Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 24 تموز 2017
  1572 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل فرصة الدكتور حيدر العبادي النادرة ! / ادهم النعماني
19 تشرين1 2017
نعم كانك في قلبي فانها فرصة تاريخية للسيد العبادي ان يتخلى عن حزبيته و...
زائر حسينية الشيخ بشار كعبة البهائيين في العراق وهي من مسلسل الهدم الذي يطال التراث العراقي
15 تشرين1 2017
البيت في الاساس كان لسليمان الغنام السني وسكنه البهائي بعد مقتل سليمان...
الأكدي ماتيس: نعمل على ضمان عدم تصاعد التوتر حول كركوك
14 تشرين1 2017
أمريكا لاتشعل النار أن كانت تعرف أنها لن تحرق فالدواعش وتنظيمات ماي...
حسين يعقوب الحمداني نتنياهو : ننفي كافة الاتهامات بشأن تورط اسرائيل في استفتاء كردستان
02 تشرين1 2017
كذب كذب حتى تصدق نفسك وهي مؤوسسات قائمة بذاتها لتحقيق ذات الكذبه حتى أ...

مدونات الكتاب

عماد آل جلال
16 كانون2 2017
لا أتذكر متى تعرفت عليه عن قرب جل ما أتذكره قبل أربع وثلاثين سنة أي عام 1970 على وجه التحديد شا
1907 زيارة
هائمة على وجهها بعد ان سرقت محفظتها من باطن حقيبتها اليدوية التي ما ان استلمت المبلغ عن قلادتها
1186 زيارة
د. كاظم ناصر
15 تموز 2017
يقوم المثقّفون بدور أساسي في تطوير الحياة الإنسانيّة من خلال بحثهم الدائم عن الحقيقة والنطق بها
297 زيارة
واثق الجابري
19 أيار 2016
تصاعدت العلمليات الإرهابية في هذه الأيام، وليس أحداثها محض صدفة مع إحتدام الصراع السياسي، والمن
1820 زيارة
مريام الحجاب
30 تشرين2 2016
على خلفية استمرار التقدم للجيش السوري في حلب وتحرير عدة أحياء المدينة يحاول المسلحون المحاصرون
1547 زيارة
هادي جلو مرعي
26 كانون1 2016
نشكو من الحياة ونبكي ونولول، وربما نقتل الناس والمنافسين لنا والرافضين لأفكارنا، ونستخدم السكاك
1516 زيارة
التفوق والبراعة مطلب مشروع لكل إنسان على وجه الأرض ومن حق كل إنسان أن يتميز ويبدع ويصل الى مطلب
502 زيارة
حيدر الصراف
21 نيسان 2017
يتبجح البعض بأنه كسب اعلى الأصوات و اغلب الناخبين و ان لولا اداءه الجيد و ادارته الفذة لما كان
1652 زيارة
د. حسن السوداني
17 حزيران 2015
تذهب الحكمة الصينية الشهيرة "عليك أن تهتم بتلك الأشجار التي تحدد شخصية الغابة" مثلا مناسبا كمدخ
2029 زيارة
محرر
19 تشرين1 2017
ناقشت الباحثة العراقيّة " تمارة رياض ذنون محمد " في قسم اللغة العربية/ كلية التربية للعلوم الإن
63 زيارة

الجالية العراقية في الدنمارك تشارك في احتفال الوطن بتحرير الموصل

شبكة الاعلام / رعد اليوسف

• لهم وحدهم وقفنا اجلالا، وبثناء طافح بالشكر ، ومتوشح بالعرفان.. انفتتح مهرجان الفرح ..
بهم اجتمعنا .. وعلى محبتهم وعهد الوفاء لهم تآلفت قلوبنا..


لا افضل منهم ولا اجود الا الوطن .. حضروا معنا .. اجلسناهم في منصات القلوب ،وحدقات العيون .. ورحنا نستمع الى عذب كلماتهم .. ووصاياهم في حث الخطى على درب المحبة والالفة والوحدة .. درب الوطن والروح الدرب الذي ما انفك مستقيما ، لا انحناءة فيه ولا التواء .


• انهم الشهداء ..ابطال العراق وفخره .. جعلوا من ارواحهم ودمائهم سفنا للنجاة من داعش وارهاب داعش .. حفظوا الوطن فلنحفظهم والوطن .


• الجالية العراقية في الدنمارك ، هبت بكل الالوان والاطياف .. لا دين الا العراق ، ولا مذهب الا العراق ، ولا قومية الا العراق .. هب الجميع وعلى رأسهم السيد السفير الدكتور علاء الجوادي واركان السفارة لييحوا الاكرم منا جميعا ، وجرحى المعارك ، والابطال في سواتر العز والفخر العراقي .

• عكس الاحتفال بصدق ، وحدة شعب العراق ، وعبر عن قيمة النصر الذي تحقق بهزيمة الارهاب الداعشي الذي عجز عن زرع الطائفية بين شعب حضارته تمتد الى الاف السنين ، عاش موحدا في الحياة ودافع بشراكة وتساو عن الوطن .


• سفير العراق الدكتور علاء الجوادي ، شارك الجالية افراحها مع اركان السفارة ، والقى كلمة هنأ فيها الشعب العراقي وحيا انتصارات قواتنا المسلحة جيشا وشرطة وجهاز مكافحة الارهاب والحشد الشعبي البيشمركه وابناء العشائر..وقال : بالوقفة العراقية الواحدة سحقنا اكبر ارهاب هدد ليس العراق وحده ، انما العالم اجمع ، لذلك فأن لهذا النصر دلالات عظيمة تعبر عن عظمة قواتنا البطلة وشعبنا الابي .. مسلطا الاضواء على بعض صفحات احتلال الموصل وتحريرها .

 

• تضمن مهرجان الفرح القاء قصيدة تألق فيها الشاعر الشاب المبدع احمد الثرواني مسؤول القسم الثقافي في شبكة الاعلام في الدنمارك ، تغنت بالانتصار الكبير وتحرير مدينة ام الربيعين ، ورسمت بدقة واتقان المجد العراقي عبر سنين الحضارات السحيقة .

 


• والقى الشاعر القدير مجيد الضاحي مجموعة قصائد شعبية ، عبرت عن الفخر بالنصر وتحرير الموصل وحيت الابطال الذين اشتركوا في المعارك ،راسما صورة بهية عن وحدة الشعب من الجنوب الى الشمال .

 

• وفي خطوة جميلة تقدم السيد هافال حسن ليلقي كلمة الجالية العراقية ، وهو من الاخوة الايزيديين ،حيث اشار الى ان وحدة ابناء الوطن مهمة واساسية وهي كانت الصخرة التي تحطمت عليها احلام داعش ومن ناصرهم .

 


• وكان الدكتور الجوادي قد ثمن فتوى المرجعية في تحفيز الطاقات لتحرير الوطن من داعش ، لافتا الى هيبة التحرير وجماله حيث تخلى الجميع عن الطائفية ، وصار الهم الاول والاكبر الوطن وسلامته . . ودعا الى ضرورة العمل من اجل البناء واعمار المدن وعودة النازحين الى المدن ..كما اكد اهمية محاربة الطائفية والتركيز على البناء وتعميق الحس الوطني .


كان العرس مفعما بالبهجة ، تخللته اضافة الى ذلك ، اناشيد وطنية ، تلهم الحماس ، وتضاعف من الحب للعراق وشعبه الطيب .


• تحية لكل من ساهم ويساهم في تحرير العراق من داعش الارهاب .. وتحية لكل من يعمل على تحرير الوطن من دواعش السياسة والفساد .

قيم هذه المدونة:
نظرية التبرير عن الاخطاء والممارسات السلبية / فارو
أكاديمية البورك للعلوم في الدنمارك تحضر في الموصل

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )