Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 05 آب 2017
  942 زيارات

اخر التعليقات

شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...
انعام عطيوي لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
شبكة الاعلام في الدانمارك وفرت تواصل مهم وفتحت افاق ثقافية وادبية وفني...
ادهم النعماني لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
ليس مدحا ولا إشادة تخرج من فراغ ،ولكنها حقيقة بينة ساطعة على ان اسعد ك...

مدونات الكتاب

أ.د.أقبال المؤمن
07 حزيران 2016
لو سألنا ساسة العراق الديمقراطي اليوم هذا السؤال لكان الجواب لا يسر عدو ولا صديق ولأستمر النقاش
2382 زيارة
هشام الهبيشان
25 شباط 2015
بالبداية" ,,وقبل الخوض بتفاصيل المقال "أود توضيح ان الكلمات التي قيلت وكتبت بهذا المقال ,,ما كت
2237 زيارة
ثامر الحجامي
14 أيار 2017
مع قرب إعلان النصر النهائي, يعيش الجميع هاجس ما ستؤول إليه أوضاع البلاد سواء كانت سياسية أو إجت
1097 زيارة
طارق الجبوري
16 نيسان 2017
قبل ايام تناقلت بعض وسائل الاعلام بيان مكتب النائب محمد اللكاش من كتلة المواطن وهو يدعو فيه رئي
1364 زيارة
إهتم دين الإسلام الحنيف بالسلوكيات الأخلاقية بين أفراد المجتمع إهتماماً بالغاً نظراً لما لهذه ا
3897 زيارة
وداد فرحان
12 تموز 2016
خبر استوقفني لما احتواه من دلائل متنوعة ومتجانسة لكن أريد لها أن تحتوي وهم التناقض. يقول ا
1846 زيارة
لابد من ادراك أهمية تعميق العلاقات بين المسييحين و المسلمين عامة و بين المسلمين و المسيحيين في
2930 زيارة
محرر
14 أيار 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أكدت وسائل إعلام عالمية أن إيقاف انتشار الفيروس "WannaCry"
4082 زيارة
عماد آل جلال
22 شباط 2017
يشهد العالم أنفتاحا غير مألوف في إنتقال المعلومات والثقافات بين أجيال متباينة في العمر تعيش في
1593 زيارة
حسام العقابي
24 شباط 2017
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانماركأدانت المكسيك القواعد الجديدة للهجرة التي أ
2098 زيارة

إخفاق مدرسة الأمل / ادهم النعماني

منذ اللحظة التي سُجيَ فيها النبي محمد ليلقي ربه ابرز اهل الدنيا ومن اللذين لم يتشربوا بروح الاسلام فهما وادراكا واستيعابا مناقيرهم لكي يتصارعوا على الدنيا ومغانمها وكأن لم يكن في الامر شئ جديد.وحين ووري الثرى فرضوا ممثلهم على رأس السلطة السياسية محاولة منهم للحفاظ على امتيازاتهم القديمة والجديدة .وهكذا حصل لهم ما ارادوا فافرغوا الاسلام من محتوياته الاجتماعية الانسانية واستعملوا ثقافته من قرآن وسنة لتحقيق مآربهم في السلطة والسيطرة والتوسع .وتحقق لهم ما خططوا له حتى وصلت فتوحاتهم اقاصي الدنيا ،لكنها فتوحات لا تحمل من الاسلام سوى الاسم حصل خلالها ظلم وعسف كبيران للشعوب والبلدان التي دخلها المسلمون الاوائل .وفي هذا الخضم ظهرت مدارس اسلامية عديدة لسنا مضطرين لتعدادها لكثرتها ولكن مدارس همشت الاسلام وجعلته اضحوكة امام الآخرين .بقيت مدرسة واحدة حافظت على نقائها الفكري وعمقت مداركها العلمية والفلسفية حتى اكتملت كل مظاهرها المعرفية الا هي مدرسة علي بن ابي طالب .هذه المدرسة حوربت في ظل صاحبها وظلت حبيست الرفوف من حين وفاة صاحبها حتى العصر الحاضر حين شاءت الاقدار للذين ينتمون الى هذه المدرسة ان يجلسوا على عرش السلطة يمتلكون كل ما هو ضروري من قوانين ومال لكي يجسدوها واقعا على الارض .ويثبتوا للآخرين انها المدرسة الاقرب الى فهم الرسالة المحمدية التي تهتم بالحياة عامة وبالانسان خاصة .لكن تجربة تقترب من ١٥ عام ظهر منها ان القوم لا يختلفون عما كان عليه القوم قبل الكثر من ١٤٠٠ سنة .وبدون الخوض في التفاصيل فكل مظهر الصورة بائس ومزري ومخزي .خذوها مني انا المواطن البسيط ان الاسلام فقد احترامه عند الناس لما شعر الناس ان الاسلام لم ولن يهتم بهم .اكبر ثورة في التاريخ الانساني اطاح بها اصحابها .الا تعسا لكم يا خونة الأمانة .نسبة النجاح في الاعدادية ٢٨ بالمائة هذه السنة في وضع تربوي تعيس وبائس .

قيم هذه المدونة:
1
امن الهواتف الذكية .. للحفاظ على امن وسلامة المعل
رأي فيما آلت اليه القيَّم و الاعراف الانسانية/ اثي

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الثلاثاء، 21 تشرين2 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

مقالات ذات علاقة

سعيد لأن حادث اختطاف الزميلة أفراح شوقي انتهى بعودتها الى منزلها ، وكنت ممن استنكر هذا الحادث الإجرا
في حي العدالة /شارع الجنسية  بمحافظة  النجف الاشرف  ترقد قامة أدبية شامخة أضاءت بحروف
أزدياد الفضائيات بلا ضابط ولا رقيب وارتباطها بالقاعده المعروفة  الزيادة كلنقصان قاد مؤخراً لظهو
ترامب : يجب وضع حد للاحزاب الاسلامية المتطرفة في العراق التي استولت على السلطة لانها اسائت لسمعة الو
مبادرة جديدة على طريق التوعية المجتمعية ، تقوم بها رابطة المصارف الخاصة العراقية ، ممثلة برئيسها الا
كان ولم يزل في معظم شعوب العالم الثالث المتاخرة عن الركب الحضاري من يرى الحالة الاقتصادية لاي شخص من
تربط العراق؛ مع دول الإمارات العربية المتحدة علاقات طيبة, كما تسود المحبة والألفة, بين أبناء البلدين
   منذ عقود بل قرون خلت، هناك مفردات ليست جديدة على العراقيين، أظن بعضها مسموعا حد الملل،
شعب ضحى وصبر ومازال يكابد متحملا اخطاءكم وفسادكم .. شعب توسلتم به كي ينتخبكم ومررتم عليه قرارات صعبة
شعب العراق اصبح شعبين..شعب الداخل وشعب الخارج.. في ظل الدكتاتوية كانت جماعة(الخارج) تقود المعارضة ال