الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

درس أمام محبي التصريحات المستعجلة !!/ زيد الحلي

في أوائل حزيران سنة 2014 كتبت ُمقالا في (الزمان) حييتُ فيه البنك المركزي العراقي على خطوة هادئة، عالج فيها قضية متعلقة بشأن مجتمعي، وحل اشكالاً، كان يحدث يوميا بين المواطنين، ومما قلته في ذلك المقال : (في الوقت الذي يزداد فيه حجم الصراع السياسي بين الكتل السياسية دون النظر الى آثار ذلك الصراع على المجتمع، وعدم الشعور بالمسؤولية تجاه مشكلاته، نجد ان سلطة المال العراقية تلتفت الى مشكلات المواطنين، وتسعى الى حلها بإجراءات ملموسة، بعيداً عن الصخب الإعلامي، مثلما يحدث في اروقة السياسة، ففي خطوة مشكورة، بادر البنك المركزي العراقي الى حل مشكلة الأوراق المالية التالفة، بأخرى جديدة، وبذلك تم فك الاختناق الحاصل بين مستويات شرائح عديدة من المجتمع التي تتعامل يوميا بتلك الأوراق التي تهرأت بحكم التقادم وسوء الاستخدام ..) الخ.
واجدني في هذا الاسبوع، احملُ راية الامتنان الى البنك المركزي العراقي، لتفوقه على السياسيين العراقيين من جديد، لهدوئه في تقديم الحقائق الى الشعب، دون ان تأخذه هبة الاستعجال التي نلمسها عند الكثير من المسؤولين التشريعيين والتنفيذيين، الساعين الى ابداء آراء ومعلومات مُجتزئة من تقارير تفتقر الى الصدقية.
لقد انتظر البنك مدة ليست بالقصيرة، حتى اكتملت لديه صورة وحجم الخسائر المالية التي نجمت عن احتلال (داعش) لأجزاء من ارض الوطن، دون ان يشغل الرأي العام، ويحدث بلبلة مجتمعية، فذكر في بيان رصين، ودقيق حجم تلك الخسائر، ولو قارنا الاسلوب الهادئ في هذا البيان، وبين ما كنا نشاهده من تصريحات وارقام على الفضائيات العراقية، التي سببت هلعاً لدى آلاف الاسر والعوائل، سنجد بوناً شاسعاً، ولن تنسى ذاكرتي، مشاهدتي لمسؤول (بارز) معطياً بصوت عال، مرتجف، ارقاما عن الخسائر المالية الناجمة عن احتلال تم قبل يومين ..! و الغريب ان هذا الرجل بعيد عن الاقتصاد والمال .. لكنه من ” جوقة ” المستعجلين.. وما اكثرهم، فـ “الاستعجال” اصبح سمة بارزة على الخارطة العراقية .. مع الاسف!
وفي العودة الى بيان البنك المركزي العراقي، الصادر الثلاثاء الماضي، نعرف ان خسارته بلغت 856 مليار دينار وقرابة 100 مليون دولار (قرابة المليار دولار اميركي) بسبب استيلاء تنظيم (داعش) الإجرامي على فروعه المتوزعة عل ثلاث محافظات… وأن (الجهاز المصرفي العراقي تعرض ما بعد احداث 15 حزيران من عام 2014، الى انتكاسة كبيرة بسبب سيطرة عصابات داعش على ثلاث محافظات هي نينوى والانبار وصلاح الدين، واجزاء مهمة من محافظة ديالى) مبينا ان (داعش سيطر على قرابة 121 من فروع المصارف الحكومية والخاصة بما فيها الفرع التابع للبنك المركزي العراقي) والى آخر البيان.
لقد ابتعد البنك، عن اية تصريحات مالية عقب جريمة داعش باحتلال اجزاء من ارض العراق، لقناعته وايمانه، بأن ذلك سيحدث شرخاً مجتمعيا مضافاً الى جراح المواطنين، فالذين لهم اصول مالية وممتلكات وودائع واسهم، يعدون بالآلاف، وهم يشكلون ركيزة اجتماعية واسعة، كان من الضروري التريث قبل اعلان الحقائق المالية، بالدقة التي قرأناها في بيان البنك المركزي العراقي.
وها هي وقائع الحياة، تثبت ان صحة ما هو فردي هو صحة لما هو اجتماعي، كما ان الذات الصحيحة هي اصل كل الاشياء، دون اعتبارات لأية اطراف اخرى، والوعي الصحيح بالذات، هو اصل الوعي الصحيح بالآخر، والمسؤولية الاجتماعية هي احدى القنوات التي تدعم المصلحة العامة وعنصر اساسي مطلوب لتمتين روابط الصدق في العلاقات الانسانية والاجتماعية، وقد راعى البنك، الذي يمثل الهرم المالي في العراق، كل الحقائق، بعيدا عن (آفة) الاستعجال التي استشرت في معظم مفاصل الدولة، فالإعلام هو مسؤولية كبيرة، وله تأثير كبير على الرأي العام، وان المسؤولية في ذكر الحقائق، لاسيما المتعلقة بمال الوطن، أمانة وليست مكاسب، فالصدق أهم القيم الخلقية الدالة على ايمان المسؤول بثقل المسؤولية التي يتحملها، وعكسها الكذب، الذي يعد جوهر النفاق والتدليس!
فلنتعلم من هدوء البنك المركزي العراقي، ونبتعد عن الاستعجال وذكر الوعود .. فالمسؤول الناجح هو الذى يغلق فمه قبل أن يغلق الناس آذانهم، ويفتح أذنيه قبل أن يفتح الناس أفواههم .. ولا يترك لسانك يسبق عقله.. فهل وصلت الرسالة؟

قيم هذه المدونة:
1
من يلوي عنق هذا المغرور ؟/ زيد الحلي
ألسنة تنطق بآراء الغير ! / زيد الحلي

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
هل انت مسجل كعضو في الشبكة؟ ادخل هنا للتسجيل ( كعضو جديد )
:
الإثنين، 19 شباط 2018

مقالات ذات علاقة

لا أظن أن مكتبة بحجم قصر شعشوع، بإمكانها احتواء ما دوّنه النقاد والكتاب بحق ماسكي زمام أمور بلادنا،
أُمنية الجماهير التي خرجتْ طِوال الفترة الماضية، بتظاهراتٍ عارمةٍ مطلبُها الرئيسي الإصلاح، خاصة قبل
اليوم وبعد ان تحول المطر الى مارد حال دون وصولي الى مكاني المعتاد رفعت راية الاستسلام جالسا في احدى
تداول في الفترة الأخيــرة فديو صادم نعم صادم لما فيه من قصة لا أقول غريبة لكنها مؤلمة وموجعة جدا وال
عندما نسمع كلمة محترفين، تذهب اذهاننا مباشرة الى الرياضة، وكرة القدم تحديداً، فأصبحت هذه الكلمة مرتب
السلام بات قريبآ من بلاد الشام قد تكون انهاء الحرب و الأزمة في سوريا و التدخلات الخارجية الكثيرة و ا

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

علي الكاش
1 مشاركة
عمر أبو ريشة
1 مشاركة
د. وائل عواد
1 مشاركة
هاجر التميمي
1 مشاركة

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 12 آب 2017
  1089 زيارات

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني ( الكعكة ) وتفاهات الخصوم .. / حسين كاظم الموسوي
19 شباط 2018
تحيه طيبة الموضوع ممتاز جدا من حيث الصورة الأنسانيه والوطنية للسيده حن...
حسين يعقوب الحمداني الخارجية الفرنسية : باريس لن تقبل توسع طهران إلى البحر المتوسط
17 شباط 2018
سكت دهرا ونطق .... غدرا .،علم أن المثل لايقول غدرا ولكن هذا الوزير الف...
حسين يعقوب الحمداني حرب الرايات / هادي جلو مرعي
16 شباط 2018
تحية طيبة مقال مقتضب فيه علامة دالة للرايات البيض القادمه وأن كانت لات...
حسين يعقوب الحمداني المربد والتطلع نحن الافضل / عبدالامير الديراوي
16 شباط 2018
شكر للموضوع القيم والتغطية الطيبة نتمنى من الله أن يشعر ويلمس كلمن أعض...

مدونات الكتاب

حسام العقابي
16 تشرين2 2017
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك صرح بنيامين نتانياهو رئيس وزراء إسرائيل ان ايران
819 زيارة
مع بزوغ فجر الثورة الصناعية وإزاحة حكم الكنيسة في الغرب, وتشكل النظم الجديدة لبلدان أوربا, بالت
1616 زيارة
محرر
22 شباط 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أفادت وكالة "نوفوستي" الروسية الأربعاء 22 فبراير/شباط بأن أ
2330 زيارة
ما هو  تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام ( داعش )مالهم وما عليهم وتبيان توضيحي بصورة حياد
3150 زيارة
القاضي منير حداد
16 كانون2 2017
ما زلت مؤمنا بولاية علي.. عليه السلام، والثقافة الجعفرية الموغلة بالأسى، يدون تاريخه بدم الشهدا
2408 زيارة
ماهر محيي الدين
30 كانون1 2017
إعلان الحكومة عن المضي قدما في أجراء الانتخابات في موعدها المقرر وأنها قادرة على ذلك رغم الصعوب
482 زيارة
تراكضت فتجمعت لئامأجنبي يغتصبها فولدت حرامفأطرقت فاجتهدتحتى ينكها شيطان محتامالجنة بين يديهاحلم
2919 زيارة
admin
28 تموز 2017
النجف الان : ضياء الغريفي تشهد الاوساط السياسية في الساحة العراقية عن تحرك مكثف سري لتشكيل كتلة
1679 زيارة
سئل رسول الله عن أيِّ أهل بيتك أحبُّ إليك..؟ قال: الحسن والحسين، وكان يقول لفاطمة: ادعي ابنيَّ
2847 زيارة
عبدالجبارنوري
20 أيلول 2016
لقد زُيّفَ وزُوِرَ الـتأريخ الأسلامي في العهدين الأموي والعباسي ، ومؤيديهم من وعاظ السلاطين ، ف
2783 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال