Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...
انعام عطيوي لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
شبكة الاعلام في الدانمارك وفرت تواصل مهم وفتحت افاق ثقافية وادبية وفني...
ادهم النعماني لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
ليس مدحا ولا إشادة تخرج من فراغ ،ولكنها حقيقة بينة ساطعة على ان اسعد ك...

مدونات الكتاب

بسم الله الرحمن الرحيم﴿ وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْ
1058 زيارة
انعام عطيوي
29 تموز 2017
تقرير وتصوير/ إنعام العطيوي شبكة الاعلام في الدانمارك – مكتب بغداد بين الدكتور شفيق المهدي مدير
764 زيارة
حسام العقابي
16 نيسان 2017
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك تُوفيت،  في إيطاليا أكبر معمرة في العالم، ع
2523 زيارة
العامل الخارجي وتأثيره على الوضع الداخليتتحرك الشعوب لتحقيق أهدافها  المشروعة في الوحدة والتحرر
2045 زيارة
أياد السماوي
16 آذار 2013
يوم أمس كنت قد أخبرتكم أنّ الشيعة لا يقتلون المصلين , وقتل المصلين في المساجد بضاعة ليست شيعية
2175 زيارة
علي حسين العلاق
18 تشرين2 2016
بسم الله الرحمن الرحيم ( وما النصر الا من عند الله العزيز الحكيم ) الشكر اولا لله الواحد المنا
2257 زيارة
براء البياتي
18 نيسان 2017
بينما كنت أحتسي قهـوتي ☕ الصباحيه واستمع لصوت فيروز الشجيّ وهي تغني ((راجعين ياهـوى ...راجعين .
2003 زيارة
خلال استضافته عدداً من الكتاب والصحفيين الأسبوع الماضي، تحدث الدكتور فؤاد معصوم رئيس الجمهورية
2217 زيارة
فكان لابد ان تكون لله من وقفة تكون نقطة التحول في مسيرة قافلة الانبياء والدين الذي اختار ان يكو
2413 زيارة
admin
26 كانون1 2016
جدلية مخجلة!!!ونحن نعيش عهد، أمست فيه الدولة أشبه بدولة المقبور صدام حسين، عندما قال مرة لامرأة
3188 زيارة

يا صاحب الهوى / عبد صبري ابو ربيع

سلمت روحي اليه

كطائر مكسور الجناحين

سلمت قلبي اليه

ولما رآني بين يديه

فر مني وجَرّح عينيّ

وكأنه لم يرني

رهين عينيه

أي حلم ٍ مات

على شفا شفتيه

وأي الاماني لعنت

ما لامني العاذل فيه

سلمت روحي اليه

سلمت قلبي اليه

فر مني لما لامست

يدي يديه

كأنني غريب عليه

ولما هويت في هواه

جرني من عنقي

الى نار الصدود

ورسمت قصيدتي

على أجمل الخدود

يحاكيني بشفتيه

وضحكات عينيه

وحبال المودة تقطعت

حين لامست يدي يديه

هو الذي بنى أوهام عشقي

وصار كل يوم في طريقي

ولما شربت الكأس كله

فر مني بعينيه ورجليه

كأنني غريب عليه

يا صاحب الهوى خلصني

من كيد ثغريه

وأنا الضمآن يا صاحب الهوى

والماء بين يديه

قيم هذه المدونة:
0
ألسنة تنطق بآراء الغير ! / زيد الحلي
رسالة الى السيد وزير التربية في العراق حول التسرب

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الثلاثاء، 21 تشرين2 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

مقالات ذات علاقة

يومَ كان طفلاًكان الفراتُشقياًيتمرّن على القفزِبين التلالليس بالوَلدِ العاقّـ كما يُزعَمُ ـلكنّهُ لا
وجعْ وطن/أليك حبيبي ... ودعني أصلي .!! نحن جيلٌ خارجٌ من رحم الحروب ، مثقلون بمسؤولية أخلاقية قبل أن
مقداد مسعود/ 1954 شاعر وناقد عراقي معروف ومشهور يحمل رقماً ثراً متلئلئاً وساطعاً في أرشفة الذاكرة ال
أغنية الصباح.. وهمس القمرتشجو بهسيس الريح بأوراق الشجرالحياةُ لا تخلقُ من عدمحياةً بحياة… وحباً بحب,
قصيدتي مهداة الى هذا ( البطل المعفر وجهه بتراب المعركة ودمه الطاهر)ولكل الابطال الغيارى ولكل العراقي
انوثة السلام ولودة...الاطفال ينهمرون من الحنفيةفي صباحات عشق بلون ضحكة الماءيرتعش منزلقاً على منحنيا
منهمرةٌ….أنامل المطر تغمر المدىبآلاف القبل الندية.. لاثمة ثغور الوردتساقطاً ولِهاً بالقرب الحميم.تَض
مال ظلي لا يفيقيتبع عميق حزني كالطريق.سَنُنسى كما العبير, منسلاً من القارورةنضيع بلجةِ اللحظة,بلا ما
مؤلم هذا الاحتطاب …بلحاء العمر , لتسيل الجروح..دموعا حليبية, من آهات المواويل المنثورةبساطاً ليمينكَ
كاليتم المقرفص بذهول الفقد الاخرس...هكذا هي, الذاكرة المنفية للأسرى... استحمت بقلب الضباب. فأختفت مل