Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *

 

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 15 تموز 2017
  1104 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
13 كانون2 2018
الاستاذ عزيز الخزرجي المحترم .. نشرنا تعليقك في هذه الصفحة بناءا على ح...
عزيز الخزرجي / فيلسوف كوني مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
08 كانون2 2018
و الله عجيب أمر المسؤول العراقي الفاسد .. لا أستثني أحدا؛ كثيرا ما يت...
حسين يعقوب الحمداني مقال لم اجد له وصف - حتى كلمة رائع لا توفيه حقه/ أحلام مستغانمي
07 كانون2 2018
تحية طيبه ,شيء عادي طبيعي جدا ,لكنه مؤلم يزيدُ من تزايد نبضات القلب فل...
إلهام زكي خابط و.. و وقعت في الحبِ / ناهدة جابر جاسم
06 كانون2 2018
عزيزتي الراوية ناهدة جابر المحترمة لقد قرأت قصتك بشغف لما جاء فيها من ...

مدونات الكتاب

محمود كعوش
17 كانون2 2017
(1) عندما يَبْكي الياسمينُ يكونُ قدْ داهمَ دمشقَ الطوفانْ وَسُرِقَ منها الأمَلُ والأمْنُ والأ
2100 زيارة
محرر
17 آب 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -قتل 13 شخصا وأصيب العشرات في عملية دهس بواسطة حافلة صغيرة (ف
1973 زيارة
في المدى عَبَقٌ مَهيبلا بدءَ حيثَ تَناهى البَدأُ..ولا نهايةَ حيثُ يَستَحكِمُ الانطِلاق..أيّ شيء
2696 زيارة
باشرت الكوادر العاملة في قسم الآليات التابع للعتبة العلوية المقدسة بعملها الميداني الخاص بتفويج
507 زيارة
فلاح المشعل
02 كانون1 2016
انشغلت الأقلام وقبلها الأرواح والعقول بإطلاق آهات الأسى لغياب رمز فكري واسلامي عربي اسمه هاني ف
2739 زيارة
حسين سليم
04 كانون2 2018
قد صوّفتْنِي الأيامُ قبلَ أن أتصوَّفَ، كصُوفةٍ مُهترِئة على شباكِ نازحٍ، يسكنُ جوارَ ناسِكٍ.  ف
275 زيارة
حسام العقابي
18 حزيران 2017
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك الوردي الهادئ "Pale Dogwood"الوردي الهادئ أحد درجات ا
2261 زيارة
حسام العقابي
13 كانون1 2017
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك صرحت الوزارة الكينية المسؤولة عن فرض الأمن
734 زيارة
عباس سليم الخفاجي
05 حزيران 2017
مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك شارك وفد ممثل لمؤسسة الوحدة الإسلامية في ملتقى فكري حمل
3463 زيارة
محرر
28 آذار 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -قال الحقوقي الفلسطيني "عماد أبو شمسية" الذي وثق حادثة قتل جن
2235 زيارة

تتوغل تجارة الأعضاء ولا يقف أمامها أي رادع / ماجي الدسوقي

أصبح موضوع الإتجاربالبشر بصوره المختلفة وبصفة خاصة الإتجاربالاعضاء البشرية من أهم الموضوعات القانونية في الوقت الراهن ، فقد حظي هذا الموضوع المثير بإهتمام كافة الدول والعديد من المنظمات الدولية والإقليمية . وترجع أهمية تجريم الإتجار في الأعضاء البشرية الى ان محل الجريمة هو إستغلال أعضاء جسم الانسان بإعتبارها سلعة تُباع وتُشترى وهذا يُشكل إنتهاكا صارخا لحقوق الانسان وبصفة خاصة حق الانسان في الحياة كما خلقه الله وسلامة جسده . إن الاتجار بالبشر والاعضاء قضية متشابكة تجتمع فيها عدة عناصر منها القانونية والاجتماعية والاقتصادية ، ولا يمكن الفصل بينهم . ثم صدر القانون المصري رقم ٦٤ لسنة ٢٠١٠الذي يحدد قانونية نقل الأعضاء من جسم إنسان حي لآخر في إطار محدد ولغرض محدد أساسه كون عملية النقل ضرورة لعلاج المتلقي وبشرط عدم تعرض المتبرع ( وليس البائع) لخطر جسيم على حياته وصحته، بالإضافة الى ان يكون التبرع ( وليس البيع ) عن إرادة حرة وثابتا بالكتابة . إرتكز التشريع المصري على المنع التام للإتجار في الأعضاء البشرية وصيانة حرمة الجسد والنفس الانسانية ، وأما الحالات التي أجاز فيها القانون التبرع فهي تُبنى على حالة الضرورة القصوى لإنقاذ نفس من خطر داهم يتهددها مع مراعاة سلامة المتبرع ذاته . وفي ظل غياب وتطبيق القانون الصارم الرادع واستشراء الفساد في المستشفيات وازدياد نسبة الفقر وغياب الرقابة الصحية الصارمة وعدم وجود قانون ثابت وواضح يُنظم نقل أعضاء الموتى ستستمر تجارة الأعضاء البشرية سرا وعلانية .
تُظهر أنتشار ظاهرة الاتجار في الأعضاء البشرية وجود أزمة أخلاقية على الصعيد العالمي وليس فقط على صعيد بعض الدول لأن هذه الجرائم لم تعد قاصرة على استغلال فقراء العالم الثالث وإنما تعدى ذلك بمراحل ليصل الى حد إستئصال أعضاء موتى الحروب بل والجرحى أيضا الذين تُنتزع الأعضاء من اجسادهم وهم ما لا يزالون على قيد الحياة . ولعل من ابشع صور هذه الظاهرة شبه العالمية إنتشار ظاهرة خطف الأطفال في بعض دول العالم الثالث وذلك لسرقة أعضائهم !!!! ولا شك أن غياب الوازع الديني والضمائر الميتة لدى بعض الأطباء والسماسرة تزيد من حدة إنتشار هذه الجرائم . إن القائمين على هذه التجارة مجموعة من العصابات التي تنظر فقط للأرباح المادية بغض النظر عن الدين والقيم الأخلاقية لأنهم لا يعرفون معنى الانسانية .
يبقى السؤال المثير في هذا الموضوع الشائك هو :
ما أسباب تزايد هذه التجارة في الأعضاء البشرية ؟
* أولها الفقر وانعدام مداخيل شهرية ثابتة ولو حتى بالقليل لبعض المواطنين الذين لا يجدون شيئا إطلاقا للبقاء على قيد الحياة .
* تكتم مافيا تجارة الاعضاء على خططهم وتقديمهم الإثباتات القانونية لدى وزارات الصحة في بلدانهم من طرف البائع والتي غالبا تكون مزورة .
* الأحتيال على البائع بطرق جهنمية والإغراءات المالية التي تكون دائما إحتيالا وزورا وبهتانا لان معظم هذه المافيايتصيدون سكان المناطق الشعبية والعشوائيات لفقرهم المدقع ولجهلهم .
* عدم قدرة الدولة احيانا على حماية حدودها .
* تنامي الطلب العالمي على زراعة الاعضاء البشرية وخاصة من قبل أثرياء العالم .
* الحروب والنزاعات المسلحة والصراعات السياسية .
* عدم وجود القوانين الرادعة الصارمة .
* إزدياد معدلات اللجوء والهجرة الداخلية والخارجية .
* إستخدام القوة بما يتضمن الحبس والضرب والتقييد والاغتصاب بعد إبرام الاتفاق .
* الاحتيال والخداع والأمنيات الكاذبة .
* التهديد .
* الوعود الكاذبة بحياة أفضل ومستقبل مادي مغري .
حاول ويحاول الخبراء والباحثين تقديم إقتراحات لمكافحة ظاهرة الإتجار بالبشر والاعضاء البشرية وتتضمن :
* مثل هذه الجرائم الانسانية البشعة جرائم عابرة للحدود ودولية ايضا ، لذا يجب مكافحتها عبر التعاون الدولي والمنظمات الدولية المعنية .
* تحسين الظروف الإقتصادية والاجتماعية وتوفير الدعم الحكومي للفئات الفقيرة المسحوقة .
*إنشاء هيئة حكومية مختصة بمكافحة الاتجار بالبشر .
* تفعيل دور منظمات المجتمع المدني في مكافحة هذه الجرائم اللاإنسانية
* التأكيد على دور الاسرة المتمثل في توفيرها الحماية للطفل والتنبيه عليه بعدم تعامله مع الأغراب وعدم قبوله أية هدية او اي أموال من اي شخص خارج إطار الاسرة وعدم مرافقته لأقران السوء .
* التنسيق مع الدول ذات الحدود المشتركة من أجل ضبط الحدود .
للأسف الشديد يشترك في هذه العمليات القذرة عدد لا بأس به من كبار المسئولين في بعض الدول والذين يسهلون عمليات سرقة الاعضاء البشرية وزرعها لأناس اخرين !!! ومن الدول التي تزدهر فيها هذه التجارة القذرة : مولدوفيا ، باكستان ، موزنبيق ، كوسوفو ، مصر ، الهند ، البرازيل ، المغرب والصين ولكن بدرجات متفاوتة . يضاف الى هذه الدول بعضا من دول أوروبا الشرقية . ومن أهم الدول المستوردة لهذه السرقات : اسرائيل ، الولايات المتحدة والسعودية وأوروبا . يوجد أكبر مستشفى لهذه العمليات الاجرامية في كوسوفو يديره سمسار إسرائيلي وطبيب تركي الذي اعترف بأنه اجري ٢٢٠٠ عملية زرع أعضاء بشرية. أُلقي القبض عليهما ولكن للأسف حصلا على البراءة زورا وبهتانا !!!! وعندما يعترف بعض البائعين ببيعهم لبعض أعضائهم يبررون ذلك بضيق العيش او سداد ديون ويظهرون الندم الشديد لأنهم أصبحوا عاجزين . حقا لقد أصبحت هذه التجارة القذرة سوقا سوداء لمجموعات من الأطباء والسماسرة والمحتالون . يزداد السُعار المادي عاما بعد عام لأن بعض الدول صادقت مؤخرا على قانون يبيح زراعة الاعضاء البشرية !! فمثلا استراليا وسنغافورة صادقوا على هذا القانون سنة ٢٠١٣ !! لقد وصل سعر الكلية الواحدة في أوروبا ١٦٠٠٠٠يورو . اليست هذه الأسعار تزيد نهم المتربحون من هذه التجارة القذرة .

قيم هذه المدونة:
0
مهلا اياها (الليبرالي) الجديد! / جاسم الحلفي
تحليل الدم وتحليل الأفكار / معمر حبار

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
السبت، 20 كانون2 2018

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

iraqidk
1 مشاركة
مروة الديب
1 مشاركة
راويه هاشم
2 مشاركة

مقالات ذات علاقة

متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -كشفت صحيفة “الإندبندنت” عن أنها ستنشر تقريراً، ينقل عن مدير تنفيذ
لا تكتبي حرف العشق على شفتيولا تضعي اسمك بين حروفيفالحرف الاول اشعل ذاكرتيبشغف عينيك البحريتينوآل ال
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانماركدان الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق
فِي كتابهِ الجديد (صور من الماضي البعيد.. ستون عاماً صحافة) يقودنا الصحفي المخضرم محسن حسين (أبو علا
اختيار اربيل عاصمة ثانية للعراق سيمنعهم من الانفصال مثلما عملها بوتين بكازان عندما ارادوا الانفصال ج
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانماركطالب القيادي في كتلة الرافدين البرلمانية مقرر مج