إعترافات من الذاكرة.. / وليد كريم الناصري - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

إعترافات من الذاكرة.. / وليد كريم الناصري

لكن شيء آفة من جنسه، للمبرد حكاية حسداً مع الحديد، وأعظم ما يُشجي جذع الشجر، إنه يقطع بآلة صنع مقبضها من لحاءه..! لست ميالاً لجهة ما، الطرفان من صلب واحد..! ولكل طرف حديثه وأقاويله، يرى الحق والحجة بين كلماته..! وعن حديث الساعة، وصراع الساحة أتحدث، حيث أن الأمثال تضرب ولا تقاس..! والوقائع بأحداثها لا بشخوصها..

على الساحة السياسية وأنا أتابع أحداث إنفصال وإنسحاب "عمار الحكيم" عن "رئاسة المجلس الأعلى" لاح في خاطري إعترافات دونتها الذاكرة، على وجه صحف التأريخ..! فكانت نسخة طبق الأصل، لما يحدث اليوم على ساحة التغييرات, والولادات التيارية والحزبية, خصوصا مع التطورات الأخيرة في سياسة "تيار شهيد المحراب" وأورد الاعترافات بالتالي:-
• قبل ما يقارب 1425 سنة، حضر "إبن عباس" في محضر الخليفة "عمر إبن الخطاب" ..
قال عمر:"أما والله، إنّ صاحبك لأولى الناس بالأمر بعد رسول الله وكان يقصد "علي ابن ابي طالب"..! إلاّ أنّنا خفناه على إثنتين..!
قال ابن عباس: فما هما يا أمير المؤمنين...؟ 
قال عمر: خفناه على حداثة سنّه....! وحبّه بني عبد المطلب...!

فهل حداثة سن "عمار الحكيم" أخافت قيادات المجلس الأعلى..؟! أم إن ممارسته للعمل السياسي وإدارته "للمجلس الأعلى" ما كانت لتجد المقبولية بينهم..؟ خصوصا وإن هنالك ثوابت وأسس متفق عليها بين القيادات سابقا، أخذت تتأرجح بين حبال التحديات والتطورات وحداثة العمل السياسي في الوقت الحاضر، فضلاً من إن تلك الاتفاقات أفقدت "المجلس الأعلى" الثقة والمقبولية في المجتمع..! وكان بحاجة الى ثورة تجديد، تمكنه من إستعادة تلك المقبولية والثقة بما يتفق مع تلكم الجماهير بما يرى ذلك "الحكيم"..؟
أم أن تلك القيادات أحست بأن "الحكيم" بدأ يجير الحكم الى نفسه وعائلته، كما خاف "الخليفة" من أن يجير الحكم من قبل "علي إبن أبي طالب" لبني "عبد المطلب" من بني "هاشم"..!
• في مجلس الخليفة "عمر بن الخطاب" جلس نفر منهم "عبد الله بن عباس"
قال عمر: أتدري يا "إبن عباس" ما منع الناس من "علي إبن أبي طالب"..؟
قال: لا يا أمير المؤمنين لا أدري ..!
قال عمر: كرهت "قريش" أن تجتمع لكم النبوّة والخلافة...! فتجحفوا الناس جحفاً.. فنظرت فإختارت، ووفقت فأصابت...!..
فهل كرهت "رجالات المجلس الأعلى"أن تجتمع في"عمار الحكيم"( السيادة والقيادة)..؟! سيادة نسبه عن أبيه عن جده "محسن الحكيم" عن جدهما الإمام "الحسن إبن علي"..! وقيادة لإرث جهادي كبير توارثه عن عمه "باقر الحكيم" عن أبيه "عبد العزيز الحكيم" وبذلك أدرك " رجال المجلس الأعلى" بأن السيادة ما لا يمكن سلبه أياها، ووجدوا في القيادة ما يمكن الحصول عليه..!

لكن السؤال الذي لابد أن يطرح هنا، هل إن "الحكيم" أُستبعد عن رئاسة "المجلس الأعلى"..؟ أم أنه هو من وجد خروجه منفعة وضرورة لابد منها..؟ وعلى حد التسريبات وما تداولته وسائل الأعلام بالعلن أو السر، فأن "الحكيم" بالرغم من توافد بعض الرسائل إليه قبل إعلان انسحابه بساعات، إلا إنه كان عازما على الخروج..! وإعلان رئاسة أُخرى.

"الحكيم" رأى بنفسه ذلك الأنسان المعطي والمنتج أينما حل بوجوده..! ويرى عدم انسحابه سيتعارض مع مشروعه الوطني، وثوابت واساسيات يؤمن بها الطرف الثاني، ولا يحاول الاستغناء عنها..! وبذلك كان خروجه منفعة وريع نال استحسان الطرفين، خصوصا وأنه ليس لديه ما يخسره، فهو ليس حالة طبيعية كما تولد الاحزاب، بأن تحتاج الى تحشيد وصناعة الجماهير قبل الاعلان عنها، بل يرى جمهوره حاضر ومتوافد إليه قبل التفكير بالإعلان عن تأسيس تجمع او تيار او كتلة..!

"الحكيم" بخروجه من "المجلس الأعلى"، أعطى إتزان للمعادلة التي تقول: (أما أبقى ويرحلون ..! أو أرحل ويبقون )..! وإختياره لرحيله هو خطوة ما كان ليقدم عليها غيره، وكانت تلك الخطوة هي محاولة لبث الروح في جسد "المجلس الأعلى" لعله يتعافى من جديد، ليكون في الواجهة مرة اخرى،أما بالنسبة الى رحيله سيكون بالإيجاب من حيث هو، حيث انتقاله الى فضاء أوسع، يراه منسجم مع ما يطمح إليه تماشيا مع الحداثة والتطور في العمل السياسي، وما يؤمن به، للتخلص من بعض القيود، التي يراد منها الحفاظ على كلاسيكية العمل السياسي في "المجلس الاعلى

لأحزاب السياسية في العراق ما بين النجاح والفشل..!/
حوار مع الكاتب والأديب هيثم الشويلي/ حاورته :دولت

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأربعاء، 19 شباط 2020

مقالات ذات علاقة

 أن الشعور بالحب ينتج عن المخ، ويترجم القلب هذا الشعور بإفراز هرمونات السعادة، التي تعمل ع
21 زيارة 0 تعليقات
توطئة /  " لكل فعلٍ ردة فعلٍ تساويه بالمقدار وتعاكسهُ بالأتجاه " أنه قانون فيزيائي سوف أست
22 زيارة 0 تعليقات
16 شباط 2020
في سبعينات القرن الماضي، وجدنا أنفسنا في معمعة التصدي للغزو الثقافي. قيل لنا إن الغرب تخلى
51 زيارة 0 تعليقات
الوضع الاقتصادي الصعب التي تمر به البلاد وتفاقم المشاكل الاجتماعية والبيئية والصحية في لبن
53 زيارة 0 تعليقات
الثقافة القانونية العامة تمنح الشخص القدرة على التعامل مع معطيات وافرازات الحياة الاجتماعي
59 زيارة 0 تعليقات
15 شباط 2020
لم يكن الحزب الشيوعي العراقي يوما بخيلا في تقديمه الشهداء من أجل قضية وطنه وشعبه، بل قدّم
63 زيارة 0 تعليقات
14 شباط 2020
لا يمكن ان تستمر هذه التوترات و النزاعات و الحروب و التي تشمل اغلب دول الشرق الأوسط الى ما
49 زيارة 0 تعليقات
 معظمنا يملك القدرة على الحب، ولكن القلة منا فقط يملكون القدرة على الحفاظ على هذا الح
76 زيارة 0 تعليقات
11 شباط 2020
حقاً .. أشعر بالخجل والتردد في الكتابة عن أهلنا وثورتهم في العراق منذ إنطلاقتها ١ أكتوبر ،
66 زيارة 0 تعليقات
في كل الإحتجاجات والتحركات الشعبية, تكون هناك نتائج تختلف تبعا لمقدمات الحدث وظروف الأمة و
83 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 29 تموز 2017
  2665 زيارة

اخر التعليقات

: - ناصر اللاجئين في ظل سلطة القانون الدولي العام / الدكتور عادل عامر
16 شباط 2020
للاسف القانون الدولي العام لا يحمي الافراد جيدا بل كل همه الدول الكبرى...
: - محمد البهتان والمجتمع / رجاء يحيى الحوثي
25 كانون2 2020
هل حضرتك في اليمن ؟؟؟
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لكرم المرور أخي العزيز استاذ منهل الطائي والحلول لانقاذ الاقتصاد...
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لمرورك العطر أخي الكريم استاذ ياس العلي وأؤيدك تماماً بمبدأ مقاي...

مدونات الكتاب

إن المرأة قد عانت على مر التاريخ بأنواع مختلفة من الظلم والإضطهاد والقهر والإستعباد والإست
محمود الربيعي
08 آذار 2017
أضواء على الصحيفة السجاديةفي الأدعية المتعلقة بالأسرةدعاؤه لأولاده عليهم السلاممحمود الربي
أبشع الأدوات المستخدمة في تفكيك الوطن العربي والعالم الإسلامي يتعرض العالم العربي والإسلام
ما يجري الآن من أحداثٍ سياسية مهمة والتي ستؤدي إلى إنعكاسات عسكرية لا محال، خصوصاً لقاء بع
انعام عطيوي
06 شباط 2019
تقرير / إنعام العطيوي تصوير / ادهم يوسف افتتحت دائرة الفنون العامة إحدى تشكيلات وزارة الثق
مروة الطائي
16 آذار 2016
متيم - انت - بالعشق تتلذذ بغريزة حمقاءلما آت اليوصيد من الحزن يتمردمزق عقيقيمدني هزت وازدا
الجزء الاول :لا يختلف اثنان على أن لدى الإنسان دافعاً دوما نحو الانتماء، فليس من متحدث في
ماذا تريدني أن اقول   يا شهريار..؟؟لا زلت اتمسح بألف ليلة وليلة..والعقل مني قد طارفلم يتعض
هادي جلو مرعي
25 تشرين2 2014
لماذا تتوقف عملية إقرار الموازنة للعام الجاري والتالي، ولماذا تصرف أموال طائلة لإقليم كردس
د.عامر صالح
28 نيسان 2017
" في الأخطار العظيمة تظهر الشجاعة العظيمة "أن من المسلم به في أدبيات الثورة هو أن ميكانزم

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال