Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 25 تموز 2017
  539 زيارات

اخر التعليقات

شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...
انعام عطيوي لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
شبكة الاعلام في الدانمارك وفرت تواصل مهم وفتحت افاق ثقافية وادبية وفني...
ادهم النعماني لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
ليس مدحا ولا إشادة تخرج من فراغ ،ولكنها حقيقة بينة ساطعة على ان اسعد ك...

مدونات الكتاب

لم يكن التصريح الأخير للسيد حاكم الزاملي رئيس لجنة الأمن والدفاع البرلمانية، بشأن إعاقة طيران ا
2444 زيارة
لاشك ان الفيس بوك يُعدّ أكثر وسائل التواصل الاجتماعي تداولاً في العالم وأصبح ملاذاً للكثير من م
1961 زيارة
د.عامر صالح
11 آذار 2016
تزداد الاوضاع سوء في العراق على خلفية النظام الطائفي السياسي والاثني ضيق الأفق والذي زرع الفتنة
2126 زيارة
ما من شك ان الانتصارات العراقية على داعش سوف تمثل طفرة نوعية وخطوة عظيمة ،و التصدي للجماعات الإ
142 زيارة
بهلول الكظماوي
20 كانون2 2014
في عراقنا عندما يشاهدوا احداً متورطاً في ورطة ما و يختبئ من الناس لألّا يفتضح أمره يقولون عليه:
3175 زيارة
محمود كعوش
22 آذار 2017
رحم الله أمي وجعل الجنة مثواها ومستقرها، وكل تحيات التقدير والاحترام والحب لروحها الطاهرةقال ال
1608 زيارة
المدخل/ أفواه وأرانب رواية للكاتب المصري " سمير عبدالعظيم " 1977 على أرض مصر ، تعالج الرواية قص
442 زيارة
أشرفت لجنة الإرشاد والتعبئة للدفاع عن عراق المقدسات التابعة للعتبة العلوية المقدسة وبرعاية معت
1856 زيارة
بشرى الهلالي
12 حزيران 2015
أصبحوا شعباً كاملاً تمتد أذرعه في كل أنحاء الكرة الأرضية، ربما تساوي اعدادهم أو تتجاوز (عراقيي
2105 زيارة

ثقافة الإحباط / لَطيف عَبد سالم العگيلي

تعهداتُ وزير الكهرباء الحالي الَّتِي أعلنها عند تسنمه إدارتها، لم تكن فِي واقعِها الموضوعي مطمئنة للمستهلكين بعد أنْ تسرب الشعور باليأسِ مِنْ إمكانيةِ تلمس حلول واقعية لمشكلةِ إمدادات الطاقة الكهربائية، وَالَّتِي ارتقت بفعلِ شدةِ آثارها السلبية إلى مستوى الأزمات الوطنية الكبرى الَّتِي رافقتها خيبة أمل شعبية عظيمة، وشعور باليأسِ مِن إمكانيةِ تأهيل فعاليات هذا القِطاع الحيوي؛ جراء تبدد الآمال حول إمكانية إدارته النهوض بمهماته، وَلاسيَّما بعد تبخر المعطيات المترتبة عَلَى إعلانِ نائب رئس الوزراء لشؤون الطاقة عَنْ نيةِ إدارة الطاقة تصدير الكهرباء فِي نهايةِ عام 2013م إلى خارجِ العراق!!.
لا مفاجأة في القولِ إنّ مشكلةَ الكهرباء المتنامية الأثر فِي العراق، لا يمكن تفسير أسبابها الموضوعية – عَلَى الرغمِ مِنْ تعددِها وتباينها – إلا بفقرِ الرؤى الاستراتيجية، وما تبعها مِنْ إجراءاتٍ تمثلت بأعدادِ برامج التأهيل، وإقرار الخطط الخاصة بتطويرِ موارد القِطاع - سواء أكانت طويلة أم قصيرة المدى - بمعزلٍ عَنْ الركونِ إلى دراساتِ الجدوى؛ إذ أَنَّ سوءَ تقدير الإدارة وتقييمها، يعبر بوضوحٍ عَنْ افتقارِ مؤسسة الكهرباء إلى الرؤى المستقبلية، فضلاً عَنْ المساهمةِ بترسيخِ آليات بيآت العمل الفاسدة القائمة عَلَى المحسوبية ونبذ الكفاءة، ولعل ضياع نحو (40) مليار دولار فِي المدة الماضية، مِنْ دُونِ الوصولِ إلى معالجاتٍ حاسمة لمشكلةِ الكهرباء خير مصداق عَلَى ما تقدم ذكره، بالإضافةِ إلى ما نجم عَنْ هذا الواقع المرتبك مِنْ خسائرٍ أخرى غير منظورة، وبخاصة تعطيل المعامل والمصانع، وتشويه مقومات البيئة المحلية الجاذبة للمستثمرين، إلى جانبِ التأثيرِ عَلَى مرتكزاتِ مهمة الاستقرار الاجتماعي، وتضييق سبل راحة المواطن والاساءة إلى حالته النفسية، وَالَّتِي بمقدورِها التأثير في معدل إنتاجيته فِي العمل.
إنَّ ارتفاعَ درجات الحرارة فِي هذه الأيام، وما يصاحبها مِنْ زيادةٍ فِي مؤشرِ الأحمال الكهربائية، مِنْ شأنِه المساهمة فِي تنامي ثقافة الإحباط الَّتِي يعود تاريخها إلى سنواتٍ عدة؛ جراء عدم جدوى الإجراءات المتخذة مِنْ إدارة الكهرباء، وَالَّتِي أغفلت إخفاق ما سبقها مِنْ إدارات، وركنت إلى تركيزِ جهودها صوب ركوب موجة خصخصة قِطاع الكهرباء تحت عنوان الاستثمار، حيث فرضت هذه المهمة عَلَى وزيرِ الكهرباء التمسك بمحاولةِ تنفيذ آلية الخصخصة مِنْ خلالِ السعي الحثيث لإقناعِ بعض الأطراف المؤثرة في صياغةِ قرارات السلطة التشريعية. ولعل مِنْ المفارقاتِ الكبيرة ضمن هذا الإطار هو انضمام بعض أعضاء اللجنة الاقتصادية فِي مجلس النواب إلى قائمةِ المباركين لهذا التدبير التنفيذي المثير للجدل، بعد أنْ كانوا مِنْ أشدِ المعارضين لفكرةِ خصخصة قِطاع الكهرباء، بل والرافضين حتى لمناقشتها بقصدِ إقرارها مِنْ عدمه.
إنَّ تمسكَ وزيرِ الكهرباء بخصخصتها، لا يمكن أنْ يكون بديلاً موفقاً عَنْ السعيِّ الحثيث مِنْ أجلِ وضع الأسس الكفيلة بضمانِ سلامة وضع شبكة الكهرباء الوطنية، وقدرتها عَلَى مواجهةِ تحديات قساوة الظروف المناخية، وَالَّتِي بلغت هذه الأيام مثلما هو حاصل فِي العام الماضي نصف درجة الغليان.
فِي أمَانِ الله.

قيم هذه المدونة:
0
بالأمس قتلوهم و اليوم يقاتلون بهم / حيدر الصراف
بواباتٌ إلكترونية لحماية الأقصى من الإرهاب الصهيون

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الجمعة، 24 تشرين2 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

نوال مصطفي
1 مشاركة
لينا أبو بكر
1 مشاركة
عماد الدعمي
1 مشاركة
جمال الغراب
1 مشاركة
ضياء الجبالي
1 مشاركة

مقالات ذات علاقة

أُحلق بموج الأشتياقنص / إنعام كمونةأتيتك مشرقة اللهفةبعطر انسيابكسلافة ذكرى ...مترفة الهمستبرق نبرات
 يقال ان النحلة التي لا تجد حولها الازاهير، تعجز عن امتصاص الرحيق لتنتج الشهد. نعرف تماما ان المنحى
بداية لنروي تصور من يقود العراق من ساسة وبرلمانيين ورؤساء ومعاييرهم لتقييم المواطن العراقي ومدى تحمل
توطئة/الشاعر والصوفي صورتان لأبداعٍ واحد ، أذا كان الصوفي يرى بعين الغوص في الذات الذوق والكشف لتحقي
لم تكن الاولى في حياتي ان اكون من المنظمين لمسابقة بمستوى مسابقة القصة القصيرة لمهرجان تراتيل سجادية
يقولُ أدونيس إنَّ الشعرَ ليس مجردَ تعبيرٍ عَنْ الانفعالاتِ وَحدها، إنَّمَا هو رؤية متكاملة للإنسانِ
دمیة لبنت جمیلة بحجم اعتیادی معلقة فی أعلی نخلة قرب مشتل الزهور لمدینة الحلة فی العراق قصتها إنها کا
حين يهدر الحمام يأن معه جمال ، وكأن الحزن الذي بداخله ، يلحنه الحمام ، حزن الوطن ، والحب ، والغربة ،
غالباً ما ارغب كغيري من الصُحفيين قول الحقيقة الصريحة التي قد تزعج الاخر الذي ولربما يسقط من عرشه في
قدمت هيئة تحرير (الزمان) طبعة العراق ، طبقا منوعا على الصفحة (14) من الجريدة. شدتني لمتابعة وقراءة م