شبكة الاعلام في الدانمارك: مؤسسة حاربت الارهاب واحتفلت بيوم القضاء عليه / ادريس الحمداني - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Reload Captcha
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

شبكة الاعلام في الدانمارك: مؤسسة حاربت الارهاب واحتفلت بيوم القضاء عليه / ادريس الحمداني

منذ انبثاق عملها وهي تخطو خطوات الثقة والجدارة والايمان بالرسالة التي حملتها دون ان تتأثر باهداف واغراءات سياسية وحزبية حيث كانت ولا زالت مستقلة بعملها وهي تنأى بنفسها عن كل صور الشبهات..

 

اذ عملت تلك المؤسسة بروح الجسد الواحد وهي تضم في هيئتها كوادر نزيهة ورموز اعلامية كبيرة وفي الوقت ذاته كانت قريبة جدا من الاحداث التي تهدد حياة الانسان بمختلف مجالات الحياة..لقد طوعت نفسها لمحاربة ظواهر الارهاب فكرا وسلوكا لتجسد عنوانها كمؤسسة تمثل سلطتها التي ينبغي العمل بها وفق صيغ مدروسة ومغروسة بحب الوطن....

 

حيث استقطبت جميع الاقلام الوطنية الشريفة التي تحمل فكرا متوقدا فضلا عن احتضانها للطاقات الواعدة التي تبشرنا بمستقبل مشرق للاعلام والثقافة والادب ... تلك هي المؤسسة الاعلامية الكبيرة في كل شيء

(شبكة اعلام الدنمارك ) التي يقف الاستاذ رعد اليوسف شامخا بالاشراف عليها مثلما يقف الزميل المثابر اسعد كامل متفانيا ومخلصا لديمومة ابداعها حاملا رسالته الانسانية وروحه الوطنية الخلاقة من اجل محاربة الفساد بكل انواعه.

وبعمل دوؤب ومستمر لمد جسور المحبة والتواصل مع مبدعي الوطن اينما وجدوا وفي أي مكان .... وحين تطالع موقع هذه المؤسسة ستجد ان كل الاقلام الشريفة فخورة بما تساهم به من مشاركات في هذا المنجز الرائع.

وليس مبالغا القول ان هذا الموقع والتواصل المستمر للادباء على الرغبة في النشر فيه اصبح حافزا كبيرا للتسابق على نشر النتاجات الهادفة .... وعندما تتفحص النتاجات التي سعى كادر الموقع ابرازها ستجد انها ثورة فكرية كبيرة في محاربة الارهاب والفساد وبروح وطنية جميلة مفعمة بالدفاع عن حقوق الانسان والوطن الى جانب ذلك كان لهذا الموقع وقفات تأريخية مع الجماهير التي نادت بحقوقها بالتظاهر نحو تقديم الخدمات لتثبت انها اقوى من الطغاة حيث عملت هذه المؤسسة على تغطية تلك التظاهرات الشعبية معربة عن وقوفها مع الجماهير لمكافحة الفساد بغية دعم القوات الامنية والحشد الشعبي بالعتاد..

لقد ساندت ( شبكة اعلام الدنمارك ) قواتنا الامنية البطلة في تصديها لزمر الارهاب وداعش التكفير والخرافة  من خلال  خطة عملها الهادفة لنصرة المواطن العراقي في جميع مجالات الحياة  وهي تتخيل نصرا كبيرا سيفرح القلوب فكان لها ماتخيلته وهي ترسم الفرحة على شفاه العراقيين في الغربة من خلال حفل كبير اقيم في الجالية العراقية بالدنمارك .

 

كانت شيكة اعلام الدنمارك  مركزا ومحورا مهما للاحتفال العظيم بيوم النصر والقضاء على فلول الدواعش المنهزمة لتحتفل هذه المؤسسة بما رسمته للعراق فكرا ليكون بلدا خاليا من افكار الارهاب المتطرفة والحاقدة على وطن تسوده الثقافة في مفردات حياته اليومية .... لذلك لابد لنا من القول .... المجد لقواتنا الامنية نصرها العظيم .... المجد لشبكة اعلام الدنمارك جهودها التي حققت هذه الفرحة وبورك دور كادرها وكتابها في دعم مكافحة الارهاب والقضاء عليه ... المجد للحشد الشعبي نتاج فتوة السيد السيستاني صمام امان العرب والمسلمين وموحدهم على طريق الخير ومحاربة التفرقة والطائفية  وكل صور الفساد...

