Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني ملا بختيار ممثل طالباني يمنح البرلمان ورئيس مجلس الوزراء صلاحيات عسكرية بشأن الإستفتاء
17 أيلول 2017
بخيرهم ماخيروني وبشرهم عموا علية. لو العب لو اخرب الملعب!!! ليس ب...
ثائر الطائي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
ان ما نعيشه اليوم من فوضى كقطع وأشلاء مبعثرة ومنتشرة هنا وهناك ؛فهي بس...
محمد الخالدي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
الكثيركانوا يعتقدون بان مذهب ابن تيمية هو من المذاهب الاسلامية حتى تصد...
جميل العبيدي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
ابن تيمية وحكامه حيث انهم نصبوا المنابر والخطابات والمؤلفات للتمجيد بم...

من هو المناضل ايها الفاسدون؟!! / د. حميد عبدالله

ألنضال مكابدة وليس لجوءا الى عواصم الترف ، مكابدة في الصبر والتحمل والجوع والتكميم والملاحقة والمواجهة والقبض على الجمر حتى ينتصر الماسك على الجمرنفسه فينطفئ في يده من غير ان يضعف او يهن او يرف له جفن !
المجاهد ليس من هاجر او نفي او اختار اجمل مدن الارض ليسقر فيها لا يرى شمسا ولا زمهريرا ، ولا من يخرج من ملهى ليلي ليدخل في علبة لهو اخرى ، ولا من يؤسس الشركات او يبسط الكف مستجديا المال من جهات تشتري ذمم الخائرين ، وشرف المطعون بوطنيتهم ، ولا من يتاجر بقضيته فيجعل منها دجاجة تبيض ذهبا ، ولا من يصبح نجما في شاشات الفضائيات ليكيل الشتائم للنظام السابق ويحصي مآخذه وهي لاتحتاج لان تحصى ، او تشخص لان العالم كله كان يعرفها ، ولا من يؤسس حزبا مدعوما من هذه الدولة ، او مسخرا لاغراض مشبوهة لخدمة دوائر اكثر مشبوهية، ولا من يناضل بالتصريحات بعيداعن ملاحقة رجال الامن ، ولا من يكتب بعيدا عن مقص الرقيب ، ولا من يشتم من غير وجل ولاخوف من ان يدهم بيته ،او يعتقل او يغيب، ا او يقطع اربا ، او يجبر على الجلوس على راس قنينة مدببة!!
المناضل هو من صمد في الداخل ،وأكل الخبر الاسود المعجون ببراز الطيور وبرادة الحديد والقش والحصى ، من غسل يديه بصابون الحصة التموينية الذي ، لفرط رداءته، كانت تنظفه الايدي ولا ينظفها!
المناضل من كان يدخل شارع المتنبي متأبطا كتبه ، ليست تلك التي اشتراها من ذلك الشارع، بل التي جلبها من مكتبته ليبيعها ويشتري بثمنها سروالا لابنه من سوق ( اللنكة)، او تنورة مستعملة لزوجته وافدة من العواصم التي يتنعم بها (المناضلون ) الذين اجلسوا على كراسي السلطة بزفة المحتل وجوقته ، المناضل هو من يخشى ان يطرق بابه فيعتقل بسبب زلة لسان، او نكتة سمعها من فكه ساخر ادمت قلبه ممارسات التجبر والظلم ،المناضل هو من ظل في العراق شاهدا على سنوات الرمادة والقهر ،وبقي ممسكا على جمر الجوع والتجويع والترغيب والترهيب والترعيب وتوثيق الهمس واحصاء الانفاس !
فرقوا بين ترف المنافي وشقاء الصمود داخل العراق ، بين المترفين الذين توردت وجوهمم فرط الدلال و العافية ، وبين الاشقياء الذين اشتعلت رؤوسهم شيبا ولما يبلغوا سن الرشد بعد!
اولئك هم وأولاء نحن !

قيم هذه المدونة:
أسخياء بالدمع .. بخلاء بالدم !/ د. حميد عبدالله
ديمقراطية..وبنادق..وملثمون! / د.حميد عبدالله

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الخميس، 21 أيلول 2017