Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 17 تموز 2017
  891 زيارات

اخر التعليقات

شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...
انعام عطيوي لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
شبكة الاعلام في الدانمارك وفرت تواصل مهم وفتحت افاق ثقافية وادبية وفني...
ادهم النعماني لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
ليس مدحا ولا إشادة تخرج من فراغ ،ولكنها حقيقة بينة ساطعة على ان اسعد ك...

مدونات الكتاب

أقامت العتبة العلوية المقدسة مفرزة طبية لخدمة الزائرين القادمين من قارة آسيا وذلك بالتنسيق مع ش
40 زيارة
انعام كجة جي
04 نيسان 2016
في المسلسل التركي المدبلج الذي يمسك بتلابيب المشاهدين من المحيط إلى الخليج، يلف السلطان سليمان
2177 زيارة
راضي المترفي
13 شباط 2017
كان يوم امس السبت يوما داميا ولست بصدد من اطلق شرارة الفتنة المتظاهرين او القوات الامنية ولست م
1653 زيارة
حسام العقابي
19 تشرين1 2017
    حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك افاد مكتب رئيس الوزراء الإسبان
857 زيارة
رزكار عقراوي
15 أيلول 2017
رفيقاتي ورفاقي الأعزاء أقدم ابتداءً شكري الجزيل على دعوتكم الكريمة لحضور لقاءكم القدير، وكان من
443 زيارة
حسام العقابي
27 أيلول 2017
   حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك  صرح رجب طيب أردوغان الرئيس التركي إن كورد العراق ل
393 زيارة
مروة الطائي
18 كانون2 2017
عبرت التدريسية والكاتبة :مي أبو جلود في الجامعة المستنصرية قسم الترجمة وجه نظرها في مجتمع اليوم
2069 زيارة
محرر
22 تشرين1 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -احتجت كوريا الشمالية بشدة على المناورات الضخمة التي تجريها ا
427 زيارة
واثق الجابري
13 أيار 2016
أيقض مشهد الخلافات السياسية؛ خلايا نائمة تنتظر تبرير عملها، وإستغلال إنشغال الأجهزة الأمنية بوا
2285 زيارة
مرتجى الغراوي
24 آذار 2015
هذه الصفة الذميمة التي نهي عنها الإسلام وكل القيم والأخلاق نراها اليوم باتت منتشرة في أوساط عدي
2397 زيارة

الكتابة بالدم العراقي .. رواية "بهار"من الأمثلة: / دولت بيروكي

يبدو أن الرواية العراقية لا تصلح إلا للكتابة عن الحرب،وعن التشتت و التدمير الممنهج الذي يعيشه المجتمع العراقي،جراء ويلات الحروب المتلاحقة التي تعصف بالبلاد،ومن الأدباء من وظفوا جل إلهامهم بالكتابة عن هذا الدمار والوجع الذي تعيشه كل مدن العراق،ممتلكين أشكالا جديدة من الكتابة والإبداع،اقترانا بسؤال التحولات السياسية والثقافية والاجتماعية التي خلفتها هذه الحروب.

ففي عصر أثقله منطق الدم والدمار،وفي ظل ثورات الربيع العربي،وصل النص الروائي إلى الضيق بذات نفسه في دائرة مغلقة فكانت لصورة الحرب أن تكون هي الرواية الحقيقية التي لجأ إليها كثير من الأدباء في الروايات الحديثة ولعل الرواية العراقية من الروايات التي عرفت تراكما جدير بالإهتمام به منذ عقود بعيدة ،فقد خطت لنفسها مسارا مبدعا ،في كونها شاهد من شواهد مأساة هذه الحروب.

وما رواية "بهار"لكاتبها عامر حميو إلا استجلاء واضح للواقع بكل أحداثه وشخوصه، فالرواية تنفتح على التحولات الاجتماعية التي عانى منها الشعب العراقي بمدينة الموصل بعد سقوطها على يد تنظيم الدولة،حيث يقوم الكاتب بسرد تاريخي لحياة بطلتها "بهار",والتي لا تنفك الأحداث أن تتمحور حولها، فيبدأ الحدث بمشهد عيد ميلادها الذي جمعها بكل من صديقتها فيفيان المسيحية وآمال الشيعية،إلى أن ينتهي المشهد بوقوعهن سبايا في أيدي التنظيم،ومن هنا تتوالى أحداث الرواية عبر تشكيل مجموع لوحات ملأى بصور الوحشية والوجع الذي تعرضت له جميع شخصيات الرواية ,عبر إقامة رابط للأحداث والوقائع إتسم بإسقاط الواقع المعاش بمدينة الموصل على وصف سير الأحداث بالرواية.

تقول بهار في الرواية وهي تصور لنا المشهد:"والخوف لم يكن من الموت ،لأن حجم الهول وكثرة الأشلاء التي كنا نراها في كل محطة نصل إليها،تجعل الموت رفيقا نتوقع رؤيته بعد ثوان من لحظتنا التي نعيشها،لكن الخوف كان مما يخبئه المجهول وسنكون مضطرات لأن نعيش تفاصيله،عكس الموت الذي يحل ضيفا دون أن يطرق بابنا ويستأذن الدخول،ومخالبه كأطراف النسر،تختطف الطريدة لتطير بها ،وتنهشها بتلذذ على حافة جبل عال،والموت بين مخالب النسر أفضل للطريدة من تركها تفلت من بينها نحو الوادي السحيق،متقطعة بما ارتطمت به من صخور مسننة،وهي تهوي سريعا نحو القاع،معذبة في كل لحظة تسقط فيها"صفحة 159 من الرواية، إن كل شخصية في هذه الرواية إنما هي امتداد زمني ومكاني من نوع خاص،فعندما نقرأ الأحداث التي مرت بها الشخوص داخل السجن ،من نساء وأطفال تعرضن لشتى أنواع التعذيب والإغتصاب،فإن كل هذه اللوحات المتتالية التي تسرد المشهد عبر شهود حقيقيين إنما أراد بها الكاتب نقل قضية انهيار الموصل،مما جعل لهيمنتها داخل الرواية تلعب دورا أساسيا في تحريك السرد وإقامة الحوار،فهي التي تسهم في استمرار الرواية وانبثاق موضوعاتها ودخول شخصياتها الثانوية ،فكان هاجس بهار في الرواية هو التساؤل عن الموت وما يدخل تحته من ألم وأمل ،كله كفاح ضد الموت،فالطرقات الملئى بالجثث،و المياه المتسخة بلون الدم والمباني المهدمة بالموصل،كل هذه الصور لم تغطي خلفية الرواية التي يظهر بها جليا محاولة الكاتب إنشاء نص مشترك بين طوائف المدينة،نص حاضر في الوعي الجمعي وفي الوعي الفردي،الذي جمع بين المسحيين والايزيدية والشيعة،وهي خلفية شبه فلسفية تحيله إلى نص تأسيسي في الثقافة الإنسانية.

وإن كان لابد من تأكيد على مفهوم العملية الإبداعية،فإن قراءتنا للرواية العراقية ككل تجمع على ذلك،ومن أبرز الأعمال التي تناولت الواقعية في النص العراقي إضافة إلى رواية "بهار"، روايات عدة تفاوت صدورها الزمني إلى أنها أسقطت الواقع من التكهنات وأحالته إلى واقع حقيقي يحكى ,وتعتبر رواية"موت الأب"لكاتبها أحمد خلف،واحدة من أهم هذه الروايات التي مثلت الترابط الوطيد بين الكاتب ووطنه تتداخل فيها الترجمة الذاتية والتجربة الإنسانية ،أو كرواية" طشاري" لكاتبتها "إنعام كجه جي"والتي هي نبش حقيقي للذاكرة العراقية ،لألامها وواقعها المرير, ففي إحدى صفاحتها في إحدى صفاحتها تحدثت قائلة :"خطفو الوطن وتركونا نعلق مفاتيح بيوت أهالينا على جدران هجرتنا،نحلم بجسر العودة"،فإننا بهذا الإبداع السردي للرواية العراقية ,نتلمس جليا مقولة نيتشه في :"من بين كل ما كتب ،لا أحب سوى ما كتبه الإنسان بدمه",ومنه فإن الكاتب العراقي أبدع في كل كتاباته بحبر من دمه.
وفي النهاية فالصورة التي خلفتها الحرب في المكان الروائي للنص العراقي ،هي صورة تبدو مدعاة للكتابة عن كل الأزمات التي عصفت بالعراق وهي جرد شامل لتجاوزاتها الغير محصورة إنسانيا،والتطرق إليها ماهو إلهام ووظيفة م الكتابة ككل و العراقية بشكل خاص،ففي هذه الروايات تتجلى الذات المبدعة التي أعطت لأنا الأخر فرصة سرده لتاريخ حقيقة تستوجب من كل كاتب استحضارها,بما يخدم القضية الإنسانية أولا وأخرا.

بقلم :دولت بيروكي

قيم هذه المدونة:
3
الموصل ( العملية قد نجحت لكن المريض قد مات ) / حيد
الحقيقة كالشمس لابد ان تشرق / محمد حسب العكيلي

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الجمعة، 24 تشرين2 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

نوال مصطفي
1 مشاركة
لينا أبو بكر
1 مشاركة
عماد الدعمي
1 مشاركة
جمال الغراب
1 مشاركة
ضياء الجبالي
1 مشاركة

مقالات ذات علاقة

ياعراق مضى 26عاما على حلم العراقي العالمي منذوالعام 1986 في المكسيك.وتلت السنوات والعراق في سبات ولم
مِنْ  تـُقى جئنا  دعاءًحاملاًنبضَ السَّماءْفانبثقنامِنْ سناهاكيف يحيابينَ وصلٍ بينَ قطعٍكلُّ وجهٍمِن
خرج بعد ان أستحم وهو يغني ... قولي أحبك كي تزيد وسامتي فبغير حبك لا أكون جميلا ... سعيد بما يردد شار
أيتها  الصرخة  المجنونة  في  داخليتعمدت  أ لأ  أمسك  لجامك الليلةكهتافات  عفوية تركض  في  الشوارعأست
أبحرت في البحار الواسعة ومحيطاته في رحلة قصيره أبحثفيها عن الحب وأيامه الجميله علي أجده في مكانا ما
حَبيبتى..كُلّ سنة وأنتِ طيّبة دائماً أبداً.. حَتى لوظلَ بالنسبة لكِ.. أنا ( هو ).. وأنتِ ( هى ).. وب
رأيت ضوءا بعيدا خافتا ، كأنه انبعاث حياة أو أمل أو حب جديد .. هيمن على رغبتي في الهروب من الواقع .فا
ماهو الحب . .؟هل هو الخطوة ُالمارة على الرصيفونفس النظرةِ لتلك الفتاةوهي بزيّ المدرسةتتعلم ُ في الصف
كان الأملُ يَحدونَا خلال السنوات الماضية بتمكنِ جميع قِطاعات البلاد مِنْ قطعِ أشواطٍ طويلة فِي مجالِ
ماذا أختار بعدك..ووجودك الآن ..معركتي الأخيرة مع الحزن ..مع الوحدة والعتم ..وجودك ..يضع  قلقي ف