الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

درس أمام محبي التصريحات المستعجلة !!/ زيد الحلي

في أوائل حزيران سنة 2014 كتبت ُمقالا في (الزمان) حييتُ فيه البنك المركزي العراقي على خطوة هادئة، عالج فيها قضية متعلقة بشأن مجتمعي، وحل اشكالاً، كان يحدث يوميا بين المواطنين، ومما قلته في ذلك المقال : (في الوقت الذي يزداد فيه حجم الصراع السياسي بين الكتل السياسية دون النظر الى آثار ذلك الصراع على المجتمع، وعدم الشعور بالمسؤولية تجاه مشكلاته، نجد ان سلطة المال العراقية تلتفت الى مشكلات المواطنين، وتسعى الى حلها بإجراءات ملموسة، بعيداً عن الصخب الإعلامي، مثلما يحدث في اروقة السياسة، ففي خطوة مشكورة، بادر البنك المركزي العراقي الى حل مشكلة الأوراق المالية التالفة، بأخرى جديدة، وبذلك تم فك الاختناق الحاصل بين مستويات شرائح عديدة من المجتمع التي تتعامل يوميا بتلك الأوراق التي تهرأت بحكم التقادم وسوء الاستخدام ..) الخ.
واجدني في هذا الاسبوع، احملُ راية الامتنان الى البنك المركزي العراقي، لتفوقه على السياسيين العراقيين من جديد، لهدوئه في تقديم الحقائق الى الشعب، دون ان تأخذه هبة الاستعجال التي نلمسها عند الكثير من المسؤولين التشريعيين والتنفيذيين، الساعين الى ابداء آراء ومعلومات مُجتزئة من تقارير تفتقر الى الصدقية.
لقد انتظر البنك مدة ليست بالقصيرة، حتى اكتملت لديه صورة وحجم الخسائر المالية التي نجمت عن احتلال (داعش) لأجزاء من ارض الوطن، دون ان يشغل الرأي العام، ويحدث بلبلة مجتمعية، فذكر في بيان رصين، ودقيق حجم تلك الخسائر، ولو قارنا الاسلوب الهادئ في هذا البيان، وبين ما كنا نشاهده من تصريحات وارقام على الفضائيات العراقية، التي سببت هلعاً لدى آلاف الاسر والعوائل، سنجد بوناً شاسعاً، ولن تنسى ذاكرتي، مشاهدتي لمسؤول (بارز) معطياً بصوت عال، مرتجف، ارقاما عن الخسائر المالية الناجمة عن احتلال تم قبل يومين ..! و الغريب ان هذا الرجل بعيد عن الاقتصاد والمال .. لكنه من ” جوقة ” المستعجلين.. وما اكثرهم، فـ “الاستعجال” اصبح سمة بارزة على الخارطة العراقية .. مع الاسف!
وفي العودة الى بيان البنك المركزي العراقي، الصادر الثلاثاء الماضي، نعرف ان خسارته بلغت 856 مليار دينار وقرابة 100 مليون دولار (قرابة المليار دولار اميركي) بسبب استيلاء تنظيم (داعش) الإجرامي على فروعه المتوزعة عل ثلاث محافظات… وأن (الجهاز المصرفي العراقي تعرض ما بعد احداث 15 حزيران من عام 2014، الى انتكاسة كبيرة بسبب سيطرة عصابات داعش على ثلاث محافظات هي نينوى والانبار وصلاح الدين، واجزاء مهمة من محافظة ديالى) مبينا ان (داعش سيطر على قرابة 121 من فروع المصارف الحكومية والخاصة بما فيها الفرع التابع للبنك المركزي العراقي) والى آخر البيان.
لقد ابتعد البنك، عن اية تصريحات مالية عقب جريمة داعش باحتلال اجزاء من ارض العراق، لقناعته وايمانه، بأن ذلك سيحدث شرخاً مجتمعيا مضافاً الى جراح المواطنين، فالذين لهم اصول مالية وممتلكات وودائع واسهم، يعدون بالآلاف، وهم يشكلون ركيزة اجتماعية واسعة، كان من الضروري التريث قبل اعلان الحقائق المالية، بالدقة التي قرأناها في بيان البنك المركزي العراقي.
وها هي وقائع الحياة، تثبت ان صحة ما هو فردي هو صحة لما هو اجتماعي، كما ان الذات الصحيحة هي اصل كل الاشياء، دون اعتبارات لأية اطراف اخرى، والوعي الصحيح بالذات، هو اصل الوعي الصحيح بالآخر، والمسؤولية الاجتماعية هي احدى القنوات التي تدعم المصلحة العامة وعنصر اساسي مطلوب لتمتين روابط الصدق في العلاقات الانسانية والاجتماعية، وقد راعى البنك، الذي يمثل الهرم المالي في العراق، كل الحقائق، بعيدا عن (آفة) الاستعجال التي استشرت في معظم مفاصل الدولة، فالإعلام هو مسؤولية كبيرة، وله تأثير كبير على الرأي العام، وان المسؤولية في ذكر الحقائق، لاسيما المتعلقة بمال الوطن، أمانة وليست مكاسب، فالصدق أهم القيم الخلقية الدالة على ايمان المسؤول بثقل المسؤولية التي يتحملها، وعكسها الكذب، الذي يعد جوهر النفاق والتدليس!
فلنتعلم من هدوء البنك المركزي العراقي، ونبتعد عن الاستعجال وذكر الوعود .. فالمسؤول الناجح هو الذى يغلق فمه قبل أن يغلق الناس آذانهم، ويفتح أذنيه قبل أن يفتح الناس أفواههم .. ولا يترك لسانك يسبق عقله.. فهل وصلت الرسالة؟

من يلوي عنق هذا المغرور ؟/ زيد الحلي
ألسنة تنطق بآراء الغير ! / زيد الحلي

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأحد، 24 حزيران 2018

مقالات ذات علاقة

25 شباط 2017
لم يعد المطلعون على الأحداث المتتالية في الساحة العراقية ولاسيما الأمنية، أن يصمتوا او يكت
3052 زيارة 0 تعليقات
22 آذار 2017
رحم الله أمي وجعل الجنة مثواها ومستقرها، وكل تحيات التقدير والاحترام والحب لروحها الطاهرةق
3234 زيارة 0 تعليقات
23 آذار 2017
كنا نزرع نبتة في عيد الشجرة، تنمو معنا، تخضر، تعانق النسمات الباردة، تتدلى منها لآلئ الندى
3427 زيارة 0 تعليقات
يعلم من يهتم بالشأن السياسي, أن تشكيل التحالفات والإئتلافات, ضروري أحيانا, لتكوين كتلة قوي
2857 زيارة 0 تعليقات
02 أيار 2017
كلما اشتد بي الحنين والشوق الى المباديء الوطنية الحقة شدتني الذاكرة الى ابو هيفاء مرتضى ال
2972 زيارة 0 تعليقات
بدأ شهر الأفراح بولادة جبل شامخ وهو مولانا سيد شباب أهل الجنة الإمام الحسين (عليه السلام)
3439 زيارة 0 تعليقات
22 أيار 2017
  تكثر الاشتباكات بين القوى الامنية وقوى مسلحة تنسب الى هذا الطرف او ذاك او الى
2866 زيارة 0 تعليقات
05 تموز 2017
هل كان كرار كيوسف عليه السلام، بهي الطلعة، حسن الخلقة جميل الوجه والصورة، ما جعل أخوة يوسف
2370 زيارة 0 تعليقات
مهداة الى جميع اصدقائي صديقاتي في الهيئة العامة للاثار والتراث ومن تركوا اثرا في حياتي اشي
2529 زيارة 0 تعليقات
تقاس اية امة ودولة في العالم بأعمار شبابها فكما كانت أعمار الشباب في بلد ما مرتفعة فهو دلي
2384 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 12 آب 2017
  1989 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

اسعد كامل وا حسرتاه على الزمن الجميل / وليد جاسم القيسي
24 حزيران 2018
سيدي الفاضل استاذ وليد القيسي المحترم .. بداية اود ان اقدم الشكر الجزي...
وليد جاسم القيسي وا حسرتاه على الزمن الجميل / وليد جاسم القيسي
24 حزيران 2018
شكراً لشبكة الاعلام في الدنمارك للاهتمام الكبير الذي افعمني وحملني مسؤ...
عبدالله صالح الحاج الحرب لهاانعكاسات على الاوضاع المعيشية والانسانية في اليمن /عبدالله صالح الحاج
23 حزيران 2018
الشكر لكم على نشر المقال حتى يصل صدى المقال والنشر للعالم كافة
عبدالله صالح الحاج اليمن ستظل في حرب وصراع طالما وان هناك تدخل خارجي/ عبدالله صالح الحاج
22 حزيران 2018
اشكركم اخي المحرر واقدم اعتذاري حيث واني اول مره ادخل على موقع ولااجيد...

مدونات الكتاب

د. عمران الكبيسي
27 كانون1 2016
الحمد لله بعد ثلاث عشرة سنة استيقظت المرجعيات الصامتة في العراق على الفساد المستشري، فشكرا
علاء القصراوي
02 تموز 2017
بين ليلة وضحاها إستفقنا على خبر إعلان السعودية والإمارات والبحرين ومصر مقاطعتها وحصارها لق
رعد اليوسف
25 شباط 2017
شبكة الاعلام في الدنمارككوبنهاكن / رعد اليوسفبهدف ترسيخ ونشر الثقافة العلمية ، ولمتابعة ال
عزيز الحافظ
06 كانون1 2010
للموت ذئابية وأنياب وإفتراس وأذرعة منجلية ومقيت مواء وعواء،كلنا نعي ذاك ولااعلم لماذا تحوم
ينزح العراقيون إلى فنلندنا فيجدون أبوابها مفتوحة بينما نازحو الأنبار يظلون عالقين عند جسر
احمد الخالصي
16 تشرين1 2017
  كثرة الاسئلة المتذيلة بالكلمتين (ماذا بعد ) لدرجة انها تمثلت بثيابٍ ارتدتها معظم الدراسا
سعاد العتابي
18 كانون2 2018
كنتُمطرًا نسي كيف يعانقُ ثغرَ سحابةٍجـوقةٌ تجهلُ حضارةَ القيثارةِعند كلّ مساءٍأطرّزُ وجنتي
عاصم جهاد
15 كانون2 2015
تُعد القراءة اللبنة الأساسية في تنمية ذكاء وقدرة الأطفال على استكشاف الأشياء سواء للبيئة ا
عزيز حميد الخزرجي
05 حزيران 2017
الأسباب الحقيقية للخلاف القطري مع السعودية قبل زياره ترامب للسعودية طالب من دول خليجية ثلا
معمر حبار
24 حزيران 2015
كتبت منذ سنوات مقالات سميتها بـ الديكتاتورية العلمية، أبيّن فيها كيف يكون الأستاذ الجامعي

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال