Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...
انعام عطيوي لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
شبكة الاعلام في الدانمارك وفرت تواصل مهم وفتحت افاق ثقافية وادبية وفني...
ادهم النعماني لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
ليس مدحا ولا إشادة تخرج من فراغ ،ولكنها حقيقة بينة ساطعة على ان اسعد ك...

مدونات الكتاب

قال العزيز الحكيم جَلَّ شأنه في محكم كتابه المجيد: "كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ
2019 زيارة
حسام العقابي
08 آذار 2017
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانماركأعلن البيت الأبيض أن رئيس الوزراء حيدر العب
1505 زيارة
باسم العوادي
16 نيسان 2017
قرأت اليوم كلاما في ان هناك عدة مرشحين لرئاسة التحالف الوطني ومنهم العامري والشهرستاني والخزاع
1462 زيارة
حسام العقابي
09 تشرين1 2017
    حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك  اكد السيد مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري مقتدى ال
380 زيارة
واثق الجابري
02 كانون2 2017
يُطلّق أي بطل عراقي الدنيا؛ منذ الّحظة الأولى التي يفكر في الذهاب الى المعركة، ويُسطر أمثلة في
2083 زيارة
د.عامر صالح
16 نيسان 2017
 ذكر مصدر في الشرطة العراقية ، يوم الأثنين المصادف 2017ـ04ـ10 ، أن حماية الأمين العام لحرك
1398 زيارة
إنعام كجه جي
23 أيلول 2017
إنه السؤال الذي أبحث له عن جواب: كيف تحولت الزعيمة البورمية أونغ سان سو كي، بين ليلة وضحاها، من
425 زيارة
عدنان السوداني
16 حزيران 2016
القضاء العراقي ينتصر للصحفي حيدر الجنابي ويقضي بالزام جريدة الحياة اللندنية دفع مبلغ 50 مليون د
2309 زيارة
مرت امس ذكرى يوم مجيد لكننا تركناه بدون ان نشير اليه ولو بحروف قليلة رغم كون هذا اليوم يمثل نصف
1547 زيارة
محرر
23 أيلول 2017
مع بزوغ فجر غرة شهر محرم الحرام، يسعدني أن اهنئ شعبنا العراقي والعالمين العربي والاسلامي بحلول
448 زيارة

من أين جاءت قصيدة ( للريل وحمد ) / د.هاشم عبود الموسوي

أولا قبل أن أسرد القصة الحقيقية لمنبع هذه القصيدة التي فتحت بمفرداتها المتداولة بين الناس أبوابا جديدة للقصيدة العامية ، ومنحت المنجز الشعري إقبالا غير مسبوق .
أود أن أدون ما كتبه كاظم اللامي بهذا الصدد :
(الشاعر الكبير مظفر النواب لم يكن على درجة كبيرة من الصدق والصحة بما أورده بخصوص قصة قصيدته "الريل وحمد" لاعتبارات سيكولوجية سيسيولوجية مهمة، ولو في حدودها العراقية الضيقة لو أنها - أي الاعتبارات - طبقت بعلمية المستكشف الناظر بتجلٍ لكل صغيرة وكبيرة وبزوايا متعددة لواقعية القصة التي روتها رفيقة دربه في رحلة قطار الجنوب القادم من بغداد باتجاه البصرة وفي مقاعد الدرجة الثالثة.
أوجزها بما يأتي.. الحياء وطبيعة النساء وخصوصا الجنوبيات ولعظم الهم الكبير الملقى على أرواحهن كلباس يقيهن برد الحياة المميت بالتأكيد سيمنعها أن تصرح ولو تلميحا لأقرب الناس اليها بهذا الوجع القاتل، ولما له من تبعات تنهي حياتها وهي الهاربة طويلا كجان، فالجان في رواية "البؤساء" لخطر يهدر طويلا كصوت القطار الذي يقلها، وما يستبعد هذا البوح ان القطار يتواجد في زمن السرد عند منطقة نفوذ أهلها وعشيرتها، ومحل سكن حبيبها الذي تنكر لها.
ثم وعن تجربة واقعية مررنا بها أثناء سفرنا المتواصل في وسائل النقل العراقية، ومنها القطار انه بالامكان ان يتجاذب الرجل أطراف الحديث مع رجل آخر، وربما بأسرار كبيرة اذا ما تواجدت الثقة بينهما والتي يكشفها السفر لكونه ميزان الأخلاق.
أما امرأة تفتح النار على نفسها بهذه الطريقة الانتحارية عند اسماع رجل غريب وعند حدود ادارية تجمع أهلها وذويها، فهذا لم ولن يحصل .


-----------------


وإليكم ما أعرفه و أدونه عن منشأ فكرة و أجواء هذه القصيدة ، غير منتقصا من صديقي ورفيقي الشاعر الكبير "مظفر النواب" والذي يسكنان الإلهام و العبقرية في داخله ،
لاشك و أن السنوات الخمس التي أعقبت ثورة 14تموز 1958كانت تعتبر فترة شعرية غزيرة ، وخصب بكل المعاني في حياة كل الشعراء العراقيين . وقد قام إتحاد الأدباء والكتاب العراقيين والذي كان في مرحلة التأسيس ، بمبادرة غير مسبوقة من نوعها ، ليرسل وفدا من أدباء بغداد الى جنوب العراق ، وخاصة منطقة الأهوار ،من أجل الإطلاع على التراث الأدبي والشعري فيها وتوثيقه ، ليتم البدء بدراسته وتحليله بشكل متمعن .
لا تحضرني أسماء المشاركين في ذلك الوفد ، إلا أني أعلم جيدا أن الأديب القاص "نزار عباس" ، والذي كان يعتبر من أحد أقطاب الحركة الوجودية في العراق (إضافة الى حسين مردان وخالد السلام ، والذي تحول ليصبح كاتبا ماركسيا .. وغيرهم ) ، قد كان ضمن الوفد. . إستعار الوفد أحد أجهزة التسجيل الصوتي الصغيرة نسبيا والتي تُشغل بالبطاريات ،من مديرية الإذاعة والتلفزيون ، التي كان يدير شؤونها الراحل الأديب الكبير كاظم السماوي ( وهوأحد أعضاء الهيئة المؤسسة لإتحاد الأدباء والكتاب العراقيين آنذاك .. وقد أيد لي الأستاذ كاظم (قبل وفاته بسنوات ما سمعته من "نزار عباس" ) ، والذي إلتقيته في دمشق في صيف 1964 ، هو قادم من بغداد و أنا قادم من برلين ، وقد سكنّا في بانسيون واحد ، حيث ذكر لي بأن الشاعر الموهوب والكبير " مظفر النواب " كان متعطشا ليستمع الى التسجيلات الصوتية التي عاد بها الوفد من زيارته للجنوب . وقد إستمع الى نص يحكي عن أسطورة حب نشأت بين شخص يدعى حمد وحبيبته المعاتبة له على هجرها ، و(كانت اللهجة العامية التي كتب بها النص لا ترقي لتلتقي مع ذائقة سكان المدن ) .
قال لي الأستاذ نزار بأن مظفر لم ينم لعدة ليالي ، حتى جاء لنا يقرأ نصا تزاوجت فيه بخلابة دفقات الموت والحياة ، وقد خلق القصيدة من جديد ولتكن القصيدة قد أصبحت فيما بعد أحد مفاتيح الحداثة الشعرية العامية لينشرها فيما بعد في عام 1959 في مجلة المثقف الجديد البغدادية . وأنا شخصيا قرأتها آنذاك على صفحات تلك المجلة ، متلذذا لأول مرة مثل كثير من المتلقين للشعر الشعبي العراقي .وأتذكر بأنه وضع في مقدمة القصيدة نصا ، كما أتذكر ، جاء فيه : ( أحبت حمد و أحبها وكان حبا جميلا لون أيامهما بالفرح . وها هي اليوم تمر على مضارب عشيرة حمد .. وهذه القصيدة له ولها ولصديقي ذو العيون المليئة بأيام النضال ) .
اللهم أشهد أني كتبت عما سمعته وعرفته .
د.هاشم عبود الموسوي

قيم هذه المدونة:
0
لاتنسى أنك وطن لي .. / دولت بيروكي
استقلال كوردستان و الحراك الفوضوي..!!/ د. اكرم هوا

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الثلاثاء، 21 تشرين2 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

مقالات ذات علاقة

برلمان النكاح يموء على مدار السنة،وشباط ليس استثناء.مشغول بأمنِ الرعية ..وجعل الرفاهية غايةًلكل سروا
أحزان المساءبقلم: وحيدة حسين عليترجمة:فوزية موسى غانمإمرأة في طيف حمامة..تشغلُ وجعكعلى انها أسبابك ا
أنا وأنت شهقة حزن لاتنتهي أقف على كف دمعهأكبح جماح رغبة في الصراخألجم أنين الحرف الشارد كيف اتجاوز م
في صدى صَوتِ ربيعٍ لم يَعُد بالمُستَحيلوعلى وَقعِ خُطى الأفواهِ غَنَّت قُبَّرَةخَلفَ أبوابٍ هُنا بِت
يقولُ أدونيس إنَّ الشعرَ ليس مجردَ تعبيرٍ عَنْ الانفعالاتِ وَحدها، إنَّمَا هو رؤية متكاملة للإنسانِ
رأيتكِ فى خدْر الخيانةِ تسْرقين..وديعتى ايّاك فتخونى وتغْدرين ..تتنفْسين لذّاتكِ فيسْرى بأعْماقى..له
يلتحف كوخ العشق وإخضرار الربيع.. أجلسُ على عتبة الدّار.. أهرولُ من كتاب إلى آ.. أقرأ بدايات الفقرات.
هوسٌ يسري في أروقة صدريبين القلب والنحر ماذا أقول لفاتنة السمرِوهذا الهوى الصعبيجثــــو على صدريمن ي
تحاول الدكتورة سناء كامل الشعلان في مجموعتها القصصيةرالجديدة ((قافلة العطش))، أن تسجل معالم البادية
لماذا رسمتك في الخريفعشباًلأنك سنبلةوالسنابل تزدهر في الحقولوحبك ضفافيوقظ ذكرياتي الواقفة كالهواءعلى