Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر حسينية الشيخ بشار كعبة البهائيين في العراق وهي من مسلسل الهدم الذي يطال التراث العراقي
15 تشرين1 2017
البيت في الاساس كان لسليمان الغنام السني وسكنه البهائي بعد مقتل سليمان...
الأكدي ماتيس: نعمل على ضمان عدم تصاعد التوتر حول كركوك
14 تشرين1 2017
أمريكا لاتشعل النار أن كانت تعرف أنها لن تحرق فالدواعش وتنظيمات ماي...
حسين يعقوب الحمداني نتنياهو : ننفي كافة الاتهامات بشأن تورط اسرائيل في استفتاء كردستان
02 تشرين1 2017
كذب كذب حتى تصدق نفسك وهي مؤوسسات قائمة بذاتها لتحقيق ذات الكذبه حتى أ...
حسين الحمداني نتنياهو : ننفي كافة الاتهامات بشأن تورط اسرائيل في استفتاء كردستان
02 تشرين1 2017
وكالات ألأنباء !! لم من الضروري وهل من الضروري تناقل الأخبار الفاسده و...

لذة النص ، بين المرسل والمتقبل / د.هاشم عبود الموسوي

من المعلوم أن النص الأدبي إنجاز تداولي مزدوج ، وهو يخضع لعمليتي الإرسال و التقبل، أو لعنصري القصد و التأويل . بمعنى أن المتكلم أو المرسل يشفر رسالته أسلوبيا و مقصديا ، فيرسلها الى المتلقي الذي يفك شفرتها عبر فعل التأويل و التلذذ الشبقي . ومن ثم يمكن الحديث عن بنية عاملية بين مستويين : المستوى الأول يتكون من المرسل و المتلقي ، والمستوى الثاني يتعلق بالشخصيات داخل النص التي تتبادل الإرساليات بواسطة الحوار و المنولوج و السرد . ويعني هذا بأن هناك إرسالا خارجيا يجمع بين المرسل و المتلقي ، وإرسالا داخليا يتم بين الشخصيات داخل النص الأدبي ، ويتجسد هذا الإرسال عبر مجموعة من التلفظات التعبيرية الدالة على تموقع المتكلم في الزمان و المكان .

علاوة على هذا يقسم ، جوىج موليني النص الى بنية سطحية و بنية عميقة . ومن ثم ، ترتبط البنية السطحية بالعوامل الإسلوبية والأنظمة الأدبية الثلاثة . في حين تقترن البنية العميقة بالجوانب الجمالية و الآيديولوجية . ويسمى هذا المستوى بالمستوى الثقافي للنص .

هذا ويرى جورج مولينيه أن النص الأدبي بمثابة جسد جنسي شبقي ، يثير المتلقي بجماله الآيروسي ، مما يستوجب ذلك تفاعلا جنسيا ديناميكيا قائما على اللذة أو الألم . ومن ثم ، لن تتحقق المتعة النهائية ألا بالإنتشاء والإرتواء و الإشباع . وهنا نجد تأثر واضح بأراء رولان بارت ويوس و آيزر . فالقراءة – إذا - هي عملية جنسية تجمع الجسد النصي بالمتلقي الشبقي. ويعني هذا أن القارئ هو الذي يمد النص بالخصوبة عن طريق النقد والتأويل وإعادة بناء النص . أي: أن لا يستمد النص وجوده إلا بفعل القراءة النقدية ، والمواكبة الإعلامية ، والحصول على الجوائز ...

إذا ،ينطلق مولينيه من رؤية جسدية جنسية وشبقية في تحليل الأسلوبية العاملية على غرار رولان بارت في كتابه ( لذة النص) ومنظري جمالية التلقي أو التقبل .

قيم هذه المدونة:
ما أخبار التحقيق بسقوط الموصل؟ / علي علي
تراجع نسبة متابعي الصحافة المطبوعة في العراق لصالح

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الخميس، 19 تشرين1 2017