الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

ألسنة تنطق بآراء الغير ! / زيد الحلي

جوهر عمودي هذا الاسبوع ، مبني على نقاش دار مؤخرا في ضيافة كريمة ، قام بها زميل عزيز ، تنوع حضورها باخوة في مختلف الاختصاصات .. فجأة ، تصدى احد الحضور ، دون سابق إنذار ، الى تناول شخصية عراقية ، كريمة ، تربطنا بها معرفة طويلة ممتدة لسنوات ، ونعرف سجاياه ، فيما المتحدث الذي جاء على سيرته بالسوء ، لم يتعرف عليه ، بنى معلوماته على مسموعات و ( خربشات) اقلام مسمومة .. وما افرحني ، كان الرد الشريف من زميل ، عرف عنه تواضعه الكبير ، وحدته في قولة الحق .
ابتداء ، لا اريد ان يُفسر كلامي على محمل آخر او على نوع مغاير لما يشاع بين الناس ، وهو ان الاشخاص مجبرون على السير في اتجاه رُسم لهم مقدما وفق مقولة ان الانسان ( مسير لا مخير ) لأنني لو خالفت ذلك اكون كمن غادر السرب ، ليغرد وحده دون ان يسمعه الآخرون .. وتلك علة لستُ بقادر على حملها .
لكن ذلك ، لا يمنع من القول انني كلما اختليت الى نفسي ، قفز الىّ سؤال لم اعرف اجابة عليه وهو سؤال لا زمني منذ مدة طويلة ، ربما منذ ان تعاملت مع الكلمة ، فكرا واسلوبا ومعيشة .
هذا السؤال الذي ما انفك يلتصق بجواب معروف عندي ، غير انه لم يجد له صدى عند اصدقائي المقربين الذين احاورهم بين مدة واخرى ، في مسائل الحياة والعدم .. والسؤال هو : ان الانسان كان ( خاما انسانياً ) يضطرب في مناجم التاريخ لا يعرف نفسه ولا يعرفه احد .. فمن هو المارد العظيم الذي جعله يتسلق الفراغ الرهيب ليملأه بوجوده الكبير.. الحديث ؟
لقد وجدتُ الجواب ، لكني لم اجد من يرحب به ، او يشاركني الرأي فيه احد .. فأصدقائي يقولون انه التطور .. فأقول : نعم انه التطور .. غير ان التطور حركة .. فمن هو صاحبها ؟ هو ظاهرة ، وراءها قوة تصنعها .. والتطور في جميع صوره لا يعني اكثر من نشاط الطاقة!
اذاً ، فالحديث عن التطور ، مثل الحديث عن العمل ( لا يُقصد به إلا انه قوة مخلوقة ، لا خالقة .. ولهذا فأنه لا يجيء في درجة واحدة ، وانما يجيء متفاوتاً ، لتفاوت الطاقات التي تحركه )
الناس يعملون لأن فيهم طاقة.. ( انهم ينطلقون في اعمالهم ، كما تنطلق الانهار والرياح والشهب ... انهم يتعالون في ما يصنعون كما تتعالى فروع الاشجار .. وكما ينطلق السحاب في السماء).
ليس هناك شيء لتعليل ذلك سوى طاقة الحياة ، وطاقة الوجود .. انها الطاقة الانسانية .. وما اعظمها من طاقة ، ان احسنا النظراليها ، وعملنا في دائرتها الواسعة الفسيحة ..
فهل ادرك ، من يلوك بلسانه ما يردده غيره عن حقد ونميمة ، بأن الحياة صدق وعقل وميزان ..؟

قيم هذه المدونة:
1
إنقاذ الأطفال من تأثيرات ألحروب / رائد الهاشمي
يا صاحب الهوى / عبد صبري ابو ربيع

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
هل انت مسجل كعضو في الشبكة؟ ادخل هنا للتسجيل ( كعضو جديد )
:
الخميس، 22 شباط 2018

مقالات ذات علاقة

ياعراق مضى 26عاما على حلم العراقي العالمي منذوالعام 1986 في المكسيك.وتلت السنوات والعراق في سبات ولم
السيد رئيس مجلس النواب العراقي أ لأ تخجلون ولو لمرة واحدة فلسطينيون يتبرعون للنازحين العراقيين ؟ الب
هروب (كوكو) واعجوبة عودتها ؟!!اثبت علماء النفس والمجتمع وجود التفاعل الفطري لعلاقة الإنسان مع الحيوا
خرج بعد ان أستحم وهو يغني ... قولي أحبك كي تزيد وسامتي فبغير حبك لا أكون جميلا ... سعيد بما يردد شار
مِنْ  تـُقى جئنا  دعاءًحاملاًنبضَ السَّماءْفانبثقنامِنْ سناهاكيف يحيابينَ وصلٍ بينَ قطعٍكلُّ وجهٍمِن
سابقا كانوا الرجال يتسابقون عند حوانيت الوراقين في سوق المتنبي وغيره يبحثون عن دواوين العشق والغرام

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 05 آب 2017
  1189 زيارات

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

د. محمد الجبوري الاعلام ودوره في تثقيف الناخب العراقي / د. محمد عبدالهادي الجبوري
21 شباط 2018
الأستاذ الفاضل حسين الحمداني من وجع المشهد العراقي نكتب لكي يستيقظ شعب...
حسين يعقوب الحمداني الاعلام ودوره في تثقيف الناخب العراقي / د. محمد عبدالهادي الجبوري
20 شباط 2018
د. محمد عبدالهادي الجبوري موضوع مهم جدا وهو قاعدة حقيقية لمنهج الأنتخا...
حسين يعقوب الحمداني ( الكعكة ) وتفاهات الخصوم .. / حسين كاظم الموسوي
19 شباط 2018
تحيه طيبة الموضوع ممتاز جدا من حيث الصورة الأنسانيه والوطنية للسيده حن...
خلود بدران للصداقة معك معنى آخر / خلود بدران
18 شباط 2018
جميل جدا ومعبر

مدونات الكتاب

د.عامر صالح
15 آب 2014
لعلي أكون مطمئنا لرأي عندما أقول أن العراقيين ضعيفي الثقافة في التداول السلمي للسلطة بعد عقود خ
3018 زيارة
بلدنا العراق ..ولدنا وترعرعنا فيه ..تعايشنا مع افراحه واتراحه .. وعلى مدى سنوات بقاءنا فيه وماز
2680 زيارة
العراق غني بالثروات والحضارات ولصوص تشكلت منها ثلاثة حكومات لدولة وهمية لا تنتسب اليه"تشكلت حكو
3051 زيارة
محرر
03 نيسان 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - صرّح مسؤول عراقي أمس الأحد بأن وزير النقل العراقي كاظم الح
3098 زيارة
مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك متابعة - انتخاب القيسي لمناسبة  حملة الـ
2497 زيارة
د. طه جزاع
20 تشرين2 2017
 مابين زيارتي الأولى لأسطنبول صيف 2013 وزيارتي الأخيرة لها صيف 2017 هناك الكثير من المتغيرات ال
883 زيارة
تثير قضية موعد الانتخابات البرلمانية في العراق الكثير من التساؤلات المشروعة والتي تتعلق بتنفيذه
648 زيارة
باختصار شديد ..اقترح على الحكومة العراقية اتخاذ خطوات تكميلية للعفو الذي صدر اليوم من قبل السيد
2936 زيارة
د.سناء الخزرجي
18 كانون2 2017
في تحليل بسيط لشخصية دوكنز البروفيسور الملحد يتبين لي ان ثقته بنفسه في الرد على الاخرين لا تأتي
2930 زيارة
يتجاهل مسيرتكم كثيرون، فهي عصية على أكثر العقول، لذا قال منهم من قال، انتقد من انتقد.تقضمون الأ
2758 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال