الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

The selected editor codemirror is not enabled. Defaulting back to codemirror.

الصرخة براءة وإعلان موقف / فيصل الهطفي

ديننا الإسلامي دين كامل بكمال مشرعه الله العظيم هذا الدين لايقبل التجزئة ولاالتبعيض قال تعالى: (أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ}(البقرة: من الآية85) الانحراف عن هدي الله يجعل الإنسان يتعامل بمزاجيه مع هذا الدين فالذي لايشكل عليه أدنى خطورة يعتبر مقبولا لديه بينما الدين الذي يرى أنه يتعارض مع مصالحه ورغباته يبتعد عنه ولكن الله أخبرنا بأن هذا النوع من الإيمان غير مقبول على الإطلاق بل عاقبة من يؤمن ببعض ويكفر بالبعض الآخر خزي وذلة في الدنيا وفي الآخرة عذاب شديد . من هنا نفهم أن الاستجابة الجزئية لا تحقق الرشد قال الله جل شأنه ( {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ} والاستجابة لله في كل مادعانا إليه كالدعاء (أدعوني أستحب لكم) وغيره مثل قوله تعالى (ياأيها الذين ءامنوا كونوا أنصار الله) صدق الله العظيم هنا يدعونا لأن نكون أنصارا لدينه فمن صم أذنيه عن هذا النداء الالهي يدخل في دائرة من يؤمن ببعض ويكفر ببعض الإنسان يستطيع أن ينصر دين الله بأي وسيلة ولو بكلمة . الكلمة لها الاثر الكبير قد تمثل حربا نفسية على العدو فتقهره وتكشف خبثه ونواياه السيئة مما تجعله هذه الكلمة يراجع حساباته ويتراجع عن موقفه. والقرأن الكريم ربى المؤمنين تربية جهادية تحمل روح العداء لأعداء الله ويتجسد هذا العداء بشكل مواقف عملية قالى تعالى:{وَأَذَانٌ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى النَّاسِ يَوْمَ الْحَجِّ الأَكْبَرِ أَنَّ اللَّهَ بَرِيءٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ وَرَسُولُهُ} أعلان براءة يوم الحج الأكبر موقف عملي وواضح لا تحالف مع أعداء الله ولامداهنة ولاتولي ولامعاهدة بعد اليوم في جموع الحجيج ليبلغ الحاضر الغائب أن هذا الدين لايقبل ولايطبع مع المشركين . فمن كان يؤمن بالله ورسوله فلابد أن يكون موقفه واضحا من أعداء الله وأن يجهر بالعداء لهم ويتبرأ منهم فالصرخة في وجه المستكبرين في هذا العصر تمثل أعلان البراءة من أعداء الله اليهود أمريكا وأسرائيل فالبراءة من أعداء الله ليست سياسية ولاطائفية ولاحزبية بل منهجية قرأنية هي فوق المذهب والحزب وخصوصا ونحن نرى هذه الايام مايعمله الصهاينة بالمسجد الأقصى حيث أتخذوه ساحة للعب وتدنيسه بأقدام العاهرات وكذلك منع المصلين من دخوله وأقامة الصلاة فيه وأغلاقه أمام جموع المصلين وحرمانهم من أداء الفرائض فيه ومن الغريب أن تسمع الكثير من أبناء الإسلام عندما يسمع البراءة من أعداء الله يستنكر لماذا تقول الموت لأمريكا والموت لأسرائيل في المسجد بينما يغمض عينيه ويلجم لسانه أن يتفوه بكلمة واحدة تدين دخول اليهوديات الي المسجد الأقصى بلباسهن الخليع وهن يلعبن داخل الجامع وبغض طرفه وهو يشاهد جموع المصلين يمنعون من أداء الصلاة ويشاهد اليهود يقتلون أخوانه فينطلق مدافعا عن اليهود بأنه لايجوز اللعن في المسجد . متناسيا قول الله سبحانه وتعالى لعن الذين كفروا من بني أسرائيل على لسان داود وعيسى بن مريم ذلك بماعصوا وكانوا يعتدون أم أن اليهود في قاموس من يتأذى من لعنهم في بيوت الله غير عاصين ولامعتدين حتى ينطلق مدافعا عنهم. هذا الزمن هو زمن المواقف زمن أما أن تكون مؤمن صريح أو منافق صريح فالانسان يحدد مساره من الآن أما أن تكون في صف ترامب والاسرائليين من يقتلون أخوانك في فلسطين وغيرها من البلدان الإسلامية ويدنسون مقدسات الإسلام وستحشر معهم وتحت لواء ترامب يكون أمامك يوم القيامة أو تكون ممن يعلن البراءة منهم ويلعنهم فأنت هنا أعلنت موقفك وتبرأت من أعداء الله وستكون هذه البراءة والصرخة موقف يحسب لك عند الله وسيؤهلك هذا العمل لأن تواجه أعداء الله مهما بلغ عددهم وأمكانياتهم وستخلع عن نفسك ثوب الذلة والمسكنة لأنك كبرت الله وحده و أعلنت البراءة من أعداءه ونحن نعيش هذه الايام ذكرى انطلاق الصرخة في وجه المستكبرين ومع أغلاق اليهود للمسجد الأقصى هذه الايام فحري بنا كمسلمين أن نرفع شعار البراءة من أعداء الله في كل مكان .. الله أكبر الموت لأمريكا الموت لإسرائيل اللعنة على اليهود النصر للإسلام

2
ولى زمان الانبطاح/ :فيصل الهطفي
(صرخة الحق) / فيصل الهطفي

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
Already Registered? Login Here
:
الجمعة، 20 نيسان 2018

مقالات ذات علاقة

لا أظن أن مكتبة بحجم قصر شعشوع، بإمكانها احتواء ما دوّنه النقاد والكتاب بحق ماسكي زمام أمور بلادنا،
تعرفونها قصة (طنبوره) وزوجها يوم داهم قريتهما الفيضان... المهم ان الرجل كان يفكر ان يحمل معه ما خف ح
أحطن طين فوگ الطين... قاطينعلى الباگ الخزينة ولبس... قاطينوينه الگال نبني البيت... قاطينشجاك وهدمت ك
أقتربت ساعة الحسم, وأخذ الجميع يجهز عدته وأدواته لأقناع الناخبين بالتأشير على اسمه في يوم الأقتراع,
هنالك لغط كبير حول الإدارة الاقتصادية في عهد صدام, وللفترة من 1979-2003, فالبعض يعتبرها فترة ازدهار
نصب الشهيد من أجمل معالم بغداد، وأنشأته شركة عالمية منذ ثلاثة عقود كاملة، ومايزال ماثلا للعيان برغم

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 17 تموز 2017
  1862 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني أول أجراس قتلي دقت / الصحفي المقتول سردشت عثمان
13 نيسان 2018
حسبي الله ونعم الوكيل حسبنا الله ونعم الوكيل ...يجلس اللآف من العوائل ...
: - الكاتبة امل ابو فارس لا تفتعلْ في حضوري / امال ابو فارس
07 نيسان 2018
لك امتناني وشكري العميق الصديق حسين يعقوب . تحياتي لمرورك البهي !
حسين يعقوب الحمداني تساؤلات شعبية بدون استفهام: ميثاق الشرف الانتخابي / وسام سعد بدر
05 نيسان 2018
تحية طيبة .الفساد حالة والكذب حالة والمراوغه حالة والتقدم والتلاعب حا...
حسين يعقوب الحمداني موسكو تدين الاستخدام العشوائي للقوة ضد المدنيين في غزة
05 نيسان 2018
تحية طيبة تحية الأرض تحية الوطن تحية الشعوب المناضلة المجاهدة من أجل ن...

مدونات الكتاب

د. عمران الكبيسي
11 كانون2 2017
لم يكن أهل الأنبار وغالبية العرب السنة في العراق قبل الحرب العراقية الإيرانية يعرفون رائحة الطا
3370 زيارة
نعمة ابوعمره
24 أيار 2014
الأعمال بعد إغلاق المعابر في قطاع غزةأزﻣﺔ ﻣﺗﻔﺎﻗﻣﺔ يعاني منها اﻻﻗﺗﺻﺎد اﻟﻔﻠﺳطﯾﻧﻲ ﺟراء اﺳﺗﻣرار ﻓرض
3657 زيارة
د. طه جزاع
27 حزيران 2016
اعتاد السيد بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة على تلخيص مواقفه من الأحداث الانسانية الجسيمة
3385 زيارة
د. كاظم حبيب
02 حزيران 2017
الأيام الأخيرة أعادت لبغداد حمامات الدم المسفوح لتذكر العراقيين والعراقيات، لتذكر من نسي بأن ال
2087 زيارة
عكاب سالم الطاهر
28 كانون2 2018
.....( 1 ).... ظهر يوم الاحد8 2--1--2018..كنت والصديق الصحفي عادل حسوني العرداوي..ندخل تلك البن
712 زيارة
حسام العقابي
09 كانون1 2015
 حسام هادي العقابي – شبكة الاعلام في الدانماركتوصلت دراسة صينية حديثة إلى أن الأطفال الذين يعيش
4708 زيارة
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك  اعلنت الحركة الديمقراطية الاشورية عن موقفها من اجرا
1594 زيارة
محرر
05 آذار 2014
بدعوة مشتركة من قبل جمعيتين ثقافيتين كردية في ايسهوي و غوذئاوا في الدنمارك حضر رئيس الجمعية الخ
13141 زيارة
يتضمن قانون اللاجئين تعريفاً دقيقاً للاجئ.  وعلى العكس, فإن القانون الإنساني لا يزال غامضاً للغ
3812 زيارة
د. حسين أبو سعود
18 كانون2 2017
دقت الساعة الثانية عشرة معلنة انتصاف الليل في مطرح بسلطنة عمان وقد خلت الشوارع من المارة وخفت ح
3128 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال