Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 26 تموز 2017
  903 زيارات

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني ملا بختيار ممثل طالباني يمنح البرلمان ورئيس مجلس الوزراء صلاحيات عسكرية بشأن الإستفتاء
17 أيلول 2017
بخيرهم ماخيروني وبشرهم عموا علية. لو العب لو اخرب الملعب!!! ليس ب...
ثائر الطائي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
ان ما نعيشه اليوم من فوضى كقطع وأشلاء مبعثرة ومنتشرة هنا وهناك ؛فهي بس...
محمد الخالدي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
الكثيركانوا يعتقدون بان مذهب ابن تيمية هو من المذاهب الاسلامية حتى تصد...
جميل العبيدي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
ابن تيمية وحكامه حيث انهم نصبوا المنابر والخطابات والمؤلفات للتمجيد بم...

أزمنة ألشعوب ألحرجة / ادهم النعماني

محركات الأحداث الاجتماعية تتخذ ثلاثة أبعاد محلية وإقليمية ودولية. ان كانت الدولة لا تتمتع بموقع استراتيجي مهم ولا تتمتع بثروات طبيعة تشكل جزء مهم من العجلة الاقتصادية الدولية فمن المؤكد أن محركات الأحداث الاجتماعية تكون محلية بالكامل والشامل. وعلى هذا الاساس تكون حركتها بطيئة تسير الهوينا. لكن العراق دولة وشعب يختلف اختلافا كبيرا عن دولا وشعوب أخرى.

 

فهو يقع في قلب الحضارات العالمية القديمة وفي قلب المصالح الدولية ولهذا فمحركات الأحداث فيه تتداخل وبسرعة في أبعادها المحلية والإقليمية والدولية. لا نريد سرد الأحداث التي مرت على بلدنا وشعبنا ولكننا نعتقد حازمين جازمين الآن بأن المرحلة العراقية ما بعد داعش حرجة وخطرة للغاية وبها أبعاد تدميرية مهلكة. من هذا المنطلق الواضح فإن الحال يتطلب قيادات سياسية لم تتعفن ولم تتوسخ ولم تتقذر من سالف الزمان. قيادات معروف عنها اولا بنزاهتها وعلميتها وكفائتها وخبرتها العالية تعتلي منصة السلطة السياسية العليا لكي تبحر بمركب العراق نحو موانئ ومراسي النجاح والأمان.

 

ان إعادة تشكيلات سياسية بأسماء جديدة وبذات الوجوه التي لم تتمكن من ان تفي بواجباتها الوطنية يمكن القول إن أصحابها متمارضون بجنون العظمة وهذا مرض نفسي مؤذي ومؤلم ولا ينتج قيادات سياسية سليمة. على كل الربابنة القدماء أن يعودوا ادراجهم فاسحين المجال لقيادات شابة نظيفة ناصعة. فالمياه قد تآسنت والأرض قد تعغنت والهواء قد تلوث وضاقت بنا الدنيا وحرمنا من أن نتنفس بيسر وسهولة. فهل من عاقل حصيف لبيب يعي الخطورة.

قيم هذه المدونة:
الفنان اليافع مرتضى يجسد معاناة الطفل العراقي في أ
محمد حسب العكيلي /الحكمة والحكيم

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الجمعة، 22 أيلول 2017