الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

اخبار أوروبا - شبكة الاعلام في الدنمارك

- اعلامية سياسية ثقافية فنية مستقلة

حـــكاية الطفل رســول / الإعلامي أحمد السامرائي

بسم الله الرحمن الرحيم ( و قل أعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله و المؤمنون ) بدايتاً أوجه ألف تحية وشكر لكل من يعمل عملاً و يتقنه لكل من تحمل مسؤوليته أمام الله عز وجل وخدم المحتاج لكسب رضى الله وحب الناس لأن هناك من يعمل و يقدم و يضحي أبتغاء مرضاة الله تعالى .  متى يتم الأهتمام بثروة الوطن و كنزه العظيم أحباب الرحمن أطفال العراق رجال المستقبل .  حكاية الطفل الشجاع تمثل جزء من معاناة اطفال الوطن رسول الذي لم يتجاوز العشر سنوات و لكنه يعادل عمر شباب يكبروه بعشرين عام يمتلك شجاعة الرجال وله نبره صوت قوية و حادة متمكن من الحديث  بدون خجل و خوف .  أنتشر له مقطع فديو يجادل فيه بالحق أصحاب القرار في المخيم الذي كان يسكن به هو و عائلته و راح يطلق عبارات و كلمات عفويه يندد بها ضعف الخدمات والأهمال و الوعود الزائفه ( اللكلاوات )  كما يصفها منتقد ما وصلت اِليه أوضاعهم التي أختصرها بعبارت ( والله عمي بعد ما نتحمل )  كذلك هي مناشدات الكثير من الأطفال في المخيمات لأنهم يعتبرون أبسط حقوقهم بالعيش الكريم مفقودة الذين كانت لهم قصص و حكايات كثيرة  لعل رسول الذي عاد لمنزله ليواجه طفولته البريئة بمشقاة الحياة كان أحد شخوص تلك القصص المؤلمة الذي وجه رساله ناصعة البياض تخلو من المجاملات و الكلام الزائف قالها بمشاعر صادقة عفويه من قلبه للسانه لكن من يسمع من يستجيب هل ياترى وصلت رسالته  . حقيقتاً لا نستطيع ان نقول لا توجد خدمات ومساعدات بل يوجد الكثير من الخيرين من أبناء هذا الوطن يساعدون على قدر المستطاع و هناك مساعدات تقدمها الجمعيات و المنظمات الأنسانية لكنها لا تفي بالغرض أمام حجم المعاناة  لا بد من تظافر الجهود وتقديم الدعم الأنساني للأطفال وكسر الحاجز النفسي الذي ولد بداخلهم ليتلذذوا بلحظات الفرح . اليوم نحن بحاجه الى فعال لا اقوال من حق هذا الطفل و كل اطفال العراق ان يحصلوا على حقوقهم و يعيشوا طفولتهم بسلام لماذا اطفالنا يتحملون الصعاب و لا يقضون طفولتهم باللعب واللهو كباقي اقرانهم في دول العالم . يتحملون مسؤوليات كبيرة جداً فهذا الطفل مثال فهناك من يفترش الأرض لبيع المناديل الورقية و يبيع الماء و أخرون يلمعون الأحذية للماره و بعضهم  يمسحون زجاج السيارات في الطرقات وما اكثرهم متحدين ( جمرة القيظ )  و يثبتون قدرتهم على تحمل الصعاب وعزيمتهم تعلو كالجبال حفظ الله رسول لعائلته الذي يعمل و يدرس في نفس الوقت فهذه كانت أمنيته الوحيده التي طلبها من الله عز وجل علناً أمام كل من شاهدة على شاشات التلفاز ولم يطلب من البشر فهو المعيل الوحيد لعائلته وحفظ الله جميع أطفال العراق متى  يِـرسم مستقبل مشرق لكل اطفال الوطن المحرومون من طفولتهم و صباهم ليمارسوا حياتهم بشكلها الطبيعي ويقضون أوقاتهم بين الدارسة واللعب في أحضان أسرة ترعاهم بعناية وتربية صحيحة وتحميهم من شرور الدنيا و مصائبها و ما عسانا أن نقول غير اِنا لله و اِنا اِليه راجعون   

الناطق الرسمي لوزارة الإتصالات العراقية عقد ( سي
ألاتصالات أنطلاق المشروع الوطني للانترنت

منشورات ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
:
الثلاثاء، 31 آذار 2020

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

محرر العرب ولقاح كورونا / رابح بوكريش
23 آذار 2020
مرحبا استاذ رابح .. نعتذر لورود خطأ في العنوان .. شكرا لملاحظتك .. تم ...
الدكتور محمد الجبوري كورونا.. هلع جمعي .. كيفية التعامل معه / الدكتور محمد الجبوري
23 آذار 2020
الاخوة الاجلاء في شبكة الاعلام في الدنمارك تقبلوا خالص شكري وامتناني ل...
: - علي صفير شوق .. / سمرا ساي
25 شباط 2020
انى يكون الاحتظار جميل... ربما هناك اجابة

مقالات ذات علاقة

04 آذار 2015
تعتبر الدنمارك رائده في تبني الأفكار التربويه وأن لم تكن هي المخترع الأساسي لبعضها... سأخت
11806 زيارة 0 تعليقات
تركت رياضتنا العراقية في شتى المجالات تركات كبيره وثقيلة من خيبات الأمل وسوء الإدارة والتخ
8967 زيارة 0 تعليقات
26 كانون2 2010
عن معاذ بن جبل قال أرسلني رسول الله ص ذات يوم إلى عبد الله بن سلام و عنده جماعة من أصحابه
7678 زيارة 0 تعليقات
هي رواية فرنسية من تأليف غاستون ليروي. وكانت بالأساس مسلسل قصصي نشرت في مجلة "Le Gaulois"
7638 زيارة 0 تعليقات
منذ 1400 عام استشهد سبط رسول الله صلى الله عليه واله وسلم على يد جيوش الكفر والنفاق جيوش ي
7270 زيارة 0 تعليقات
بقلم الدكتور نعمه العبادي مدير المركز العراقي للبحوث والدراساتتزايد الاهتمام بسؤال (كيف نح
7051 زيارة 0 تعليقات
اﻟﺣﺩﻳﺙ ﻋﻥ التراث والعادات والتقاليد وﺍﻟﺣﺭﻑ ﺍﻟﻳﺩﻭﻳﺔ ﺍﻟﺗﺭﺍﺛﻳﺔ يعطينا ﺍﻷﺻﺎﻟﺔ ﻭﺍﻟﺩفء ﻭﺍﻟﻧﺷﻭﺓ.
6617 زيارة 0 تعليقات
ضمن سلسلة (أوراق كارنيغي)،أصدرت مؤسسة كارنيغي للسلام العالمي ومقرها واشنطن ، في الأول من ش
6611 زيارة 0 تعليقات
 برعاية وزير الثقافة الاستاذ فرياد راوندوزي وحضور وكيل الوزارة الاستاذ فوزي الاتروشي استذك
6552 زيارة 0 تعليقات
الامة العربية ومن خلال ماتركه اجدادنا في حضارة وادي النيل وحضارة وادي الرافدين كانت من اكث
6548 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال