Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

اسعد كامل معلومات للفائدة .. / الشاعر كاظم الوحيد
27 تشرين2 2017
شكرا للشاعر المبدع كاظم الوحيد على نشر موضوعه والذي يحمل بين طياته معل...
عبد الامير الديراوي الف مبروك لمدير مكتب شبكة الاعلام عبدالامير الديراوي لمنحه شهادة الدكتوراه من معهد العلماء والتاريخ
24 تشرين2 2017
الف الف شكر لشبكتنا ولرجالها الاوفياء على هذه التهنئة والمشاعر النبيلة...
شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...

مدونات الكتاب

منير الجمالي
05 كانون2 2017
كلما نظرت في نجاح أي عمل فإنني أبحث عمن يقف خلفه، وما مواصفاته وما رؤيته، وكيف يفكر، وكيف يخطط،
1895 زيارة
جودت هوشيار
10 تموز 2014
تبوأ ايليا اهرنبورغ ( 1891 – 1967 ) مكانة بارزة وفريدة في الأدب الروسي ،وفي الثقافة الأوروبية ع
2278 زيارة
جواد العطار
25 أيار 2016
حينما اجتمعت قيادة التحالف الوطني للبحث في التظاهرات الشعبية الواسعة التي انطلقت في آب من العام
2318 زيارة
مريام الحجاب
31 أيار 2016
فات قليل من الوقت منذ يوم توقيع اتفاقية وقف إطلاق النار في سوريا. فيمكن القول أن يوم 27 فبراير/
2409 زيارة
محرر
01 تموز 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -انسحب المنتخب الإماراتي من مباراته ضد نظيره القطري، المقررة
968 زيارة
ادهم النعماني
13 تشرين1 2017
كشفت صحيفة "السياسية" الكويتية خلال مقابلة أجرتها مع نائب سابق في البرلمان اللبناني، فارس سعيد،
580 زيارة
تؤكد الحقائق ان غزو العراق خطيئة استراتيجية كبرى ارتكبها بوش وادراته الشركاتية, وقد اسهم في انز
3365 زيارة
خطوة 1في  زحام الشوراعوقفَ ليس ببعيدٍ عن مكانهِوقلبهُ يضطربُ كلمالاحتْ اثقال خطوة من خطواتهمولم
2441 زيارة
عبدالجبارنوري
24 حزيران 2016
عن آحدث تقرير لصحيفة " ديلي ميل" البريطانية الواسعة الأنتشار يوم 15-6-2016 ، طلعت علينا بمانشيس
2286 زيارة
زكي رضا
11 تشرين1 2016
كانت الصحراء حارقة كعادتها بعد أن توسطت الشمس كبد السماء وأنا لاأدري من الذي دفعني لخوض تلك الر
2311 زيارة

لذة النص ، بين المرسل والمتقبل / د.هاشم عبود الموسوي

من المعلوم أن النص الأدبي إنجاز تداولي مزدوج ، وهو يخضع لعمليتي الإرسال و التقبل، أو لعنصري القصد و التأويل . بمعنى أن المتكلم أو المرسل يشفر رسالته أسلوبيا و مقصديا ، فيرسلها الى المتلقي الذي يفك شفرتها عبر فعل التأويل و التلذذ الشبقي . ومن ثم يمكن الحديث عن بنية عاملية بين مستويين : المستوى الأول يتكون من المرسل و المتلقي ، والمستوى الثاني يتعلق بالشخصيات داخل النص التي تتبادل الإرساليات بواسطة الحوار و المنولوج و السرد . ويعني هذا بأن هناك إرسالا خارجيا يجمع بين المرسل و المتلقي ، وإرسالا داخليا يتم بين الشخصيات داخل النص الأدبي ، ويتجسد هذا الإرسال عبر مجموعة من التلفظات التعبيرية الدالة على تموقع المتكلم في الزمان و المكان .

علاوة على هذا يقسم ، جوىج موليني النص الى بنية سطحية و بنية عميقة . ومن ثم ، ترتبط البنية السطحية بالعوامل الإسلوبية والأنظمة الأدبية الثلاثة . في حين تقترن البنية العميقة بالجوانب الجمالية و الآيديولوجية . ويسمى هذا المستوى بالمستوى الثقافي للنص .

هذا ويرى جورج مولينيه أن النص الأدبي بمثابة جسد جنسي شبقي ، يثير المتلقي بجماله الآيروسي ، مما يستوجب ذلك تفاعلا جنسيا ديناميكيا قائما على اللذة أو الألم . ومن ثم ، لن تتحقق المتعة النهائية ألا بالإنتشاء والإرتواء و الإشباع . وهنا نجد تأثر واضح بأراء رولان بارت ويوس و آيزر . فالقراءة – إذا - هي عملية جنسية تجمع الجسد النصي بالمتلقي الشبقي. ويعني هذا أن القارئ هو الذي يمد النص بالخصوبة عن طريق النقد والتأويل وإعادة بناء النص . أي: أن لا يستمد النص وجوده إلا بفعل القراءة النقدية ، والمواكبة الإعلامية ، والحصول على الجوائز ...

إذا ،ينطلق مولينيه من رؤية جسدية جنسية وشبقية في تحليل الأسلوبية العاملية على غرار رولان بارت في كتابه ( لذة النص) ومنظري جمالية التلقي أو التقبل .

قيم هذه المدونة:
0
ما أخبار التحقيق بسقوط الموصل؟ / علي علي
تراجع نسبة متابعي الصحافة المطبوعة في العراق لصالح

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الخميس، 14 كانون1 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

مقالات ذات علاقة

تزمَّلَ رأسي ترواده النبوةملأ الخوفُ زوايا المكان فيا أيها الْمُزَّمِّل ايها العقل المقدس قم وانفض ت
كانت تسمعه يناديها،في صمته في كلامه في تلعثم الحروف المرمية على خطوط التماس بين روحها وروحه،في النقا
يقولُ أدونيس إنَّ الشعرَ ليس مجردَ تعبيرٍ عَنْ الانفعالاتِ وَحدها، إنَّمَا هو رؤية متكاملة للإنسانِ
وتدورُ عَجْلةُ الزّمان.. وكأنّه الدّهر بثقله.. وعبء الفراق اللاجميل.. وحزن الحبيب الأثير.. ويرحل صحف
  حنين للذكرى --------- لم انسَ ذاك الحديث ولم اجحد ودك ..لم عدت؟؟لم ترحل يوما..اتذكر عبق ورودك والن
تراتيل لمدائن العشق أنتِ النبض..أنتِ الروح أنتِ..بوّابة الألق المفتوح سلام عليك ..مدينة الحبّ.. فلسط
لاهــــونَ مَركِبُنا يَـرنــو لِماضيــنا = عافــون كلُّ الدّنا كانت بأيديناأرواحُنا ما اهتَدَتْ تَشق
عارٌ إذا شمسُ الأصالةِ تغربُ         والقدسُ ياعربَ التخاذلِ تُنهبُ....أينامُ صحوكَ ياضميرُ وقدسنا  
أيُّها الطّيرَُ العابر إنتبه ...ألمْ تعلمْ ما تحتك ؟إنّكًَ فوق مملكة الحبِّ .اتّخذْ مملكتنا قبْلة سِ
جنودنا ذوو مهاراتاعلنوا اليوم الانتصاراتورفعوا في ساحات القتال الرايات انتصارات تلو انتصارات وقصص تر