 ادريس الحمداني

2/8/2017

الحشد مؤسّسَةٌ رغماً عن أنفكم / رحيم الخالدي
فلسطين عروبة مسلوبة وبدن ضائع / سيدمحمد الياسري

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات 6

عبدالامير الديراوي في الجمعة، 04 آب 2017 15:32

نعم كان لشبكتنا دورها الوطني الرائد في متابعة الاحداث في وطننا العزيز وخاصة في مجال محاربة الارهاب نائية بمنبرها عن الانحياز لاي جهة بل كانت تنهج الاستقلالية في نشر متابعاتها وموضوعاتها الخاصة سواء كانت في السياسة
او في الجهود الخاصة بمحاربة القوى الشريرة التي ارادت تدمير البلد والسيطرة على مقدراته فكانت شبكتنا العين الساهرة على متابعة اخبار الانتصارت لحظة بلحظة معتمدة على شبكة الكتاب والمراسلين الذين يمدونا بالتفاصيل
الدقيقة من مواقع الاحداث اولا باول وهذا مااعطاها الاولوية في هذا المجال .
تحية لكل من اسهم ويسهم في ارساء قيم العمل الصحفي الرصين في شبكتنا وبالاخص زملائنا المشرفين رعداليوسف واسعدكامل وهيئة التحرير مجتمعة حفظ الله الجميع ومكننا من ان ترتفي بالعمل الى مستوى اكثر رفعة وتقدم

نعم كان لشبكتنا دورها الوطني الرائد في متابعة الاحداث في وطننا العزيز وخاصة في مجال محاربة الارهاب نائية بمنبرها عن الانحياز لاي جهة بل كانت تنهج الاستقلالية في نشر متابعاتها وموضوعاتها الخاصة سواء كانت في السياسة او في الجهود الخاصة بمحاربة القوى الشريرة التي ارادت تدمير البلد والسيطرة على مقدراته فكانت شبكتنا العين الساهرة على متابعة اخبار الانتصارت لحظة بلحظة معتمدة على شبكة الكتاب والمراسلين الذين يمدونا بالتفاصيل الدقيقة من مواقع الاحداث اولا باول وهذا مااعطاها الاولوية في هذا المجال . تحية لكل من اسهم ويسهم في ارساء قيم العمل الصحفي الرصين في شبكتنا وبالاخص زملائنا المشرفين رعداليوسف واسعدكامل وهيئة التحرير مجتمعة حفظ الله الجميع ومكننا من ان ترتفي بالعمل الى مستوى اكثر رفعة وتقدم
شبكة الاعلام في الدانمارك في الجمعة، 04 آب 2017 07:53

شبكة ادت دورها الاعلامي والنعم منها ومن جهود العاملين فيها

شبكة ادت دورها الاعلامي والنعم منها ومن جهود العاملين فيها
شبكة الاعلام في الدانمارك في الجمعة، 04 آب 2017 07:14

شكرا لك استاذ على كلماتك وموقفك النبيل من الشبكة

شكرا لك استاذ على كلماتك وموقفك النبيل من الشبكة
شبكة الاعلام في الدانمارك في الجمعة، 04 آب 2017 07:13

تحية لإدارة شبكةالإعلام في الدانمارك ..ولكل الإعلاميين والكتاب والشعراء العاملين فيها ...لمصداقية الحدث ..وجمال الاسلوب ..ونقل الحقائق...شكرا للزميل ادريس الحمداني لمقالته القيمة ...ولكل حروفه الضوئية الشفافةمن منبر الفكر الحر ....ولطروحاته المثمرة ....الف تحية

تحية لإدارة شبكةالإعلام في الدانمارك ..ولكل الإعلاميين والكتاب والشعراء العاملين فيها ...لمصداقية الحدث ..وجمال الاسلوب ..ونقل الحقائق...شكرا للزميل ادريس الحمداني لمقالته القيمة ...ولكل حروفه الضوئية الشفافةمن منبر الفكر الحر ....ولطروحاته المثمرة ....الف تحية
شبكة الاعلام في الدانمارك في الجمعة، 04 آب 2017 07:11

مؤسسة إعلامية راقية وحيادية استقطبت نخبة خيّرة من الكتاب من جميع أنحاء العالم أتشرف بالكتابة فيها لحياديتها واستقلاليتها وحرص القائمين عليها على خدمة الثقافة ونشر الكلمة الحرة الصادقة بعيداً عن أي تأثيرات دولية أو سياسية تحياتي واحترامي لجميع العاملين فيها وخصوصاً ألأخ الغالي الاستاذ رعد أليوسف والأخ ألغالي الاستاذ أسعد كامل

مؤسسة إعلامية راقية وحيادية استقطبت نخبة خيّرة من الكتاب من جميع أنحاء العالم أتشرف بالكتابة فيها لحياديتها واستقلاليتها وحرص القائمين عليها على خدمة الثقافة ونشر الكلمة الحرة الصادقة بعيداً عن أي تأثيرات دولية أو سياسية تحياتي واحترامي لجميع العاملين فيها وخصوصاً ألأخ الغالي الاستاذ رعد أليوسف والأخ ألغالي الاستاذ أسعد كامل
رعد اليوسف في الأربعاء، 02 آب 2017 16:43

شكرا لمشاعرك الطيبة زميلنا المبدع ادريس الحمداني وكلماتك الصادقة ازاء الشبكة .. سعينا كبير لان تبقى الشبكة المنبر الحر الذي يستوعب كل الطروحات والأفكار بشفافية بعيدا عن التعصب والارهاب ..تحياتي لك

شكرا لمشاعرك الطيبة زميلنا المبدع ادريس الحمداني وكلماتك الصادقة ازاء الشبكة .. سعينا كبير لان تبقى الشبكة المنبر الحر الذي يستوعب كل الطروحات والأفكار بشفافية بعيدا عن التعصب والارهاب ..تحياتي لك
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
السبت، 21 تموز 2018

مقالات ذات علاقة

15 آذار 2014
أسابيع قليلة تفصلنا عن يوم الانتخابات العراقية ، وشهر نيسان المقبل سيكون يوم الامتحان  ، و
3707 زيارة 0 تعليقات
27 آذار 2014
السويد / سمير ناصر ديبسشبكة الاعلام في الدنماركبحضور سعادة السفير العراقي في مملكة السويد
6544 زيارة 0 تعليقات
25 نيسان 2014
السويد / سمير ناصر ديبسشبكة الاعلام في الدنماركحينما نستمع الى صوتا عراقيا وهو ينشد ويغني
3707 زيارة 0 تعليقات
28 حزيران 2014
السويد / سمير ناصر ديبسشبكة الاعلام في الدنماركشهدت مدن يوتبوري ومالمو وستوكهولم السويدية
4454 زيارة 0 تعليقات
برعاية وزارة الثقافة وتحت عنوان ( لنصدح عالياً لبغداد .. الحضارة والسلام )  افتتح الأستاذ
3718 زيارة 0 تعليقات
28 تشرين1 2014
في عمود سابق قد نشرته العام الماضي من على صفحات شبكتنا العزيزة  ( شبكة الاعلام في الدنمارك
4278 زيارة 0 تعليقات
02 تشرين2 2014
السويد / سمير ناصر ديبسشبكة الاعلام في الدنماركأنطلقت في شوارع مدينة يوتبوري السويدية أمس
7302 زيارة 0 تعليقات
19 كانون1 2014
قرار وطني وشجاع أعلنه رئيس الحكومة الدكتور حيدر العبادي أمس الاول ، ينصف فيه شريحة الصحفيي
4000 زيارة 0 تعليقات
10 آذار 2015
يوم الآثنين الماضي المصادق الثاني من شهر أذار الحالي وانا في العاصمة البريطانية لندن أطلعت
4299 زيارة 0 تعليقات
28 أيار 2015
 تلقت شبكة الإعلام في الدانمارك بأمتنان وشرف كبيرين كتاب شكر وتقدير من الأمانتين للعتبتين
3692 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 02 آب 2017
  2216 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

لطيف عبد سالم قصص وامضة / قابل الجبوري
19 تموز 2018
مرحبا بالزميل العزيز الأستاذ قابل الجبوري، وبانتظار مساهماتك الأدبية ف...
لطيف عبد سالم ملتقى رضا علوان يستضيف الشاعر جمال آل مخيف
05 تموز 2018
صباح الخير أخي العزيز وشاعرنا الجميل الأستاذ ناظم الصرخي، ممتن لروعة م...
لطيف عبد سالم ملتقى رضا علوان يستضيف الشاعر جمال آل مخيف
05 تموز 2018
صباح الخير أخي العزيز وصديقي الجميل القاص قصي المحمود، شكري وامتناني ل...

مدونات الكتاب

عبدالجبارنوري
20 آذار 2016
حقا الدولة العراقية فقدت " هيبتها "؟ عبدالجبارنوري-السويد هيبة الدولة تتأتى من سيادة القان
عزيز الحافظ
20 تشرين2 2014
أجمل صدمة في العراق وما أكثر الصدمات هي الصدمة الرياضية اللاوقورة بالمشاركة الهزيلة لمنتخب
أصبح الوضع طبيعيا ، وصارت الوقاحة شطارة ، وأنقلب الخجل إلى قلة أدب ، وأصبحت العلاقات العرب
قبل عامين, أو أكثر  أفتتح مكتب, في الولايات المتحدة, لبيع العقارات, فوق سطح القمر, فسارع م
على عكس التنظيمات الإرهابية التقليدية التي شهدتها المنطقة والعالم، أبدت داعش اهتماما استثن
ثامر الحجامي
03 شباط 2017
تربط العراق؛ مع دول الإمارات العربية المتحدة علاقات طيبة, كما تسود المحبة والألفة, بين أبن
جواباً على رسالة ودعوة مكتب الفقيه الشيخ قاسم الطائي.بسم الله الرحمن الرحيم.              
لطيف عبد سالم
16 آذار 2014
مع احتدام الجدل بين الكتل السياسية، وبخاصة المؤثرة في المشهد العراقي حول التوجهات العامة ل
بـيـن الأسـِرّةِ والـتيـجـان يــنهمرُدمعُ الكرامةِ حيث العدلُ يحتضرُمن أجل إرضاءِ أهواءٍ ي
فؤاد يوسف قزانجي
16 تشرين2 2016
دخلت المسيحية الى الجزيرة العربية، قبل الاسلام بفترة طويلة كما يذكر المؤرخ المتميز جواد عل

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال