Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 31 تموز 2017
  1057 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
13 كانون2 2018
الاستاذ عزيز الخزرجي المحترم .. نشرنا تعليقك في هذه الصفحة بناءا على ح...
عزيز الخزرجي / فيلسوف كوني مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
08 كانون2 2018
و الله عجيب أمر المسؤول العراقي الفاسد .. لا أستثني أحدا؛ كثيرا ما يت...
حسين يعقوب الحمداني مقال لم اجد له وصف - حتى كلمة رائع لا توفيه حقه/ أحلام مستغانمي
07 كانون2 2018
تحية طيبه ,شيء عادي طبيعي جدا ,لكنه مؤلم يزيدُ من تزايد نبضات القلب فل...
إلهام زكي خابط و.. و وقعت في الحبِ / ناهدة جابر جاسم
06 كانون2 2018
عزيزتي الراوية ناهدة جابر المحترمة لقد قرأت قصتك بشغف لما جاء فيها من ...

مدونات الكتاب

رعد اليوسف
29 تشرين2 2017
شبكة الاعلام في الدنمارك وجريدة المشرق في بغداد .. الْيَوْمَ الأربعاء :تنشران المقابلة الصحفية
527 زيارة
على حسن السعدنى
10 كانون1 2014
يعتبر علم العلاقات الدولية فرعا مهما من فروع العلوم السياسية.وهو العلم الذي يعنى بالدراسة العلم
2580 زيارة
نزار سرطاوي
08 أيلول 2015
سجادة حمراء –  دائرة من الهايكوالأحلام التي حدّثتني عنها  أعمل في تطريزها في الخفاءأخيطها في نو
2643 زيارة
عبد الامير المجر
28 تشرين2 2014
ذكر لنا صديق، أنه دعي الى الخدمة العسكرية الالزامية في سبعينيات القرن الماضي، وكان ضمن الوجبة ا
2563 زيارة
يعرف معظمنا قيصر ملك الرومان؛أو هِرَقْل كما كانوا يسمونه؛عرف بقوته وسطوته إذ كان يحكم مايقارب؛ن
2681 زيارة
معركة تحرير الموصل.. وطنيتنا المستعادة أخيرا. المهندس زيد شحاثة لكل معركة أهداف, يرغب قادتها, أ
2320 زيارة
شهاب آل جنيح
14 كانون1 2016
شدٌ وجذب، تهديدٌ ووعيد، هكذا هو حال العلاقات السعودية الإيرانية، منذ الثورة الإسلامية الإيرانية
2280 زيارة
عقيل غني جاحم
26 تموز 2015
1- رحلة قادمة من (الشارقة) تصل في تمام الساعة (2:30 ص) والمغادرة إلى (الشارقة) في تمام الساعة (
2194 زيارة
محرر
19 تموز 2016
تواصل شعبة التعليم والتوجيه الديني التابعة الى قسم الشؤون الدينية في العتبة العلوية المقدسة تنف
2380 زيارة
محرر
19 تشرين2 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - قام تنظيم "داعش" الإرهابي بغلق مقراته الرئيسة في مركز قضاء
2231 زيارة

نجوم في سماء التواضع .. الاكاديمي.حيدر الطائي .. انموذجا/ ادريس الحمداني

لقد تعودنا ان نسمي اللاعب الذي يلعب ولو مباراة دولية واحدة او من يسجل هدفا واحدا في مباراة دولية ولمختلف المنتخبات سواء كانت ضمن الفرق الوطنية او الشبابية او الناشئين ..حيث نطلق على لاعبي هذه الفرق بالنجوم....
والحال ذاته ينطبق على المطرب الذي يغني اغنية واحدة وتشتهر رغم ان الكلمات ليس من تأليفه وحتى اللحن قد يكون ليس من الحانه...فما بالنا ونحن نرى مجموعة خيرة كبيرة من الذين يمتلكون طاقات عظيمة قد اعطت الكثير في الميادين الانسانية النبيلة وهي تحمل في عطائها مبادئ كثيرة وقيم ناصعة كبيرة...وهؤلاء قد كتبوا اغنيات الاخلاص في العمل ولحنوها بألحان الوفاء وبأداء النبل والشهامة والعلم فكانوا نجوما لامعة في سماء الانسانية ..اقول ذلك وانا اشاهد الخدمات الجليلة والاسلوب الجميل الذي يتمتع به انسان تخيل ان الحكمة هي التواضع بعينها فكان نبراسا ساطعا لهذه القيمة الانسانية النبيلة..انه الاستاذ حيدر الطائي (ماجستيرادارة واقتصاد يعمل في الملحقية الثقافية الاقليمية في بيروت ) حيث مسرح اخلاصه في العمل وسعادته في خدمة الطلبة العراقيين اللذين يتوافدون عليه في اكمال ملفاتهم بغية فتح الملفات وانجاز اجراءات معادلة شهاداتهم ومعالجة بعض الامور التي تعترضهم في حياتهم الدراسية...وهنا لابد لنا من الاشارة الى حكمته في حل جميع الازمات وهو يعالج الامور كلها بروح تربوية خلاقة وبصورة تفصح عن خبرة كبيرة في المجال الذي اخلص فيه...اذ كان متعاونا مع الجميع وكان عمله دائما بما يرضي الله والضمير الانساني.وبتعاون مثمر وجميل مع الدكتور عباس الحسيني المستشار الاقليمي في الملحقية الثقافية الاقليمية.......
اما المحطة الثانية التي نستنتج منها ان الاستاذ الطائي جدير بالكتابة عنه هو مايتمتع به من ثقافة موسوعية ليس في مجال اختصاصه فحسب بل حتى في مجالات اخرى...حيث لفت انتباهي وانا اتحدث معه في حفل بهيج اقامته السفارة العراقية في بيروت بمناسبة الانتصار الكبير الذي حققته قواتنا الامنية والحشد الشعبي والذي اسفر عنه تحرير الموصل من زمر الكفر والخرافة من خلال لوحة طرزتها انامل العراقيين بخيوط من الشجاعة والاقدام. الامر الذي اعاد للجيش العراقي هيبته وكرامته ليعلن الدكتور حيدر العبادي النصر العظيم ويدعوا العراقيين للاحتفال به....ونحن نتحدث بهذه الكلمات حول ملحمة تأريخية سطرتها بطولة القادة الميدانيين في المعارك فضلا عن حكمة العبادي وسياسته الناجحة قاطعني الطائي ليطلب مني التحدث بهذا الموضوع وبأسلوب رائع ليؤكد انه يتمتع بثقافة رصينة تقترن بشخصية متزنة حيث اكد ان الحكمة التي تمتع بها العبادي والمتمثلة بغياب الخطاب الطائفي عن جميع تصريحاته هو عامل مهم في شحذ الهمم وتوحيد الصف الوطني القادر على هزيمة العدو وهذا ماتحقق فعلا.....وبهذا لابد لنا من ذكر قول سيد البلغاء والمتكلمين الامام علي عليه السلام حين قال (من حسنت سياسته دامت رياسته ) وبهذا القول تأملنا جيدا فوجدته خير كلام يجب علينا تكراره وتوجيهه الى كل من يتبوء منصبا سياسيا او اداريا ليكون هذا دليل عمل يومي له..وحسن السياسة لدى زميلنا الطائي هو الاخلاص بالعمل والمقرون بالتواضع امام من تقدم له الخدمة.....وفي هذا الحفل المذكور وجدت الاخ الطائي فرحا بالانتصار الذي تحقق مثلما وجدته انسان يحمل من الثقافة مايجعلك تفخر به انسان بزغت انسانيته من مدينة احتضنت ابي الطيب المتنبي شاعر الحكمة والحماس...شكرا لك اخي الطائي لصفاتك الجميلة ولعراقيتك وصدق انتمائك لتبقى نجما في سماء التواضع والاخلاص والله الموفق....
ادريس الحمداني....بيروت

قيم هذه المدونة:
2
شبكة الاعلام في الدانمارك: مؤسسة حاربت الارهاب واح
موقف جميل منها ارشدني للكتابة عنها .. فوجدتها قمة

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الأربعاء، 17 كانون2 2018

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

iraqidk
1 مشاركة
مروة الديب
1 مشاركة
راويه هاشم
2 مشاركة

مقالات ذات علاقة

اكتب اليوم وانا اتطلع الى صفحات ومواقع الاخبار والادب في مواقع عديدة تاخذني احيانا تطلعاتي  للبحث عن
وتستمر حرب الغرب المعادية للأنسانيه لكل قيمها ومثلها ومبادئها ,حيث أن أوربا العجوز !! تخـوض هذه الحر
العفو.. هذه الكلمة التي لم تألُ الكتب السماوية والأنبياء المرسلون والأئمة الصالحون من الحث على تطبيق
ُجمع أكثر من كتبوا عن التاريخ القديم للإغريق ، بأن هذا الشعب كان في يوم ما قد جمع قواته وأبحر بها من
يبدو إن جبهاتنا (الوطنية ) والائتلافات تتكاثر بالانشطار مثل (الامبيا) ولعل أصعب سؤال يمكن ان يوجه لل
الوطن لولا الإنسان المواطن؛ مجرد احجار ورمال وربما بدون أشجار، ولا يعتبر المواطن نفسه مواطناً، أن يك