الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

الصرخة براءة وإعلان موقف / فيصل الهطفي

ديننا الإسلامي دين كامل بكمال مشرعه الله العظيم هذا الدين لايقبل التجزئة ولاالتبعيض قال تعالى: (أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ}(البقرة: من الآية85) الانحراف عن هدي الله يجعل الإنسان يتعامل بمزاجيه مع هذا الدين فالذي لايشكل عليه أدنى خطورة يعتبر مقبولا لديه بينما الدين الذي يرى أنه يتعارض مع مصالحه ورغباته يبتعد عنه ولكن الله أخبرنا بأن هذا النوع من الإيمان غير مقبول على الإطلاق بل عاقبة من يؤمن ببعض ويكفر بالبعض الآخر خزي وذلة في الدنيا وفي الآخرة عذاب شديد . من هنا نفهم أن الاستجابة الجزئية لا تحقق الرشد قال الله جل شأنه ( {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ} والاستجابة لله في كل مادعانا إليه كالدعاء (أدعوني أستحب لكم) وغيره مثل قوله تعالى (ياأيها الذين ءامنوا كونوا أنصار الله) صدق الله العظيم هنا يدعونا لأن نكون أنصارا لدينه فمن صم أذنيه عن هذا النداء الالهي يدخل في دائرة من يؤمن ببعض ويكفر ببعض الإنسان يستطيع أن ينصر دين الله بأي وسيلة ولو بكلمة . الكلمة لها الاثر الكبير قد تمثل حربا نفسية على العدو فتقهره وتكشف خبثه ونواياه السيئة مما تجعله هذه الكلمة يراجع حساباته ويتراجع عن موقفه. والقرأن الكريم ربى المؤمنين تربية جهادية تحمل روح العداء لأعداء الله ويتجسد هذا العداء بشكل مواقف عملية قالى تعالى:{وَأَذَانٌ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى النَّاسِ يَوْمَ الْحَجِّ الأَكْبَرِ أَنَّ اللَّهَ بَرِيءٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ وَرَسُولُهُ} أعلان براءة يوم الحج الأكبر موقف عملي وواضح لا تحالف مع أعداء الله ولامداهنة ولاتولي ولامعاهدة بعد اليوم في جموع الحجيج ليبلغ الحاضر الغائب أن هذا الدين لايقبل ولايطبع مع المشركين . فمن كان يؤمن بالله ورسوله فلابد أن يكون موقفه واضحا من أعداء الله وأن يجهر بالعداء لهم ويتبرأ منهم فالصرخة في وجه المستكبرين في هذا العصر تمثل أعلان البراءة من أعداء الله اليهود أمريكا وأسرائيل فالبراءة من أعداء الله ليست سياسية ولاطائفية ولاحزبية بل منهجية قرأنية هي فوق المذهب والحزب وخصوصا ونحن نرى هذه الايام مايعمله الصهاينة بالمسجد الأقصى حيث أتخذوه ساحة للعب وتدنيسه بأقدام العاهرات وكذلك منع المصلين من دخوله وأقامة الصلاة فيه وأغلاقه أمام جموع المصلين وحرمانهم من أداء الفرائض فيه ومن الغريب أن تسمع الكثير من أبناء الإسلام عندما يسمع البراءة من أعداء الله يستنكر لماذا تقول الموت لأمريكا والموت لأسرائيل في المسجد بينما يغمض عينيه ويلجم لسانه أن يتفوه بكلمة واحدة تدين دخول اليهوديات الي المسجد الأقصى بلباسهن الخليع وهن يلعبن داخل الجامع وبغض طرفه وهو يشاهد جموع المصلين يمنعون من أداء الصلاة ويشاهد اليهود يقتلون أخوانه فينطلق مدافعا عن اليهود بأنه لايجوز اللعن في المسجد . متناسيا قول الله سبحانه وتعالى لعن الذين كفروا من بني أسرائيل على لسان داود وعيسى بن مريم ذلك بماعصوا وكانوا يعتدون أم أن اليهود في قاموس من يتأذى من لعنهم في بيوت الله غير عاصين ولامعتدين حتى ينطلق مدافعا عنهم. هذا الزمن هو زمن المواقف زمن أما أن تكون مؤمن صريح أو منافق صريح فالانسان يحدد مساره من الآن أما أن تكون في صف ترامب والاسرائليين من يقتلون أخوانك في فلسطين وغيرها من البلدان الإسلامية ويدنسون مقدسات الإسلام وستحشر معهم وتحت لواء ترامب يكون أمامك يوم القيامة أو تكون ممن يعلن البراءة منهم ويلعنهم فأنت هنا أعلنت موقفك وتبرأت من أعداء الله وستكون هذه البراءة والصرخة موقف يحسب لك عند الله وسيؤهلك هذا العمل لأن تواجه أعداء الله مهما بلغ عددهم وأمكانياتهم وستخلع عن نفسك ثوب الذلة والمسكنة لأنك كبرت الله وحده و أعلنت البراءة من أعداءه ونحن نعيش هذه الايام ذكرى انطلاق الصرخة في وجه المستكبرين ومع أغلاق اليهود للمسجد الأقصى هذه الايام فحري بنا كمسلمين أن نرفع شعار البراءة من أعداء الله في كل مكان .. الله أكبر الموت لأمريكا الموت لإسرائيل اللعنة على اليهود النصر للإسلام

قيم هذه المدونة:
2
ولى زمان الانبطاح/ :فيصل الهطفي
(صرخة الحق) / فيصل الهطفي

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
هل انت مسجل كعضو في الشبكة؟ ادخل هنا للتسجيل ( كعضو جديد )
:
الثلاثاء، 20 شباط 2018

مقالات ذات علاقة

بلاد الرافدين تعاني من شح المياه !!‎إنها مفارقة مبكية وتنذر بخطر قادم .. ‎بعضهم المحللين والمتابعين
 لم تعد الموضة تقتصر على قصَّات الشعر والملابس والاكسسوارات بل تعدتها الى  الأفكار والأحزا
" العهر في زمن الدعاة " خارج بناء أسطواني الشكل تقف طفلة كوردية فيلية شبه عارية وبلا ملامح، تطوف بين
أختتم مجلس النواب العراقي فصله التشريعي بتاريخ 25\5\2017م، بإقالة النائب محمد الطائي، بعد تجاوز غياب
لعلي أحسن القول إن شبهت صناعة المشاكل والعراقيل في بلدنا، والمحاولات اليائسة والبائسة لإيجاد حلول له
عذرا سيدي ياحسين فقلمي المتواضع يقف عاجزاً، أمامك، وكلما أردت الكتابة عنك، ينتابني شعور الخوف من الت

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

علي الكاش
1 مشاركة
عمر أبو ريشة
1 مشاركة
د. وائل عواد
1 مشاركة
هاجر التميمي
1 مشاركة

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 17 تموز 2017
  1392 زيارات

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني ( الكعكة ) وتفاهات الخصوم .. / حسين كاظم الموسوي
19 شباط 2018
تحيه طيبة الموضوع ممتاز جدا من حيث الصورة الأنسانيه والوطنية للسيده حن...
حسين يعقوب الحمداني الخارجية الفرنسية : باريس لن تقبل توسع طهران إلى البحر المتوسط
17 شباط 2018
سكت دهرا ونطق .... غدرا .،علم أن المثل لايقول غدرا ولكن هذا الوزير الف...
حسين يعقوب الحمداني حرب الرايات / هادي جلو مرعي
16 شباط 2018
تحية طيبة مقال مقتضب فيه علامة دالة للرايات البيض القادمه وأن كانت لات...
حسين يعقوب الحمداني المربد والتطلع نحن الافضل / عبدالامير الديراوي
16 شباط 2018
شكر للموضوع القيم والتغطية الطيبة نتمنى من الله أن يشعر ويلمس كلمن أعض...

مدونات الكتاب

عبدالكريم لطيف
29 حزيران 2017
هل سيحترق الشرق ؟؟؟...بين الاتفاق والاختلاف على نظرية المؤامرة نجد في واقع الحال الذي تعيشه الم
1702 زيارة
طارق حرب
08 كانون2 2017
هو تطبيق لاحكام القانون الدولي وهكذا استطاع العراق واستطاع رئيس الوزراء العراقي ترويض الجارة ال
2433 زيارة
معمر حبار
21 تشرين2 2017
أتابع عشاء اليوم عبر الفضائية الأمريكية "الحرة" بيان الإقالة الذي قرأه الرئيس الزيمباوي روبرت م
779 زيارة
 وردَ إلى موقعنا على الإنترنت ،سؤال من الأستاذ - محمد رسلان طالباً الرأى والفتوى فى موضوع
2775 زيارة
د. كاظم العامري
15 كانون1 2017
كان بودي ان لا اعلق على اي جهد حكومي عربي حول قرار ترمب بنقل سفارة اسرائيل الى القدس فالعرب ساب
626 زيارة
محرر
23 كانون1 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أعلن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، إلقاء الق
2391 زيارة
علاء الخطيب
08 تموز 2014
بعد التصريحات الاخيرة لمسعود البارازاني ومطالبته برلمان الاقليم بالاستفتتاء على استقلاله وهويعد
2910 زيارة
احمد الملا
02 آب 2015
منذ سنة 2003 وليومنا هذا, تعددت الأزمات التي تعصف بالشعب العراقي والسبب واحد, وهو التدخلات الخا
3090 زيارة
عباس سليم الخفاجي
07 حزيران 2016
مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك نشرت صحيفتي المشرق في عددها 3504 السنة الثالثة عشر
3047 زيارة
نص الرسالة المفتوحةالسلام عليك يا أمير المؤمنين, وأمام المتقين, وقائد الغر المحجلين ورحمة الله
3175 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال