الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 427 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

ألسنة تنطق بآراء الغير ! / زيد الحلي

جوهر عمودي هذا الاسبوع ، مبني على نقاش دار مؤخرا في ضيافة كريمة ، قام بها زميل عزيز ، تنوع حضورها باخوة في مختلف الاختصاصات .. فجأة ، تصدى احد الحضور ، دون سابق إنذار ، الى تناول شخصية عراقية ، كريمة ، تربطنا بها معرفة طويلة ممتدة لسنوات ، ونعرف سجاياه ، فيما المتحدث الذي جاء على سيرته بالسوء ، لم يتعرف عليه ، بنى معلوماته على مسموعات و ( خربشات) اقلام مسمومة .. وما افرحني ، كان الرد الشريف من زميل ، عرف عنه تواضعه الكبير ، وحدته في قولة الحق .
ابتداء ، لا اريد ان يُفسر كلامي على محمل آخر او على نوع مغاير لما يشاع بين الناس ، وهو ان الاشخاص مجبرون على السير في اتجاه رُسم لهم مقدما وفق مقولة ان الانسان ( مسير لا مخير ) لأنني لو خالفت ذلك اكون كمن غادر السرب ، ليغرد وحده دون ان يسمعه الآخرون .. وتلك علة لستُ بقادر على حملها .
لكن ذلك ، لا يمنع من القول انني كلما اختليت الى نفسي ، قفز الىّ سؤال لم اعرف اجابة عليه وهو سؤال لا زمني منذ مدة طويلة ، ربما منذ ان تعاملت مع الكلمة ، فكرا واسلوبا ومعيشة .
هذا السؤال الذي ما انفك يلتصق بجواب معروف عندي ، غير انه لم يجد له صدى عند اصدقائي المقربين الذين احاورهم بين مدة واخرى ، في مسائل الحياة والعدم .. والسؤال هو : ان الانسان كان ( خاما انسانياً ) يضطرب في مناجم التاريخ لا يعرف نفسه ولا يعرفه احد .. فمن هو المارد العظيم الذي جعله يتسلق الفراغ الرهيب ليملأه بوجوده الكبير.. الحديث ؟
لقد وجدتُ الجواب ، لكني لم اجد من يرحب به ، او يشاركني الرأي فيه احد .. فأصدقائي يقولون انه التطور .. فأقول : نعم انه التطور .. غير ان التطور حركة .. فمن هو صاحبها ؟ هو ظاهرة ، وراءها قوة تصنعها .. والتطور في جميع صوره لا يعني اكثر من نشاط الطاقة!
اذاً ، فالحديث عن التطور ، مثل الحديث عن العمل ( لا يُقصد به إلا انه قوة مخلوقة ، لا خالقة .. ولهذا فأنه لا يجيء في درجة واحدة ، وانما يجيء متفاوتاً ، لتفاوت الطاقات التي تحركه )
الناس يعملون لأن فيهم طاقة.. ( انهم ينطلقون في اعمالهم ، كما تنطلق الانهار والرياح والشهب ... انهم يتعالون في ما يصنعون كما تتعالى فروع الاشجار .. وكما ينطلق السحاب في السماء).
ليس هناك شيء لتعليل ذلك سوى طاقة الحياة ، وطاقة الوجود .. انها الطاقة الانسانية .. وما اعظمها من طاقة ، ان احسنا النظراليها ، وعملنا في دائرتها الواسعة الفسيحة ..
فهل ادرك ، من يلوك بلسانه ما يردده غيره عن حقد ونميمة ، بأن الحياة صدق وعقل وميزان ..؟

إنقاذ الأطفال من تأثيرات ألحروب / رائد الهاشمي
يا صاحب الهوى / عبد صبري ابو ربيع

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأربعاء، 20 حزيران 2018

مقالات ذات علاقة

تزمَّلَ رأسي ترواده النبوةملأ الخوفُ زوايا المكان فيا أيها الْمُزَّمِّل ايها العقل المقدس 
11 زيارة 0 تعليقات
17 حزيران 2018
عدنان كيف حالك في القبور ؟ يا قمر الزمان مازلت منذ عام أستيقظ ألملم الأحزان وأسأل الناس هل
25 زيارة 0 تعليقات
20 حزيران 2018
لم يعد المتنبي وحده من وجد في عودة العيد مذاقا غير مذاق الفرح المعهود في قدومه، وما عاد ين
41 زيارة 0 تعليقات
20 حزيران 2018
نعم... ذلِكُم ما كانَ ينقُصُ أغنِيَتي القَديمَةَ:جَمَعتُ لها روحَ المَعازِفِ..ولم أمنَحها
49 زيارة 0 تعليقات
18 حزيران 2018
طرقتُ بابَ العرافين أستجدي كذبهم أفتوني عسى للرؤيا تعبُرُونَ، كلما أبحرُ في أحلامي ، أجدُك
51 زيارة 0 تعليقات
17 حزيران 2018
ذوى حبي وماتت في شرايينيكلمحِ البَرقِ في يوم عاصفنسيت خده الورديخضرة العينينهمسات الحنين ا
56 زيارة 0 تعليقات
17 حزيران 2018
في الرابع عشر من نيسان الماضي ، اعلنالرسام العراقي المهاجر ، كريم سعدون ،عن اقامته معرض ،
67 زيارة 0 تعليقات
16 حزيران 2018
1- نبـــــوءة--------قالتْ عرافةُ قريتِنَاأخطاتَ بحقٍّ ياولدِيفي العنوانِما هذا زمنُ الحبّ
70 زيارة 1 تعليقات
17 حزيران 2018
مطية تنابلة يسرجون ثأرك خاملين ويقتاتون فجاجة على نسغ ظلك بانتظار المارد المخبوء عرفا في
74 زيارة 0 تعليقات
خصب أبي بدم الضحايا .. صرخة الريح في طلق السماء وصوت نبي ، لرسالات الشموس فأنت ِ أوَّل تسا
74 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 05 آب 2017
  2006 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

لطيف عبد سالم أهلا بالأستاذ الكاتب والصحفي لطيف عبد سالم في هيئة تحرير الشبكة ..
19 حزيران 2018
إلى / أحبتي وأساتذتي الأفاضل إدارة تحرير شبكة الأعلام في الدنمارك مساء...
: - ابراهيم امين مؤمن روائى خيال علمى ثلاث قصائد قصيرة - لــ صابر حجازى
16 حزيران 2018
استاذ صابر حجازى كل سنة وانت طيب.. الماضى والحاضر والغد كلهم فى تفاعل ...

مدونات الكتاب

غابات الليل عانقتْ نهر تفرع من صقيعِ متصدع بهوس أفق غادر غلق بوابة الشمس ورؤيا مشردة غرزتْ
نبيل المنصوري
23 كانون2 2017
للعراق حقب تاريخية وحضارية مختلفة منها مانعتز به ومنه ما يألمنا ومنه مايخجلنا ويبكينا .عند
هادي جلو مرعي
23 آذار 2018
في بلد كالعراق تختلط فيه المعاني، وتشتبك النيات. فلايعود يسيرا معرفة مايريده الناس، ومايؤم
القيم هي جوهر الحضارة البشرية وخلاصة الشخصية الانسانية، ومجموع هذه القيم يمثل قمة الارتقاء
مسكينة يا بنت الشوارعمتى تكف يديك ِ عن الاستجداءواشباع الصغير الجائعاركضي بقدميك ِ نحوالأب
علي الكتبي
31 آذار 2017
الإنسان العربي انطلق في نهضة حقوقية أثلجت صدر كل غيور , وأعادت الأمل في وجود امة حية . وكا
زيد الحلي
26 تشرين2 2016
ربما ان العراق سيدخل موسوعة ، اغرب قصص الطب والعلاج في العالم ، بعد اصرار اهم مستشفياته ال
سمير ناصر ديبس
01 تموز 2015
فقدت الاوساط الصحفية والاعلامية والثقافية والدبلوماسية العراقية امس الاول علما من اعلامها
ألون بن مئيـر
27 أيلول 2017
على الرغم من أن الرئيس ترامب ليس مسؤولا عن فشل الولايات المتحدة الكامل في وقف كوريا الشمال
محمود الربيعي
14 تشرين1 2016
بينما يقف ربيع التغيير عند أكثر الدول رجعية ودكتاتورية وتخلفللأسف الشديد نجد أن بعض الدول

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال