Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 17 تموز 2017
  197 زيارات

اخر التعليقات

رعد اليوسف الصحافة والصحفيون / د.كاظم العامري
17 تموز 2017
سلطة الصحافة تعززها سلطة الحكومات في الدول الراقية.. وتنتهكها وتضعفها ...
ساره سامي رِسالة إلى شَهيد / ساره سامي
16 تموز 2017
أستاذي الغالي أسعد كامل ألف شُكر لكَ لدعوتي لشبكة الإعلام العراقي. إن...
ساره سامي رِسالة إلى شَهيد / ساره سامي
16 تموز 2017
شُكراً لنثركَ شذى الياسمين في طريقِ حُروفي أستاذي الغالي أدهم النعما...
ساره سامي رِسالة إلى شَهيد / ساره سامي
16 تموز 2017
إلى الأستاذ رعد اليوسف الف شكر على مُرورك المُكلل بالورد و ترحيبك لي ...

مدونات الكتاب

مهند ال كزار
07 كانون2 2017
البيضة قبل الدجاجة، أم الدجاجة قبل البيضة.! منذ نعومة أظافرنا وحتى اليوم، ونحن نسمع هذا السؤال
1196 زيارة
للنكبات مؤسساتها, احزابها سياسييها مثقفيها ولها دينها مذاهبها طوائفها عشائرها سماحاتها ولها ملي
627 زيارة
(خلية الإعلام الحربي قائد عمليات قادمون يانينوى :اثناء تقدم ابطال جهاز مكافحة الاٍرهاب وتحقيقهم
516 زيارة
د. حميد عبد الله
05 كانون1 2014
يتطلع العراقيون إلى أن يلتفت وزير الداخلية المثابر السيد محمد سالم الغبان إلى دوائر المرور لغرب
1758 زيارة
ريم أبو الفضل
17 شباط 2015
كثيرا ماتستوقفني أحداث..أشخاص..مواقف قد أكون فيها بطلة، أو كومبارس ..متفرج، أوقارئوليس مايستوقف
1610 زيارة
محرر
07 تشرين2 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أختيار الدكتور معتز كوكش مستشارا أمميا مارادونا : اختيار ا
1444 زيارة

الموصل ( العملية قد نجحت لكن المريض قد مات ) / حيدر الصراف

هو ليس في مجال الدفاع عن هذه المنظمة الأجرامية المسماة ( داعش ) و هو ليس كذلك ضد تحرير محافظة نينوى السليبة و عاصمتها مدينة الموصل ( الحدباء ) الرمز المميز لهذه المدينة العريقة والذي لم يعد موجودآ و قد كان الجميع في الأنتظار و ابصارهم شاخصة الى لحظة الخلاص من هذا المحتل الهمجي و الدموي الذي ( تفنن ) في القتل و ( ابدع ) في اساليب الجزارة البشرية . احتفالات النصر ( المؤزر ) بين الأطلال من المباني و الخرائب من العمران و في الأزقة و الدور المهدمة ان لم تكن فوق رؤوس اصحابها لأنهم قد هجروها الى تلك المخيمات التي بنيت على عجل في الصحراء القاحلة و التي لا تقي من الحر و لا تحمي من البرد و لا تصون كرامة الأنسان الذي اضطرته ظروف الحرب للأقامة و السكن في تلك الخيم البائسة . ما ان انجلى غبار المعارك و انقشع دخان الحرائق حتى انكشف حجم الخراب و الدمار الذي حدث و كأن هذه المدينة قد وقعت ضحية زلزال قوي و هائل ضرب المدينة و حول عماراتها الى مجرد اطلال و هياكل مباني مهشمة و انطمر تحت تلك الأنقاض المئات من البشر فيهم الأطفال و النساء و الشيوخ حتى صارت تلك البيوت المهدمة اضرحة و مقابر لقاطنيها و ساكنيها السابقين . كان ذلك المنظر المرعب من الدمار الهائل الذي حل بهذه المدينة المنكوبة لايشي بأي حال من الأحوال ان كانت هناك حربآ و ان كانت شرسة و ضروس تدور رحاها فكل حروب البشر ( عدا العالمية منها ) لا ترى مثل هذا التدمير الذي لم يبق حجرآ على حجر و لا مستقر على آخر الا ان تكون ( داعش ) قد مرت من هذا المكان و لا تتركه الا و جعلت منه ركامآ و تلالآ من التراب و الحجارة في التمسك المستميت بالأرض حتى الجندي الداعشي ألأخير و لا يبقى امام القوات المهاجمة من ( حل ) سوى هدم البناء على عناصر ( داعش ) و المتواجدين معهم من الناس العزل و الذين قد تكون ظروف الحرب قد منعتهم من الهرب او اتخذتهم هذه العصابة طوق حماية و نجاة لها . ذلك المشهد الكئيب و الحزين في هروب الأعداد الغفيرة من جحيم المعارك و حمم النيران و هي تنزل على رؤوسهم و من كل المصادر من جيوش الحكومة او من مسلحي عصابة ( داعش ) و في كل الأحوال ان من يدفع الثمن الغالي من الأرواح و العزيز من الأنفس هم المدنيين الذين لا حول لهم و لا حيلة في الخروج من هذا المأزق المميت فأن هم مكثوا في بيوتهم كان القصف الحكومي يترصدهم و ان هم فكروا في ترك دورهم و الهرب بأتجاه قوات الجيش كان قناصة ( داعش ) بأنتظارهم و هاهم قد اصبحوا في حصار بين نارين و كماشة الموت الأكيدة . يحكى انه كان هناك مدينة عريقة و عتيقة دروبها ضيقة و ازقتها متشعبة و بيوتها متلاصقة تسند بعضها البعض تمتاز بمساجدها الكثيرة و كنائسها الجميلة و كان كثير من الأنبياء قد مروا بها و الآخرين حلوا بها و فيها كانت قبورهم و مثواهم الأخير كانت في يوم ما مضى عاصمة دولة مجيدة و حاضرة تليدة و كان فيها اقوى الممالك و اعرق الحضارات و كان ( الآشوريون ) الجبابرة بعرباتهم الحربية و التي تجرها الخيول المطهمة القوية عنوان العزة و العنفوان و كان ( الثور المجنح ) سيد الأرض و مالك السموات . توالت الأزمان و مرت الدهور حتى هبت واقفة من كبوتها و صحت من غفوتها الا و هي عاصمة الحمدانيين و مرابع حكمهم الزاهر و مربط خيلهم الأصيلة و يقال ان خير الحكام هم الفلاسفة و افضلهم هم الشعراء فالفلاسفة يحكمون بالعدل و القسطاط بين الناس و الشعراء ليس للقسوة و الغلظة في قلوبهم مكان فقد كانت دولة الشعراء و الفلاسفة حين كان ( ابو فراس الحمداني ) السيد المطاع فيها , مدينة كانت عامرة زاهرة لم يغفل احدآ من المؤرخين عن الثناء على حسنها و تهذيب اهلها و هي الآن تئن تحت الأنقاض و الخرائب و الأطلال التي خلفتها الحروب الدينية و حوافر خيول ( فرسان ) المسلمين . حيدر الصراف

قيم هذه المدونة:
الشعب الأخير الذي لا حدود له / حيدر الصراف

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
هل انت مسجل كعضو في الشبكة؟ ادخل هنا للتسجيل ( كعضو جديد )
:
الإثنين، 24 تموز 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

مدونات الكتاب

محرر
19 أيار 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - اعترف ملك هولندا ويليم ألكسندر أنه وبعد ج
1588 زيارة
محرر
16 شباط 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - دعا حزب الوفاق الوطني العراقي بزعامة نائب
1231 زيارة
حيدر الصراف
16 نيسان 2017
التمرد الأول كان في السماء و كان الأنقسام يروى و العهدة دائمآ على الرواة ان احد
961 زيارة
مها ابو لوح
14 حزيران 2017
تكاثرت أشواقي غيوما سوداء ستمطر هذا المساء   مهما تلحفت فللزهر عبق لا يخفى
517 زيارة
admin
17 آذار 2017
في البداية نقول إن الطفولة السعيدة تعني شباباً سليماً وقوياً يتمتع بالصحة النفسي
2509 زيارة
رجال حقيقيون عاهدوا الخالق, على تقديم الغالي والنفيس بوجه الظلم والتكفير, فلم ير
1742 زيارة