Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 14 آب 2017
  653 زيارات

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني ملا بختيار ممثل طالباني يمنح البرلمان ورئيس مجلس الوزراء صلاحيات عسكرية بشأن الإستفتاء
17 أيلول 2017
بخيرهم ماخيروني وبشرهم عموا علية. لو العب لو اخرب الملعب!!! ليس ب...
ثائر الطائي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
ان ما نعيشه اليوم من فوضى كقطع وأشلاء مبعثرة ومنتشرة هنا وهناك ؛فهي بس...
محمد الخالدي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
الكثيركانوا يعتقدون بان مذهب ابن تيمية هو من المذاهب الاسلامية حتى تصد...
جميل العبيدي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
ابن تيمية وحكامه حيث انهم نصبوا المنابر والخطابات والمؤلفات للتمجيد بم...

ألإلهاء .. / ادهم النعماني

الحياة بمجملها ومنذ ان تواجد هذا الكائن البشري على وجه هذه البسيطة هي عبارة عن صراع على الاقل بين قوتين .من طبيعة الانسان ان لا يظل لفترات طويلة ومديدة في حالة من التعاون والتعاضد والتكاتف فهو بعد حين من الدهر يجزع من هذا التعاون ويدخل في مسلك للتنازع لا يعرف هدوء ولا يعرف سكينة .وفي هذا الخضم التنازعي يستعمل الانسان كل الادوات المتوفرة لديه  في تنازعه وصراعه هذا لاجل الحاق الهزيمة بخصمه بعد ان كان خليله .

 

هذه سجيه متأصله في تركيبة الانسان البيولوجي لا يمكن ان يتخلص منها .لانها صيرورته وكينونته التكوينية .ومادمنا في مسلسل الفساد والسرقات والهروب من وجه العدالة ،فان الدالة التي ترتسم امامنا هي الاشارة والتركيز والالحاح على موضوع الهروب وكيفية حصوله وزمن حصوله والجهات التي سهلت لهذا الهروب والطرق التي اتبعت وسلكت لهذا المضمار .

 

في الآن ذاته يتم تجاهل اصل القضية ولب ومحور الاشكال الذي نعاني منه في عراق ما بعد ٢٠٠٣ ،الا وهو الفساد كمنظومة اخلاقية فاسدة ومذمومه . نحن لا نتحرى عن اسباب الفساد واين يكمن .هل هو شخصي تربوي ام هو قضية اجتماعية تضرب عموم المجتمع ان القائمين على رعايتنا يستعملون نفس اساليب الخصم عن طريق الهاء الناس بالهروب ومن ثم الحديث عن ان هذا المنصب استحقاق للكتله الفلانية . ان هذا الاسلوب الملتوي والخبيث يسعى الى قطع ذاكرة الفرد العراقي وجعله لا يستطيع ان يلاحق الاحداث بحيثياتها الصارمة . انهم رضعوا من نفس ضرع الخصم الاكبر ولهذا فكل بنيانهم نسخة طبق الاصل من ذلك الملعون الذي يسرقنا يقتلنا يهجرنا يعمل ما يشاء بنا لكنه يدخلنا في سلسلة غير متناهية من امواج الالهاء التي تخدم مصالحه وتضر مصالحنا كمجتمع عراقي .

قيم هذه المدونة:
اتحاد الغرف التجارية العراقية يقيم احتفالية تحت شع
اليوم قلّمت اغصاني / ليلى يونس

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الجمعة، 22 أيلول 2017