائمة والمراجعة الشامله.

إذا كان تحليل الدم يحتاج لمراقبة للوقوف على الخلل في حينه ومعالجته بأقل الخسائر وأدنى النفقات، فإن تحليل الأفكار يحتاج إلى مراقبة ذاتية مستمرة ومتابعتها في جميع المواقف والأحوال حتّى إن أصابها خلل رأي أو موقف من المواقف أمكن لصاحب الفكرة توقيف الأعراض في حينها واستبدالها أو تصحيحها بما يناسب ويلائم صحة وفاعلية الأفكار.

 

الشلف - الجزائر

معمر حبار

 

0
قداسة مسجد وحرمة ميت / معمر حبار
المعجزة الكورية / معمر حبار

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
Already Registered? Login Here
:
الأربعاء، 25 نيسان 2018

مقالات ذات علاقة

 زرعها الإنكليز(كخلية نائمة) في أحشاء دولتنا عند الولادةلقد وجد الإنكليز ، عندما شرعوا بإحتلال العرا
شهد أحد أحياء بغداد الاسبوع الماضي حدثاً مؤلماً قد يكون الأول من نوعه في عموم العراق ، فقد فوجئت أم
"احسبها زين".. عبارة لطالما سمعناها ممن هم بمعيتنا، في حال إقدامنا على خطوة في حياتنا، وسواء أكانوا
مصطلح الأستدامة المالية        Financial  Sustainabilityأو الحكومية هو أحد المصطلحات المستخدمة في ال
توهموا لما ظنوك ميتا وبلا أكفان !على الجسر يصطف التاريخ مذعورا !؟ وينشق من تابوت السجين تاريخ وصفحات
طلب مني ذات مرة، عندما كنت في اليمن، أن أعطي دروسا خصوصية لطالبة يمنية، والدروس الخصوصية لا تعطى إلا

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 15 تموز 2017
  1909 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني أول أجراس قتلي دقت / الصحفي المقتول سردشت عثمان
13 نيسان 2018
حسبي الله ونعم الوكيل حسبنا الله ونعم الوكيل ...يجلس اللآف من العوائل ...
: - الكاتبة امل ابو فارس لا تفتعلْ في حضوري / امال ابو فارس
07 نيسان 2018
لك امتناني وشكري العميق الصديق حسين يعقوب . تحياتي لمرورك البهي !
حسين يعقوب الحمداني تساؤلات شعبية بدون استفهام: ميثاق الشرف الانتخابي / وسام سعد بدر
05 نيسان 2018
تحية طيبة .الفساد حالة والكذب حالة والمراوغه حالة والتقدم والتلاعب حا...
حسين يعقوب الحمداني موسكو تدين الاستخدام العشوائي للقوة ضد المدنيين في غزة
05 نيسان 2018
تحية طيبة تحية الأرض تحية الوطن تحية الشعوب المناضلة المجاهدة من أجل ن...

مدونات الكتاب

لقد تم تقديم هذه الدراسة وما سأذكره من توصيات إلى رئاسة الوزراء وإلى ألأمانة العامة لمجلس الوزر
3533 زيارة
د. مصطفى منيغ
13 تموز 2015
أمران في السياسة مُتَحَرِّكٌ وجامد، ناقمٌ وحامد ، منقطعٌ وعائد ، محدودٌ وسائد ، سيِّدٌ وعابد ،
3949 زيارة
د.حسن الخزرجي
28 نيسان 2016
حينما قامت الوﻻيات المتحدة باحتلال العراق وتنصيب شرذمة من (اللصوص والدجالين واولاد الشوارع -بحس
3220 زيارة
حسام العقابي
17 كانون2 2018
حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك وجهت إلى رجل الأعمال والمخترع الدنماركي بيتر مادسين رس
1529 زيارة
واثق الجابري
02 نيسان 2016
من اللحظة الأولى التي سلم فيها رئيس مجلس الوزراء؛ قائمة أسماء وزارته؛ جرى البحث المحموم من القو
3261 زيارة
لا يمكن تجاهل ما تقدمه الوسائل الإعلامية المرئية من برامج ومسلسلات وأفلام وأي مادة إعلامية أخرى
3741 زيارة
البارحه كتلوك يابنيوصالحوا چتال اخوكيمه رادوني اعتذرعد ذوله يمه الفززوك....   بليله ظ
3436 زيارة
هادي جلو مرعي
02 تشرين2 2015
هكذا يبدو، فعين أوردوغان ليست على كوباني كمشروع تركي، بقدر إرتباطه بمحاولة إذلال الأكراد، ووأد
3484 زيارة
يتحدث بعضهم قائلا: أنا ضد الطائفية. وعندما تتقدم في قراءة مداخلة له أو معالجة لحدث، تجده يقع في
3321 زيارة
محرر
19 تشرين1 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -أكد قائد في قوات البيشمركة، اليوم الخميس، أن القوات الكردية
1869 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال