الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

The selected editor codemirror is not enabled. Defaulting back to codemirror.

فلسطين عروبة مسلوبة وبدن ضائع / سيدمحمد الياسري

يبكيك حين تذكر فلسطين ، ومع الدمع أسى حين صار بعض الشعب العربي يشتمها ، وليس يحدد بشعب معين ، فقد اتت الشتيمة بعدما تربى الشعب العربي على يد حكام باعوها ، وتوارثوا دمع التماسيح عليها ، فالوثائق لازالت محفوظة بعضها بالمتاحف كما هي وثيقة ابن سعود حين تنازل عنها مقابل ان يسانده اليهود والانكليز على الشريف حسين الذي توارث حكم الجزيرة من ابائه لكن بثورة ١٩١٦ التي شارك فيها العرب بكل نحلهم ومللهم وتكللت بالنجاح ، بهذه الثورة رفض الشريف حسين التنازل عن شبر من فلسطين ، فحدث البديل الانكليزي - اليهودي ، وتم التنازل من ابن سعود وقد تم البيع ..
لم يكن هذا البيع الأول ، فقد كان الحكام هم الذين يبيعون حتى ان انهم طوّعوا العرب على ان الفلسطينين هم الذين باعوا ارضهم ، حين بات اليهود يشترون العقارات والمزارع من ابناء فلسطين ، الا ان الحقيقة ان الحكام العثمانين الذين لازال بعض من ملل العرب تعتبرهم خلفاء ، فقد سجل التاريخ ان الولاة العثمانين هم من باعوا ، وهذا كان اكبر سبب قدمه الشريف حسين في ثورته للشعب العربي بالوقوف ضد العثمانين وهي الدعاية الموازية لاستقلال العرب عن العثمانين واستلام الحكم العربي ، الا ان ما حدثه الحكام العرب وخاصة ما بثه بروح الطلبة في المدارس ان الفلسطينين هم الذين باعوا ، لافراغ ساحتهم التالية الساحة المملوءة جبنا وعارا وخذلان ، حين تم بيع فلسطين من كل حكام العرب بالتغيير السكاني لخارطة الدول العربية جميعا من دون استثناء ، باشتراك انكليزي يهودي وبمساندة بعض الشعب العربي ، فقد اعطى اكثر اليهود عقاراتهم واموالهم بالدول العربية للعرب مقابل الهجرة الى فلسطين بمباركة الحكام العرب وبالمقابل استقبال الفلسطينين وتوزيع لهم المساعدات المغرية والجنسية في بعض الاحيان للدول العربية في حين كان يجب ان تعطى المساعدات للفلسطينين وتشجيعهم بالبقاء في ارضهم ، بل منحت بعض الدول للفلسطيني وظيفة حساسة ، ولعل ابرزها في المخابرات او في محاجر التعذيب كما فعل صدام حسين ، فقد اقدم على جعل الموظف الفلسطيني هو من يعذب المعارض ، وكما هو معروف لدى بعض العراقيين ان ابشع اساليب التعذيب كانت بافكار احد الفلسطنين الذي قتله في الاخير صدام حسين تحت مظلة دعاية الاغتيال ..
اليوم اثارت ردود عربية وبالأخص عراقية ويمنية وليبية وسورية ومصرية ، والتي كانت ذروتها في العراق اذ فجر ١٢٠٠ فلسطيني نفسه في العراق مع داعش والاغرب ان احدهم سجل شريط فيديو قبل انتحاره معلل السبب في انتحاره ان الاسرائليين قد قتلوا خطيبته وانتقاما قد فجر نفسه وسط الشيعة معلنا انهم كفرة ! فقتل الاطفال والمدنيين !
هذا العمل بطبيعته عمل شاذ لايحمل فكر او اخلاق انسان سوي، في نفس الوقت لايمكن ان نجعله ان يمثل الشعب الفلسطيني المظلوم ، قد تكون احصائية الانتحاريين خاطئة كما كانت دعاية بيع الاراضي خاطئة ، ولو صحت فانها لاتمثل الشعب لان من يحصرها مع الشعب فانه انسان جاهل ، لانه لم يلتفت الى بلده وهو مملوء بالانتحارين والانغماسين ، كما ان تهيأته ودخوله ووضعه في المكان المراد تفجيره عائدا لابناء البلد العربي الذي فجر به الفلسطيني نفسه ، وبالتوضيح - العراق نموذجا- لولا مساعدة ابناء العراق له بل لولا دعوتهم له وبرمجتهم للفلسطيني ما فجر نفسه بسوق او بجامع او بحسينية ، وليس هذا فحسب فقد اعتاد بعضهم ان يطلق العار على الفلسطني بانه باع ارضه ، فقل لنفسك ايها العراقي من اشترى ومارس الضغوط على اليهودي بالعراق كي يذهب الى فلسطين وهو مواطن عراقي له السكن والعيش في البلد ويحمل الجنسية العراقية ، والديانة اليهودية الست مشاركا في تهويد فلسطين؟
وقد قرأت للكاتبة الفلسطينة سحر شعبان وهي عراقية المولد والجنسية دفاعها عن العراق حين مس احد الكتاب المأجورين الجيش العراقي وكذلك قرأتُ لها تأسفها وبعض العراقيين يشتمونها ويشتمون الشعب الفلسطيني لانه حمل اكبر رقم عربي انتحاري في العراق ، من المؤسف ان بعضهم لايعرف بل انه جاهل فقد يشتم القدس وقبة الصخرة بل بعضهم شتم فلسطين شبرا شبرا !؟ كثير من يدافع وكلما دافعوا كثرت الشتيمة الى ان وصلت الى المقدسات وهذا الذي يشتم لايعرف:
١- ان الفلسطينين هم الشعب الوحيد في الارض من سلبت ارضه والشعب العربي الوحيد المهجر عن وطنه
٢- انهم شعب مظلوم ، لعبت الحكام بعواطفهم ، فبعضهم يحبون ال سعود حين انطوت عليه الكلمات بالقنوات الكاذبة ونسوا ان ال سعود هم من باعوا فلسطين ، ويتظاهرون من اجل صدام ولايعلمون كان يستخدمهم وهو من باعهم وجعل الشعب العراقي يكرههم ، وهم ينتظرون نصرحكام العرب والعرب لازالت تستخدمهم كورقة قمار او سند بيع اودعاية انتخابية.
٣- يامن يشتم الفلسطنين فليعلم انه يشتم ملايين من اجل ١٢٠٠ شاذا وان كل دولة عربية فيها ملايين من المجرمين وكفى اجراما حكامهم وقادتهم وهي تمارس القتل والنهب والسلب
٤- يامن يشتم الفلسطينين عليك ان تشتم نفسك وان ابناء بلدك فيهم العاصمة الداعشية ومنهم الخليفة ومنهم الفكر وووو
٥- اعلم ايها الشاتم للارض المقدسة انك شتمت دينك ومعتقدك وربك ونبيك وانبياء دفنوا في فلسطين فكل شبر فيها مقدس وكل شبر فيها طاهر
٦- اعلم ايها الشاتم انك حققت رغبة العدو فيك واعلم ان حبك لاسرائيل - بعضهم عبر بالتواصل الاجتماعي انه يحب اليهود ويكره الفلسطنين - بغضا في الفلسطينين انك خائن لبلدك وانك لاتفرق ابدا عن الانتحاري الداعشي بالفكر والاخلاق السيئة .
سيعيد التاريخ نفسه ، لكن باسم آخر وباسلوب مختلف ، فسابقا تخرج الشعوب مظاهرات على حكامها لانها لم تساند الشعب العربي الفلسطيني وفي نفس الوقت تهجر بالضغط اليهود من البلدان العربية الى فلسطين ، وتهاجم على الفلسطينين لانهم باعوا ارضهم والعثمانين ( الاتراك ) هم من باعوا اولا ثم ال سعود وبعدها تتوالى الحكام ، واليوم الارض مقابل السلام ، الحكام من فعلوا ذلك ، ولا سلام ولا ارض ، والشعوب تأتي بالفلسطيني المهجر وتحشوه بافكار كي يفجر نفسه ببلدان عربية اختلفوا معها بالسياسة ، ثم يروجوا ان الفلسطينين فجروا انفسهم وكل العرب شركاء في داعش من دون استثناء فلماذا الفلسطينين وحدهم اعلنوا كرقم بالعراق يتصدر القائمة ؟ ولماذا العراق ؟
التيه الان ليس في الفلسطنين بل بالعروبة التي اصبحت مسلوبة منهم من العرب انفسهم ، لم تعد الحاضنة هي حاضنة عربية ؟ ولا اسلامية ؟ والصراع بين اليسار واليمين فقد المسير جادته الواضحة واصبح يتخبط ويتخذ طرق رسمها له العدو اي كان اوربي ، او امريكي ، او اسرائيلي ، والصراع مابين وجود الايدلوجيات مانحة للقتال فرصة الضياع وتيه الهوية العربية
التوصيات:
١- على الشعب الفلسطيني الابتعاد عن محاباة اي حاكم عربي ، لان ظلم بعض الحكام العرب فاق ظلم اليهود للفلسطنين ، وحمل صور هؤلاء الحكام استخفافا بدماء اخوانهم الشعوب العربية
٢- التقرب من الشعوب العربية بمعرفة همومها المشتركة .
٣- على المثقفين الفلسطنين الدعوة الى ترك كتابات تمجد او تبرر للحكام العرب
٤- حملة واسعة يجب ان تكون ، لردع بعض المنتمين لداعش او منظمات ارهابية .
٥- عدم التدخل على الاقل في شؤون الدول العربية ومساندة حكامها على الشعب .
٦- عدم الميول الى مذهب خاص او حزب او قومية دون اخرى في البلدان العربية والانتماء للعرب كأخوة
٧- الكتب المدرسية والمناهج التدريسية كلها لاتعتبر مصدر تاريخي موثوق، فعلى الفلسطنين الانتباه لذلك وعلى اللاخوة العرب عدم تصديق حكامهم

0
شبكة الاعلام في الدانمارك: مؤسسة حاربت الارهاب واح
بعد هزيمة داعش: العراق بحاجة الى صفقة جيدة مع امري

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
Already Registered? Login Here
:
السبت، 21 نيسان 2018

مقالات ذات علاقة

وأنطلقت السبت 14-4-2018 الحملات الدعائية لمرشحي الأنتخابات في 12 مايس 2018 المقبل حيث تستمر حتى قبيل
يفاجأ المرء بعدد الاحزاب التي يطل قادتها من القنوات الفضائية بين الفينة والاخرى.. ويفاجأ اكثر عندما
أمريكا تُريد الزَّج بِقُوّاتٍ سُعوديّة في شَمال شَرق سورية وأردنيّة في جَنوب غَربِها.. والخُطَّة إقا
تعتبر الولايات المتحدة الوجود العسكري في جميع أنحاء العالم أحد الأدوات الرئيسية لضمان المصالح الوطني
بصفاء النفوس و نقائها و توحد الأفكار و ابداعها نقصم ظهر الإرهاب مع كل ما تحقق على أرض الواقع من مكاس
الناخبون هم الماستركي (Master Key) الذي يفتح الأبواب أمام المرشحين الجدد، ومهما بلغت حالات التزوير م

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 02 آب 2017
  1753 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني أول أجراس قتلي دقت / الصحفي المقتول سردشت عثمان
13 نيسان 2018
حسبي الله ونعم الوكيل حسبنا الله ونعم الوكيل ...يجلس اللآف من العوائل ...
: - الكاتبة امل ابو فارس لا تفتعلْ في حضوري / امال ابو فارس
07 نيسان 2018
لك امتناني وشكري العميق الصديق حسين يعقوب . تحياتي لمرورك البهي !
حسين يعقوب الحمداني تساؤلات شعبية بدون استفهام: ميثاق الشرف الانتخابي / وسام سعد بدر
05 نيسان 2018
تحية طيبة .الفساد حالة والكذب حالة والمراوغه حالة والتقدم والتلاعب حا...
حسين يعقوب الحمداني موسكو تدين الاستخدام العشوائي للقوة ضد المدنيين في غزة
05 نيسان 2018
تحية طيبة تحية الأرض تحية الوطن تحية الشعوب المناضلة المجاهدة من أجل ن...

مدونات الكتاب

محرر
15 كانون2 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أعرب الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب عن نيته إبقاء الع
2938 زيارة
حنان الامين
17 آذار 2016
مضت السنون دون رؤيته...دون سماع صوته..ولا حتى خبر يبلل جفاف العمرلمحته من بعيدكان يسير ببطء كعا
3283 زيارة
مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانماركتصوير يونس عباس سليمافتتح اليوم الأربعاء العاشر من أيار 2
2553 زيارة
محمود كعوش
21 تشرين2 2016
خسارة الحزب الديمقراطي أمام الحزب الجمهوري في انتخابات الرئاسة الأخيرة وذهاب الرئيس الديمقراطي
2995 زيارة
حسام العقابي
08 حزيران 2017
   حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك قال مسؤلون عسكريون في بورما إن طائرة عسكرية تحمل عل
2863 زيارة
هادي جلو مرعي
23 تموز 2014
 يقتل الكثير من الخلق، يموتون، تدهسهم السيارات وقد تضربهم العربات المارة ليلا ولاأحد يدرك كيف ك
3525 زيارة
ادهم النعماني
26 أيار 2017
هاتان الكلمتان صفتهما اسمين ضمن قواعد ونحو اللغة العربية . ففي النحو يتسمان بصفة واحدة , لا يفت
3805 زيارة
عبدالجبارنوري
14 نيسان 2018
صندوق النقد الدولي هو وكالة متخصصة من وكالات منظومة الأمم المتحدة ، أنشيء بموجب معاهدة دولية عا
137 زيارة
هادي جلو مرعي
25 شباط 2014
 للمرة الأخيرة كانت تمر من قرب كنيسة النجاة في الكرادة، أطوار بهجت الصحفية العراقية، تقاسمت الن
3668 زيارة
د. حميد عبد الله
07 حزيران 2014
لا يبيضُ الفساد بيضة نظيفة، ولا ينجب كائنات سوية، أبناؤه يحملون جيناته فتظهر ملامحهم قريبة الشب
3698 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال